PDA

View Full Version : *( أيّها الغائبُ الذي طال انتظاره ! )*



نبض المطر
05-09-2005, 04:07 AM
بسم الله الرّحمن الرّحيم


إنّ الحبيبَ قد دَنا
.................. فالتُخبروا عنه الدُّنا
و إنّني من زمَنٍ
................ شوقاً أُناجيــهِ هُنا



*( أيّها الغائبُ الذي طال انتظاره ! )*



رمضان !

أيّها الغائبُ الذي طال انتظاره !
أصبحتَ قابَ قوسينِ أو أدنى , كم هي القلوبُ المُتعطّشةُ
لجفافِ العروقِ في نهارك .. وكم هي الأقدام المُتَلَهِّفةُ للقيام
بنورِ لياليك .. وكم هي الرّقابُ الطّامِعَةُ في العتقِ يومَ يفوزُ
من يُعتقُ إذْ لا يُؤسَرُ بعدَ العتقِ أبدا ..



رمضان !

فاض بالقلبِ الحنين .. و فضَح الشّوقُ المُحبّين ..
خرجتِ الأشواقُ أفواجاً فَرَستْ على لحظاتٍ من
التّرقُّب .. و جثتْ على عتباتِ الزّمن ..
تسألُ عنكَ الليلَ و النّهار .. كُلّما جنّ
عليها ليلٌ سالته : أأنتَ غُرّةُ الحبيب ؟!
فيُجيبُ لا .. لا .. رُبّما ليلٌ بعدي .. رُبّما غداً
أو رُبّما بعدَ غد ..

و هكذا .. تبقى أشواقُنا تترقَّب و تسألُ كلّ ليلة .. أأنتِ
غُرّةُ الحبيب !
فمتى يكونُ الجوابُ نعم .. متى !
اللهمّ بَلِّغنا رمضان !






نبض المطر !
29


*( إشاااارة )*


كأنّكَ يا رمضانُ تُخاطِبُنا :
ربّي هو ربُّ بقيّة الشّهور !
.

رحمــة الحربي
05-09-2005, 01:12 PM
(نبض المطر) لايشكر المطر على روعته , ولا العطر على رائحته ..... رفرف القلب وطار . كم هي إطلالة رائعة تلك التي تبشر بقدوم من يطمئن به الجنان .. وتكثر به قراءة القرآن .. ويرطب الذكر اللسان .. أهلا بك يارمضان .....نعم رب رمضان رب كل الشهوروا لعبادة في كل زمان ومكان ... سلم لسانك ... ولكنه رمضان ... جعل الله تقوانا فيه وسواه .... ( اللهم بلغنا رمضان).............. اللهم آمين

al nawras
05-09-2005, 04:26 PM
أنت الأجمل...شاعرة وناثرة
نفخت فيه من روح حرفك فانتصب أمام عيني كائنا ذا روح...حتى لقد
خلت أني قادر على ضمه...

أهلا برمضان...
ودمت سباقة لكل خير


النورس
راح

nour
05-09-2005, 07:04 PM
نبض المطر..

إبتسامة سماوية...

نبض المطر
05-09-2005, 07:19 PM
رمضان !

لازالتْ خفقاتُ الشّوقِ تتوالى .. و صروحُ التّجلُّدِ و الصّبر

عنكَ تتهاوى .. من لنا بزمنٍ كأنت .. نُكْفى فيه من شرِّ شياطين

الجنّ .. رُغمَ شراسةِ شياطين الإنس !

لا أنطَقَ الله لهم ألسنةً و لا فتحَ لهم أعيُنا ما لم يعودوا ..












أيّ رمضان !

لكَ منزلةٌ في النُّفوس و مكان .. وأيّ مكان !

لم نُميّزكَ نحن فنحنُ لا نملكُ حقَّ تفضيلِ زمانٍ عن زمان ..

و لا مكانٍ عن مكان .. بل ميّزكَ ربُّ الزّمان و المكان

و خصّكَ بأمورٍ جعلتنا نراكَ دُرّةَ الزّمان ..

نفيسٌ أنت يا رمضان !

بل نفيسةٌ هيَ الأنفاسُ فيك !










أي رمضان !

لنا معكَ حديثٌ طويل .. فنحنُ بانتظارك ..

و ما أشدّ لهفةَ المنتظرين !

ليلةٌ جديدةٌ تقفُ فيها الأنفاسُ على ذاتِ السّوال ..

أأنتِ غُرّةُ الحبيب ؟!










اللهم بلّغنا رمضان !

نبض المطر !

28

.

A r t i s t a
05-09-2005, 07:27 PM
.
.

يااااا نبض القلوب الحية ..
.
.

غاليتي ..
.
.

ربما لرمضان هذا العام .. طعمٌ مغاير ..

.
.



أي رمضان !
لنا معكَ حديثٌ طويل .. فنحنُ بانتظارك ..
و ما أشدّ لهفةَ المنتظرين !
ليلةٌ جديدةٌ تقفُ فيها الأنفاسُ على ذاتِ السّوال ..
أأنتِ غُرّةُ الحبيب ؟!

.
.

ليته مثلي يا نبض المطر ..
.
.

لرسم قبلة على جبينك ..
.
.

كوني بخير

كل عام و أنتم إلى الله أقرب

المجهوووول
05-09-2005, 07:33 PM
<table border=2 background='http://arabiclenses.com/t/gallery/images/arabiclenses037.jpg' bgcolor=#FFFFF><tr><td align=center valign=middle><br><table border=0><tr><td><center><font size=3 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>*( أيّها الغائبُ الذي طال انتظاره ! )* <br></center><tr><td><marquee direction=up scrolldelay=300 width=323 height=260><table border=0><tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>إنّ الحبيبَ قد دَنا
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>.................. فالتُخبروا عنه الدُّنا
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>و إنّني من زمَنٍ
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>................ شوقاً أُناجيــهِ هُنا
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>*( أيّها الغائبُ الذي طال انتظاره ! )*
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>رمضان !
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>أيّها الغائبُ الذي طال انتظاره !
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>أصبحتَ قابَ قوسينِ أو أدنى , كم هي القلوبُ المُتعطّشةُ
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>لجفافِ العروقِ في نهارك .. وكم هي الأقدام المُتَلَهِّفةُ للقيام
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>بنورِ لياليك .. وكم هي الرّقابُ الطّامِعَةُ في العتقِ يومَ يفوزُ
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>من يُعتقُ إذْ لا يُؤسَرُ بعدَ العتقِ أبدا ..
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>رمضان !
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>فاض بالقلبِ الحنين .. و فضَح الشّوقُ المُحبّين ..
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>خرجتِ الأشواقُ أفواجاً فَرَستْ على لحظاتٍ من
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>التّرقُّب .. و جثتْ على عتباتِ الزّمن ..
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>تسألُ عنكَ الليلَ و النّهار .. كُلّما جنّ
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>عليها ليلٌ سالته : أأنتَ غُرّةُ الحبيب ؟!
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>فيُجيبُ لا .. لا .. رُبّما ليلٌ بعدي .. رُبّما غداً
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>أو رُبّما بعدَ غد ..
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>و هكذا .. تبقى أشواقُنا تترقَّب و تسألُ كلّ ليلة .. أأنتِ
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>غُرّةُ الحبيب !
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>فمتى يكونُ الجوابُ نعم .. متى !
<tr><td><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>اللهمّ بَلِّغنا رمضان !</table></marquee><br><tr><td align=left><font size=4 color=#FF6666><font face=Simplified Arabic>نبض المطر</table></table>

<form><input type="button" value="نبض المطر" onClick="alert('روووووووووووووعة'); return true"></form>

عطرالنَّدى
05-09-2005, 07:34 PM
بارك الله فيك
الان أنت التي عرفتها وصافحتها
الان أنتِ هي

نبض المطر
05-09-2005, 08:47 PM
(نبض المطر) لايشكر المطر على روعته , ولا العطر على رائحته ..... رفرف القلب وطار . كم هي إطلالة رائعة تلك التي تبشر بقدوم من يطمئن به الجنان .. وتكثر به قراءة القرآن .. ويرطب الذكر اللسان .. أهلا بك يارمضان .....نعم رب رمضان رب كل الشهوروا لعبادة في كل زمان ومكان ... سلم لسانك ... ولكنه رمضان ... جعل الله تقوانا فيه وسواه .... ( اللهم بلغنا رمضان).............. اللهم آمين


الأختُ الفاضلة : حنان !

حضوركِ غمر المكان بشيءٍ
ما أخبتَ له قلبي !
نحنُ هُنا يا غالية ننتظرُ ذلك الحبيب
و نخلوا بأنفُسِنا .. و بالشّوقِ له !
لاعدمتُ حضوركِ ..

بلّغكِ الله رمضان و بلّغَ قلبكِ التّقوى !
أختُكِ ..
نبض المطر !
.

لجين الندى
05-09-2005, 08:51 PM
نبض المطر..

حبيبتي..
نقاء لا أستغربه...


فهو منكِ


روووووووووووووعة أنتِ يا حبيبة..

رووووووووووووووووووووعة

:g:

أختكِ
لجين الندى
((أخــاف ذنوبي***و أرجــو رحمتــك))
ر.ا.ح

نبض المطر
06-09-2005, 06:15 AM
أنت الأجمل...شاعرة وناثرة

نفخت فيه من روح حرفك فانتصب أمام عيني كائنا ذا روح...حتى لقد
خلت أني قادر على ضمه...

أهلا برمضان...
ودمت سباقة لكل خير


النورس
راح









أبي !



وقفتُ كثيراً عندك !
ماذا أقول ؟!
و بِمَ أردّ ؟!
و لعلّكَ عالمٌ بأسباب حيرتي !




وشهدّتَ لي بالجمالِ شعراً و نثرا ؟!
لولا أنّ القائلَ أنتَ لظننتُ أنّي لستُ أنا !




تدري ما قيمةُ مروركَ عندي ..
و بالأخصّ الآن !




بلّغكَ الله رمضان .. و بلّغَ قلبكَ التّقوى !

ابنتكَ المُتلمِّسَةُ لِرضاك ..
نبض المطر ..
.

خالد الحمد
06-09-2005, 06:56 AM
أختي نبض المطر

قرأت هذا الإبداع والجمال

يالها من نفحة كرائحة المسك

اللهم بلغنا رمضان

درهم جباري
06-09-2005, 07:38 AM
أسعدك الله بهذا الحبيب المنتظر وأسعدنا معك ..

الأخت الغالية / نبض ..

بقراءة دررك زدنا إلى الحبيب شوقا ..

اللهم بغلنا رمضان واجعلنا ممن ينال أجره ..

جزاك الله جنته ورضاه .

نبض المطر
06-09-2005, 06:43 PM
رمضان !

من عرفكَ حقّ المعرفة اشتاقكَ حقّ الإشتياق ..
لله أنتَ من شاغلٍ لقلوبِ الأبرار الأوائل .. يسألون الله
البلاغَ قبلكَ بستّةِ أشهر و يسألونه القبول بعدكَ بستّةِ أشهر
فما تنتهي هذه إلاّ و تبدأُ تلك .. فشُغلُهم بكَ دائم ..
أمّا نحن ؟! لكَ الله من قسوةِ قلوبنا ..
لا يشعُربكَ البعضُ إلاّ بعد دخولكَ .. و البعضُ لا يشعُرُ
بكَ أصلاً .. و البعضُ يشتاقك لا لذاتكَ بل لأمورٍ أُخرى ..
شُوِّهَ بها جمالُك .. فإلى الله المُشتكى !



أي رمضان !
لدينا الكثيرُ مما نودُّ قوله لك .. سنقولُه لك
و نحنُ ننتظرُك حتّى إذا وصلتَ نُنهي الكلام
و نتحدّثُ بلغةٍ أُخرى !




أي رمضان !
كان نفرٌ ممن قبلنا يقولون :
اللهمّ سلّمنا إلى رمضان و سلّم رمضانَ لنا
و تسلّمهُ منّا مُتقَبَّـلا !
ما أحوجنا نحنُ لمثل هذا ..
ما أعظمكَ يا رمضان .. بل ما أعظمَ من عظَّمَك !
غداً سأُحدِّثُكَ عن ذلك القريب .. الذي يسمعُ و يُجيب ..
و سأُثني عليه أن منّ علينا بنعمةٍ جليلةٍ هي أنت !



ليلةٌ أُخرى تجنّ علينا .. تستقبلها النّبَضاتُ بذاتِ
السّؤال ...
أأنتِ غُرّةُ الحبيب ؟!




اللهمّ بلّغنَا رمضان !
نبضُ المطر
27
.

نبض المطر
06-09-2005, 06:50 PM
نبض المطر..

إبتسامة سماوية...




أخي و ابن أبي
نور !
أهلاً بكَ دائماً
كيفَ و قد جئتَ بعد أبي !
تحيّة لكَ و له


بلّغكَ الله رمضان و بلّغَ قلبكَ التّقوى !
أختُكَ ..
نبضُ المطر !
.

نبض المطر
06-09-2005, 06:51 PM
.

.

يااااا نبض القلوب الحية ..
.
.

غاليتي ..
.
.

ربما لرمضان هذا العام .. طعمٌ مغاير ..

.
.


.
.

ليته مثلي يا نبض المطر ..
.
.

لرسم قبلة على جبينك ..
.
.

كوني بخير

كل عام و أنتم إلى الله أقرب






الأختُ الغالية
صديقةُ المطر
A r t i s t a
أهلاً بكِ قريبةً من النّفس و الحرف
لستُ نبضَ القلوب الحيّة .. دعيني لنفسي
عفا الله عنكِ .. إنّما أُحاولُ إنعاشَ قلبي
الميّت منذ أمد .. علّني أُدركُ الشّهر و أنا
في عدادِ الأحيـاء لا كما أنا اليوم في
عـدادِ الموتى !


شُكراً لحضورٍ منكِ أبهجَني !
كوني قريبةً دائماً ..
فقُربُ مثلكِ يُرجى !

بلّغكِ الله رمضان و بلّغَ قلبكِ التّقوى !
أختُكِ ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
07-09-2005, 08:59 PM
أي رمضان !
سُبحان من فضّلكَ على سائر الشّهور .. و خصّكَ
بأيّامٍ من البركات و ليالٍ من نور !

سُبحانه .. قلّ لإنعامه الشّاكرون .. و كثُرَ بنعمته الجاحدون
و هو ربّهم و هم له راجعون !

جلّ عن كلّ نقصٍ و عيب .. تجري بقدرته الأقدار ..
يفعلُ ما يشـاءُ و يختار ..




فَسُبحان مــن ليسَ يُسألُ كلا
..... ..... و لكننا نحنُ من يُسأَلُون !
و سُبحان من جلّ عن كلّ نقصٍ
........ و سُبحان من لا تراهُ العيون !
و سُبحان من سخّـر الكآئنات
......... لِبَعضٍ فهُم قَدَراً سائــرون
و أكرمنا نحن عن غيرنا بالنُّـ
......... ـهى فتعالى بها الجاحـدون
فنحنُ الذين كَساهُـــم بِسترٍ
.......... و حِلْمٍ .. و للهِ كم يجهلـون !
و منَّ عليهم بأسمــاعهم
......... فوا حرَّ قلباهُ ما يسمعــون ؟!
و منَّ عليهم بأبصــارهم
......... فوآحرّ قلباهُ ما يُبْصِــرون ؟!
و قال عبادي .. عبادي عبادي !
....... فوآحرَّ قلباهُ ما يعبُــــدون ؟!
و قال استقيمــوا فتلكَ سبيلي
....... و هاهُم غروراً لها نـاكِبُـــون !
فجُدْ يا عظيمُ علينا بِعفـــوٍ
......... فإنّـا إلى رُشْــدِنا عائــدون !





أي رمضان !
كم يحلو فيكَ القُربُ .. و تعذُبُ المُناجاه ..
أدري !
ربُّكَ هو ربُّ بقيّة الشّهور .. لكن أنتَ لستَ كبقيّة الشّهور
جنّ عليَّ هذا الليل .. ابتدرتُهُ كعادتي .. بالسّؤالِ ذاته ..
أأنتَ غُرّةُ الحبيب ؟!




مضى و هو ساهٍ لا يُجيب !








اللهمَّ بلّغنا رمضان !
نبضُ المطر !
26
.

نبض المطر
08-09-2005, 01:46 AM
الأخ الفاضل :
المجهوووول !
أهلاً بكَ للمرّةِ الأولى في صفحاتي
و حضورٌ مُختلفٌ أنيق !


زدتُ شرفاً بمرورك ..
دمتَ نقاءً !


بلّغكَ الله رمضان و بلّغَ قلبكَ التّقوى !
أختُكَ ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
08-09-2005, 01:47 AM
بارك الله فيك
الان أنت التي عرفتها وصافحتها
الان أنتِ هي




عطر النّدى !
كلّ أشجـاني !

أهلاً بكِ حيثُ تعلمين ..
و صلتِ الإشــارة !
شُكراً لشيءٍ منكِ يفهمني !
بلّغكِ الله رمضان و بلّغَ قلبكِ التّقوى !

أختُكِ و ابنة أبيكِ !
نبض المطر !
.

نبض المطر
08-09-2005, 08:14 PM
أي رمضان !
محـرومٌ من دخلتَ عليـه
و خرجتَ و هو لم يُغفَر له !






ليلٌ آخر .. أرّقني فيه شُغلي ..
إلاّ أنّ السّؤالَ لم يغبْ عن ذهني !

أأنتَ غُرّة الحبيب ؟!







زادَ أرقي و مضى و هو أيضاً لا يُجيب !





اللهم بلّغنا رمضان !
نبض المطر !
25
.

نبض المطر
08-09-2005, 08:26 PM
نبض المطر..


حبيبتي..
نقاء لا أستغربه...


فهو منكِ


روووووووووووووعة أنتِ يا حبيبة..

رووووووووووووووووووووعة

:g:

أختكِ
لجين الندى
((أخــاف ذنوبي***و أرجــو رحمتــك))
ر.ا.ح





أخيتي و ابنة أبي
لجين النّدى
جارة الوادي !
أهلاً بك في صفحتك !
زيارةٌ أبهجتني ..
لا تغيبي .. فقد فعلتها إحداهن ّ

بلّغكِ الله رمضان و بلّغَ قلبكِ التّقوى !
أختُكِ ..
نبضُ المطر !
.

نبض المطر
08-09-2005, 08:28 PM
أختي نبض المطر

قرأت هذا الإبداع والجمال

يالها من نفحة كرائحة المسك

اللهم بلغنا رمضان


الأخ الفاضل :
أبو على ( بحر )


حيّاكَ المولى ..
حضورك شرفٌ باتَ يُقلّدُ
حروفي ..

بلّغكَ الله رمضان و بلّغَ قلبكَ التّقوى !
أختُكَ ..
نبضُ المطر !
.

نبض المطر
08-09-2005, 08:29 PM
أسعدك الله بهذا الحبيب المنتظر وأسعدنا معك ..


الأخت الغالية / نبض ..

بقراءة دررك زدنا إلى الحبيب شوقا ..

اللهم بغلنا رمضان واجعلنا ممن ينال أجره ..

جزاك الله جنته ورضاه .




الأخ الفاضل :
درهم جباري

وقوفٌ أمثالكم على حرفي
دعمٌ ليسَ له حدود ..

سرّني انضمامكَ للمنتظرين
شكراً لحضورك ..

بلّغكَ الله رمضان و بلّغَ قلبكَ التّقوى !
أختُكَ ..
نبضُ المطر !
.

نبض المطر
09-09-2005, 06:40 PM
أي رمضان !
تاقتْ لك النّفوس ..
ما أجلّكَ من زمان .. لا يُشابهُهُ زمان ..
كم فيكَ من الخيرات .. و كم لكَ من المِيزات ..
تُصفّدُ فيك الشّياطين .. ما أجلّه من خبرٍ جاء من السّماء ..
أينها النّفوسُ التي اشتكتْ ضَعْفَها أما كيدِ الشّيطان و هو
أشدُّ منها ضَعْفا .. ها هو الشّيطان يُصفّد .. فأرِ الله منكِ خيرا ..



أي رمضان !

تُضاعَفُ فيك الحسنات .. و تُقالُ العثرات ..
أبوابُ الجنان تُفَتّح .. لا تُفتَح .. بل تُفتَّح .. و أبوابُ
النّيران كذلك .. تُغَلّق .. لا تُغلَق .. بل تُغَلّق ..
إنّها البُشرى ..
أينها عزائمنا و هِمَمُنا التي كثيراً ما شكينا انهيارها ..
ها هي المُحفِّزاتُ إلى الخيرات ..

بُعداً لِنفوسٍ رضيتْ بالسّكون بعد هذا ..
بُعداً لها ..
بُعداً لها !




أي رمضان !

ما وجدتُ أحداً تشَوّقَ
لك شعراً كهذا ..
فـ للهِ درّ روحٍ فاضت بهذا !



بين الجوانح في الأعمـــاقِ سُكْناهُ
................ فكيف أنسـى و من في النّاسِ ينساهُ
و كيفَ أنسى حبيباً كنتُ في صِغَري
................ أسيرُ حُسنٍ له جلّتْ مـــــزاياهُ
و لم أزلْ في هـــواهُ ما نقضتُ له
................ عهداً و لا محتِ الأيّــــامُ ذكراه
في كلّ عــــــامٍ لنا لُقيا مُحبّبةٌ
................ يهتزُّ كلّ كيـــــاني حين ألقـاهُ
بالعين و القلبِ و الآذانِ أرقُبُـــهُ
................ وكيفَ لا و أنا بالرّوحِ أحيــــاهُ
و الليلُ تحلـو به اللُقيا و إن قَصُرتْ
................ ساعاتُهــــا ما أُحيلاها و أحلاهُ !
فنورهُ يجعـــلُ الليلَ البهيمَ ضُحىً
.................. فما أجلّ و ما أحلـــــى مُحيّاهُ
ألقاهُ شهـــــراً و لكن في نهايته
................. يمضي كطيفِ خيالٍ قـــد لمحناهُ
في موسم الطُّهرِ في رمضان تجمعُنا
...................محبّةُ الله لا مــــالٌ و لا جـاهُ
من كلّ ذي خشيـةٍ لله ذي ولــعٍ
.................. بالخير تعـــــرفهُ دوما بِسيماهُ
قد قدّروا موسم الخيــراتِ فاستبقوا
.................. و الإستباقُ هُنا المحمــودُ عُقبـاهُ
وكلّهم باتَ بالقـــرآنِ مُندمجــاً
................ كأنّه الدّمُ يســــري في خـلاياهُ
فالأذنُ ســامعةٌ و العينُ دامعــةٌ
.................. و الرّوحُ خاشعـــةٌ و القلبُ أوّاهُ





ليلٌ آخر .. جنّ علينا أو يكاد .. سأبتدرهُ بالسّؤالِ ذاته
أأنتَ غُرّةُ الحبيب ؟!
من يدري !



اللهم بلّغنا رمضان !
نبض المطر !
24
.
.

نبض المطر
10-09-2005, 09:04 PM
أي رمضان !

سُبحان من عوّضَنا عن قِصَرِ أعمارنا
بمواسم القُرُبات .. و مُضاعفة الأجور !
كان ممن قبلنا يبلُغُ أحدهم الأربع مئة عام
و يُقال شابٌ في مُقتبلِ العُمر !
ونحنُ إذا بلغَ أحدُنا ستّين سنة قُلْنا استوفى
رأس المال ..


أي رمضان !

سُبحان من عوَّضَنا بك ..
أجر النّوافل فيكَ كأجر الفرائضِ فيما سواك !
و أجر الفرائض فيك يعدلُ سبعين ضعفاً ..
وفيكَ ليلةٌ خير من ألفِ شهر .. من حُرِمَ
خيرها فقد حُرِم ..
كنزٌ أنتَ بين أيدينا يارمضان .. مَنْ يُعرض عن
كنزٍ كهذا .. مَن ؟!

يا لقسوة القلوبِ و طولِ الأمل !




أي رمضان !

خاسرٌ فيك ذاك الذي أتبع نفسَهُ هواها ..
و تمنّى على الله الأمــاني !





غابَ الشّفق .. وأرخى الليلُ سدوله ..
تجرّأتُ و سألته
ثانيةً ..
أأنتَ غُرّةُ الحبيب ؟!






مـالي أراه لا يُجيب !





اللهمّ بلّغنا رمضان !
نبض المطر !
23
.
.

نبض المطر
11-09-2005, 07:33 PM
أي رمضان !

يقول أصدقُ القائلين :
" شهرُ رمضان الذي أُنزِلَ فيه القرآن هدى للنّاسِ
و بيّناتٍ من الهدى و الفرقان "
هذا رمضان يا من تسألون ما رمضان !
تصفه الآيات مُباشرةً بشهرِ القرآن ..
و ما أدرانا ما القرآن ؟!


كم اشتكى من هجرنا .. و قسوة قلوبنا .. و شحّة عبراتنا !
كم جُدْنا بأوقاتنا على ما لا طائلَ منه ..
نقرأ .. نعم و لكن ماذا ؟!
ماذا تقرأُ امّةُ اقرأ ؟! مـاذا ؟!!
بل ماذا يقرأُ من تبقّى منها يقرأ ؟!!!


كم تحلّقنا حولَ موائِد القصصِ و الأشعار و الرّوايات
بل و حتّى السّذاجاتِ و المتاهات ..
وقلّما نُقْبِلُ على " ن و القلمِ و ما يسطرون " و حتّى من
عليها يُقْبِلون ... قلّما لها يتدبّرون !!


" و ما يسطرون " هذه وحدها تكفي للوقوفِ عليها دهرا
أقسم الجليلُ بما يسطرون ... و ما من مسطورٍ
إلاّ و هو مقروء .. فأين ما نقرأ حساباتنا !
كم هو مؤلمٌ نَهَمُنا لقراءة كلّ شيء إلا القرآن !



أي رمضان !



كُرّمتَ و ما كُرِّمتَ بشيءٍ كالقرآن .. فيكَ نزلَ فيا
لِشرفِ الزّمان ..
القرآن غذاء الرّوح و حياة القلب .. لمن كان له قلب !
لا تنتهي عجائبه .. و لا تنقضي غرائبه
بين يديه الحقّ المُبين .. فيه خبرالأوّلين و الآخرين ..
كتابٌ ليسَ كمثْلِهِ كتاب .. و خطابٌ لا يرقى له خطاب ..
أينها تلكَ القلوبُ التي تقْدُرُ القرآن
حقّ قدره
أينها ؟!




غارت النّجوم .. و استقلّت الحروف الأشواق .. و مضتْ
عبر نسائم الليل الباردة إلى ذات السّؤال ..



أأنتَ غُرّة الحبيب ؟!




اللهمّ بلّغنا رمضان !
نبض المطر !
22
.

نبض المطر
12-09-2005, 09:48 PM
أي رمضان !

يا محطّ رِحـال المُحبّين ..
يا زمن الأبرار .. و خآصّة الأخيار ..

هُم بانتظارك ..

بانتظاركَ هِمَمُ
العارفين ..

بانتظاركَ قلوبُ
المُشتاقين ..

بانتظاركَ عبراتُ
التّائبين ..

بانتظاركَ أقدامُ
المُتهجّدين ..

بانتظاركَ دعواتُ
المُخبِتين ..

بانتظاركَ أسحار
المُستغفرين ..

بانتظاركَ لهفةُ
الصّائمين ..

بانتظارك ..

بانتظارك ..

بانتظارك ..

بانتظارك ..

بانتظارك ..

بانتظارك ..

بانتظارك ..

بانتظارك ..

بانتظارك ..

بانتظارك ..

بانتظارك ..

بانتظارك ..

...
..
.



الليلُ ليسَ ذات الليل .. لكنّ السّؤال

ذاته ..

أأنتَ غُرّةُ الحبيب ؟!


فهل الجوابُ ذاته كالأمس !







اللهمّ بلّغنا رمضااااان !
نبض المطر !
21
.
.

نبض المطر
13-09-2005, 10:16 PM
أي رمضان !


ياشهر القرآن .. كم و الله يأخُذُنا العجبُ
من حالنا حينما نقرأُ في سيرة سيد الخلق
أجمعين و أصحبه و التّابعين .. صلى الله
على نبيّنا و رضي عن صحابته و تابعيهم
و تابعي التّابعين ..
عجيبٌ حالُنا حينما نقرأ القرآن .. بل !
يا غُربة الآيـات !
يا غُربة العَبَرات !
استوقفَ الحبيبَ صلى الله عليه وسلم
يوماً صوتٌ في طرقاتِ المدينة .. فإذا
بها عجوز .. تقرأ و تُردّد ..
" هل أتاك حديثُ الغاشية " ....
" هل أتاك حديثُ الغاشية " ..
..
.
فبكى صلى الله عليه و سلّم و هو يقول :
نعم أتاني ..
نعم أتاني ...
نعم أتاني ...

يا الله .. قلبٌ يُردّدُ و يتدبّرُ و يتأمّل ..
و قلبٌ يتذكّر فيكـاد يتفطّر ..


يا لِحياةِ تلك القلوب .. يا لِحياتها..
و يا لِبُعْدِنا عن الحياة .. يا لِبُعْدِنـا !

أُثِر عن عمربن الخطاب رضي الله عنه
أنّه أراد أن يقوم ليلةً فاستفتح بـ " عمّ يتسآئلون "
يريدُ أن يُحييَ بها ليله - و كم نُحيي الليالي و لكن
بِمَ ؟! - فلمّا بلغَ رضي الله عنه قوله تعالى :
" عن النّبأ العظيم " خنقته عَبْرَتُه .. و غَلَبَهُ
بكاؤه .. فما استطاعَ أن يُجاوِزَها !!!
يا لحياة القلوب !
يا لحياتها !


كم مرّةً قرأنا .. " عمّ يتسآئلون عن النّبأ العظيم "
و ما سألنا أنفُسَنا يوماً .. و ما النّبأُ العظيم ؟!!
و ما معنى أن يأتِ تعظيمُهُ من عظيم ؟!


يا لِبُعْدِنا عن الحياة !
يا لِبُعدِنـا !




و أُثِرَ عنه رضي الله عنه أنّه جعلَ
يُردّدُها بُكـاءً حتّى السّحر خشوعاً
و إخباتاً لله .... و خوفاً من أهوال ذلك الذي
وصفَهُ العظيمُ بالعظيم !


أي رمضان !


يا روض القرآن .. ليلٌ آخر .. ملأ أرجـاء
الكونِ بالسّكون .. تسلّلَ إليه سؤالي بهدوء !



أأنتَ غُرّةُ الحبيب ؟!







لازالَ السّكونُ يملأُ المكـان !











اللهمّ بلّغنا رمضان !
نبض المطر !
20
.
.

أنين
13-09-2005, 10:44 PM
نبض مطر
تعلمين انني احسد النورس ..
ليس لانه شاعر مميز بل لانكِ ابنته

سلمت يداك يا نبض الافياء

نبض المطر
14-09-2005, 08:15 PM
أي رمضان !


أمرنا ربُّنا " فمن شهد منكم الشّهرَ فليَصُمْه "

سمعنا و أطعنـا !

صُمنا ياربّنا و لكن !

قلّما لِصيامنا أتقنّا .. هكذا نحن في سائر

عباداتنا و معاملاتنا .. قلّمـا نُحْسِن !





نصوم ..





و كم من صائمٍ لا حظّ له من صيامه

إلاّ الجوع و العطش !





أيّتها النّفوسُ الحيرى .. و نفسي أولاكُنّ !

الصومُ منازل .. أدناها ما نفعلُهُ غالباً

صيام البطن .. هذا ما نُحسِنُهُ و

نتنافسُ عليه !

نعم .. يُسقطُ عنّا الفرض .. و نقولُ :

صُمنا مع من صاموا ... و لا والله ليسَ

الصّائمون سواء !






و المنزلةُ الثّانية صومُ الجوارح ..

و هذه مفازةُ المُتّقين .. تُنالُ بها الدّرجاتُ

العُلى !










و أجلّ منها و أعظم و أكملُ ..

صيام القلب !

و كم نحتاجُ حتّى نصلَ

إلى هذه المنزلة .. كم نحتاج !











أي رمضان !




كم من صائمٍ فيكَ أساء لروح الصّيام ..

جوعٌ و عطش .. بل تجويعٌ و استغراقٌ في

العطش ..





و لكن

سُرعانما يزولان ..

و لا أثر للتّقوى !

صيامٌ عن المباحات .. و افطارٌ على

المُحرّمات !!







ما أجهلنا !























ما أجهلنا !































ما أجهلنا !






















بل ما أزهَدَنا في حسناتنا !























أي رمضان ..






على جناح الليلِ أرسلتُ من يتقصّى

و يسألُك إذ بلغَك ..














أأنتَ غُرّةُ الحبيب ؟!






























صمتُكَ كفيلٌ بكسر قلب الأشواق !

و عودتها عنكَ بانكسار !






















اللهمّ بلّغنا رمضان !

نبض المطر

19

.

.

فانى
14-09-2005, 11:21 PM
نبض المطر
احساسك صادق تماما يمكننى ان احس بذلك
منذ البداية اخذتنى المملكة الصوفية الممتدة التى اقمتيها
ولكن اعذرينى
شعرت بها تنكمش من حولى بالتديج
ربما اكون ناقدا سىء لاننى احكم باسلوب شديد الذاتية رغم انها مدرسة نقدية على كل حال لكنها تظلم احيانا
دعى صوفيتك تذوب فيك نعم ولكن ذوبى بها ايضا

نبض المطر
15-09-2005, 09:59 AM
نبض مطر
تعلمين انني احسد النورس ..
ليس لانه شاعر مميز بل لانكِ ابنته

سلمت يداك يا نبض الافياء



أنين هُنا !

ما أسعدني بكِ أيّتُها القريبة ..
أنتِ تقصدين أنّك تغبطين أبي عليّ

و ما لا تعلمينه أنتِ أيضاً أنني
أغبطُهُ على أختٍ مثلك !

ما أشدّ إشراقَ صفحتي هذه بمرورك

دمتِ ضُحى !

ابنة أخيكِ ..
نبض المطر !
.

$ ر و ا ا ا د $
15-09-2005, 12:12 PM
الفاضــلة / نبض المطـر
السلام عليكم ورحمة الله

وبعد

أدام الله لكِ وعليكِ هذا النقاء
وتلك الروحانية
والصفــاء

ثنائي لن يفي ولو ببعض هطولكِ المبارك

فجزاك المولى عنــا خير الجزاء
وجعل ذلك في ميزان حسناتكِ
يوم لا ينفع مــالٌ ولا بنون

وبلغنـا وإياكِ رمضــان أعواماً عديدة
آميــن

ودمت بخير حــــال .. :)

نبض المطر
15-09-2005, 07:31 PM
أي رمضان !

هزّةٌ تسري في أعماقِ
الشّعور .. حين نسمع ..
و نقرأ ..



" إلاّ الصّوم فإنّهُ لي
و أنا أجزي به "







فسحةٌ من التّأمّل ..










أُغادرُها إلى ...










ذاتُ السّؤال ..
و ما أشبه الليلة بالبارحة ..




أأنتَ غُرّةُ الحبيب ؟!



اللهمّ بلّغنا رمضان !
نبض المطر
18
.
.

نبض المطر
15-09-2005, 07:42 PM
أنين هُنا !


ما أسعدني بكِ أيّتُها القريبة ..
أنتِ تقصدين أنّك تغبطين أبي عليّ

و ما لا تعلمينه أنتِ أيضاً أنني
أغبطُهُ على أختٍ مثلك !

ما أشدّ إشراقَ صفحتي هذه بمرورك

دمتِ ضُحى !

ابنة أخيكِ ..
نبض المطر !
.








أنين !
بقي لكِ هذه !






بلّغكِ الله رمضان و بلّغَ قلبكِ التّقوى !

ابنة أخيكِ ..
نبض المطر !

.

فتاة المطر
15-09-2005, 09:30 PM
[QUOTE=لجين الندى]
نبض المطر من اسمى انا فتاة المطر يالجين الندى

مااجمل اسمك

لجين الندى
15-09-2005, 09:30 PM
لا تغيبي .. فقد فعلتها إحداهن ّ

بلّغكِ الله رمضان و بلّغَ قلبكِ التّقوى !
أختُكِ ..
نبضُ المطر !
.


ستعود بحول الله..
ستعود...

أضمنها لكِ...
ستعووووود

و ستريكِ الأيام أنّها ستعود..

بإذن الله

فتاة المطر
15-09-2005, 09:31 PM
ارجوالاهتمام بى

نبض المطر
16-09-2005, 09:40 PM
أي رمضان !
كم تحلو في لياليكَ مُناجاةُ العزيز العَلاّم ..
و التَّعرّض لنفحَاتِ البرّ و الإكرام ..
مع أنّنا قلّما نجدُ لذَّّة القُرب ممّن نُناجيه ..
لأنّنا ندعُ قلوبنا تلهثُ في طُرُقاتِ الدّنيا متى ؟!!

و نحنُ نُناجـي !

هـذا ..!

إن لم ندع حتّى مُناجاته !



كم تهفو إليه القلوب , ألم يقلْ : " فإنّي قرِيْبٌ
أُجيبُ دعوَةَ الدَّاعِ إذا دعانِ "
إنّ من أجملِ لحظات العيشِ و أنقاها و أنفسها
و أجلّها و أبهاها تلك اللحظات التي يقصِدُ
فيها العبدُ أبوابَ السّمـاء .. يقرعها بذلّه
و خوفه و رجائه ..
يترفّعُ عن الأرض حتّى لَـيَكادُ لا يشعُرُ
بما يدور حوله .. ليسَ منه هُنا إلا الجسد ..
ترابٌ على
التّراب !
أمّا الرّوحُ فَسَمَتْ بنفسها و ارتقتْ مدارجَ
الدّعاء ..

تُناديه
فيسمع ..
إنّه القريب ..



يسمع و يُجيب ..

أي رمضان !


ما أجلّ تلكَ اللحظة التي أجمع فيها
شتاتَ قلبي و عقلي و جوارحي
بل كلّ ذرّةٍ من جسدي ... أُناجي فيها
مُبدعَ هذا الكون .. و أخِرُّ له
مُتخَلِّصـاً من ذلّ عبوديّة من سواه ..
أقفُ ببابه مُتذلّلاً .. أبثُّ إليه حُزني .. أرفعُ
إليه شِكايتي .. و أعلنُ بين يديه غِنايَ عن كلّ
من سواه ..

إنّ للمُناجاة لذّة لا تُنالُ إلاّ بالذّلِ و الإنكسـار
بين يدي الله جلّ و علا .. و هذه تأتِ بالقلبِ فقط
فمهما تذلّلَ البدُ و انكسرَ في ظاهرهِ و كلامه
و بقيَ في قلبه ذرّة كِبْرٍ فلن يَنَلْ لذّة المُناجاة أبداً ..
اللهمّ لا تجعلنا ممّن حُرم منها .. و كان في ظاهره
أقربُ ما يكونُ منكَ و في باطنهِ أبعدُ ما يكونُ
عنك ..


ما أجمل روحٍ فاضتْ عن هذه ..

ربّاهُ عفـــوكَ إنّي ...... للنّـور مُدّتْ يدايا
أبكي و أبكي و يبكي ...... دمعي و يبكي بُكايا
ولا لغيــركَ دوّى ...... ياربّ يــوماً نِدَايا
إليكَ أنتَ صباحـي ...... مُصَفَّدَاً فــي مسايا
فاسكبْ ضياءكَ إنّي ...... ظمـآنُ ضلّ صدايا
لم أدرِ من أيّ نبـعٍ ...... أسقـي حنينَ الرّكايا
و الشّطُّ لا مـاء فيه .....يُطفِي اللظى في حشايا
رُحمـاكَ ياربّ هذا ...... إثْمي و هـذا تُقـايا
و ذاكَ دربي و هذا ...... على الطّريـقِ عصَايا
رُحماكَ ربّي إنّـي ...... و زورقـي و الخَطَايا
فـي لُجّةٍ ليسَ فيها ...... من الضّيـــاء بقايا
جفّتْ وغاضتْ ولكن ...... مازلْتُ أُزجي رجايا
غفرتَ أم لمْ ؟! فإنّي ...... مازلتُ أدعوكَ يا يا !







أي رمضان !



ليلٌ جديد .. ذهبَ ثُلُثُهُ الأوّل ..
سألتُهُ و ما أجاب ..


أأنتَ غُرّةُ الحبيب ؟!


اللهمّ بلّغنا رمضان !
نبض المطر !
17
.

نبض المطر
18-09-2005, 02:43 AM
أي رمضان !


جنّ عليّ هذا الليل .. و هاهو يكادُ يُغادر ..

لم يُحالفني الحظّ في استقباله ككلّ الليالي

هُنا بذات السّؤال ..

لكنّي سألتُه هُناااااك ..

و أعود مُتأخّرةً هُنا لأقفَ على ذات الشّوق

و ذات السّؤال ..


أأنتَ غُرّة الحبيب ؟!




اللهمّ بلّغنا رمضان !
نبض المطر !
16
.

جريرالصغير
18-09-2005, 06:12 AM
إنّ الحبيبَ قد دَنا
.................. فالتُخبروا عنه الدُّنا
و إنّني من زمَنٍ
................ شوقاً أُناجيــهِ هُنا



ما أغلى من تشوقت إليه يا نبض المطر

اللهم بلغنا رمضان على نصر وعزة

كرم الله وجهك يا نبض المطر

نبض المطر
18-09-2005, 09:01 PM
أي رمضان !

ما أنتَ إلاّ نفحةٌ ربّانيّة .. تفضَّل الله بها علينا ..
كلّ عملٍ فيكَ يعظُمُ أجره .. و الصّدقةُ بِرٌّ و قُربة ..
فيكَ تهفو النّفوسُ إلى حبّ الإنفاق و البِرّ و الصّدقة , لأنّ
الأرواحَ رقَت فيك عن مُتعِ الدّنيا و تطلّعتْ إلى نعيم الآخرة ..
فاستعذبت جهاد النّفسِ و الهوى .. و استرخصتْ ما كان بالأمسِ
عزيزاً في سبيل ما هو اليوم أعزُّ و أغلى !


يقولُ جلّ شأنه :
" و أقيموا الصّلاةَ و ءاتوا الزّكاةَ و أقرضوا الله
قرضاً حَسَنا و ما تُقدِّموا لأنفسكم من خيرٍ تجدوه
عند الله هو خيراً و أعظم أجرا "

ما أبلغ البيان !
" أقرضوا الله "
المالِكُ يستقرضُ شيئاً من مُلكه .. !

" تُقدِّموا لأنفسكم "
قال لأنفُسِكم - لا للآخرين - مع أنّ الظّاهر
كذلك !
و إنمّا قال ذلك لأنّه يتحدّثُ بمقاييسِ
الآخرة لا بمقاييسِ الدّنيا .. فهو لأنفُسِنا هُناك
و لغيرنا هُنا .. يا لروعة الخطاب و جمال المعنى !

و قال :
" من خيرٍ "
جعلها نكرة .. لتحتملَ كلّ خير مهما قلّ أو كثُر .. و استمرّ
أو نَدُر ..

و قال :
" تجدوه "
إذاً تجدوه !
و من أصدقُ من الله حديثا ؟!
لا خوفَ من ضياع أو جحودٍ و نُكران كما لو كان المُستقرضُ
بشراً ..

و قال :
" عند الله "
زيادةٌ في الأمان .. عند الله .. منتهى أمان الخائفين ..

و يقول :
" هو خيراً و أعظم أجرا "
صدق الله و من أصدقُ من الله قيلا !
هو خيرٌ و أعظم أجرا .. كيف لا و قد اشترى الباقي
بالفاني .. و ما عند الله خير للأبرار !



أي رمضان !


ليلٌ آخر .. و لازالت قوافل الأشواقِ
تترى ..
أيّها الليل .. خيّمتَ على أطلالِ
النّهار بجنودك ..
و أنا بقايا من نهار .. استبقيتُ نفسي
لأسألك ..




أأنتَ غُرّةُ الحبيب ؟!


ما بالُكَ لا تُجيب ..
أم أنّ الصّمتَ بلاغة !






اللهمّ بلّغنا رمضااااان !
نبض المطر !
15
.

نبض المطر
20-09-2005, 01:13 PM
الأخ الفاضل : فاني !
أشكركَ على مرورك ..!

وفّقَنِي اللهُ و إيّاكَ للحقّ ..

بلّغكَ الله رمضان و بلّغَ قلبكَ التّقوى !
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
20-09-2005, 01:19 PM
الفاضــلة / نبض المطـر
السلام عليكم ورحمة الله

وبعد

أدام الله لكِ وعليكِ هذا النقاء
وتلك الروحانية
والصفــاء

ثنائي لن يفي ولو ببعض هطولكِ المبارك

فجزاك المولى عنــا خير الجزاء
وجعل ذلك في ميزان حسناتكِ
يوم لا ينفع مــالٌ ولا بنون

وبلغنـا وإياكِ رمضــان أعواماً عديدة
آميــن

ودمت بخير حــــال .. :)









الأخ الفاضل : رواااد

و عليكم السّلام و رحمةُ
الله و بركاته

و حريٌّ لمن بدأ بالسّلامِ أن
يأتِ و يذهبَ محفوفاً بالتّقديرِ
و الإكرام !


حيّاكَ المولى و بيّاك
و سدّد خُطايَ و خُطاك ..


أدام الله لكِ وعليكِ هذا النقاء
وتلك الروحانية
والصفــاء


ما كان هذا النّقـاءُ إلاّ لأننا بينكم
و نغترفُ من معينكم .. و نسيرُ على دربكم
و نقتفي أثركم !

سرّني انضمامُكَ للمنتظرين ..
مرورٌ يُبهج النّفس .. و أكرم به من مرور !

بلّغكَ الله رمضان و بلّغَ قلبكَ التّقوى !
و أذاقك الله برد عفوه !
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
20-09-2005, 01:20 PM
[QUOTE=لجين الندى]
نبض المطر من اسمى انا فتاة المطر يالجين الندى



مااجمل اسمك










قريبتي .. و بعضي !
فتاة المطر !

أهلاً بكِ أنتِ و المطر ..

دعيكِ من اللُجين !
أنتِ ضيفتي !
تحيّةٌ لكِ و لها !



سرّني حضوركِ جدّاً ..
لأنّكِ ..... المطر !

كوني بالجوار !


بلّغكِ الله رمضان و بلّغَ قلبكِ التّقوى !
و أذاقك الله برد عفوه !
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
20-09-2005, 01:21 PM
ستعود بحول الله..
ستعود...

أضمنها لكِ...
ستعووووود

و ستريكِ الأيام أنّها ستعود..

بإذن الله



لُجين النّوارس !

أهلاً بكِ ثانيةً ..
ما دمتِ ضمنتِها أنتِ
فستعود !
باذن الله ..
و إنّا من الشّوقِ لَفي انتظاااار !

بلّغكِ الله رمضان و بلّغَ قلبكِ التّقوى !
و أذاقكِ الله برد عفوه !
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
20-09-2005, 01:21 PM
ارجوالاهتمام بى



الأختُ الغالية :
فتاة المطر !
أهلاً بكِ ثانيةً و ثالثةً
و لا انتهاء!

أنتِ هُنا !
و الكلّ هُنا محطّ الإهتمام !

دمتِ .. و المطر !

بلّغكِ الله رمضان و بلّغَ قلبكِ التّقوى !
و أذاقك الله برد عفوه !
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
20-09-2005, 01:22 PM
إنّ الحبيبَ قد دَنا
.................. فالتُخبروا عنه الدُّنا
و إنّني من زمَنٍ
................ شوقاً أُناجيــهِ هُنا



ما أغلى من تشوقت إليه يا نبض المطر

اللهم بلغنا رمضان على نصر وعزة

كرم الله وجهك يا نبض المطر



الخ الفاضل :
جرير الكبير ( الصّغير ! )

صدقتَ .. و لا شوقَ إلاّ لذي بال !

سرّني حضورُ ( كبيرٍ ) مثلك !

بلّغكَ الله رمضان و بلّغَ قلبكَ التّقوى !
و أذاقك الله برد عفوه !
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
20-09-2005, 07:51 PM
.


أي رمضان !

يقولُ الحبيبُ صلى الله عليه
وسلّم : " ما من يومٍ يُصبِحُ
العبادُ فيه إلاّ ملكان ينزلان
فيقول أحدُهُما : اللهمّ أعطِ
مُنفِقاً خَلَفَا و يقولُ الآخر
اللهمّ أعطِ مُمسِكَاً تلَفَا "
ما أوجزها من عبارات !
و ما أبلغهُ من كلام !
هذا شأنُ الإنفاق .. شأنٌ عظيم
إنّ في هذا الحديثِ لعِبرٌ و وقفات
.
.
" " ما من يومٍ يُصبِحُ
العبادُ فيه إلاّ ملكان ينزلان "
.
أسلوبُ الإستثناءِ المنفيّ هُنا
له أثرٌ عجيبٌ مهيب ..


الإتيانُ بالزّمن " يُصبح " له معاني !
أتُراهُ قصد الصّبحَ بالذّات لأنّ عجلة
الحياة تبدأُ بالدّورانِ من هُناك .. فتنكشف
الحاجاتُ و يظهرُ السّائلون ..
أمّ أنّها دعوةٌ ليبدأ المؤمنُ يومه بالبذلِ
و العطـاء .. لينالَ بركة الدّعـاء !
أم أنّ الدّعوة شملت من أنفقَ بالليلِ
فهي دعوةٌ إلى ستر الصّدقة و إخفائها !



و يقول : " ملكانِ ينزلان "
و هذا يوحي بالقرب و من ثمَّ بالإستئناس
بصحبة المـلائكة ...



و يقول : " فيقول أحدُهُما : اللهمّ أعطِ
مُنفِقاً خَلَفَا و يقولُ الآخر
اللهمّ أعطِ مُمسِكَاً تلَفَا "

هُنا مُقابلةٌ رائعة ..
و ماذا يرجو المُنفِقُ غيرَ الخَلَف .. و ماذا
يخشى المُمْسِكُ غير التّلف !
دعواتٌ جامعة !



أي رمضان !

الصّدقةُ بِرٌّ و قُربة ..و إن كانت لقريب فهيَ
بِرٌّ و قُربةٌ و صِلة .. و للصّدقةِ فيكَ مذاقٌ
فريد .. و عليها اقبالٌ شديد .. و لا أرى ذلكَ
إلاّ لأن طبيعة النّفسِ فيكَ تميلُ إلى اللين و حُبّ
الخير و الرّغبةِ في اغتنام شرفِ الزّمان
و يقلُّ فيك حرصُ النّفوس و هذا من آثارِ
الصّوم في تزكية النّفوسِ و عُلوّ الهمّة .

أي رمضان !

ليلٌ آخر .. أقبَلَ عليّ فأقبلتُ
عليه بذاتِ السّؤالِ
و ذاتِ الأمل ..


أأنتَ غُرّةُ رمضان !




اللهمّ بلّغنا رمضان !
نبض المطر !
14
13
.
.

ساخر بلا حدود
23-09-2006, 09:29 PM
..

ها قد أتى رمضان :)

كل عامٍ وأنتِ بخير

..