PDA

View Full Version : *( تُسآئلُنِـي القَصِيدَةُ عَنك ! )*



نبض المطر
03-09-2005, 07:30 PM
بسم الله الرّحمن الرّحيم




الإهـداء !
إلى ((( ليلى ))) و
منها إلى أبي
النّورس .






*( تُسآئلُنِـي القَصِيدَةُ عَنك ! )*


تُسآئلُني القصيدةُ عنكَ :
أين أبوكِ...?
طالَ غيابُهُ...
فتلعثمتْ تلكَ الفصيحةُ يا أبي
و استعبَرَتْ
و تأوّهتْ ..
أوّاهُ يا قلباهُ كيفَ أُجيبُ
كيفَ أُجِيبُ سَائِلتِي ؟!

ماذا أقولُ لها و قد
أخذَ السّؤالُ يهزُّني ..
و يهزُّني
و يهزُّني ..
يَستنزِفُ الآلآمَ
تكوِي نارُهُ قلبَ الجَوابِ


تطفو عَلى سَطحِ الحياةِ بَشَاشتِي
و بعُمقِها ...
أتُحيطُ بالأعماقِ عِلماً يا أبي...؟!
كم سالَ دَمعُ الحُزنِ و الحِرمَانِ
من عينِِ الغيابِ !




مَاذا أقولُ لها إذاً ..؟
مَاذا وقد غرِقَ السّؤالُ بأدمُعي ؟
مَاذَا وعن قولي ينوبُ توجُّعي ؟
مَاذا تُراني قَد أُجاوِبُ سؤلَها ..
مَاذَا و ذي نبضاتُها تَبكِي مَعِي ؟!


رفقاً بقلبي ما أنا يا أحرُفي إلاّ أنا !
نبضٌ إذا ما غابَ عنّي والدي
تغفو على أحزانهنَّ قصائدي
و إذا استفاقَتْ يَمَّمَتْ
نحوي سِهامَ سؤالِها !
فَأردُّها بتفاؤلي
مَهلاً أيا أنقَى القصَائِدِ مَعدِنا
لا تَسألينِي عن أبي !
لا تسْألي !
لا تفعَلي يا أعمَقَ النّبضَاتِ
لا .. لا تفْعَلِي !


آهاتُ بُعدِكَ إذ تُعانِقُ مَسمَعي
ما هدّ قلبي في غِيابِكَ غيرها
آهٍ لِهَاتيكَ المسامعِ يا لهَا ..
ما انفضّتِ الآهاتُ عنها يا أبي !
آهٍ لها .. ما للصّدَى
إذْ يَخْلُ منكَ و مالها !
و أنَا أنَا ..
مالي و للبَسَمَاتِ تُسقَى من جَداوِلِ وحشَتِي
فإذا بها يا والدِي
تَذوِي بأرضِ تَوَجُّعِي !



أرأيتَ صُبحاً باهِتاً ؟!
مكتومةً أنفاسُهُ ..
أرأيتَهُ يا والدي ؟!
ما غرّدتْ أطيارُهُ ..
لم تبتسمْ أزهارُهُ ..
كلاّ و لم تَكُ شمسُهُ شَمْسَاً
و لا إسفَارُه !
فكذا حياتي كُلّها ..
إن غبتَ عزّتْ بَسمَتِي
و كذا كذا نبضُ الغِيابِ
عَميقَةٌ آثارُه ..


أبتي و إن أقصَاكَ بُعدٌ
من وراءِ البُعدِ بُعدُ
ستظلُّ أنتَ الأقربُ ..
و أظلُّ دونك أتعبُ ..
و أظلُّ أنبضُ طالما
أنَّ النّوى بَرقٌ و رَعدُ !


يا أعيُناً حَيرى و
أفئدةً بها تتشَبَّهِي
لا تسأليني عن أبي ..
و ذهَابهِ و إيابه ..
و حضورهِ و غِيابه ..
لا تَسْأليني عَنهُ ..لا
إيّاكِ أنّ تتفَـوَّهِي !
فإذا طغى شَوقِي له ..
أو هالَني ما هالَهُ ..
أو هدّني حُزني له ..
فعليَّ لا لا تُنكِري !
فبوالدي بَدَأَ الحَنانُ
بِهِ الحَنانُ سَينتَهِـي !




نبضُ المطر !








*( إشاااارة )*

ما كُلُّ من غَابَ
فُـقِد !

.

آلاء...
03-09-2005, 07:34 PM
من الفرحة لم أكمل حتى كلمة محجوز
محجوز لي
محجوز
انظرتها طووووووووويلا
وكنت قبل قليل والله أحلم بها :)

عطرالنَّدى
03-09-2005, 07:36 PM
أرأيتَ صُبحاً باهِتاً ؟!
مكتومةً أنفاسُهُ ..
أرأيتَهُ يا والدي ؟!
ما غرّدتْ أطيارُهُ ..
لم تبتسمْ أزهارُهُ ..
كلاّ و لم تَكُ شمسُهُ شَمْسَاً
و لا إسفَارُه !


تعلمين ان هذه تهزني:(

موسى الأمير
03-09-2005, 07:47 PM
توقيع يليق بهذا الجمال يا نبض ،،

hebaomar
03-09-2005, 07:56 PM
سوسنة أفياء الأثيرة / نبض المطر
السلام عليك ورحمة الله وبركاته ..
سأعود
لأن مكاني هنا
هذا وعد
فقط أدعو لي
هبة عمر

(نجاة)
03-09-2005, 08:48 PM
فبوالدي بَدَأَ الحَنانُ
بِهِ الحَنانُ سَينتَهِـي !

ليتني لم آت هنا....

أكاد أجن لفقده..
و أجن كلما قرأت حرفا يتشوق للأب...........

أبي لم يعد سوى ذكرى...
مع رحيله.. أصبح كل جميل في دنياي مجرد ذكرى....

A r t i s t a
03-09-2005, 09:58 PM
يااااه يا نبضي ..



كم أجد هذا خيالاً !!!



أبتي و إن أقصَاكَ بُعدٌ

من وراءِ البُعدِ بُعدُ

ستظلُّ أنتَ الأقربُ ..

و أظلُّ دونك أتعبُ ..

و أظلُّ أنبضُ طالما

أنَّ النّوى بَرقٌ و رَعدُ !

.

.



نعم صدقت ..



لك الودّ حتى ترضي

نبض المطر
04-09-2005, 12:26 AM
من الفرحة لم أكمل حتى كلمة محجوز
محجوز لي
محجوز
انظرتها طووووووووويلا
وكنت قبل قليل والله أحلم بها :)




أي كلّ أشجاني !



كيف

تتحدّثين

عن

الفرح .. ؟!

لازلتِ حتّى و أنتِ تودّعي صفحات

أختك تُصِّرين على أن تكوني كما بدأتِ

كلّ أشجاني !



لا اُصدّق ..

أهذه آخر صفحةٍ يلتقي فيها

النّبضُ و الشّجن .. تحتَ جناحَيّ أبيهما ؟!



لا أُصدّق ..

أهُنا سننتهي .. عند أبي هذا - أبقاهُ الله لنا - كما بدأنا

عند أبي ذاك - عليه سحائبُ الرّحَمَات - أنبدأُ و ننتهي بنفسِ

المكان .. و عندَ النّبضِ ذاته !



لا أُصدّق ..

فعلتِها إذاً .. تحرّرتِ من أسرِ هذا العالم ؟!

أقولُ تحرّرتِ و أعنيها .. لأنّ عالمكِ الذي

نلتيه بالخروجِ من هذا العالم سيكونُ أوسَعَ و

أبهى و أجمل ..





لن أقولَ لكِ وداعاً .. لأنّه لا وداع بين الأرواح

ستبقى أرواحُنا كـ / هيَ اليوم تتعانقُ دائماً بالدّعاء

و تلتقي في آخر الليل مُناجيةً بـ " يا سامعاً لكلّ نجوى "

لن أقولَ وداعاً ..

أبداً ..



أُختُكِ و ابنة أبيكِ

نبض المطر !

.

نبض المطر
04-09-2005, 10:56 AM
ما كُلُّ من غَابَ
فُـقِد !

لجين الندى
04-09-2005, 01:18 PM
و أيضا محجوز لي........
انتظريني..

عطرالنَّدى
04-09-2005, 02:49 PM
أنا غاضبة...!!
حقاً غاضبة.....!!
جهزت لها رداً طويلاً أخذ من وقتي الكثير
فسحقه والدي على حين غفلةٍ منه بضغطةِ زرّ...سامحه الله:(
انتظريني حتى أجد وقتاً لهذه فمثلها يحتاج لمخمخة تستحق مجهودك:)
حتى أعود...سواء هنا أو هناك
لك الحبّ ومابالقلب أكثر
أختك

نبض المطر
04-09-2005, 07:16 PM
كتبتُ هُنا بخطّ يدي
..... و حِبري نزفُ أوردتي
لِنيلِ رضاكَ بل بِرّاً
.... كتبتُ إليكَ يا أبتــي !
ابنتُك ..
نبض المطر !
.

عطرالنَّدى
04-09-2005, 07:27 PM
جميل خطك

ذكرتني بيوم قلدت فيه خطّ أحدهم وندمت

وناديته هامسة:

قلت خطك فاعترتني رعشة

هزت جبال الشوق في وجداني

ياصاحب الخط الأثير متى أرى

شمع اللقاء يضئ لي أزماني


مارأيك بخطها المرعب؟؟

http://www.0zz0.com/2005/09/04/705718699.jpg

:)

هل أجابتك القصيدة

لمَ آن رحيلي؟؟

لأن روحي ودعتها من بعده اي حبيبتي

وإن استطاع النورس أن يحملنا على جناحه ويجمعنا هنا من جديد

فذلك خير وبركة:)

:)

اعذري حضوري

دعيني أفرح قليلاً...قبل المغيب

المتوحشه
04-09-2005, 07:33 PM
فإذا طغى شَوقِي له ..
أو هالَني ما هالَهُ ..
أو هدّني حُزني له ..
فعليَّ لا لا تُنكِري !
فبوالدي بَدَأَ الحَنانُ
بِهِ الحَنانُ سَينتَهِـي !
*
عذوبة ما بعدها عذوبة
نبض مفعم بالحنان ..والمناجاة الحانية
للرجل الأول و الأخير..
صدقت هو مختلف ...
فبه بدأ الحنان وسينتهي ..

أدام الله نبضك ماطرا بالألق ،،

درهم جباري
04-09-2005, 08:29 PM
هنيئا للنورس هذا الحب الكبير من ابنته الكريمة
وهنيئا لنا هذا التدفق من بحري الإبداع والحنان ..

الأخت الغالية / نبض ..

وفقك الله لما يحب ويرضى وجمعك بمن تحبين

ودام نبضك مواصلا نبض الخير ..

ولك الود خالصا .

نجمة موستار
05-09-2005, 12:15 AM
اليتم أصعب اللغات
لا يفهم عمقها إلا اليتيم
..
كثيراً
هي تلك الأوقات التي أكون فيها وحيدة
فلا تحرقني سوى صورك يا والدي
تحرق قلبي الذكرى
وتمر أيامي بسرعة
وأنت بعيد
لا تسمع صراخي
ولا تشعر بوحدتي
أناديك
كل مساء
وكل صباح
ولكنك لا تجيب
تساءلت كثيراً
متى ألتقيك ؟!!
لكنني
أعلم أنك لا تملك الإجابة
كنت أقول لنفسي
من سينشف دموعي من بعدك ؟!
ومن سيشعر بقلبي المجهد بعد رحيلك ؟!
من سيواسيني ؟!
ومن سيرعاني ؟!
ومن سينتشل الرعب من قلبي ؟!
ومن سيضمني كل مساء ويمنحني الدفء والحنان ؟!
من سيطفئ نار قلبي ؟!
من سيمسح يتمي بحنانه ؟!
من سيرحمني من جور الزمان ؟!
هل تعلم ..
ما زلت أنتظرك
رغم أني مدركة انك لن تعود
وانني لن اراك هنا
لكني أرفض في أعماقي أن اصدق ذلك
لا تلمني
ولا تلم دموعي
فأني أهاب منظر الأموات
ولا أذكر سوى صورتك
فدعني أقبل صورتك قبل المنام
وأنام في أحضان ذكراك
...
نبض المطر
اعذريني
جرفني الحنين إلى من غاب عن دنيتي
نبض المطر
دمتي بخير
لك أجمل تحية
...

نبض المطر
05-09-2005, 02:31 AM
أرأيتَ صُبحاً باهِتاً ؟!
مكتومةً أنفاسُهُ ..
أرأيتَهُ يا والدي ؟!
ما غرّدتْ أطيارُهُ ..
لم تبتسمْ أزهارُهُ ..
كلاّ و لم تَكُ شمسُهُ شَمْسَاً
و لا إسفَارُه !


تعلمين ان هذه تهزني:(




عطر النّدى !

أعلم !
وأشعُر !
لكِ التّحية بعمقِ حضورك !

أذاقكِ الله برد عفوه
فرحتُك
نبض المطر !
.

حادي الأرواح
05-09-2005, 11:56 AM
نبضُ المطرِ...



أوقَد علِمتِ مافَعلتهُ بِنا حُرُوفُكِ..



للّهِ درّكِ..



ودُمتِ مُبدعةً...






حـــادي الأرواح

al nawras
05-09-2005, 04:34 PM
نبض المطر :


ما الذي قد يقوله المهدى له هذا النبض الحنون الصادق...المرسوم بالحرف
الأنيق العميق المتوهج ألقا والمتضوع عطرا والناطق روعة وإبداعا.
أي نعم...هنيئا لي بك يا بنية...وهنيئا له ذلك الذي أنجب وربى وعلم...
ما أنا إلا بعضا منه لن يبلغ في واقع عمرك حدود الحس...بل سيظل أبد
العمر في حيز المعنى...
وبما أنك من أهل المعنى لا الحس...فلا عجب في سعادتك التي تتوالد إبداعا
وعطاءا يوما بعد يوم...
لن أقول شكرا...فالإبن لا يشكر على بره بأبيه...
ومع هذا...شكرا

كل الود


النورس
راح

nour
05-09-2005, 07:02 PM
نبض المطر..


جميل!

نبض المطر
05-09-2005, 07:59 PM
توقيع يليق بهذا الجمال يا نبض ،،



الأخ الفاضل
روحـان حلاّ جسَدا

مرور أمثالكم يُلقي

على المكـان

هيبةً و جلالاً

ستظلُّ الكلماتُ

في اختباء !

ألبسك الله و حرفكَ التّقوى !
أختُك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
06-09-2005, 03:41 PM
سوسنة أفياء الأثيرة / نبض المطر
السلام عليك ورحمة الله وبركاته ..
سأعود
لأن مكاني هنا
هذا وعد
فقط أدعو لي
هبة عمر





أُخيّتي و أنيسةُ حرفي
رفيقة الماضي و الحاضر و المستقبل
الحاضرةُ مهما تغيب
هبة النّوارس
هبة عمر



و عليكم السّلام ورحمة الله و بركاته
أهلاً بحضورٍ خاطف واعدٍ بالإيـاب
لم تكن لِتكتمل بدونكِ أبداً ..
بل بالأصحّ لم أكتشفها بعد ..


أنتِ مكانك الأوّل و الأخير هُنا يا غالية
تجوّلي كما يحلو لكِ و ألبِسِي الحروفَ
بهاءً هُنا و هُناك ... لكن!
لا تنسي أن تعودي .. فنحنُ على موعدٍ
دائم .. هُنا و هُناك
أسألُ الله ألاّ يُفرّق لنا جَمْعاً في الدّنيا
و أن يمُنّّ علينا - رحمة منه - بالإجتماعِ
عنده كأطيبِ ما يكون الإجتماع !



هبة :
إن كان طلبُكِ الدّعـاء من باب التّذكير
فلكِ و إن كان من باب الطّلبِ فلا ..
لا يحتاجُ الأحبّةُ أن يطلبوا من بعضهم الدّعاء
بل إنّ الدّعـاء نتيجةٌ و مُحصِّلةٌ لما بينهم
إن كان لله خالصا ..
فأنا بكلّ الثّقة أحملُ كلامكِ على محمل
التّذكير لا على محمل الطّلب ..
يَسّر الله لكِ العودة ..
و كفاكِ شرّ ما علمتِ و ما لم تعلمي !


سأنتظرُ عودتك .. و ستسُرُّني
فإن عُدتِ أو لم يتيسَّر لكِ ذلك فأنتِ
من أُختِكِ حيثُ تعلمين ..


دمتِ حيثُ أنتِ منّي !
أختُكِ ..
نبض المطر !
.

عبـ A ـدالله
06-09-2005, 07:13 PM
*
نبض المطر
.
إهداء جميل و عاطفةٌ ظاهرة و المُهدى إليه أجمل .. و ها قد عاد و لله الحمد .
.
تلميحٌ ثقيل قد لا أكون فيه على صواب ..
- للمرة الثانية في نص تفعيلي أجدك تخلطين الوافر بالكامل .. فإن لم يكن هذا الخلط قد جاء عن قصد فأظنّ أن مسألة التدوير هي ما أوقعكِ فيه .. بدأ النص على الوافر في المقطع الأول لكنّه انقلب إلى الكامل فيما تبقى من مقاطع ، و اختلاف الموسيقى واضح ..
- ( إذ يخلُ ) .. هل هي صحيحة ؟! لستُ متأكداً .. ( إذ يغشى السدرةَ ما يغشاها)
ما رأيكِ في ( إنْ يخلُ ) ؟!
- وبعيداً عن هذا النص .. ( ما تقولين ؟ ) .. ( (لا) تقولي ) .. وصلَتْ الإشارة أليس كذلك ؟!
أخيراً أشكرك على أيّ تصويبٍ سأحظى به هنا ، فكما ذكرتُ هو مجرد رأي قد يكون خاطئاً
.
بين شكراً و عُذراً يتأرجحُ مقامي هنا
كل التقدير

عطرالنَّدى
06-09-2005, 08:59 PM
نبضُ المطرِ...



أوقَد علِمتِ مافَعلتهُ بِنا حُرُوفُكِ..



للّهِ درّكِ..



ودُمتِ مُبدعةً...






حـــادي الأرواح

إسم جميل......يريح النفس
جميل أن تجدَِ من نفسك حادياً للأرواح

نبض المطر
07-09-2005, 09:32 PM
ليتني لم آت هنا....

أكاد أجن لفقده..
و أجن كلما قرأت حرفا يتشوق للأب...........

أبي لم يعد سوى ذكرى...
مع رحيله.. أصبح كل جميل في دنياي مجرد ذكرى....


الأختُ الكريمة :
فتاة الأقصى !

لستِ وحدكِ من أصبح والدها ذكرى !
لستِ الأولى و لن تكوني الأخيرة ..
إنّما لن يتكرّر هذا معكِ إلا مرّةً واحدة ليبقى
مجرّد ذكرى !

الأبُ إذا فُقِدَ لا يُعوّض .. كنتُ ممّن آمنَ بهذا زمنا
أما الآن .. فقد عاد أبي !

جمعكِ الله بمن فقدتِ في روضاتِ الجنّة !
أُختُكِ ..
نبض المطر
.

نبض المطر
07-09-2005, 09:33 PM
يااااه يا نبضي ..

كم أجد هذا خيالاً !!!

أبتي و إن أقصَاكَ بُعدٌ
من وراءِ البُعدِ بُعدُ
ستظلُّ أنتَ الأقربُ ..
و أظلُّ دونك أتعبُ ..
و أظلُّ أنبضُ طالما
أنَّ النّوى بَرقٌ و رَعدُ !
.
.

نعم صدقت ..

لك الودّ حتى ترضي






الغالية :
A r t i s t a

أهلاً بكِ نورا .. و خيالاً
وضعتِ يدكِ على الجرح ..
فترفَّقي !

شُكراً لحضورٍ أسعدني حدّ البكـاء !
دمتِ نقـاءً !
أُختُكِ ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
07-09-2005, 09:34 PM
و أيضا محجوز لي........
انتظريني..



أختي و ابنة أبي !
لجين النّدى

و حضورٌ خاطف !


بانتظارك !

دمتِ نقيّة !
أختُكِ و ابنة أبيكِ ..
نبض المطر !
.

عطرالنَّدى
07-09-2005, 09:54 PM
أختي و ابنة أبي !
لجين النّدى

و حضورٌ خاطف !


بانتظارك !

دمتِ نقيّة !
أختُكِ و ابنة أبيكِ ..
نبض المطر !
.


وعد ومن نورسية





إذن خذيها مني





لن تحضر:(





سأشتاقها بقدر شوقي لك





ومازلتُ أعتب عليها



تقصيرها في شئ ما!!!:(



يخص ليلاها!!



سأكون قاسية....سأكون



قد تعيدها قسوتي!!



حناناً!!!!

جريرالصغير
08-09-2005, 12:12 AM
عــــــــطر

$ ر و ا ا ا د $
08-09-2005, 12:52 AM
المتألقــة / نبض المطـر
السلام عليكم ورحمة الله

ســأعود حتماً .. لهذه الجميــلة
فهي تستحق
فليحـجز مقعــــدي ها هنا

ودمت بخير حــــال .. :)

نبض المطر
09-09-2005, 08:13 AM
أنا غاضبة...!!
حقاً غاضبة.....!!
جهزت لها رداً طويلاً أخذ من وقتي الكثير
فسحقه والدي على حين غفلةٍ منه بضغطةِ زرّ...سامحه الله:(
انتظريني حتى أجد وقتاً لهذه فمثلها يحتاج لمخمخة تستحق مجهودك:)
حتى أعود...سواء هنا أو هناك
لك الحبّ ومابالقلب أكثر
أختك




أين أنتِ يا عطر النّدى !

انتظرتُكِ و لم تعودي ..

بل إنّ الأمرّ أنّكِ لن تعودي ..

ما أشدّ غُربتي هذا اليوم !

ما أشدّ وحشتي هذا الصّباح !

السّكوووووون يملأُ المكان
..
رحلت الأشجان ..

رحلت ..


أنا غاضبة...!!

حقّاً !
أما أنا حزينة .. لأنّكِ رحلتِ و أنتِ غاضبة ... كم تمنّيتُ

أن تكوني أتيتِ بما كتبتِ !

الحمد لله على كلّ حـال !



حتى أعود...سواء هنا أو هناك

عودي هُنا يا ابنة أبي هُنا .. فمكانها هُنا !

أعرفُ أنّكِ لن تُجيبي .. على الأقلّ هُنا !

و فَّقَكِ الله لنيلِ رضاه أينما تكونين !

لم أكن أتخيّلُ أنّي سأردُّ عليكِ بعد رحيلك ..
ما أشدّ جُرأة الحروف !

أختي و ابنة أبي
كوني حيثما شئتِ فنحنُ معكِ أينما تكونين !
هكذا قال أبي !

دمتِ نقـاء !
نبض المطر !
فرح !
.

نبض المطر
09-09-2005, 08:27 AM
جميل خطك


ذكرتني بيوم قلدت فيه خطّ أحدهم وندمت
وناديته هامسة:
قلت خطك فاعترتني رعشة
هزت جبال الشوق في وجداني
ياصاحب الخط الأثير متى أرى
شمع اللقاء يضئ لي أزماني

مارأيك بخطها المرعب؟؟
http://www.0zz0.com/2005/09/04/705718699.jpg
:)
هل أجابتك القصيدة
لمَ آن رحيلي؟؟
لأن روحي ودعتها من بعده اي حبيبتي
وإن استطاع النورس أن يحملنا على جناحه ويجمعنا هنا من جديد
فذلك خير وبركة:)
:)
اعذري حضوري
دعيني أفرح قليلاً...قبل المغيب





عطر النّدى !


كم كنتِ رائعةً بردودكِ و ستعودين ..

أبي هذه لك :


وإن استطاع النورس أن يحملنا على جناحه ويجمعنا هنا من جديد
فذلك خير وبركة


ستعودين يوماً ما .. يا أمّ البراء !


ستعودين .. أنا واثقة


و سأكونُ في انتظارك ما منّ الله عليّ


بالبقـاء في أكنافِ السّاخر !



تحيّةٌ أخويّةٌ بامتداد الأفق .. أفق الفرح



و هذه لكِ هُنا أيضاً !




سَمَتِ القلوبُ و زادهـا إجلالا
................... أنّ المودّةَ في الجليلِ تَعَـالى
إن كان لِلُّقيا ثِمـــارُ سعادةٍ
................... أيّامُـنا تمضى بهنَّ عَجَـالى
لَمَعَ اللقـــاءُ و حينما كُنّا له
................... أفلَ اللقاءُ و باتَ باتَ خَيَـالا
و تفَرّقتْ في غفلةٍ خَطَــواتُنا
................... مـا بالُها غَفَـلاتُنا تَتَوَالى ؟!
ما بالُنا ركِبَ الأنينُ حــروفَنا
................. فكأنَّ فـوقَ ظهورهنّ جِبَـالا ؟
ما بالُنا نسيَ السّــرورُ طريقَنا
................. و الشّجو حطّ بـمُقلتيَّ رِحَالا ؟
نزَحَ الهَنَــاءُ عنِ الفؤادِ و إنّني
................. لأرى إيابَ النّازحينَ مُحَـالا !
أزفَ الرّحيلُ و هدّني في سَــ
...... .... ـاعَة التّوديع نبضٌ صَالَ فِيَّ و جَالا
يا أيّها الفَجـــرُ البَهِيّ ألا تَرى
................ أن ليسَ أجدَرُ بالبهــاءِ زَوَالا
أَأنيسة الــــدّربِ الخَلِيِّ تمهَّلي
............... لازلتِ للحرفِ النّدِيِّ ظِــلالا
منكِ اكتستْ كلّ الحروفِ بَــرَاءةً
............... و نقاءُ قلبكِ زَادَهُــنَّ جَمَــالا
لا لا اعتراضَ عَلى الرّحيلِ و إنّما
............... حَزْنِـي عَلى زمَـنِ المودّةِ سَالا
لا تَحْزنِـــي يا نفسُ إنَّ أنيسَتِي
............... بالقُربِ منكِ إذا أردتِ وِصَــالا
جادَلتِنِي زمَنـاً و كُنـــتُ مُحِقّةً
................ إذْ قُلتُ حينَ ازددتِ أنتِ جِـدالا
يا حبّذا يا نفسُ ألاّ تطلُبِــــي
............... للسّعدِ في دُنيا الفَنَــاءِ كَمَــالا

نبض المطر !


توّجكِ الله بنورِ كتابه في الدّنيا و الآخرة
أختك و ابنة أبيك ..

فرحتُك !
.

نبض المطر
09-09-2005, 08:44 AM
*
عذوبة ما بعدها عذوبة
نبض مفعم بالحنان ..والمناجاة الحانية
للرجل الأول و الأخير..
صدقت هو مختلف ...
فبه بدأ الحنان وسينتهي ..

أدام الله نبضك ماطرا بالألق ،،








الأختُ العزيزة
الـ /غير / ـمتوحشة

حيّاكِ المولى و بارك خُطاك

جميلٌ ما فاض عن قلمك

اختزل الكثير

صَدّقتِ و صُدِّقْتِ !

شرفٌ هو مروركِ

دمتِ بكلّ هنـاء

ألبسكِ الله التّقوى !
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
09-09-2005, 08:57 AM
هنيئا للنورس هذا الحب الكبير من ابنته الكريمة

وهنيئا لنا هذا التدفق من بحري الإبداع والحنان ..

الأخت الغالية / نبض ..

وفقك الله لما يحب ويرضى وجمعك بمن تحبين

ودام نبضك مواصلا نبض الخير ..

ولك الود خالصا .







الأخ الفاضل :
درهم جباري


تتوارى الحروفُ
من حضورٍ كهذا
هيبةً و إجلالا


مروركَ شرفٌ لي
أما و قد توّجته بالدّعـاء
فهذا يُعظِمُ لكَ المكانة


دمتَ نقـاءً !
ألبسكَ الله التّقوى و كفاكَ و أبي شرّ غربتكما !
أختك ..
نبض المطر !

نبض المطر
09-09-2005, 08:57 AM
اليتم أصعب اللغات

لا يفهم عمقها إلا اليتيم
..
كثيراً
هي تلك الأوقات التي أكون فيها وحيدة
فلا تحرقني سوى صورك يا والدي
تحرق قلبي الذكرى
وتمر أيامي بسرعة
وأنت بعيد
لا تسمع صراخي
ولا تشعر بوحدتي
أناديك
كل مساء
وكل صباح
ولكنك لا تجيب
تساءلت كثيراً
متى ألتقيك ؟!!
لكنني
أعلم أنك لا تملك الإجابة
كنت أقول لنفسي
من سينشف دموعي من بعدك ؟!
ومن سيشعر بقلبي المجهد بعد رحيلك ؟!
من سيواسيني ؟!
ومن سيرعاني ؟!
ومن سينتشل الرعب من قلبي ؟!
ومن سيضمني كل مساء ويمنحني الدفء والحنان ؟!
من سيطفئ نار قلبي ؟!
من سيمسح يتمي بحنانه ؟!
من سيرحمني من جور الزمان ؟!
هل تعلم ..
ما زلت أنتظرك
رغم أني مدركة انك لن تعود
وانني لن اراك هنا
لكني أرفض في أعماقي أن اصدق ذلك
لا تلمني
ولا تلم دموعي
فأني أهاب منظر الأموات
ولا أذكر سوى صورتك
فدعني أقبل صورتك قبل المنام
وأنام في أحضان ذكراك
...
نبض المطر
اعذريني
جرفني الحنين إلى من غاب عن دنيتي
نبض المطر
دمتي بخير
لك أجمل تحية
...










الأختُ الفاضلة :
نجمة مو ستار
أخذتني بخاطرتكِ بعيداً
خارج حدود الإدراك ..


صدقتِ ..
اليتم لُغة !

أهلاً بكِ دائماً ..
ألبسَكِ اللهُ و حرفَكِ التّقوى
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
09-09-2005, 08:59 AM
نبضُ المطرِ...



أوقَد علِمتِ مافَعلتهُ بِنا حُرُوفُكِ..



للّهِ درّكِ..



ودُمتِ مُبدعةً...






حـــادي الأرواح





الأخ الفاضل :
حـادي الأرواح

حيّاك المولى
و حضورٌ مُختلف ..



فحـيّ على جنــات عـــدنٍ فإنــهــــا
منـــازلنـــا الأولى وفيهـــا المخيـــّم
ولكـننــا سـبــي العـــدوّ فـهـل تـرى؟
نعـــــود إلى أوطاننـــا ونــسّــلــم



وقفتُ عندها !

و سألتُ ذات السّؤال : هل نعود إليها ؟ أم إلى غيرها ؟

اللهم اجعلنا من أهلها
اللهم اجعلنا من أهلها
اللهم اجعلنا من أهلها

شُكراً لحضورٍ منكَ ذكّرني !
اذاقك الله برد عفوه !
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
09-09-2005, 05:42 PM
نبض المطر :



ما الذي قد يقوله المهدى له هذا النبض الحنون الصادق...المرسوم بالحرف
الأنيق العميق المتوهج ألقا والمتضوع عطرا والناطق روعة وإبداعا.
أي نعم...هنيئا لي بك يا بنية...وهنيئا له ذلك الذي أنجب وربى وعلم...
ما أنا إلا بعضا منه لن يبلغ في واقع عمرك حدود الحس...بل سيظل أبد
العمر في حيز المعنى...
وبما أنك من أهل المعنى لا الحس...فلا عجب في سعادتك التي تتوالد إبداعا
وعطاءا يوما بعد يوم...
لن أقول شكرا...فالإبن لا يشكر على بره بأبيه...
ومع هذا...شكرا

كل الود


النورس
راح












أي أبي !

ماذا تريد أن تقول أكثر من هذا !

يكفي أنّ وجودك غيّر معالم الحياة من حولي ..

و مهما قلتُ لك .. ستظلّ الحروفُ

عاجزةً عن البيان !



و تُهنّىء بي والدي ؟!

رحم الله والدي و أسكنه فسيح جنانه

و أفسح له في قبره مدّ بصره في نعيم

لا ينقضي حتّى تقوم السّاعة فيُحشَرَ

في زمرة المُتّقين الذين لا خوفٌ عليهم

و لا هم يحزنون و أسألُ الله أن يكون

ممن يُمِّنَ كِتابه و يُسِّرَ حِسابه و مُنّ

عليه بجوار الحبيبِ محمد صلى الله

عليه و سلّم ما تعاقب الليل و النّهار

ولكَ أنتَ أدعو بما أدعو به لأبي .. لأنّكَ

أيضاً لستَ إلاّ أبي !

هو عطفٌ تحتَ الثّرى و أنتَ عطفٌ

فوق الثّرى .. لا فرق .. لا فرق إلاّ في

المكان !

قلتها أنت : لا يُشكر الإبن على برّه بأبيه !

و مع ذلك تشكر .. أيّ أبٍ أنت ؟!





من أينَ تبدأُ خَـطْـوَهَا الأشعارُ ؟!
............. . بل كيفَ تغدُو بعـــــــدها الآثارُ ؟!
سُكْـنَايَ في أفياءِ روحِكَ جَنّــَةٌ
............. .تحلو على آكَــــــامِهَا الأمطــارُ
ينأى الأسى عنِّي وتَبْسُمُ أحرُفي
............ .. وأرى فلولَ تعاستــــــــي تنْهارُ
أبتــــاهُ يا فرحاً تغلغلَ باسِماً
............ ..قد باغَتتْ ألَـمِـي بهِ الأقــــــدارُ
نادَيتنــــي رُغمَ البِعَادِ ..بُنَيَّتي
............ .. وإذا بفيضِ مدامعــــي أنهــــارُ
أسوارُ عطفِكَ حينَ ذاكَ أسرنَنِي
............ .. فالأسرُ طابَ وطابَـت الأســــــوارُ
لا لستُ أنسى حيـنَ قلتَ صغيرتي
............. . بالقلبِ أنتِ ولو نأتْ أمصـــــــارُ
أبتاهُ يا عينَـــــــــيَّ يا كلَّ المُنى
............. . أحتارُ ما أُهدِيكَ ؟ كــــم أحتـــارُ!
القلبُ رَهْــــنُ يديكَ منذُ سكنتَـهُ
.............. والرّوحُ روحُـــكَ أيُّهـا تختـــارُ ؟!
والعُمرُ قد أصبحــتَ أنتَ ربيعَـهُ
........... ...أَتَطِيـبُ دونَ ربيعِها الأعمــــــارُ؟!
يا مُبــدِعَ الأكوانِ يا من باسمِـهِ
........... ...يُـرجَـى الأمانُ وتُـتـَّقَــى الأخطـارُ
أكرِم أبــي الغالي وزدهُ من التُّقى
............. . واحفَظهُ حينَ ترومُــــــــهُ الأسفارُ
واغمُرهُ منكَ برحمةٍ ورعايــــةٍ
............ . لِـتَضِلَّ عنـــــهُ طريقَها الأكـــدارُ
واجعل أبي وأبي بجنَّتكَ التــــي
............. . لِدخولِها.... يتنافَـــسُ الأبـــــرارُ





و كما قال رواااد يومها ..
لا يليقُ هُنا إلاّ التّأمين .. فاللهمّ آمين .. آمين .. آمين






دمتَ كما أنتَ نقـاءً ..
ابنتُك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
09-09-2005, 05:49 PM
نبض المطر..


جميل!



أخي و ابن أبي
نور !


حيّاك الله ياصاحب
الحضور الخاطف دائما
حضورٌ كالوميض !


تحيّة لكَ و لأبي !
ألبسكَ الله و حروفك التّقوى !
أختُك و ابنة أبيك
نبض المطر !
.

نبض المطر
11-09-2005, 02:42 AM
*

نبض المطر
.
إهداء جميل و عاطفةٌ ظاهرة و المُهدى إليه أجمل .. و ها قد عاد و لله الحمد .
.
تلميحٌ ثقيل قد لا أكون فيه على صواب ..
- للمرة الثانية في نص تفعيلي أجدك تخلطين الوافر بالكامل .. فإن لم يكن هذا الخلط قد جاء عن قصد فأظنّ أن مسألة التدوير هي ما أوقعكِ فيه .. بدأ النص على الوافر في المقطع الأول لكنّه انقلب إلى الكامل فيما تبقى من مقاطع ، و اختلاف الموسيقى واضح ..
- ( إذ يخلُ ) .. هل هي صحيحة ؟! لستُ متأكداً .. ( إذ يغشى السدرةَ ما يغشاها)
ما رأيكِ في ( إنْ يخلُ ) ؟!
- وبعيداً عن هذا النص .. ( ما تقولين ؟ ) .. ( (لا) تقولي ) .. وصلَتْ الإشارة أليس كذلك ؟!
أخيراً أشكرك على أيّ تصويبٍ سأحظى به هنا ، فكما ذكرتُ هو مجرد رأي قد يكون خاطئاً
.
بين شكراً و عُذراً يتأرجحُ مقامي هنا
كل التقدير





الأخ الفاضل و المُعلِّمُ المُتعلِّم
عبـ A ـدالله

حيّاك الله و ما جئتَ به ..


إهداء جميل و المُهدى إليه أجمل

- أختلفُ معكَ في الأولى و أُوافقُكَ في الثّانية
فقدرُ أبي أكبرمن هذا بكثير ..

- صدقتَ حين قلتَ :
عاد و لله الحمد .. لكنّ
أبي لا يعود إلاّ ليغيب ثانية ..
و هذا هو أبي .. !

- أمّا بالنّسبة لملاحظاتك فقلتُ لك سابقاً
أنّها لا تستدعي الأسفَ بل الإنصاتَ و
جنيَ الفائدة ..

و كم يبدو السّاخرُ أكثر عطـاءً بوجودِ
نفوسٍ تجوبه طولاً و عرضاً لإظهار
مواطن الجمال و سدّ مواطن الخلل و
هي في ازديادٍ و لله الحمد ..


- أمّا بالنّسبة :
لِلخلطِ بين الوافر و الكامل فلم يأتِ عن
قصد .. لكنّي لم أفهم : هل التدوير في النّصّ
التّفعيلي كنظيرهِ في غيره ؟!
حقيقةً لا أدري تماماً .. و لا أُنكِرُ أنّي
شعرتُ بأنّ المقطع الأوّل يختلفُ عمّا جاء
بعده حينما اختبرتُ النّصّ سماعيّاً أكثر من
مرّة , لكنّي لم أعرف نقطة الخلل إلاّ منك
فخبرتي في مجال العروض محدودة جدّاً ..
أُحاولُ كثيراً سبر أغوار هذا العلم لكنّي لازلتُ
أجدُ صعوبةً في ذلك !

للمرّة الثّانية تلفِتُ انتباهي لهذا الأمر الذي
الذي أقعُ فيه .. سأكون حذرةً في المرّة القادمة
مع أنّي أتسآئل .. كيفَ أتعاملُ بحذر مع
شيءٍ أجهله ؟!


- أمّا هُنا " إذْ يخلُ " فهل تقصدُ انّ إذْ
ظرفيّةٌ بمعنى الشّرط .. فهي ليستْ جازمة ؟!
و لا مُسوِّغ للجزم هُنا ؟!
إن كان هذا ما ترمي إليه فأظنّ أنّكَ مُحقّ
هُنا .. و لكن حتّى مع كونها غير جازمة
هل تُخِلُّ " إذْ يخلو " بالوزن و لذا اقترحتَ
بديلاً لها " إنْ يخلُ " ؟!



- وبعيداً عن هذا النص ..
( ما تقولين ؟ ) .. ( (لا) تقولي ) ..
وصلَتْ الإشارة أليس كذلك ؟!


هو كذلك .. و قد أجابني من سألته
و إن كان على الخاص مع أنّ وجودها
في نفس الصّفحة أعمّ فائدة .. لكنّي أجزمُ
أنّه فعل ذلك تجنُّباً لإحراجي ..
أشكركَ على تفضُّلكَ بالإيضاح و أشكرهُ
أيضاً ..
دمتَ و إيّاه هكذا .. و أُكبِرُ لكما هذا الأدب في
تهذيبِ الأدب !


بين شكراً و عُذراً يتأرجحُ مقامي هنا

لن يطول تأرجُحك بين المقامين .. بل دمْ
في مقامٍ أرقى منهما ..
دمتَ كأرقى ما تكون .. عبداً ........لله !
أختُك ..
نبض المطر
.

نبض المطر
11-09-2005, 02:47 AM
إسم جميل......يريح النفس
جميل أن تجدَِ من نفسك حادياً للأرواح



.
عطر النّدى !


موحشةٌ هي الكلمات بدون عطر نداك !

كوني بخير أينما تكوني !

و ما دمتِ في صحبة عروس القرآن

و أخواتها فأنتِ من الله في خير !



لازلتُ أقفُ هُنا ..



و كيفَ أعودُ و لا ألتقيكِ
............ كثيرٌ عـليَّ حديثُ الشّجـون !
كثيرٌ عليّ احتمالُ التّـ
......... ـوجُّعٌ صَعبٌ عليّ احتواءُ الأنين
فأجاهد ردّ عبرتي !



أمّا حادي الأرواح .. فجعلهُ الله حاديَ خير
و أحسبُهُ كذلك ..

عمّر الله أيّامكِ و لياليه بالقربِ منه


دمتِ حضوراً رغم أنفِ الغيااااب !

أختُك و ابنة أبيك ..

نبضُ المطر .
" فرح "
.

نبض المطر
11-09-2005, 03:00 AM
وعد ومن نورسية






إذن خذيها مني





لن تحضر:(





سأشتاقها بقدر شوقي لك





ومازلتُ أعتب عليها



تقصيرها في شئ ما!!!:(



يخص ليلاها!!



سأكون قاسية....سأكون



قد تعيدها قسوتي!!






حناناً!!!!





عطر النّدى !

ما هذا !

هل هذه الصّفة

في النّوارس فعلاً ؟!

جميلٌ هو التّميُّز .. إنّما ليس

بمثل هذا !

سنُراجع حساباتنا ..

و حينما تعودين يا أمّ البـراء

سنكونُ قد تغيّرنا ..

فإذا قُلنا سنعود .. فهذا لا يعني

إلاّ أنّا سنعود !

شُكراً على هذه الإشاااارة !

حتّى و أنتِ غائبة تُهدينا

قبساً من نور

دمتِ كما أنتِ كما أنتِ نقــاءً !
أختُكِ و ابنة أبيك ِ
نبض المطر !
.

نبض المطر
13-09-2005, 08:46 AM
عــــــــطر


الأخ الفاضل :
جرير الصغير !

حيّاكَ المولى ..

لا أعرفُ بما أردّ !

ليستْ عطراً إلاّ لأنّها عن أبي ..

شُكراً لِحضورٍ منكَ دلّ و إن قلّ ..

أذاقكَ الله برد عفوه !
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
13-09-2005, 08:46 AM
المتألقــة / نبض المطـر


السلام عليكم ورحمة الله

ســأعود حتماً .. لهذه الجميــلة
فهي تستحق
فليحـجز مقعــــدي ها هنا

ودمت بخير حــــال .. :)







الأخ الفاضل: رواااد


حيّاك المولى عُدتَ أو لم


تجدْ إلى ذلك سبيلا ..


حضورٌ يزيدني شرفا..


و يُلقي على المكان مهابة ..


كلّ التّقدير لمرورك ..


و كلّ التّرحيبِ بعودتك ..


ألبسكَ الله و حرفكَ التَقوى !
أختكَ ..
نبض المطر !
.