PDA

View Full Version : لماذا أسافر عنكِ بعيدًا



نزار
14-08-2005, 08:06 PM
لماذا أسافر عنكِ بعيدًا؟*

لماذا أسافر عنكِ بعيدًا؟

لأشتاقَ؟!
يا للسخافَة!<O:p</O:p

لأرتاحَ؟<O:p</O:p
تلك خرافَةْ!
لأشفَى؟
و هل أنت آفَةْ؟!<O:p</O:p
و هل خَطَّ قلبي على دربِك المستحيلِ انحرافَهْ؟!<O:p</O:p
ألم تسمعي عن هروب المخافَةْ؟<O:p</O:p
ألم تشعري في عناقِ الوداعِ دبيبَ ارتجافَةْ؟<O:p</O:p
ألم تلحظي - طولَ عشرينَ عامًا -<O:p</O:p
غيابَ ابنِكِ العبقريّ شديدِ النّحافَةْ؟ <O:p</O:p
ألم تسألي عنه أصحابَـهُ؟<O:p</O:p
زملاءَ الدراسةِ؟
جيرانَـهُ؟
من يُصَلّونَ في مسجدِ الحيِّ؟
بائعةَ الخبزِ؟
عاملَ مصلحةِ الكهرباءِ؟
رجالَ النظافَةْ؟
ألم تسألي أحدًا عن شعيراتِه البيضِ تلكَ؟
متى وُلِدتْ؟
عن أُحَيْلامِهِ الخضرِ تلكَ
متى وُئِدتْ؟
عن قصائدهِ السّودِ تلكَ
متى كُتبتْ؟
و متى حُرقتْ؟
عن عيون حبيبته الذهبيةِ
كيف ذوتْ؟
ألم تسألي لم ألغَوْا زفافَهْ؟!

على شاطئ الغربة السرمديِّ
أُسائلُ نفسي
"متى سوف ننسى؟"
و أرمي حصاةً إلى الماءِ
"إن غرِقَتْ سوف أنسى"
و تغرقُ ..
أذكر لهوي على عُشبكِ المستظلِّ
بأروع شمسِ
و أرمي حصاةً
فتغرقُ
أذكر أيامَ درسي
مُدَرَّجَ كُلِّيتي
دفتري و طلاسمَ شرحٍ كأروع طمسِ!
رفاقَ جنوني و ضِحْكًا سرقنا براءتَهُ من طفولةِ أمسِ
حصاةً .. و تغرقُ
همْساتِ حبي العذارَى
متاهاتِ شكّي و يأسي
حصاةً .. و تغرقُ
لحظةَ قالتْ: "أحبكَ" في نصف همسِ
حصاةً .. و تغرقُ ..
لحظةَ حدّدتُ ميعادَ عرسي
حصاةً ..
و تطفو ..
و أذكر أولَ ليلةِ حبسِ
عصابةَ عينيَّ
قيدي
اقتيادي
سؤالَ التهكمِ
صوتَ الصّلافَـةْ:
"تُصَلِّي إذنْ؟ .. أينَ؟
من شركاؤكَ؟
من يشهدونَ صلاةَ التهجّدِ؟
من يحضرون دروسَ الحديثِ؟
و من يعرفون بعصر الخلافَةْ؟
و أذكر سبعةَ آلافِ ليلٍ
بلونِ السّياطِ
و طعمِ الدّماءِ
و رائحةِ البغضِ وسْطَ دُخَانِ اللفافةْ
ألم تعرفي كيف خَطَّ اعترافَهْ؟!<O:p</O:p

<O:p</O:p

أعودُ؟ متى؟
أنتِ قولي متى ..
فما عادَ قلبي شديدَ احتمالٍ
و ما عدتُ ذاكَ الفتى
و ما عاد بيتيَ بيتي
و لا الحيُّ حيِّي
و لا الناسُ ناسَهْ
فهل تحرسين دمي مِن كلابِ الحراسَةْ؟
و هل تسمحين ببيتٍ له في حديقة قصرِكِ
كي تسمعي صرخةَ الخوفِ إن جاء من جاء يومًا و داسَهْ؟
و هل تأذنينَ
إذا ما اختلفنا فعاتبتُ قلبَكِ
ألا أُزَجَّ بقبوِ النَّجاسَةْ؟
و ألا يساقَ بنيَّ لسوقِ النِّخاسَةْ؟
متى؟؟
لا تمُدِّي يدَا
أشيري بطرفٍ خفيٍّ
و سوف أمدُّ يدًا
و يدًا
و يدَا
و سوفَ أمدُّ الخطى
أتجاوزُ ذا النهرَ
ذا الدهرَ
ذاك المدَى
أتجاوز حزنينِ
لا حسبُ حزني
و حزنَ الذي ضاع مني سدى
و أعود فتىً أمْرَدَا
بريءَ الرؤى
أسودَ الشعرِ
غضَّ الملامحِ
يزرع أحلامَه الخضرَ فيكِ
فـتُنبِتُ في كلِّ يومٍ غدَا
و تُـنبِتُ كلَّ غدٍ موعدَا
و عندَ المغيبِ
على شاطئ النهرِ
يُلقي حصاةً
يُـقَـبِّـلِها الماءُ
تصبحُ زنبقةً من ندَى
فتبتكرُ العشقَ
ترتجلُ الشوقَ
تحتضن الأمدَا
و فيكِ تسافر دون هدى...

-----------
* نُشرت بعدة جهات

عطرالنَّدى
14-08-2005, 08:13 PM
حجز مقعد:)
:)
عطر الله مسائك بالصلاة على الحبيب

عاشق الخيل
15-08-2005, 12:45 AM
لماذا أسافر عنكِ بعيدًا؟

لأشتاقَ؟!
يا للسخافَة!

لأرتاحَ؟
تلك خرافَةْ!
لأشفَى؟
و هل أنت آفَةْ؟!
و هل خَطَّ قلبي على دربِك المستحيلِ انحرافَهْ؟!
ألم تسمعي عن هروب المخافَةْ؟




وهانذا اقف متأملا تلك الكلمات منبهرا من صدقها

منبهرا ...من سلاسة في النص وتتابعه بشكل يشد القاري الى نهاية مايريده الكاتب

على شاطئ النهرِ
يُلقي حصاةً
يُـقَـبِّـلِها الماءُ
تصبحُ زنبقةً من ندَى
فتبتكرُ العشقَ
ترتجلُ الشوقَ
تحتضن الأمدَا
و فيكِ تسافر دون هدى...



اخي نزار لك تحايا شامخات

دمت في رعاية الله

مجرد عابره
15-08-2005, 06:20 AM
بوح حزين .. يشد القلوب المتعبة ..

التي أنهكها الأغتراب..

من أول حرف .. حتى آخر احساس!


كلمات جميلة جداً ..أخي الكريم ..

سلمت ولك كل تقديري ..

نزار
15-08-2005, 06:39 PM
حجز مقعد:)
:)
عطر الله مسائك بالصلاة على الحبيب

عطر الندى..
و متى كان المقعد الأول لغيرك؟
أنت هنا صاحبة المقعد الأول في كل قصيدة تقال و إن لم يكن اسمك عليه.

دمت مضيافة أيتها الكريمة.

نزار
15-08-2005, 06:39 PM
وهانذا اقف متأملا تلك الكلمات منبهرا من صدقها

منبهرا ...من سلاسة في النص وتتابعه بشكل يشد القاري الى نهاية مايريده الكاتب

اخي نزار لك تحايا شامخات

دمت في رعاية الله

أخي الكريم عاشق الخيل،
صدق الكلمات صدى ضائع إن لم يتلقفه صدى القلوب..
تحياتي لقلبك الصادق و إحساسك الشفاف و لوقتك الذي بذلته لتقرأني..
و لي كل الشرف أن أتلقى بديع كلماتك في صفحة قصيدتي.

نزار
15-08-2005, 06:41 PM
بوح حزين .. يشد القلوب المتعبة ..

التي أنهكها الأغتراب..

من أول حرف .. حتى آخر احساس!


كلمات جميلة جداً ..أخي الكريم ..

سلمت ولك كل تقديري ..

لملمت من أثر عبورك هذه اللآلي فكيف عساي أشكرك عليها؟
لا أجد أغلى من "جزاكِ الله خيرًا كثيرًا"
.. و لك تقديري و جزيل امتناني يا أختاه..

محمود أمين
16-08-2005, 01:07 AM
على شاطئ الغربة السرمديِّ
أُسائلُ نفسي
"متى سوف ننسى؟"
و أرمي حصاةً إلى الماءِ
"إن غرِقَتْ سوف أنسى"
و تغرقُ ..


ونغرق نحن ببعض هسيس الفؤاد الذي

ادمن الحب

والموت

ويعشق كل الذي ليس يعـّـــشق



...


نزار

ما اجملك

عيسى جرابا
16-08-2005, 02:35 AM
نزار

أيها الملهم

تتجلى الشاعرية بحق في نصك هذا

قرأته وقرأته وفي كل مرة أجدني مجبرا على العودة

أهنئك أيها الحبيب

وفقك الله وبارك فيك

تحياتي

نجمة موستار
16-08-2005, 03:48 AM
هل لي أن احجز مقعد في المنتصف حتى لا تتعب عيني ..
لي عودة لاقول لك ما رأيت هنا ..

............... لك تحيتي ................

دجلة
16-08-2005, 07:20 AM
أخي انت حر وراء الحدود
اخي انت حر بتلك القيود
اذا كنت بالله مستعصما
فماذا يضيرك كيد العبيد؟؟

نزار
16-08-2005, 05:32 PM
على شاطئ الغربة السرمديِّ
أُسائلُ نفسي
"متى سوف ننسى؟"
و أرمي حصاةً إلى الماءِ
"إن غرِقَتْ سوف أنسى"
و تغرقُ ..


ونغرق نحن ببعض هسيس الفؤاد الذي

ادمن الحب

والموت

ويعشق كل الذي ليس يعـّـــشق



...


نزار

ما اجملك


أخي الكريم الشاعر المتميز محمود أمين،
ما أسعدني و أبهى سماواتي بإطلالتك الكريمة أولاً و بكلماتك اللازوردية ثانيًا و دائمًا..
تحية طيبة تليق بمقدمك و بفنك الراقي.

نزار
16-08-2005, 05:35 PM
هل لي أن احجز مقعد في المنتصف حتى لا تتعب عيني ..
لي عودة لاقول لك ما رأيت هنا ..

............... لك تحيتي ................

الأستاذة حميدة،
و لك مقعدي إن لم تجدي ...
بانتظار تعليقك الكريم..

نزار
16-08-2005, 05:55 PM
أخي انت حر وراء الحدود
اخي انت حر بتلك القيود
اذا كنت بالله مستعصما
فماذا يضيرك كيد العبيد؟؟

هو الخوفُ.. يعصر قلبي يدًا من دمٍ و يدًا من حديدْ
هو القهرُ.. حاصرني الفخُ حين أويت لركنٍ شديدْ
هو الموتُ.. كيف سأُهديكِ يا وردتي زهرةً من صديدْ؟!
هو الموتُ .. متُ فموتوا .. فما عاد في القوم سيفٌ رشيدْ...

دجلة.. شكرًا لمرورك فقد أنبت هذه الأبيات/الأشواك في غابتي
.. و عذرًا لكآبتي

عيون عسلية
16-08-2005, 07:05 PM
نزار ...
آه أخي المثقل بآلام البحار ..
كيف نسجت من حبال روحك الخضراء تلك الكلمات؟ ..
وكيف زاوجت الناي بالكمان في سرير القصيدة؟


باختصار:ايقاع موسيقي خلاب واحساس عميق لا تقو معه على الذهاب!


لي عودة بالتأكيد...


أختك:هناء

القلب الكبير
17-08-2005, 05:21 AM
أعودُ؟ متى؟
أنتِ قولي متى ..
فما عادَ قلبي شديدَ احتمالٍ
و ما عدتُ ذاكَ الفتى
و ما عاد بيتيَ بيتي
و لا الحيُّ حيِّي
و لا الناسُ ناسَهْ
فهل تحرسين دمي مِن كلابِ الحراسَةْ؟
و هل تسمحين ببيتٍ له في حديقة قصرِكِ
كي تسمعي صرخةَ الخوفِ إن جاء من جاء يومًا و داسَهْ؟
و هل تأذنينَ
إذا ما اختلفنا فعاتبتُ قلبَكِ
ألا أُزَجَّ بقبوِ النَّجاسَةْ؟
و ألا يساقَ بنيَّ لسوقِ النِّخاسَةْ؟
متى؟؟
لا تمُدِّي يدَا
أشيري بطرفٍ خفيٍّ
و سوف أمدُّ يدًا
و يدًا
و يدَا
و سوفَ أمدُّ الخطى
أتجاوزُ ذا النهرَ
ذا الدهرَ
ذاك المدَى
أتجاوز حزنينِ
لا حسبُ حزني
و حزنَ الذي ضاع مني سدى
و أعود فتىً أمْرَدَا
بريءَ الرؤى
أسودَ الشعرِ
غضَّ الملامحِ
يزرع أحلامَه الخضرَ فيكِ
فـتُنبِتُ في كلِّ يومٍ غدَا
و تُـنبِتُ كلَّ غدٍ موعدَا
و عندَ المغيبِ
على شاطئ النهرِ
يُلقي حصاةً
يُـقَـبِّـلِها الماءُ
تصبحُ زنبقةً من ندَى
فتبتكرُ العشقَ
ترتجلُ الشوقَ
تحتضن الأمدَا
و فيكِ تسافر دون هدى...



نزار .. هذه أجمل هدية لهذا المساء .. سأحملها معي :x:
اسلم يا رفيق..

خالد الحمد
17-08-2005, 08:20 PM
مسائي عاطر مع هذا الألق

وأنت أيضا مساؤك كادي تضوّع

فيه إبداعك عنبرا وعبيرا

دم كأنت مئتلقا

فايز ذياب
18-08-2005, 05:05 AM
لأشفَى؟
و هل أنت آفَةْ؟!<O:p</O:p



هذا المقطع أعجبني

ولكن هذا لا يدل على ان القصيده لم تعجبني بالعكس لكن هذا له حاجة ما في نفس يعقوب .



دمت بخير


دفتر التذكار

نزار
18-08-2005, 03:17 PM
نزار

أيها الملهم

تتجلى الشاعرية بحق في نصك هذا

قرأته وقرأته وفي كل مرة أجدني مجبرا على العودة

أهنئك أيها الحبيب

وفقك الله وبارك فيك

تحياتي

أخي الكريم الشاعر الرائع عيسى جرابا،
يا له من تيه يغمرني بشهادتك الطيبة و كان يكفيني تيهًا مرورك.
جزاك الله خيرًا و بارك فيك و متعنا بك و بشعرك أيها المتألق.

نزار
18-08-2005, 03:20 PM
أعودُ؟ متى؟
أنتِ قولي متى ..
فما عادَ قلبي شديدَ احتمالٍ
و ما عدتُ ذاكَ الفتى
و ما عاد بيتيَ بيتي
و لا الحيُّ حيِّي
و لا الناسُ ناسَهْ
فهل تحرسين دمي مِن كلابِ الحراسَةْ؟
و هل تسمحين ببيتٍ له في حديقة قصرِكِ
كي تسمعي صرخةَ الخوفِ إن جاء من جاء يومًا و داسَهْ؟
و هل تأذنينَ
إذا ما اختلفنا فعاتبتُ قلبَكِ
ألا أُزَجَّ بقبوِ النَّجاسَةْ؟
و ألا يساقَ بنيَّ لسوقِ النِّخاسَةْ؟
متى؟؟
لا تمُدِّي يدَا
أشيري بطرفٍ خفيٍّ
و سوف أمدُّ يدًا
و يدًا
و يدَا
و سوفَ أمدُّ الخطى
أتجاوزُ ذا النهرَ
ذا الدهرَ
ذاك المدَى
أتجاوز حزنينِ
لا حسبُ حزني
و حزنَ الذي ضاع مني سدى
و أعود فتىً أمْرَدَا
بريءَ الرؤى
أسودَ الشعرِ
غضَّ الملامحِ
يزرع أحلامَه الخضرَ فيكِ
فـتُنبِتُ في كلِّ يومٍ غدَا
و تُـنبِتُ كلَّ غدٍ موعدَا
و عندَ المغيبِ
على شاطئ النهرِ
يُلقي حصاةً
يُـقَـبِّـلِها الماءُ
تصبحُ زنبقةً من ندَى
فتبتكرُ العشقَ
ترتجلُ الشوقَ
تحتضن الأمدَا
و فيكِ تسافر دون هدى...









نزار .. هذه أجمل هدية لهذا المساء .. سأحملها معي :x:
اسلم يا رفيق..

القلب الكبير (جدًا)
أما مرورك و كلماتك الرقراقة هذه فهي أجمل هدية لمساءاتي..
يسعدني أن يلقى قولي هذا الصدى الطيب عندك و يدخل عليك و لو لحظة من المتعة.
دمت بخير قريبًا منا جميعًا.

نزار
18-08-2005, 03:23 PM
مسائي عاطر مع هذا الألق

وأنت أيضا مساؤك كادي تضوّع

فيه إبداعك عنبرا وعبيرا

دم كأنت مئتلقا

شاعرنا أبا علي،
يحق لشعري أن يصاب بالغرور و يتكبر علي لأنه جعلك تزورني.
جزاك الله خيرًا كثيرًا على قولك الذي صبغ أرجاء قلبي بحناء السعادة.

نزار
18-08-2005, 03:25 PM
لأشفَى؟
و هل أنت آفَةْ؟!<O:p</O:p



هذا المقطع أعجبني

ولكن هذا لا يدل على ان القصيده لم تعجبني بالعكس لكن هذا له حاجة ما في نفس يعقوب .



دمت بخير


دفتر التذكار

دفتر التذكار،
أفهم ما تعنين، فكل كلمة في القصيدة وراءها حاجات في نفس يعقوب (و نفوس أخرى كثيرة) كذلك.

فايز ذياب
19-08-2005, 01:43 AM
دفتر التذكار،
أفهم ما تعنين، فكل كلمة في القصيدة وراءها حاجات في نفس يعقوب (و نفوس أخرى كثيرة) كذلك.




هذا ردك على ردي


لكن سؤالي إذا كنت تبحث عن دفتر خاص بك فهل تقول : أين دفتري ؟ او تقول : أين دفترتي ؟



دمت بخير

نزار
19-08-2005, 02:18 AM
دفتر التذكار،
أفهم ما تعنين، فكل كلمة في القصيدة وراءها حاجات في نفس يعقوب (و نفوس أخرى كثيرة) كذلك.




هذا ردك على ردي


لكن سؤالي إذا كنت تبحث عن دفتر خاص بك فهل تقول : أين دفتري ؟ او تقول : أين دفترتي ؟



دمت بخير
أخي الكريم،
أعتذر بشدة عن الخلط و لا أدري له سببًا في الواقع.
بالمناسبة، كثير من الأسماء المذكرة تسمى بها إناث (مثلاً: إيمان، سناء، ... إلخ) و كذلك الأسماء المؤنثة يسمى بها الرجال. و لو طالعت المنتدى فستجد العديد من الفتيات يستخدمن أسماء مذكرة (عطر الندى، طيف المها... إلخ.) و لعل هذا ما يسبب الخلط.
عساك تتقبل عذري و لك مني خالص التحية.

فانى
19-08-2005, 08:08 AM
قصيدة رائعة يا اخ نزار
ولو انك فعلا لابد وان تخرج من تحت عباءة نزار التى يرتديها كل من يكتب من جيلنا فى مرحلة ما ارجو ان تتجاوز تلك المرحلة سريعا(الله يسامحك يا قبانى تلبسنا مثل الاشباح الشريرة)
انت شاعر جيد لكنى اشعر فى عدة اجزاء انى خرجت من لغة الشعر وانكسرت من حولى الموسيقى(لا اقصد عروضيا)
لا تنسى يا اخى ان القافية عبد من عبيد النص لا سيد من ساداته
الى الامام

نزار
19-08-2005, 01:34 PM
قصيدة رائعة يا اخ نزار
ولو انك فعلا لابد وان تخرج من تحت عباءة نزار التى يرتديها كل من يكتب من جيلنا فى مرحلة ما ارجو ان تتجاوز تلك المرحلة سريعا(الله يسامحك يا قبانى تلبسنا مثل الاشباح الشريرة)
انت شاعر جيد لكنى اشعر فى عدة اجزاء انى خرجت من لغة الشعر وانكسرت من حولى الموسيقى(لا اقصد عروضيا)
لا تنسى يا اخى ان القافية عبد من عبيد النص لا سيد من ساداته
الى الامام
أخي الكريم فاني،
لك مني تحيتين، تحية لمرورك و تعليقك، و تحية لإشارتك لما لم يعجبك إلى جانب ما أعجبك فهذا هو ما أبحث عنه بالدرجة الأولى.

تعليقًا على رأيك، اسمح لي أن أختلف معك في الجزئية الأولى أو على الأقل أطلب بعض التفصيل و الإيضاح لأن القصيدة على كثرة ما عرضت على قراء و نقاد جاء هذا أول رأي يشبه أسلوبها بأسلوب نزار قباني و نحن نعرف أسلوب نزار قباني جيدًا و نعرف سماته، لذا أريد منك أن تبين لي ما حملك على ذلك عساي أستفيد إن شاء الله.

أما النقطة الثانية، فلن أعلق عليها حتى تبين لي النقاط التي أحسست فيها إما بضعف الموسيقى أو تكلف القافية و ذلك حتى لا نتوه في النص.

أشكرك مرة ثالثة و ثق أنني سعيد بكل نقطة نقدية أوردتها و بهذا النقاش الذي يبدأ و الذي أتمنى أن يشاركنا فيه أدباء الساخر المتميزون، و سأكون سعيدًا لو فصلت أكثر لأنني أثق بأنني سأتعلم أكثر.

فانى
19-08-2005, 04:01 PM
جميل ان تتقبل النقد وتتفهمه
فى البداية مسالة الاسلوب تتعلق ببعض التعبيرال او طيقتها وليس صلب الفكرة
الا تتفق معى ان تلك الطريقة فى استعمال الفاظ الحياة اليومية نزارية
مثل
بائعةَ الخبزِ؟
عاملَ مصلحةِ الكهرباءِ؟
اوو من يعرفون بعصر الخلافَةْ؟
دُخَانِ اللفافةْ
كلابِ الحراسَةْ؟
وقد قلت انها مسالة بعض التعبيرات وليس صلب القصيدة

التكلف كان واضحا جدافى عدد من القوافى
خاصة (فه)
التى تحولت فى بعض الاجزاء الى ما يشبه سجع الكهان
و هل أنت آفَةْ؟!
و هل خَطَّ قلبي على دربِك المستحيلِ انحرافَهْ؟!
ألم تسمعي عن هروب المخافَةْ؟
ألم تشعري في عناقِ الوداعِ دبيبَ ارتجافَةْ؟
مسالة الموسيقى ايضا مسالة حسية الى حد كبير
(انا اميل الى ذلك الاسلوب الذاتى من اساليب النقد)
ولكن تحكمك فى الجمل الطويلة لم يكن جيدا
والعديد من الاجزاة كان به الكثير من الكلمات الغريبة على قاموس الشعر ربما لم تنجح فى دمجها بالكيان الموسيقى للعمل
من شركاؤكَ؟
من يشهدونَ صلاةَ التهجّدِ؟
من يحضرون دروسَ الحديثِ؟
او
أذكر أيامَ درسي
مُدَرَّجَ كُلِّيتي
دفتري و طلاسمَ شرحٍ كأروع طمسِ!
رفاقَ جنوني و ضِحْكًا سرقنا براءتَهُ من طفولةِ أمسِ

فهل تحرسين دمي مِن كلابِ الحراسَةْ؟
و هل تسمحين ببيتٍ له في حديقة قصرِكِ
كي تسمعي صرخةَ الخوفِ إن جاء من جاء يومًا و داسَهْ؟
وكما قلت لك انها مسالة ذاتية وارجو الايضايقك رايى
وما زلت ارى انك شاعر رائع

خنساء غامد
19-08-2005, 07:43 PM
لماذا أسافر عنكِ بعيدًا؟*









لماذا أسافر عنكِ بعيدًا؟

لأشتاقَ؟!
يا للسخافَة!<O:p</O:p

لأرتاحَ؟<O:p</O:p
تلك خرافَةْ!
لأشفَى؟
و هل أنت آفَةْ؟!<O:p</O:p
و هل خَطَّ قلبي على دربِك المستحيلِ انحرافَهْ؟!<O:p</O:p
ألم تسمعي عن هروب المخافَةْ؟<O:p</O:p
ألم تشعري في عناقِ الوداعِ دبيبَ ارتجافَةْ؟<O:p</O:p
ألم تلحظي - طولَ عشرينَ عامًا -<O:p</O:p
غيابَ ابنِكِ العبقريّ شديدِ النّحافَةْ؟ <O:p</O:p
ألم تسألي عنه أصحابَـهُ؟<O:p</O:p
زملاءَ الدراسةِ؟
جيرانَـهُ؟
من يُصَلّونَ في مسجدِ الحيِّ؟
بائعةَ الخبزِ؟
عاملَ مصلحةِ الكهرباءِ؟
رجالَ النظافَةْ؟
ألم تسألي أحدًا عن شعيراتِه البيضِ تلكَ؟
متى وُلِدتْ؟
عن أُحَيْلامِهِ الخضرِ تلكَ
متى وُئِدتْ؟
عن قصائدهِ السّودِ تلكَ
متى كُتبتْ؟
و متى حُرقتْ؟
عن عيون حبيبته الذهبيةِ
كيف ذوتْ؟
ألم تسألي لم ألغَوْا زفافَهْ؟!

على شاطئ الغربة السرمديِّ
أُسائلُ نفسي
"متى سوف ننسى؟"
و أرمي حصاةً إلى الماءِ
"إن غرِقَتْ سوف أنسى"
و تغرقُ ..
أذكر لهوي على عُشبكِ المستظلِّ
بأروع شمسِ
و أرمي حصاةً
فتغرقُ
أذكر أيامَ درسي
مُدَرَّجَ كُلِّيتي
دفتري و طلاسمَ شرحٍ كأروع طمسِ!
رفاقَ جنوني و ضِحْكًا سرقنا براءتَهُ من طفولةِ أمسِ
حصاةً .. و تغرقُ
همْساتِ حبي العذارَى
متاهاتِ شكّي و يأسي
حصاةً .. و تغرقُ
لحظةَ قالتْ: "أحبكَ" في نصف همسِ
حصاةً .. و تغرقُ ..
لحظةَ حدّدتُ ميعادَ عرسي
حصاةً ..
و تطفو ..
و أذكر أولَ ليلةِ حبسِ
عصابةَ عينيَّ
قيدي
اقتيادي
سؤالَ التهكمِ
صوتَ الصّلافَـةْ:
"تُصَلِّي إذنْ؟ .. أينَ؟
من شركاؤكَ؟
من يشهدونَ صلاةَ التهجّدِ؟
من يحضرون دروسَ الحديثِ؟
و من يعرفون بعصر الخلافَةْ؟
و أذكر سبعةَ آلافِ ليلٍ
بلونِ السّياطِ
و طعمِ الدّماءِ
و رائحةِ البغضِ وسْطَ دُخَانِ اللفافةْ
ألم تعرفي كيف خَطَّ اعترافَهْ؟!<O:p</O:p

<O:p</O:p

أعودُ؟ متى؟
أنتِ قولي متى ..
فما عادَ قلبي شديدَ احتمالٍ
و ما عدتُ ذاكَ الفتى
و ما عاد بيتيَ بيتي
و لا الحيُّ حيِّي
و لا الناسُ ناسَهْ
فهل تحرسين دمي مِن كلابِ الحراسَةْ؟
و هل تسمحين ببيتٍ له في حديقة قصرِكِ
كي تسمعي صرخةَ الخوفِ إن جاء من جاء يومًا و داسَهْ؟
و هل تأذنينَ
إذا ما اختلفنا فعاتبتُ قلبَكِ
ألا أُزَجَّ بقبوِ النَّجاسَةْ؟
و ألا يساقَ بنيَّ لسوقِ النِّخاسَةْ؟
متى؟؟
لا تمُدِّي يدَا
أشيري بطرفٍ خفيٍّ
و سوف أمدُّ يدًا
و يدًا
و يدَا
و سوفَ أمدُّ الخطى
أتجاوزُ ذا النهرَ
ذا الدهرَ
ذاك المدَى
أتجاوز حزنينِ
لا حسبُ حزني
و حزنَ الذي ضاع مني سدى
و أعود فتىً أمْرَدَا
بريءَ الرؤى
أسودَ الشعرِ
غضَّ الملامحِ
يزرع أحلامَه الخضرَ فيكِ
فـتُنبِتُ في كلِّ يومٍ غدَا
و تُـنبِتُ كلَّ غدٍ موعدَا
و عندَ المغيبِ
على شاطئ النهرِ
يُلقي حصاةً
يُـقَـبِّـلِها الماءُ
تصبحُ زنبقةً من ندَى
فتبتكرُ العشقَ
ترتجلُ الشوقَ
تحتضن الأمدَا
و فيكِ تسافر دون هدى...





نزار..


حييت يامبدع.!
اسمح لي أن أحتفي بهذه الرائعة.!
فقد شعرتُ معها بنشوة الشعر.!
.

.

.

سلمت..

نزار
19-08-2005, 10:21 PM
جميل ان تتقبل النقد وتتفهمه
فى البداية مسالة الاسلوب تتعلق ببعض التعبيرال او طيقتها وليس صلب الفكرة
الا تتفق معى ان تلك الطريقة فى استعمال الفاظ الحياة اليومية نزارية
مثل
بائعةَ الخبزِ؟
عاملَ مصلحةِ الكهرباءِ؟
اوو من يعرفون بعصر الخلافَةْ؟
دُخَانِ اللفافةْ
كلابِ الحراسَةْ؟
وقد قلت انها مسالة بعض التعبيرات وليس صلب القصيدة

التكلف كان واضحا جدافى عدد من القوافى
خاصة (فه)
التى تحولت فى بعض الاجزاء الى ما يشبه سجع الكهان
و هل أنت آفَةْ؟!
و هل خَطَّ قلبي على دربِك المستحيلِ انحرافَهْ؟!
ألم تسمعي عن هروب المخافَةْ؟
ألم تشعري في عناقِ الوداعِ دبيبَ ارتجافَةْ؟
مسالة الموسيقى ايضا مسالة حسية الى حد كبير
(انا اميل الى ذلك الاسلوب الذاتى من اساليب النقد)
ولكن تحكمك فى الجمل الطويلة لم يكن جيدا
والعديد من الاجزاة كان به الكثير من الكلمات الغريبة على قاموس الشعر ربما لم تنجح فى دمجها بالكيان الموسيقى للعمل
من شركاؤكَ؟
من يشهدونَ صلاةَ التهجّدِ؟
من يحضرون دروسَ الحديثِ؟
او
أذكر أيامَ درسي
مُدَرَّجَ كُلِّيتي
دفتري و طلاسمَ شرحٍ كأروع طمسِ!
رفاقَ جنوني و ضِحْكًا سرقنا براءتَهُ من طفولةِ أمسِ

فهل تحرسين دمي مِن كلابِ الحراسَةْ؟
و هل تسمحين ببيتٍ له في حديقة قصرِكِ
كي تسمعي صرخةَ الخوفِ إن جاء من جاء يومًا و داسَهْ؟
وكما قلت لك انها مسالة ذاتية وارجو الايضايقك رايى
وما زلت ارى انك شاعر رائع
أخي الكريم فاني،
أشكرك مرة أخرى على نقدك البناء. و ثق أنني سعيد به و أوقن أننا لو اختلفنا في الرأي فلن يؤثر هذا في احترامي لذوقك و رأيك، و أثق أيضًا أن العكس صحيح.
سأعلق فقط على بعض النقاط التي تحتمل النقاش لأن الأخرى ذاتية راجعة لإحساسك و تذوقك فلا جدوى من النقاش فيها.
فيما يخص استخدام معطيات الحياة اليومية، فنزار لم يكن الوحيد الذي استخدمها بل استخدمها كثيرون غيره منهم أمل دنقل مثلاً. و نزار مال أكثر إلى استخدام المعطيات اليومية التي لا تلتفت إليها العين، الجريدة، القداحة، مطفأة السجائر.. ما جعل بعض النقاد يسميه "شاعر الكراكيب". عمومًا، لو حرمنا أنفسنا من استخدام معطيات الحياة لأن نزار قباني أو أمل دنقل أو غيرهما استخدمها في قصائده فنستبعد جزءًا كبيرًا من حياتنا من الأدب و لا أظن هذا مقبولاً. الصياغة و الأسلوب هما ما يصنعان الفرق.
هذا بالطبع رأيي الشخصي و أقدر رأيك و آراء الآخرين كذلك لو شاءوا أن يدلوا بدلائهم.

بما أنك تفضلتَ بالقول عن مسألة الموسيقى و القافية و الجمل الطويلة إنها ذاتية، فلن أستطيع - كما أسلفتُ - أن أناقشك فيها، لكن ما أستطيع أن أؤكده لك أن الأجزاء التي أوردتها كأمثلة لتكلف القافية قد انثالت علي انثيالاً و لم أفكر فيها للحظة أثناء الكتابة.

أشكرك مرة أخرى و دائمًا على النقاش الممتع و على حرصك على توجيهي، و ليس معنى أني أعلق على تعليقك أني أرفضه بل أبدي رأيي فحسب و أحتفظ برأيك في ذاكرتي لأستفيد منه مستقبلاً إن شاء الله. و ليتني أرى اسمك في كل عمل من أعمالي يحمل نفس النصح الغالي.

أما جائزتي لليوم فهي عبارتك الرقيقة التي ختمت بها تعليقك، فلك مني أرق منها و أطيب.

نزار
19-08-2005, 10:23 PM
نزار..



حييت يامبدع.!
اسمح لي أن أحتفي بهذه الرائعة.!
فقد شعرتُ معها بنشوة الشعر.!
.

.

.

سلمت..

خنساء،
لكِ هي و لكل أذن تشرفني بسماع شعري أو حتى برفضه.
و اسمحي لي أن أحتفظ بكلماتك الطيبة في ركن دافئ من ذاكرتي.

فانى
20-08-2005, 01:24 PM
قال ميلتون لكى تكون شاعرا لا بد اولا ان تكون قصيدة
انك قصيدة جميلة يا اخ نزار
اتمنى ان اعرف رايك فى اعمالى انت ايضا

nour
20-08-2005, 04:03 PM
نزار
أيها الشاعر الشاعر..

قرأتها من قبل مرارا على صفحة موقعك الأدبي الرصين إبان فترة إعداده والإعلان عنه..
لا أملك الكثير حيال فن مصريّ مصريّ..وشعر صافٍ عربي إستمتعت به حتى الثمالة..
الجميل نزار
لك مني تحية أيها الشاعر

نزار
20-08-2005, 05:55 PM
نزار
أيها الشاعر الشاعر..

قرأتها من قبل مرارا على صفحة موقعك الأدبي الرصين إبان فترة إعداده والإعلان عنه..
لا أملك الكثير حيال فن مصريّ مصريّ..وشعر صافٍ عربي إستمتعت به حتى الثمالة..
الجميل نزار
لك مني تحية أيها الشاعر
بقشعريرة من أثر كلماتك و بعجز عن رد جميل قولك أتقدم - خجلاً - بشكر و امتنان غامرين على قول أكبر مني. يسعدني أن أدخلت على قلبك الرائع لحظة من المتعة.
جزاك الله خير الجزاء.

نزار
20-08-2005, 07:52 PM
قال ميلتون لكى تكون شاعرا لا بد اولا ان تكون قصيدة
انك قصيدة جميلة يا اخ نزار
اتمنى ان اعرف رايك فى اعمالى انت ايضا

فاني،
تأبى إلا أن تتحفني كل يوم بجميلك.
لي الشرف بقراءة أعمالك و لم تكن بحاجة لسؤالي، فأنا - لحداثة عهدي بالمنتدى - أستكشف كل كتابه و أنهل كل يوم إبداعًا جديدًا من أحدهم أو إحداهن و لا يمكنني أن أفعل هذا و أغفلك يا أخي الكريم.
ترقب تعليقاتي على أعمالك في القريب العاجل إن شاء الله، و شكرًا لثقتك برأيي.

فانى
20-08-2005, 08:26 PM
اشكرك اخى الجميل وانا فى الانتظار

شخاط
21-08-2005, 02:35 AM
لا فض فوك
اتمنى لك التالق والاستمرار
الى الامام ودمت لنا شاعرا ملهما مسددا
محبك..

طيف المها
21-08-2005, 12:42 PM
نزار..

نص مميز أكثر من التميز..

عدلٌ فيه الرفع..

سموق حرف يبهرني...

تمنياتي بدوام التألق

عاطر التحايا

عين من فلسطين
21-08-2005, 08:41 PM
هل لنا شيئا
واي شيئ نحن
في متاهات الدنيا
في غربة العالم
في امواجه المتلاطم
في دفته المهشمة
في زنازينه المنشورة
هل لنا شيء من
ابداعك
ولسنا سوى ظلال المتاهة
حصاة ملقاة في البحر
غارقة
لا قشة
لا ولا مدينة
دمتم بالابداع
المتميز
واقبلوني بينكم عضو جديد
دمتم
عين من فلسطين

نزار
23-08-2005, 03:11 PM
لا فض فوك
اتمنى لك التالق والاستمرار
الى الامام ودمت لنا شاعرا ملهما مسددا
محبك..

جزاك الله خيرًا على زيارتك الكريمة و كلماتك الطيبة و حبك الوافر.
تحية طيبة لك

نزار
23-08-2005, 03:15 PM
نزار..

نص مميز أكثر من التميز..

عدلٌ فيه الرفع..

سموق حرف يبهرني...

تمنياتي بدوام التألق

عاطر التحايا

هو المرور الكريم بعد طول انتظار.. شعوري بالامتنان لجميل الزيارة و رقراق الكلام لا يوصف.
أما رفع العمل فقد أخجل تواضعي و تواضع قصيدتي.
جزاك الله خيرًا

نزار
23-08-2005, 03:29 PM
هل لنا شيئا
واي شيئ نحن
في متاهات الدنيا
في غربة العالم
في امواجه المتلاطم
في دفته المهشمة
في زنازينه المنشورة
هل لنا شيء من
ابداعك
ولسنا سوى ظلال المتاهة
حصاة ملقاة في البحر
غارقة
لا قشة
لا ولا مدينة
دمتم بالابداع
المتميز
واقبلوني بينكم عضو جديد
دمتم
عين من فلسطين

تحية طيبة يا عين فلسطين،
أما كلماتي التي أجراها الله على لساني و تكرمت بتسميتها إبداعًا فلا شك أن منها ما ارتدى حلة الشوك النابت في فلسطين و سأنشره يومًا إن شاء الله.
عتاب رقيق على قولك "لنا" فنحن جميعًا في نفس القارب.

نجمة موستار
25-08-2005, 03:42 AM
ذاك أصلي .. منبتي ..
وهناك عند الشجرة زرعت أحلامي الصغيرة ..
داستها أقدام الطغاة ..
لكن بذرتها ظلت أسيرة عودتي ..
وفي تلك الدار دارت أحداث طفولتي ..
رسمت الفرح نقوشا على الجدار ..
ورغم ذلك ..
حطموه .. فتتوه الى شظايا ..
وابتعدت ..
لكنني عدت الى أرضي ..
وجدتها ترتجي نهاية الغياب ..
وجدتها تناديني واخوتي باسمائنا لكن لا يوجد سوى الصدى يرد الجواب ..
أخبرتها بان رجوعي لم يكن وهما ولا سراب ..
عدت أحتضن التراب وأقبله ..
عدت أعيد إحياء بذرة أحلام طفولتي ..

الجنوبى
25-08-2005, 04:39 AM
فما عادَ قلبي شديدَ احتمالٍ
و ما عدتُ ذاكَ الفتى
و ما عاد بيتيَ بيتي
و لا الحيُّ حيِّي
و لا الناسُ ناسَهْ
فهل تحرسين دمي مِن كلابِ الحراسَةْ؟
و هل تسمحين ببيتٍ له في حديقة قصرِكِ
كي تسمعي صرخةَ الخوفِ إن جاء من جاء يومًا و داسَهْ؟
و هل تأذنينَ
إذا ما اختلفنا فعاتبتُ قلبَكِ
ألا أُزَجَّ بقبوِ النَّجاسَةْ؟
و ألا يساقَ بنيَّ لسوقِ النِّخاسَةْ؟









هو نفسه الهاجس

متى كنا بين يديها...
أو متى فارقناها...وفارقنا الحلم

هو نفسه الامل يحدونا و نحدوه...إليها

ونخشى أن نعود ذات يوم لنجد عباءة الزمان الردىء على جيدها الكهرمانى





استاذى الفاضل نزار

منذ متى و أنا أقرؤها و أقرؤك....

فأجدنى فيها....

أجدت كثيرا
وأثرت فى نفسى الكثير لو تدرى


مودتى

خالد عبد القادر

نزار
25-08-2005, 07:26 PM
ذاك أصلي .. منبتي ..
وهناك عند الشجرة زرعت أحلامي الصغيرة ..
داستها أقدام الطغاة ..
لكن بذرتها ظلت أسيرة عودتي ..
وفي تلك الدار دارت أحداث طفولتي ..
رسمت الفرح نقوشا على الجدار ..
ورغم ذلك ..
حطموه .. فتتوه الى شظايا ..
وابتعدت ..
لكنني عدت الى أرضي ..
وجدتها ترتجي نهاية الغياب ..
وجدتها تناديني واخوتي باسمائنا لكن لا يوجد سوى الصدى يرد الجواب ..
أخبرتها بان رجوعي لم يكن وهما ولا سراب ..
عدت أحتضن التراب وأقبله ..
عدت أعيد إحياء بذرة أحلام طفولتي ..

الأستاذة المتألقة حميدة،
دائمًا ما تتحفيننا بقطعة من وحي العمل الذي تعلقين عليه فلك جزيك شكري.

تحية انتشاء لك.

نزار
25-08-2005, 07:30 PM
هو نفسه الهاجس

متى كنا بين يديها...
أو متى فارقناها...وفارقنا الحلم

هو نفسه الامل يحدونا و نحدوه...إليها

ونخشى أن نعود ذات يوم لنجد عباءة الزمان الردىء على جيدها الكهرمانى





استاذى الفاضل نزار

منذ متى و أنا أقرؤها و أقرؤك....

فأجدنى فيها....

أجدت كثيرا
وأثرت فى نفسى الكثير لو تدرى


مودتى

خالد عبد القادر

أخي الكريم خالد عبد القادر (الجنوبي)،
كلنا نتقاسم الهم نفسه، و أحمد الله أن رزقني حسن التعبير عن مأساتنا جميعًا. فكلنا في الهم أعرابُ.
اسمك (الجنوبي) و توقيعك يحملان إلي عبق "الأستاذ" أمل دنقل فما أروعه و أروعك.

تحياتي لك و دعائي له.

إبراهيم عادل
25-08-2005, 11:07 PM
صديقي ـ بالتأكـيد ـ العزيز . . نزار ..

مررت من هنـا مرارًا ، وكنت أقل من أن أصف هـذا الجمـال


أو أمدح هذه الروعـة

شكـرًا لك ـ ـ ـ
بالمنـاسبـة :) شكرًا على إثرائك ندوة صديقك الباشمهندس



الذي كان يتغزل بالمخـرطـة


من ( الـمغامير ) ولا شك :)
إبراهيم

موسى الأمير
26-08-2005, 10:34 PM
اسمح لي أيها الشاعر الفذُّ نزار .. بنسخة للروائــــع ،،

لك التبجيل ،،

عبـ A ـدالله
27-08-2005, 04:20 AM
*
نزار
.
أيّها الرائع ..
كنتَ هنا روحاً تنتزع الذهولَ من العيون و الآه من النفوس و الإعجاب من العقول .
.
بحقّ قصيدة فاتنة ،
فشكراً بعدد نجوم السماء على إهدائنا إياها
كل التقدير

نزار
27-08-2005, 05:06 PM
صديقي ـ بالتأكـيد ـ العزيز . . نزار ..

مررت من هنـا مرارًا ، وكنت أقل من أن أصف هـذا الجمـال


أو أمدح هذه الروعـة

شكـرًا لك ـ ـ ـ
بالمنـاسبـة :) شكرًا على إثرائك ندوة صديقك الباشمهندس



الذي كان يتغزل بالمخـرطـة


من ( الـمغامير ) ولا شك :)
إبراهيم
أخي إبراهيم (حالم)،
يكفيني مرورك حتى و إن لم تتحفني برقيق كلماتك هذه.
أما أخي الشاعر أسامة مصطفى و ندوته التي أقيمت مؤخرًا فقد شرفني أن شاركت فيها، و جزاك الله خيرًا على تعليقك فهو أول ما حمل إلي خبر أن كلمتي قيلت و كنت أخشى أن تفوتني فرصة المشاركة في هذه الليلة لضيق الوقت.
تحياتي الخالصة

نزار
27-08-2005, 05:10 PM
اسمح لي أيها الشاعر الفذُّ نزار .. بنسخة للروائــــع ،،

لك التبجيل ،،

و اسمح لي أن أتيه بشرف مرورك و كلماتك و اختيارك لقصيدتي في الروائع..
دمت مشرقًا في هذا المنتدى الكريم و في كل مكان.

نزار
27-08-2005, 05:14 PM
*

نزار
.
أيّها الرائع ..
كنتَ هنا روحاً تنتزع الذهولَ من العيون و الآه من النفوس و الإعجاب من العقول .
.
بحقّ قصيدة فاتنة ،
فشكراً بعدد نجوم السماء على إهدائنا إياها
كل التقدير

شاعرنا (و ناثرنا) الألِق عبد الله،
يصعب علي التفكير في محاولة الرد بما يوازي رقراق كلماتك فاسمح لي أن أكتفي بـ "جزاك الله خيرًا" و اعلم أن وراءها الكثير و الكثير مما لم أقله حياءً.
لك حبي و إجلالي.

رندا الحلوة
29-08-2005, 07:37 PM
والله هذا احلى موضوع قريته على الاطلاق نزار وش رايك تا لف روايات

نزار
30-08-2005, 05:12 AM
والله هذا احلى موضوع قريته على الاطلاق نزار وش رايك تا لف روايات
الأخت رندا.
شكرًا جزيلاً لتعليقك. لعلك تشيرين إلى ما في القصيدة من عناصر القصة.. الشعر عمومًا يستقي الكثير من الفنون الأخرى، و هذا يضيف إليه و يثريه.
أما كتابة القصة فقد جربتها من قبل حين عنت لي فكرة معينة، و إن عرضت لي فكرة تناسب قالب القصة فسأكتبها إن شاء الله، لكن يظل الشعر هو معشوقي الأول.

تحياتي

نزار
10-09-2005, 11:27 AM
ألفان و سبعة و خمسون شكرًا لمن شرفوا هذا العمل بالقراءة و لمن زادوه شرفًا بالتعليق. شعوري بالامتنان يفوق أي تعبير فشكرًا لأدباء "الساخر" الكرام و قرائه.
دمتم بخير.