PDA

View Full Version : إبتهال



فراس القافي
06-09-2005, 12:47 AM
نـبِّـئْ لـمنْ يستأهلُ التنبيئا<O:p</O:p
و خُضِ الحياةَ عرمْرماً و جريئا<O:p</O:p

و تناءَ عَمّنْ كان عنْ شمْسِ الهُدى<O:p</O:p

طرْفاً ضريراً أكمـهاً مفـقوءا<O:p</O:p

و حذارِ مِمّنْ باتَ يصطنعُ الحجى<O:p</O:p

عُمْراً ، و كانَ ضميرُهُ مـوبوءا<O:p</O:p

في أنْيُبِ الأفعى السُّمومُ ، و لا تُرى<O:p</O:p

و يظلُّ فيها سـمُّها مـخبوءا<O:p</O:p

لإخيكَ أحْبِبْ ما تُحِبُّ و تشْتهي<O:p</O:p

و امْنَحْ و لا تكُ طامعاً و دنيئا<O:p</O:p

إهْدأْ .. فأنتَ منَ الترابِ خُلِقْتَ ، لَمْ<O:p</O:p

تُـخْـلَـقْ شِهاباً نيّراً و مُـضيئا<O:p</O:p

هذِّبْ فِـعـالَكَ فـالجليلُ مُقدّرٌ<O:p</O:p

ما كانَ مـنْها جـيّداً ورديـئا<O:p</O:p

فإذا رحلْتَ عـنِ الحياةِ و زهْوِها<O:p</O:p

لَمْ تلْقَ للدُّنيا الْعَشِقْتَ مـجيئا<O:p</O:p

أليومَ يُكْتبُ ما فعلْتَ و في غدٍ<O:p</O:p

سيصيرُ ما حصَّلْتَهُ مـقروءا<O:p</O:p

و غداً ستُنْبِؤنا الملائكُ من بنا<O:p</O:p

قدْ كانَ معْدنُهُ الصدئُ صديئا<O:p</O:p

و منِ الذي يَرِدُ المماتَ و كانَ في<O:p</O:p

ذي السيّئاتِ كتابُهُ مـملوءا<O:p</O:p

ربِّ ارْزِني إنْ كُنْتَ عنّي راضياً<O:p</O:p

فغداً يُجازي الرازئُ الـمرزوءا<O:p</O:p

إنْ كانَ تعذيبـي يُزيلُ خطيئتي<O:p</O:p

فعذابُ ذي الدُّنيا يصيرُ هنيئا<O:p</O:p

ربَّاهُ حاقَ الموتُ نفْساً قدْ عصتْ<O:p</O:p

و أتاكَ عـبْدُكَ مُذْنِباً و مُسيئا<O:p</O:p

هذا فـؤادي قدْ أقرَّ بـذنبِهِ<O:p</O:p

إنْ قُلْتُ أنّي كُنتُ منْهُ بـريئا<O:p</O:p

مهما استزانت لي الحياةُ و أسْهَبتْ<O:p</O:p

عُمْري مآلي أنْ ـ إليكَ ـ أفيئا<O:p</O:p

لا تكْوِ وجْهاً كانَ منْ نورِ الكتا..<O:p</O:p

.. بِ جبينُهُ مُغْرَوْرَقاً و وضيئا<O:p</O:p


<O:p</O:p




<O:pفراس القافي
2000</O:p

المُندهش
06-09-2005, 01:18 AM
ما أجملك يا فراس وما أرقّ شعرك
وللمرة الثانية لا أجد عليك مأخذاً ولا هفوة إلّا في كلمة واحد 00 وخطأ إملائي
و غداً ستُنْبِؤنا الملائكُ من بنا

سَتُنْبِئُنا<O:p</O:p

نبض المطر
06-09-2005, 02:43 AM
أليومَ يُكْتبُ ما فعلْتَ و في غدٍ<O:p</O:p
سيصيرُ ما حصَّلْتَهُ مـقروءا




أتمنّى أن يمنّ الله عليّ بعودة !
فمثلها جدير !

ألبسكَ الله و حرفكَ التّقوى !
أختُك ..
نبض المطر !
.

خالد الحمد
06-09-2005, 03:39 AM
لا جديد ففراس يجلب الدر والنفيس

حكم ونفائس

لم أستطع قراءة هذه الكلمة جيدا:

الْعَشِقْتَ

ربما النوم والإرهاق فلا تؤاخذني

دم مشرقا

عطرالنَّدى
06-09-2005, 03:59 AM
يااااااااااااه أخي
كم أنابحاجة لها هذه الليلة

درهم جباري
06-09-2005, 06:28 AM
هذا فـؤادي قدْ أقرَّ بـذنبِهِ
إنْ قُلْتُ أنّي كُنتُ منْهُ بـريئا

مهما استزانت لي الحياةُ و أسْهَبتْ
عُمْري مآلي أنْ ـ إليكَ ـ أفيئا

نعم أيها الفارس النجيب لا ملجأ منه إلا إليه ..

الحبيب فراس ..

في كل جديد لك أراك جديدا ..

دم كما أنت نبراسا للخير ..

ولك الحب غامرا .

فراس القافي
06-09-2005, 12:14 PM
الغالي المندهش
الهمزة عكس كلِّ الحروف
لإنَّ الحروف تعلوها الحركات لكنَّ الهمزة تجعل الحركات حروفاً تعتليها هي فهي تُحوّل الضمّة واواً ـــ يا ربِّ قد نزلَ قضاؤك وتُحوّل الكسرة لرسم الياء فترتخي على كرسيِّها ـــ ياربِّ إنّي راضٍ بقضائك .
عموماً فحركتُها في ( تنبؤنا ) الرفع لإنَّ الفعل المضارع لم يسبقهُ لا ناصبٌ و لا جازم .
رغمَ اختلاف الآراء لكنَّ اللغة واحدة .
فراس

فراس القافي
06-09-2005, 12:16 PM
نبض المطر
في انتظار العودة و التشريح
فراس

فراس القافي
06-09-2005, 12:21 PM
الغالي أبا علي
شكراً للمرور و الإطراء
إليكَ هذه لعبد الرزّاق عبد الواحد
سلِ الخفاجيةَ الـجُنَّ الجنونُ بها ...... كيفَ انبريتمْ لها و الموتُ ينتظرُ
و إليك هذه لنزار ..
تلك العيناها أصفى من ماء الخلجان
تلك الشفتاها أشهى من زهْرِ الرمّان

فأصل أل ليس أل التعريف بل ( الذي أو التي ) و تُخفَّفُ في الشعر فتُصبح أل و الأمثلة أعلاهُ لشعراء غنيّين عن التعريف
أخوكم الأصغر
فراس

فراس القافي
06-09-2005, 12:23 PM
عطر الندى
ليس فينا من في غنىً عن مناجاة الله فنحن منه و إليه .
حشرك الله مع من تحبين في الدارين
فراس

فراس القافي
06-09-2005, 12:25 PM
الحبيب الأديب أستاذي درهم
لي الشرف بمروركم الكريم
أخوكم الأصغر
فراس

بوح القلم
06-09-2005, 03:39 PM
ربِّ ارْزِني إنْ كُنْتَ عنّي راضياً

فغداً يُجازي الرازئُ الـمرزوءا

إنْ كانَ تعذيبـي يُزيلُ خطيئتي

فعذابُ ذي الدُّنيا يصيرُ هنيئا


هنا وقفت واستوقفت .. وبكيت وسأستبكي ..

تلميذك ...

عبـ A ـدالله
06-09-2005, 06:46 PM
*
فراس القافي
.
أيها الشاعر المبدع ..
سكبتَ من عيون الحكمة فيضاً نورانياً هنا ، فأمتعتنا بما سكبتَ و ما سبكتَ من القول الجزل الجميل
.
- أجدني هنا موافقاً أخي الكريم المندهش في إشارته حول كتابة ( ستُنْبِئُنا ) ..
فالفعل في الأصل و قبل إلحاق الضمير به هو ( ستنبِئُ ) .. مثل يُبرِئُ و يستهزِئُ ، و عند تسهيل الهمزة فيها فإنها تكون ياءً لا واواً ، فتصبحُ ( ستُنْبِي ) و مثلها يُبرِي و يستهزي ، و كذلك الحال في ( ستُنْبِئُنا ) إذ تُصبح عند تسهيل همزها ستُنْبينا كما تعلم .
لذلك أجد كتابتها على نبرة في ( ستُنْبِئُنا ) - كما تفضل المندهش - هو الأصوب ، والله أعلم .
- و فيما يخص ( ال الموصولة ) ، فقد وردتْ الشواهد - فيما أعلم - مما يُعتَدُّ به من شعر القدماء على جواز دخولها على الجمل الإسمية ، و على المضارع من الأفعال و لكن لا أعلم أنه ورد ما يُستشهدُ به على جواز دخولها على الماضي من الأفعال .. فهل هناك شواهدٌ نحوية على ذلك ؟!
الحقيقة أني أجد دخولها على الماضي كما في قولك ( العشِقْتَ ) مستساغاً عندما أقرأ ، ولا أدري إلى حدّ يجوز لنا أن نُجيزَ ما نستسيغهُ ؟
.
اعذر مداخلتي الطويلة ، و لكني أطمعُ منك في الفائدة و قد عوّدتنا على فتح بابك للسائلين حفظك الله .
.
أخوك الممتنّ لما تنثرُ من فوائد أتعلّمُ منها كثيراً
كل التقدير

A r t i s t a
06-09-2005, 08:53 PM
إبتهال ..
.
.
و ها نحن نبتهل معك أيها الشاعر ..
.
.

أستاذي فراس "القوافي" ..
.
.
لدي سؤالٌ هنا ..

قد ذكرتم ..



و غداً ستُنْبِؤنا الملائكُ من بنا<O:p</O:p

قدْ كانَ معْدنُهُ الصدئُ صديئا<O:p</O:p


.
.

لستُ أهلاً لأن أبني ملاحظاتي ..
.
.

ولكن كلمة صدئ .. طنّت في أذني قليلاً ..
.
.
لابد من إشباع مد الياء هنا ليقام الوزن ..
.
.
.
فهل يقال المعدن صديء؟؟ .. أم صدِئ ؟؟

لم لا يكون البيت كالتالي؟

و غداً ستُنْبِؤنا الملائكُ من بنا<O:p</O:p

قدْ كانَ معْدنُهُ الرديء رديئا



.
.

كما قلت هو مجرد تساؤل ..
لأن كلمة صديء جديدة علي ..
أردت السؤال عنها ..
.
.
لك أعطر التحايا ..

<O:p</O:p:nn
.
.

محمد حسن حمزة
06-09-2005, 09:15 PM
قصيدة رائعه لشاعر رائع

ثورة العشق تكاد تلمس أطرافها مع قلم مبدع يعشق الأدب حتى النخاع بل
إن عشقه يظهر من خلال أحرفه فيكون الرد عليه من قبلي تقصيرا لا يرتقي
إلى ملامسة خيوطه الذهبية
ماأروعك ياأستاذ

(( اسمك انطبع في ذهني أيها المبدع فاقبلني قارئاً مستمراً لروائعك ))

تقبل عميق إعجابي
وتقبل أجمل تحياتي ..

نبض المطر
07-09-2005, 12:46 AM
نصٌّ لا تنقُصُهُ شهادة أمثالي
ينبضُ أصالةً و سُموّاً ..
لفظاً و معنى ..


سيلٌ جارفٌ من أفعال الأمر بُودِرَ
بها القارىء .. سيلٌ يجرف كلّ جُبنٍ
و تردّدٍ و حبٍّ للتّمرُّد و العصيان !

" نـبِّـئْ " , " خُضِ " , " أحْبِبْ "
" امْنَحْ " , " إهْدأْ " , " هذِّبْ "
و جميلٌ التّنويعُ بين الأمر و النّهي
في تمكُّنٍ جميل من تسخير أساليب
الخبر و الإنشاء !





" و تناءَ عَمّنْ كان عنْ شمْسِ الهُدى
........ طرْفاً ضريراً أكمـهاً مفـقوءا "
جميلٌ استخدام " تناءَ " لا " ابتعد "
المعنى أعمق .. و الأثر أقوى
و لم تكتفِ بجعله ضريراً ؟!
ألهذا الحدّ هو موغلٌ في العمى !




" إهْدأْ .. فأنتَ منَ الترابِ خُلِقْتَ ، لَمْ
........ تُـخْـلَـقْ شِهاباً نيّراً و مُـضيئا "
ما المغزى من طلب الهدوء هُنا ؟!
كأنّكَ تنهى عن الغرور و التّكبُّر و التّعالي
فمالِ هذا و الهدوء ؟!
عذراً منكَ لم استوعب !





" أليومَ يُكْتبُ ما فعلْتَ و في غدٍ
........ سيصيرُ ما حصَّلْتَهُ مـقروءا "
جميلٌ أنّكَ قُلتَ : " ما فعلت " و لم تقل :
" ما قلت "
حيثُ أنّ الأولى أعمّ من الثّانية !






" ربَّاهُ حاقَ الموتُ نفْساً قدْ عصتْ
....... و أتاكَ عـبْدُكَ مُذْنِباً و مُسيئا "

كُلُّنا ذاكَ العبد ..
اعترفنا بذنوبنا .. !





" لا تكْوِ وجْهاً كانَ منْ نورِ الكتا..
....... بِ جبينُهُ مُغْرَوْرَقاً و وضيئا "
خير خاتمة !
اللهمّ جمّلنا بنور الكتاب !



بلاغيّاً :
لم يعدم النّصّ مُحسّنات بلاغيّة
هيَ ما أظهرَ النّصّ بهذه
الجودة الشّعريّة منها :

- " نـبِّـئْ " , " التنبيئا "
- " جـيّداً ورديـئا "
- " يَرِدُ المماتَ "




أخي الفاضل : بعضٌ مما استشَفّهُ
فهمي و إلا فما قَصُرَ عنه أكثر ..
اعذر ما قد لا يُستساغُ قوله ..



دمتَ نقـاءً ..
ألبسَكَ الله و حرفك التّقوى !
أختُك ..
نبض المطر !
.

عطرالنَّدى
07-09-2005, 12:57 AM
:k: :k: :k:


أستاذي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فراس القافي
07-09-2005, 03:12 PM
الحبيب بوح
كم احبُّ مرورك أيُّها الأخ الحبيب
لا حرمنا الله منك
أخوك الأصغر
فراس

فراس القافي
07-09-2005, 03:27 PM
الحبيب عبد الله
أيّ شرفٍ يكسو حروفي حين تمرُّ بها ناقداً
و الله إنّي لأحبُّ مرورك يا أخي الأكبر .
أمّا عمّا تفضّلتم بهِ :-
حول كتابة الفعل (( تنبؤنا )) فاعلم يا أخي الحبيب أنّي كتبتها في عام 2000 كما أردتمهوا لكن بعد إطلاعي لأستاذٍ قديرٍ هنا شرح لي كتابة الهمزة و هذا الأستاذ حصل على جائزةٍ نحويّة في المركز الرابع عربياً في القاهرة ...
أنا مقتنعٌ تماماً فيما تقولون و فيما تفضّلتم بهِ لكن لا يمكن إقناعُهُ لإنَّهُ أعلم مني في كلِّ الأحوال و ربَّما تختلفُ الرؤى و لِكلٍّ تأويلهُ ..
الحبيب عبد الله هذه ملاحظتكم
(( و كذلك الحال في ( ستُنْبِئُنا ) إذ تُصبح عند تسهيل همزها ستُنْبينا كما تعلم ))
هذا ليسَ قياساً أتدري لماذا لإنَّ التخفيف ( التسهيل ) و الحذف يجري على المرفوعات و المنصوبات و المجرورات على حدٍّ سواء
مثلاً ... يا بدرُ قد بزغ ضياؤك ... ضياك
و ... يا بدر عشقتُ ضياءك .... ضياك
و ... يا بدرُ أنا مفتونٌ بضيائك ... بضياك

أمّا حول أل الموصولة فشأنُها في ذلك شأن الذي و من و كلاهما يدخلُ على الماضي و المضارع على حدٍّ سواء
و في بيتي الشعري يجوز إعرابُها الـ ( أل ) مفعولاً بهِ لإنَّ الفعل الذي اتّصلَ بها لم يستوفِ مفعوله .
أخوكم و تلميذكم الأصغر
فراس

فراس القافي
07-09-2005, 03:35 PM
مرحباً بل الف .... A r t i s t a

هذه لكم (( فهل يقال المعدن صديء؟؟ .. أم صدِئ ؟؟))

و هذه لي (( صدئ نعت و صديء صيغة مبالغة ))
و أنا أردتُ الثانية
أمّا اقتراحكم الموقّر (( البيت بعد الإصلاح )) فإنَّ هذه القافية ستكون مكرّرة و هذا من عيوب الشعر حيث لا يجوز تكرار الكلمة في القافية مالم يكن بينها و بين الكلمة المكرّرة سبع أبيات كحدٍّ أدنى و لا أعتقد أنَّ قربَهما في قصيدتي يسمح بذلك
تحيّاتي الساخنة
أخوكم الأصغر
فراس

فراس القافي
07-09-2005, 03:39 PM
الغالي خانق العبرة
أخاً حبيباً إنْ شاء الله
لقصائدي الشرف بمتابعتكم
أخوكم الأصغر
فراس

فراس القافي
07-09-2005, 03:44 PM
الغالية نبض المطر
أيّتها الناقدة و المّشذّبة البارعة
لا أوافقك الرأي في هذه إطلاقاً (( نصٌّ لا تنقُصُهُ شهادة أمثالي ))
بل هو دون دون دون ذلك فأنا تلميذٌ صغير في مدرستكم
أخوكم الأصغر
فراس

عيون عسلية
07-09-2005, 09:32 PM
وبالدمع أيضاً أقرأ هذه ...

متى سأقرأ شيئاً لك وابتسم...أخي المبدع؟


ذكرتني- وما كنت ناسيةً -ذنوبي ...
غفر الله لنا ولك وأدخلنا فسيح جناته...
وأملنا برحمة الله الأوسع من ذنوبنا وذنوبهم...

أختك:هناء

هدى السعدي
08-09-2005, 04:41 PM
فراس عد لنا سالما فنحن بالإنتظار..
أختك الكبيرة
هدى

عبـ A ـدالله
08-09-2005, 06:48 PM
*

الأخ الحبيب / فراس القافي

.

الاختلاف في الآراء موجود ، و أنا أوافقك في أنه إذا كان لكلِّ رأي ما يسنده فكلّها صواب و لا يصحّ أن نرفضَ الرأي المخالف إلا متى سقطتْ عنه الحجّة .

- فيما يخص ( ال ) الموصولة فقد جاء رأيك موافقاً لما أرى - بيني و بين نفسي - و سأطمئنّ إليه إلا أن يأتينا من ينسفهُ من أساسه بحجّة واضحة ، و بهذا أكون و إياك قد خالفنا الأكثرية - و ربما الجميع - و لا أدري هل يوافقنا في هذا أحد أم لا ، فكلّ من يتحدّث عن ( ال الموصولة ) في باب الضرورات يقصرُ جواز دخولها على المضارع من الأفعال استناداً إلى الشواهد الواردة و لا يُجيز دخولها على الماضي منها بحجة عدم ورود الشواهد ، و أرى ما جاء في جوابك يوافق ما أرى من أن المفترض أن تقتصر الضرورة على جواز تخفيف الاسم الموصول من أصله ( الذي ، التي ، الذين ، ..إلخ ) إلى ( ال ) ، أما مسألة دخولها على الأفعال فيحكمها الأصل والاسماء الموصولة - كما ذكرتَ حفظك الله - تدخل على الماضي كما تدخل على المضارع من الأفعال .

- و فيما يتعلّقُ بهذه ..




الحبيب عبد الله هذه ملاحظتكم

(( و كذلك الحال في ( ستُنْبِئُنا ) إذ تُصبح عند تسهيل همزها ستُنْبينا كما تعلم ))

هذا ليسَ قياساً أتدري لماذا لإنَّ التخفيف ( التسهيل ) و الحذف يجري على المرفوعات و المنصوبات و المجرورات على حدٍّ سواء

مثلاً ... يا بدرُ قد بزغ ضياؤك ... ضياك

و ... يا بدر عشقتُ ضياءك .... ضياك

و ... يا بدرُ أنا مفتونٌ بضيائك ... بضياك



فقد أختلفُ معك حولها - مُشاكِساً :) - و أقولُ : هي قياسٌ في بابها و ما أورتَ - أخي الكريم - من أمثلةٍ ليستْ من بابها فلا يصحُّ قياسها عليها ، و تفصيل قولي كالتالي :

عند تخفيف ( أو تسهيل ) الهمزة في الكلمة فإما أن تُبدل أو تحذف ، و حديثي كان عن باب الإبدال و أمثلتك جاءت على باب الحذف .

في كلمة ( سَتُنْبِئُنا ) تُبدلُ الهمزة ياءً - ولا تُحذف - فتصبحُ ( سَتُنْبِيْنَا ) ، لذلك يرى أصحاب هذا الرأي أنهُ في حالة إبدال الهمزة عند التخفيف ألفاً أو واواً أو ياءً فإنها تُكتبُ في الأصل - أي قبل التخفيف - على الحرف الذي يُبدلُ بها .. مثلاً : تُكتبُ همزة ( بأس ) على ألف لأنها عند التخفيف تُبدلُ ألفاً ( باس ) . الأمثلة التي أورتَها تُحذفُ فيها الهمزة و ما كُتبت عليه عند التخفيف - و لا تُبدلُ حرفاً يسدُّ مكانها - فلا يصحّ قياسها على باب الإبدال .

هذا رأيي و قد أكون فيه مجانباً للصواب .

.

أشكرك كثيراً على أن منحتني فرصة مشاركتك بعض ما أتوهّمُ فعلوم اللغة و الأدب للأسف ليست من أولوياتي ، لذلك أُجمّعُ فقط ما يتفضّلُ به أهل المعرفة ، ومثلكَ يُطمأنُّ إلى قوله

كل التقدير

جريرالصغير
09-09-2005, 02:55 AM
لقد ارتقيت مرتقى صعبا يا ابن عم

قافية كهذه .. رأيت فيك القلم المبحر في أفياء بحره ونواتىء وعره ..

فهنيئا هذا الممتطى السهل ..

ورائع ما خطه يراعك أيها المحلق هنا ..

دمت ودام لك الحبر الأنيق ..

وماشاء الله يا عبد الله ..

ما أحرصك على النقاش والتدارس ..

ولا أرى نصا فأمتطي صهوة يراعي للحديث عنه إلا وأنت السابق دوما ..

فهنيئا لمن تزهر مرابعه بطلعة جبينك الوضاح