PDA

View Full Version : شرح المصاب .. هو المصاب !!!



أبوالفضل
22-08-2005, 06:46 AM
شرح المصاب .. هو المصاب !!!

شعرالدكتور: محمد صيام



مع بعض التعديلات ..

شرح المصاب هو المصاب وحديثه مروصاب
وشعوبنا هانت وما عادت تعز ولا تهاب
وولاتها – بجمعهم - لا يقام لهمحساب
وإذا فتحت فماً فتَحَتْ عليك ألوان العذاب
وعليك أن تتحمل الأيدي الغليظةوالعقاب






لله درك من زمانٍ عج بالعجب العجاب

فالغرب يمقتنا ونحن إليهنطرق كل باب

ونظل نستجدى رضاه فى الذهاب .. وفى الإياب

والغرب يلهث خلف (أمريكا )وينبح كالكلاب

فإذا عوت يعوى وان نهشت فينهش كالذئاب









فبنوا القرودِيعربدون ويفجرون بكل ساح

وجيوشهم أضحت كما الغربان تنعق فى البطاح

والعالَمالعربي يغرِق فى العويل وفى النواح

يا قوم فانتفضوا تصَدّوا عنكمُ هوجالرياح

فخصومنا لا يذعنون بغير قعقعة السلاح









بعض الكلاب يموت فى الأرضالمقدسة السليبة

ممّن غزوها فى ظلام الليل كالقطط الغريبة

فتقوم مؤتمرات (شرمالشيخ) تندب للمصيبة

وتقود (أمريكا) المؤامرة المكثفة الرهيبة

والحاكمون شعوبنا باعوا فلسطين الحبيبه








بالأمس فى أرض القداسة حيث ساح الإحتراب

حيث الصهاينة الغزاةأتوا لأجل الإغتصاب

و (حماس) تلهبها على المحتل كالنار التهاب

وشبابهايتدافعون تدافع الأسد الغضاب

ضد اللصوص وما يمارسه اليهود مناستلاب







وغدوا إلى لبنان حيث بها الصمود غدى عجيب

أبطال حزب اااه أضحوا للطغاة كما اللهيب

وثباتهم كالصخر كلا لم تزلزله الخطوب

جعلوا الجنوب مقابراً للطامعين به الجنوب

ولسوف يبقى قلعة الآمال للوطن السليب







واليوم فى أرض العراق الجو مشتد الضباب

وعدتعليه المدفعية والأسنة والحراب

ومدافعُ القوم اللئام وهنٌ يمخِرن العُباب

وشعب أرض الرافدين من شدة العدوان شاب

والعرب كالأموات لا يدرون من تحتالتراب<O:p></O:p>







ويقال(أمريكا) التي حضرت وليس لها غياب

والسلم مطلبها ودون سلامها ضربالرقاب

وبنوا اليهود هم الأولى فى العالَمين وحوش غاب

مص الدماء سبيلهم .. وسلاحهمظفر وناب

وسلامهم مثل السراب .. ومن سينفعه السراب!









يتشدقون بأنهم ضدالتآمر والتحارب والصراع

وهم الذين لهم بكل المشكلات طويل باع

يتعقبون المسلمين بكل أرجاء البقاع

ويشجعون بني قريظة والنضير وقينقاع

كي ينهشوا من أرضنا نهشالثعالب والضباع







يا أيها الحكام فلستيقظوا .. فالنوم طال

ردواحياض الموت تحظوا بالحياة بلا جدال

أم قد رضيتم بالهوان وعشقتموه الاحتلال

وكل من يرجو التحرر فهو رهن الإعتقال

وعدونا الملعون يلتهم السهولمع الجبال














ونضّج بالشكوى لمجلس أمنهِم والحظ عاثر

فقراره من يوم منشئهشديد الظلم جائر

والحق ليس يرده إلا الفتى الحر المغامر

أما التفاوض والسلامففيهما التهريج ظاهر

وعدونا الغدار شيطان شديد الحقد ماكر









نحن الاُلىأجدادهم نشروا الهدى والأريحية

والعلم والإيمان والنور الذي يهدىالبرية

وتصدروا الدنيا وأعطتهم قيادتها رضية

واليوم نحن نقدم الأوكان للباغيهدية

ونعيش نطمع فى رضاه وأن نكون له مطية









يا أهلنا المتناثرون هناكفى الوطن الكبير

ردوا المهانة عنكمُ وثُبوا فقد دق النفير

( الدين ) يدعوكمبأجمعكم لتقرير المصير

فعدونا ماض ينفذ فى مخططه الخطير

والقوم في نومٍ عميق ، فبمن ترانا نستجير









يا قوم فلتستيقظوا فالنوم كالموت الزؤام

ولتحرسواالأوطان من عبث القراصنة اللئام

فجدودكم سادوا الورى وتربعوا فوق الغمام

وعلىطريقتهم فسيروا، تبلغوا الهدف المرام

ويعُد إليكم ما ورثتم عن جدودكم الكرام