PDA

View Full Version : سرقة حلم.............. قصة قصيرة



طائربلااجنحة
02-09-2005, 02:25 PM
نظراته الخائفة وهو يدني كرسيه مني جعلتني أفيق من ذكرياتي
همس في إذني:
-اعرف طبيبا نفسيا، عليك ان تزوره
شردت بأفكاري مرة أخرى إلى الوراء:
في ذلك الصباح الشتوي المعبق برائحة القداح،استيقظت وأنا أحس بسعادة عارمة تسري في جسدي،
استنشقت هواء الغرفة بكل قوة وحبسته في جوفي أطول فترة ممكنة ومن ثم قذفته مع كل الألم الذي كان يخيم علي طوال السنين،
انساب صوت فيروز من الشقة المجاورة ليعلن عن صباح رائع ، صباح يذكرني بزمان كنت احرص فيه على ان استيقظ صباحا لأرى طيور اللقلاق وهي تستيقظ من عشها الذي اختارته على منارة الجامع الذي يتطاول بشموخ على كل البيوت المتقاربة ،
إلى أن رن الهاتف وانساب صوت اعرفه من خلف الأسلاك الباردة ليصب في إذني حارا كالصاعقة:
- ماذا فعلت؟؟؟؟؟ ليس مع هؤلاء
لطالما كان راسك كفرس جامح لا يعرف التوقف ، لكني اكرر ليس مع هؤلاء سيروضونك يا محمد الغضبان
- ما الأمر.........
- صوت الطرق على الباب يتصاعد وتكثر الأيادي المتكالبة ،يتصاعد أكثر فأكثر كسعار كلب، وانهارت مقاومة الباب الخشبي القديم ودخل جيش يكفي لإلقاء القبض على مدينة باكملها
لم يتركوا لي فرصة القول: انتم مخطئون يا سادة فالحرب هناك......................

كل يوم يضربوني بشدة،وكل يوم يزداد الألم أكثر،يجروني إلى باحة فتنطلق السياط اللاهية في سباق محموم تنهش جسدي،
وتترقرق الدموع من عيني ساخنة وصافية كنور الشمس ، ويعاودني حلم الطفولة الأول بان يأتي اللقلاق ليحملني على ظهره وذراعي تحتضن رقبته الطويلة ،،،،،،،،
أردت أن أقول لهم ما تهمتي، لكن الألم يجبرك أن تقول أشياء أخرى غير التي تريد.........
حاولت ان أتذكر أي تهمة ممكن أن أكون اقترفتها،
فعلت كل ما هو مطلوب مني، كتبت المقال الذي طلبه رئيس التحرير كالعادة، وفرح كثيرا لأنه يحمل من التمجيد مالم يأت به غيري كما قال وهو يضع اسمه عليه ليطلب مني أن اذهب به إلى الطباعة،، نفس المقال لكنه يحمل اسم كاتب جديد ،هل جربت ان يسرق احدا صوتك،
انا جربت، تتمنى وقتها ان تقتلع هذا الصوت من الاعماق
ولم أضايق أحدا لأنني ببساطة لا أتكلم إلا مع صديق واحد، رغم إني تشاجرت مع جاري ذات يوم لأنه عند دخوله البيت يتحول بيته إلى حديقة حيوانات، ينهق هو وترد عليه زوجته بنهيق مماثل............،
وفجأة،
سمعت خطوات بطيئة تمزق صمت المكان الرهيب، تظاهرت بالنوم إلا إن رشقة من الماء البارد أجبرتني على الانتفاض،
اطل علي بجسده الضخم وشواربه الطويلة كانها شارب صرصار وانطلق صوته الجهوري :
-الضابط يريدك......... على مايبدو ستخرج من ضيافتنا،
اياك ثم اياك ان تنبس شفتاك بكلمة امامه،،

إلا إن بركان الألم في صدري كان يجبرني يلح عليّ ، يجب أن اعرف ماهي تهمتي، يجب أن اصرخ في وجهه ،
أدخلني بدفعة قوية جعلتني أحبو بين قدمي الضابط الذي امسك برأسي وبحركة تمثيلية بارعة لكمني على بطني وصاح بي

- هذا درس مجاني في تعلم السكوت
- احسست براحة كبيرة وانا اسند وجهي على الارض اراقب من خلف الضباب المتجمع على عيني بركة الدم المتدفقة من حلقي وهي تكبر اكثر فاكثرلتتخذ شكل جناح طائري الحبيب
ومن يومها لم ينطق لساني بكلمة واحدة.......
... ومن يومها لم يعد يراودني حلم الطفولة الاول...................

موسى الأمير
02-09-2005, 03:33 PM
طائربلااجنحة

نص ثانٍ أزوره اليوم ..

الحدث .. والسرد .. وسرقة القاري من المكان لآخر ..كلها كنت موفقاً فيها ..


مجدداً أشكرك ..

أماماً ،،

:)

طائربلااجنحة
02-09-2005, 11:00 PM
طائربلااجنحة


نص ثانٍ أزوره اليوم ..

الحدث .. والسرد .. وسرقة القاري من المكان لآخر ..كلها كنت موفقاً فيها ..


مجدداً أشكرك ..

أماماً ،،

:)

شكرا لزيارتك وفعلا كلماتك اسعدتني وانا الذي اشكرك لانك تذوقت كتاباتي المرة

اشكرك من الاعماق والى الامام معك ومع الساخر

عطرالنَّدى
03-09-2005, 04:24 AM
ويلي لها من ذكرى..!!

انساب صوت فيروز من الشقة المجاورة ليعلن عن صباح رائع ، صباح يذكرني بزمان كنت احرص فيه على ان استيقظ صباحا لأرى طيور اللقلاق وهي تستيقظ من عشها الذي اختارته على منارة الجامع الذي يتطاول بشموخ على كل البيوت المتقاربة ،
هزتني هذه بذكراها
سأعود لها حتماً مرة ومرة وتكراراً
حين اسرح بخيالاتي إلى تلك الذكريات الجميلة التي أضحت في ثانية سرابا!!
:
بالمناسبة
توجد قارئة ومحللة رااااااااااائعة في مجال القصة ستسعدك كثيراً
وستكون محظوظاً لو مرّت بك
رغم انها من حوالي نصف شهر غائبة..لكني أنصحك بمتابعتها
hebaomar
هبة ابنة عمر...او كما يحلوا لي ندائها
بهبة الساخر
:
سأعود أخي وهذه للمصافحة:)

طائربلااجنحة
03-09-2005, 08:37 AM
ويلي لها من ذكرى..!!



هزتني هذه بذكراها
سأعود لها حتماً مرة ومرة وتكراراً
حين اسرح بخيالاتي إلى تلك الذكريات الجميلة التي أضحت في ثانية سرابا!!
:
بالمناسبة
توجد قارئة ومحللة رااااااااااائعة في مجال القصة ستسعدك كثيراً
وستكون محظوظاً لو مرّت بك
رغم انها من حوالي نصف شهر غائبة..لكني أنصحك بمتابعتها
hebaomar
هبة ابنة عمر...او كما يحلوا لي ندائها
بهبة الساخر
:
سأعود أخي وهذه للمصافحة:)
شكرا ليدك التي مدت لمصافحتي وشكرا لوجهك الذي بات ابدا يطل على كتاباتي ،
اتشرف بهبة بنت عمر والحقيقة ياعطر انني كنت طالبا عند كاتب قصة كبير (فرج ياسين)واكتسبت منه الخوف من النقاد وان شاء الله تكون هبة هذه غائبة لخبر مفرح حتى ترجع مفتوحة النفس ترى الاسود ابيض من كثر سعادتها ان شاء الله تحياتي

الحنين
03-09-2005, 10:03 AM
انساب صوت فيروز من الشقة المجاورة ليعلن عن صباح رائع ، صباح يذكرني بزمان كنت احرص فيه على ان استيقظ صباحا لأرى طيور اللقلاق وهي تستيقظ من عشها الذي اختارته على منارة الجامع الذي يتطاول بشموخ على كل البيوت المتقاربة ،


كم من الذكريات اجتمعـت الآن مع هذه الجملــة..صباحات كانت تحمل أملا ليلكيـا زاهيا،،دفنـه حثالة قوم من أمثــال زوار الفجر أولئــك...!!!!!!!!!
لقد وأدوا الطفــولة قبل أن تبدأ بالحلــم ..ألا ويلهم من عذاب رب قادر جبار ..





مع الود أخى الكريم :nn

عطرالنَّدى
04-09-2005, 02:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هاأنذا أعود
لأعطر صفحاتك بالصلاة على الحبيب
اللهم صل على حبيبنا محمد
تعال أخي لأقف قليلاً مع قصتك الجميلة

استنشقت هواء الغرفة بكل قوة وحبسته في جوفي أطول فترة ممكنة ومن ثم قذفته مع كل الألم الذي كان يخيم علي طوال السنين،

ياااااااااااه....تصوير رائع !
أظنني بحاجة لشهقة أدفع معها زفرات صدري
بحقّ أعجبتني هذه بتصويرها


ويعاودني حلم الطفولة الأول بان يأتي اللقلاق ليحملني على ظهره وذراعي تحتضن رقبته الطويلة ،،،،،،،،

أحقاً..!! حلمُ طفولة..!!
وهل الأحلام جميعها تسرق؟؟؟
ماذنب البراءة أخي؟؟ ماذنبها بحقّ هذا الحنين الذي يسكبني؟؟



،هل جربت ان يسرق احدا صوتك،

مابالك أخي بمن يسلب العمق من صوتك
لتبقى تهذي..تصرخ..تعوي..ولاأحد يسمع...لاأحد
نعم..من يسمع صوتاً ضاع منه الصوت؟...من يسمع صوت الأنين إذا كان صخبه لايبين!!




ينهق هو وترد عليه زوجته بنهيق مماثل............،

ههههههههههه أسعدك الله
تنتشلنا من الم الذكرى الى بسمة اللحظة
أسعدك الله ..


أدخلني بدفعة قوية جعلتني أحبو بين قدمي الضابط الذي امسك برأسي وبحركة تمثيلية بارعة لكمني على بطني وصاح بي

اللهم أعزّ الإسلام والمسلمين...اللهم أذلّ الشرك والمشركين
أعزّك الله أخي وأنالك رفعة الشأن ..كم كنت بارعاً في تصوير هذه اللقطة إلى الحدّ
الي شعرت فيه أنني أرى المشهد أمامي!!



بركة الدم المتدفقة من حلقي وهي تكبر اكثر فاكثرلتتخذ شكل جناح طائري الحبيب
ومن يومها لم ينطق لساني بكلمة واحدة.......
... ومن يومها لم يعد يراودني حلم الطفولة الاول...................

ويلي لك ياطائرنا!!
كل هذا وبلا أجنحة!!...حلقت بنا بعيداً..بعيداً
أبعد مما كنت أتصور
كم سعدت بوجودي هنا ..لك قلم بارع ..رغم أني لاأفهم كثيراً في القصة
لكنها راقتني كثيراً...لك التحية بقدر الحنين
ودمتَ بعزة أخي،،،
أختك:نازك

طائربلااجنحة
04-09-2005, 03:35 PM
كل هذا وانتي لاتفهمي من القصة؟؟؟ الحقيقة انكي يانازك جعلتيني ارى النص بصورة مختلفة تماما كانه نص لم تكتبه يدي جميلة هذه قرائتك للنص فعلا احسست بالدموع تريد ان تفر من سجنها
انا لايهمني ان كان القاريء يفهم في القصة اولا قفانا لا اكتب القصة كمحترف واعتبر النص ملك القاريء ليس ملكي فليفعل به مايشاء لكن مايهمني هو ان يشاركني الاخرين ما اريد ان اقوله والحمد لله وجدت من يشاركني المشاعر التي ذكرتي في النص
في النهاية احب ان اوجه شكري لكي يانازك واهديلك هذه القصة لكي شخصيا تحياتي

طائربلااجنحة
04-09-2005, 03:51 PM
[QUOTE=الحنين]كم من الذكريات اجتمعـت الآن مع هذه الجملــة..صباحات كانت تحمل أملا ليلكيـا زاهيا،،دفنـه حثالة قوم من أمثــال زوار الفجر أولئــك...!!!!!!!!!
لقد وأدوا الطفــولة قبل أن تبدأ بالحلــم ..ألا ويلهم من عذاب رب قادر جبار ..
شكرا على ذوقك الرائع وفعلا كم من حلم وأده حثالة القوم هنا وهناك وكأن الاحلام اصبحت نشاطا سياسيا خطيرا واخاف يوما ان ياتي يوما لارى احلام المواطن العربي مدرجة في لائحة الارهاب تحياتي لك اخي المشرف

عطرالنَّدى
04-09-2005, 07:39 PM
:)
كيف إن كانت هدية ريشهاطائر!!
غالية أخي فشكراً
وإن كان الإهداء لايأتي الا في المقدمة)k
لك التحية بقدر ماسرقتني قصتك بعيداً عن شجن الهنا!!

طائربلااجنحة
04-09-2005, 10:51 PM
نحن من نضع القوانين ونحن من نخترقها والا لاصبح المنتدى سجنا اخر يضاف الى السجون المتناثرة التي توزع صباحا مع صحف الصباح ولهذا اؤكد ان الاهداء في المقدمه ام في المؤخرة هو اهداء وانتي تستحقين اهداء المقدمة فعلا
لي تعقيب بسيط يانازك لما كل هذا الحزن المتساقط مع ريش طائرك الجميل اعتقد انك تستغرقين كثيرا في ايلام النفس ولا اخفيكي سرا انكي جذبتيني معك اليوم فاليوم زرتواول بيت احتضني وفعلا تذكرت حلم الطفولة الاول ولا اعرف لماذا لاح لي وجهك من بين بقايا الجدران المتهالكة
صدقيني انا اليوم بعد قرائتي لقرار رحيلك تذكرت الضعف العربي لماذا نحاول الهروب نحو الالم والحزن لا اعرف تحياتي لكي

عطرالنَّدى
05-09-2005, 07:42 PM
وهاأنا أهرب منه :)
أسعد الله أيامك وعبقه بالمسرات

طائربلااجنحة
20-09-2005, 12:40 PM
الهروب حيث الاضواء لا اعرف لماذا عندما كنت صغيرا اردد هذه العيارة باستمرار تحياتي لكي سيدتي