PDA

View Full Version : دع الموت يأخذنـ ـي



نجمة موستار
29-08-2005, 06:11 PM
أتسألني عن حياتي يا سيدي
ماذا تريد أن أخبرك عنها
أنها قبر
أنها تفوح برائحة الموت
أنها مليئه بالحزن
الدمـوع
الآهـات
حسرات تتلوها حسرات
مصير مؤبد
حياتي التي تسألني عنها
رأيتها ترحل
تمشي متباهية بجمالها
رأيتها تركب القطار في تلك المحطة
حتى أنها لم ترفع يدها مودعة صاحبتها
بل كانت إبتسامتها تسبقها
لم تشأ أن تبقى في الظلام
لم تشأ أن تبقى في مكان تملئه العفونه
أما أنـا
فبقيت بلا حيـاة
جسداً يجتر مرارة السنين
روحاً تائهه دون أن تدرك أين تحط
أنفاساً مختنقه ترفض تلك العفونه
كبريـاء مقتول
وعزة نفسٍ مهانه
تلك أنا بقيت أنظر إلى أيامي
وهي ترحل ..
وسعادتي .. ترحل ..
وكل أحلامي تذبح
عند أول مسلخ في القبر
فهل تتساءل لماذا بقيت ؟!
سأجيبك أيضاً
بقيت بسبب الانكسار
بسبب الخذلان
بسبب الوحدة
كم هو صعب ذلك الشعور بالوحده
وكم هو صعب أن يخذلك المقربون
أن يكسرك من تظنهم سندك الوحيد
في الحياة
وكم هو صعب استمرار التنفس تحت التراب
...
في داخل القبر يا سيدي
لا أملك سوى أن استسلم للموت
أن لا أحاول الخروج
لأن الخروج صعب
والبقاء أسهل
والموت مريح
والرحيل إلى عالم آخر أجمل
فدعني أرحل يا سيدي
دعني أرحل بهدوء
بدموعي ... بأحزاني
فلم يعد لي مكان
ولم يعد لها مقام هنا
أوقف تساؤلاتك
ودعني أرحل بكل بساطة
ودع الموت يأخذني هناك
حيث سأرتاح إلى الأبد
...
بقلمي : حميدة البحراني

ahmoda
29-08-2005, 06:26 PM
عمق الألم بين السطور يُنادي كعصفور الشجن

كرحيق يرحل عن زهرة تتمايل خائرة بعد أن مزقها العطش

عطش الحنين .. السعاده .. الحياه

ظلام الوحدة يقهر شمس الوجود ..

و الروح في كل يوم تموت ( أملاً )

و الاحتضار أصبح ( زوراً ) جنة الأحلام


بيد أن قلبكِ يتوهج ( نوراً ) بالألم


من أجل لحظة تمرد ..

فقط .. انتظري

و ارحلي مطئمنة .. إلى هناك


إلى قلبكِ .. فقط.





مع أرق مشاعري ..




أحمد فؤاد

نجمة موستار
29-08-2005, 06:40 PM
عمق الألم بين السطور يُنادي كعصفور الشجن

كرحيق يرحل عن زهرة تتمايل خائرة بعد أن مزقها العطش

عطش الحنين .. السعاده .. الحياه

ظلام الوحدة يقهر شمس الوجود ..

و الروح في كل يوم تموت ( أملاً )

و الاحتضار أصبح ( زوراً ) جنة الأحلام


بيد أن قلبكِ يتوهج ( نوراً ) بالألم


من أجل لحظة تمرد ..

فقط .. انتظري

و ارحلي مطئمنة .. إلى هناك


إلى قلبكِ .. فقط.





مع أرق مشاعري ..






أحمد فؤاد


أحمد فؤاد ..
ماأجمل أن يشعر الانسان بأن هناك شخصاً يشعر به يغرق بين سطور الكلمات
وماأجمل أن تلقى منه تلك الكلمات التي تحي إحساسك ..
كلماتك كانت كالشمعة التي لن تذوب سريعاً ..
فما أرق مشاعرك ..
دام عطائك ..
.. لك أجمل تحية ..

الجرح السبيل
29-08-2005, 06:53 PM
أرجعتيني إلى سفري .... موت جميل يتلدد بالحياة ... طرقت بابك عند الصباح فمزقت الحزن دمعة .. دمعة ... أنا .... الجرح السبيل فقط ... لا يمر على كتاباتك كما يمر الناس ... عطرا تفوحين به ياقديسة العمر .. دعي المماليح تكتب ما تشاء .. فلن تستبيح احلامك جسد الليل بعد اليوم ... الضوء نبضك كله ... دعيه يعبر كل المسامات ... لعله يجد بعضا منا ضاحكا بقدر الشمس ...أنا ما عدت فقط جئت استثناء... عندما قرأت نصك .. فقرأني نبضك ..... وأردت أن يكون توقيعي هكدا ... واصلي الكتابة من أجلنا يا نجمة... ودمت نبضا رائعا ... وشكرا على كل شيء ...أخوكم الجرح ..

ahmoda
29-08-2005, 07:04 PM
القلوب تحيا بالنبض

و الكلمات هي نبضنا

و كلماتكِ .. نبض احترمه .. لأنني احترم بقاؤكِ ( مُفعمة بالحياة )


كلماتكِ تنبض نبضاً سمعته .. فلا تدعيها تكف

فهناك الكثير من النبض .. لم تنبضيه بعد


أتمنى أن لا أكون شمعة تنتهي سريعاً

كي أظل مُتابعاً لحرفكِ


لكِ كل الود


أحمد

المُندهش
29-08-2005, 09:09 PM
ويْ ! :rolleyes:
علامَ الحزن يا أيها الملاك الحزين ؟!
لِمَ كلّ هذا الحزن العميق ؟!
فهو لا يليق بهذا الوجه الجميل 00 لماذا ؟!
يا نجمتي تحزنين 00 وكلّ ما حولك يشهد بجمالك وحُسنك وروعتك ودلالك وبحبّك يُدين :rolleyes:
هل حزنك من إنسان ؟
أم تراه الأيام ؟
هل فقدتِ ما يُحزن عليه ؟
أم عنت في سماء ذاكرتك ِ ذكرى أحزنت ملاكي الجميل ؟
صدقيني بأن الحزين لا يليق بك
ولأنه ما وُجد من أجلك
فتقاسيمكِ يا حلوتي لا يناسبها إلّا الفرح والابتسام
فـ ابتسمي
ابتسمي
وإن لم يكن 00 فأعطيني حزنك ودلّي مَلَك الموت على معرّفي
قولي همّكِ لأنتشلكِ من بحر الأحزان
ولتبحري معي في سماء الأحلام
نرسم للحاضر صورة جميلة
يملأها اللون الأزرق
لون السماء
واللون البنفسجيّ القاني
لون الوقفات الأخويّة الصادقة
وندبلجها باللون الأصفر
نصير الفوز والعالميّة فالنصّر بمن حضر :rolleyes:
ابتسمي
إضحكي
يا سُكّراً
يا عسلاً
يا قمراً مكحولاً












أخشى ما أخشاه أن يأتي خذ وخلّ ويقول بأن هذا غزلٌ فاحش جنّبنا الله وإياكم ما ظهر منه وما بطن
ورزقنا الثواب من عنده سبحانه وتعالى :rolleyes:
مندوب جميعة الوقفات الإنسانية ومساعدة الشيون في الخليج العربيّ
المُندهش / طوني

نجمة موستار
29-08-2005, 09:39 PM
أرجعتيني إلى سفري .... موت جميل يتلدد بالحياة ... طرقت بابك عند الصباح فمزقت الحزن دمعة .. دمعة ... أنا .... الجرح السبيل فقط ... لا يمر على كتاباتك كما يمر الناس ... عطرا تفوحين به ياقديسة العمر .. دعي المماليح تكتب ما تشاء .. فلن تستبيح احلامك جسد الليل بعد اليوم ... الضوء نبضك كله ... دعيه يعبر كل المسامات ... لعله يجد بعضا منا ضاحكا بقدر الشمس ...أنا ما عدت فقط جئت استثناء... عندما قرأت نصك .. فقرأني نبضك ..... وأردت أن يكون توقيعي هكدا ... واصلي الكتابة من أجلنا يا نجمة... ودمت نبضا رائعا ... وشكرا على كل شيء ...أخوكم الجرح ..



الجرح السبيل ..
طال سفرك فعدت فغمرتني بجميل كلامك ..
كم خجلت وأنا أقرأ هذه الكلمات ..
شكراً لك بقدر روعة الكلمات ..
.. لك أجمل تحية ..

نجمة موستار
29-08-2005, 09:42 PM
القلوب تحيا بالنبض

و الكلمات هي نبضنا

و كلماتكِ .. نبض احترمه .. لأنني احترم بقاؤكِ ( مُفعمة بالحياة )


كلماتكِ تنبض نبضاً سمعته .. فلا تدعيها تكف

فهناك الكثير من النبض .. لم تنبضيه بعد


أتمنى أن لا أكون شمعة تنتهي سريعاً

كي أظل مُتابعاً لحرفكِ


لكِ كل الود


أحمد
لك عودة كعودة الطائر المهاجر الذي يرفض الابتعاد ..
ولك نبض أقوى من أي نبض ..
أشكر عودتك ..
.. لك أجمل تحية ..

نجمة موستار
29-08-2005, 09:45 PM
ويْ ! :rolleyes:
علامَ الحزن يا أيها الملاك الحزين ؟!
لِمَ كلّ هذا الحزن العميق ؟!
فهو لا يليق بهذا الوجه الجميل 00 لماذا ؟!
يا نجمتي تحزنين 00 وكلّ ما حولك يشهد بجمالك وحُسنك وروعتك ودلالك وبحبّك يُدين :rolleyes:
هل حزنك من إنسان ؟
أم تراه الأيام ؟
هل فقدتِ ما يُحزن عليه ؟
أم عنت في سماء ذاكرتك ِ ذكرى أحزنت ملاكي الجميل ؟
صدقيني بأن الحزين لا يليق بك
ولأنه ما وُجد من أجلك
فتقاسيمكِ يا حلوتي لا يناسبها إلّا الفرح والابتسام
فـ ابتسمي
ابتسمي
وإن لم يكن 00 فأعطيني حزنك ودلّي مَلَك الموت على معرّفي
قولي همّكِ لأنتشلكِ من بحر الأحزان
ولتبحري معي في سماء الأحلام
نرسم للحاضر صورة جميلة
يملأها اللون الأزرق
لون السماء
واللون البنفسجيّ القاني
لون الوقفات الأخويّة الصادقة
وندبلجها باللون الأصفر
نصير الفوز والعالميّة فالنصّر بمن حضر :rolleyes:
ابتسمي
إضحكي
يا سُكّراً
يا عسلاً
يا قمراً مكحولاً












أخشى ما أخشاه أن يأتي خذ وخلّ ويقول بأن هذا غزلٌ فاحش جنّبنا الله وإياكم ما ظهر منه وما بطن
ورزقنا الثواب من عنده سبحانه وتعالى :rolleyes:
مندوب جميعة الوقفات الإنسانية ومساعدة الشيون في الخليج العربيّ
المُندهش / طوني
سأسميك المدهش وليس المندهش ..
الحزن يهرب من كلماتك التي تنزل عليها كالسهام تفتته وتنهي سلالته بأكملها ..
والابتسامة تخرج من القلب بعد هذا الرد الجميل ..
كلماتك رائعة ايها المدهش ..
رسمت ابتسامة عميقة على شفتي ..
أشكرك على هذه الكلمات ..
.. لك أجمل تحية ..

نجمة موستار
15-09-2005, 12:24 AM
ليته يأخذني الآن ..