PDA

View Full Version : *( لا ... لا اعتــراضَ )*



نبض المطر
08-09-2005, 12:30 PM
أشرقتْ شمسُ اليوم الأخير ....
و مع ذلك لن أقولَ وداعاً ..
ستعودين إلينا يوماً ما !



الإهداء !

إلى النّورِ الذي أضاءَ دروبَ
الأفياء زمنا ..











*( لا ... لا اعتــراضَ )*




سَمَتِ القلوبُ و زادهـا إجلالا
................... أنّ المودّةَ في الجليلِ تَعَـالى
إن كان لِلُّقيا ثِمـــارُ سعادةٍ
................... أيّامُـنا تمضى بهنَّ عَجَـالى
لَمَعَ اللقـــاءُ و حينما كُنّا له
................... أفلَ اللقاءُ و باتَ باتَ خَيَـالا
و تفَرّقتْ في غفلةٍ خَطَــواتُنا
................... مـا بالُها غَفَـلاتُنا تَتَوَالى ؟!
ما بالُنا ركِبَ الأنينُ حــروفَنا
................. فكأنَّ فـوقَ ظهورهنّ جِبَـالا ؟
ما بالُنا نسيَ السّــرورُ طريقَنا
................. و الشّجو حطّ بـمُقلتيَّ رِحَالا ؟
نزَحَ الهَنَــاءُ عنِ الفؤادِ و إنّني
................. لأرى إيابَ النّازحينَ مُحَـالا !
أزفَ الرّحيلُ و هدّني في سَــ
...... .... ـاعَة التّوديع نبضٌ صَالَ فِيَّ و جَالا
يا أيّها الفَجـــرُ البَهِيّ ألا تَرى
................ أن ليسَ أجدَرُ بالبهــاءِ زَوَالا
أَأنيسة الــــدّربِ الخَلِيِّ تمهَّلي
............... لازلتِ للحرفِ النّدِيِّ ظِــلالا
منكِ اكتستْ كلّ الحروفِ بَــرَاءةً
............... و نقاءُ قلبكِ زَادَهُــنَّ جَمَــالا
لا لا اعتراضَ عَلى الرّحيلِ و إنّما
............... حَزْنِـي عَلى زمَـنِ المودّةِ سَالا
لا تَحْزنِـــي يا نفسُ إنَّ أنيسَتِي
............... بالقُربِ منكِ إذا أردتِ وِصَــالا
جادَلتِنِي زمَنـاً و كُنـــتُ مُحِقّةً
................ إذْ قُلتُ حينَ ازددتِ أنتِ جِـدالا
يا حبّذا يا نفسُ ألاّ تطلُبِــــي
............... للسّعدِ في دُنيا الفَنَــاءِ كَمَــالا






انتهى !
نبض المطر !



*( إشاااارة )*
قرأتُ يوماً !

فَلْنُعاهد ربّنا عهداً وثيقــا
............... أنّ نُلبِّي إن دعا داعِ الإخــاء !

.

هدى فلسطين
08-09-2005, 04:19 PM
لا لا اعتراضَ عَلى الرّحيلِ و إنّما
............... حَزْنِـي عَلى زمَـنِ المودّةِ سَالا
لا تَحْزنِـــي يا نفسُ إنَّ أنيسَتِي
............... بالقُربِ منكِ إذا أردتِ وِصَــالا
جادَلتِنِي زمَنـاً و كُنـــتُ مُحِقّةً
................ إذْ قُلتُ حينَ ازددتِ أنتِ جِـدالا
يا حبّذا يا نفسُ ألاّ تطلُبِــــي
............... للسّعدِ في دُنيا الفَنَــاءِ كَمَــالا


كلمات رائعة لكنها أثارت في نفسي الأشجان أحسست وكأنك تتحدث عما يختلني من مشاعر في هذه الأيام بالذات لفراق إخوة لي
أرجو أن يجمعني الله بهم من جديد
دمت مبدعآ أخي الكريم

لجين الندى
08-09-2005, 08:43 PM
إنّ الدمع يدنووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووو

نبض المطر
08-09-2005, 08:46 PM
لا لا اعتراضَ عَلى الرّحيلِ و إنّما

............... حَزْنِـي عَلى زمَـنِ المودّةِ سَالا
لا تَحْزنِـــي يا نفسُ إنَّ أنيسَتِي
............... بالقُربِ منكِ إذا أردتِ وِصَــالا
جادَلتِنِي زمَنـاً و كُنـــتُ مُحِقّةً
................ إذْ قُلتُ حينَ ازددتِ أنتِ جِـدالا
يا حبّذا يا نفسُ ألاّ تطلُبِــــي
............... للسّعدِ في دُنيا الفَنَــاءِ كَمَــالا


كلمات رائعة لكنها أثارت في نفسي الأشجان أحسست وكأنك تتحدث عما يختلني من مشاعر في هذه الأيام بالذات لفراق إخوة لي
أرجو أن يجمعني الله بهم من جديد
دمت مبدعآ أخي الكريم







الأخت الفاضلة :

هدى فلسطين !

حيّاك المولى في السّاخر أوّلاً

ثُمّ في صفحاتي ثانيا

سرّني حضورك .. و آنسني

جمعكِ الله بمن فارقتهم عاجلا ..

دمتِ نقـاءً
( أُختُكِ )
نبض المطر
.

فراس القافي
09-09-2005, 01:05 AM
نبض المطر
أيَّتُها الأديبة و الناقدة المُنْصِفة .

وقفتُ طويلاً هنا ..
نزَحَ الهَنَــاءُ عنِ الفؤادِ و إنّني
................. لأرى إيابَ النّازحينَ مُحَـالا !
و تعثّرْتُ هنا
أزفَ الرّحيلُ و هدّني في سَــ
...... .... ـاعَة التّوديع نبضٌ صَالَ فِيَّ و جَالا
لسببين :-
لجمال البيت
و لعدم تقطيعهِ بالصورة الصحيحة
يقيناً أنَّكِ قصدتِ :-
أزفَ الرّحيلُ و هدّني في سَاعةِ التـ
...... ـتوديعِ نبضٌ صَالَ فِيَّ و جَالا
عذراً فأنا دائماً ثقيل المرور ، فإذا لم يحتملني أخوتي الشعراء فمن يحتملني ؟
فراس

بوح القلم
09-09-2005, 01:23 AM
للحرف ..عزف ونزف

جريرالصغير
09-09-2005, 02:25 AM
سَمَتِ القلوبُ و زادهـا إجلالا
................... أنّ المودّةَ في الجليلِ تَعَـالى
إن كان لِلُّقيا ثِمـــارُ سعادةٍ
................... أيّامُـنا تمضى بهنَّ عَجَـالى
لَمَعَ اللقـــاءُ و حينما كُنّا له
................... أفلَ اللقاءُ و باتَ باتَ خَيَـالا
و تفَرّقتْ في غفلةٍ خُطُــواتُنا
................... مـا بالُها غَفْـلاتُنا تَتَوَالى ؟!
ما بالُنا ركِبَ الأنينُ حــروفَنا
................. فكأنَّ فـوقَ ظهورهنّ جِبَـالا ؟
ما بالُنا نسيَ السّــرورُ طريقَنا
................. و الشّجو حطّ بـمُقلتيَّ رِحَالا ؟
نزَحَ الهَنَــاءُ عنِ الفؤادِ و إنّني
................. لأرى إيابَ النّازحينَ مُحَـالا !
أزفَ الرّحيلُ و هدّني في سَـاعة التـ
...... .... ـوديع نبضٌ صَالَ فِيَّ و جَالا
يا أيّها الفَجـــرُ البَهِيّ ألا تَرى
................ أن ليسَ أجدَرَ بالبهــاءِ زَوَالا
أَأنيسة الــــدّربِ الخَلِيِّ تمهَّلي
............... لازلتِ للحرفِ النّدِيِّ ظِــلالا
منكِ اكتستْ كلّ الحروفِ بَــرَاءةً
............... و نقاءُ قلبكِ زَادَهُــنَّ جَمَــالا
لا لا اعتراضَ عَلى الرّحيلِ و إنّما
............... حَزْنِـي عَلى زمَـنِ المودّةِ سَالا
لا تَحْزنِـــي يا نفسُ إنَّ أنيسَتِي
............... بالقُربِ منكِ إذا أردتِ وِصَــالا
جادَلتِنِي زمَنـاً و كُنـــتُ مُحِقّةً
................ إذْ قُلتُ حينَ ازددتِ أنتِ جِـدالا
يا حبّذا يا نفسُ ألاّ تطلُبِــــي
............... للسّعدِ في دُنيا الفَنَــاءِ كَمَــالا
==========

الله الله يا نبض المطر

رهينة دهشة تسري في أوصال السكون هنا

هنا نبض يقوى على صدمة الشتاء

يا نبض المطر

ما أجمل وما أبهى

وما أحلى وما أزهى

صوت يستوي بين الشغاف والشغاف

وحنين يحولني معه إلى طائر وصوت عصفور حزين

وهنيئا لمن كان فيه هذا الشدو الرفيع الأشم ّ

ورد متناثر يبهج القلب ويثر أشواق الحيارى يا نبض المطر

ابتسامة من حبر ٍ

ترسم شعاعا وانبهار عين

وعطر يزهر لحنا وغناء

مطلع شائق عذب :

سَمَتِ القلوبُ و زادهـا إجلالا
................... أنّ المودّةَ في الجليلِ تَعَـالى

ونفـَس سهل ينبسط كضحكة طفل بعد بكاء ..

وما أعجب :

يا أيّها الفَجـــرُ البَهِيّ ألا تَرى
................ أن ليسَ أجدَرَ بالبهــاءِ زَوَالا

على أنني أمتثل قول الشاعر :

ما كان أحوج ذا الكمال إلى
................ نقص ٍ يوقـِّـيه ِ من العين ِ

كملت وجزلت يا نبض الشعر

معجب بهذه الترنيمة ..

فوالله ما صدح بها يراعك إلا من قلب كبير ٍ كبير

وحنين لا ينبغي السفر منه إلا إليه

سما بي طربي وحال دونَ الصَّمتِ ..

في حضْرةِ المطر .


=======

وقفة استفهام

ما معنى هذا البيت :

جادَلتِنِي زمَنـاً و كُنـــتُ مُحِقّةً
................ إذْ قُلتُ حينَ ازددتِ أنتِ جِـدالا ؟

كرم الله وجهك .

============================== جرير الصغير .

خالد الحمد
09-09-2005, 02:59 AM
أختي المترفة شعرا نبض المطر

لا أدري أختي الفاضلة فقد ارتبكت

مع قراءة هذه الفارهة فجلالها وجمالها

أجبرني على قراءتها ثلاث مرات وقد رفرفت معها

في البداية بيد أني سقطت في آخرها سقوط المندهش

فهلاّ هجرتِ إثارة الشجن

إذا أختي لاعليك أعرف ماسوف تقولينه فالإثارة

والمثير والدافع سبب لولادة القصيدة

لذا جاءت هذه القصيدة الرقراقة منفعلة لا مفتعلة

دم كبهاء شعرك

عطرالنَّدى
09-09-2005, 04:20 AM
:(
0
هناأختم وجودي
أستودعك الله حبيبتي

عطرالنَّدى
09-09-2005, 04:40 AM
ما أشدّ وقْعَها !
*(رحلتِ بصمتٍ إذاً !! )*
.

لاللصمتِ حبيبتي وأنتِ هنا
تنبضين ....يا صدى أفراحي...وكل أفراحي
حبيبتي
لااعتراض أنما....؟الحمدلله
والله أحبّك
والله
:(

يا الله ...لماذا يبكيني وجودي!!
احبك
احبك

أختي

تيمــاء
09-09-2005, 07:39 AM
نبض المطر

تحية حب و تقدير

تعجبني في نصوصك البساطة و السلاسة. أشعر في كثير من الأحيان أنك ينبوع من الكلمات و شلال من الأحاسيس الجميلة الصادقة.

جميل أن أتعثر بنصوصك دائما. لكن المحزن انني لا أمر عليها و أكتفي بالصمت...ربما لانني أخشى خدشها بشيء من جهلي.

كثيرون بك يا نبض المطر :)


لا عدمناك.

السناء
09-09-2005, 04:35 PM
ما أجمل نبضك ..رقيقة جدا ..!

تحية يا طيبة..

نبض المطر
10-09-2005, 02:55 AM
إنّ الدمع يدنووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووو



أخيتي و ابنة أبي
اللُجين اللآمعة ..


شُكراً لحضورٍ منكِ يفهمني !
دمتِ لآمعة !

أختُكَ و ابنة أبيك ..
نبض المطر !
.

A r t i s t a
10-09-2005, 09:35 PM
غاليتي نبض المطر ..

.
.

و آه في صدري له حشرجة ..

.
.


أجزم أن نصفك الثاني سيعود ..

.
.


سيعود .. يملأ الأجواء عطراً و ورود ..

.
.

حبيبتي .. أشتمّ من خلالك بقايا عبيرها ..

نبض المطر
11-09-2005, 03:43 AM
نبض المطر
أيَّتُها الأديبة و الناقدة المُنْصِفة .

وقفتُ طويلاً هنا ..
نزَحَ الهَنَــاءُ عنِ الفؤادِ و إنّني
................. لأرى إيابَ النّازحينَ مُحَـالا !
و تعثّرْتُ هنا
أزفَ الرّحيلُ و هدّني في سَــ
...... .... ـاعَة التّوديع نبضٌ صَالَ فِيَّ و جَالا
لسببين :-
لجمال البيت
و لعدم تقطيعهِ بالصورة الصحيحة
يقيناً أنَّكِ قصدتِ :-
أزفَ الرّحيلُ و هدّني في سَاعةِ التـ
...... ـتوديعِ نبضٌ صَالَ فِيَّ و جَالا
عذراً فأنا دائماً ثقيل المرور ، فإذا لم يحتملني أخوتي الشعراء فمن يحتملني ؟
فراس


الأخ الفاضل : فراس القافي


مروركَ شهادة أعتزّ بها كثيراً
فرُقيّ نصٍّ إلى ذائقتكم يعني
الكثير !
أخي الفاضل :


وقفتُ طويلاً هنا ..
نزَحَ الهَنَــاءُ عنِ الفؤادِ و إنّني
................. لأرى إيابَ النّازحينَ مُحَـالا !

وقفتُ أنا كذلك و لاأزالُ و سأبقى حتّى
يعود كلّ نازحٍ إلى موطنه !

أمّا بالنّسبة لتقطيع البيت فمعكَ كلّ
الحقّ طبعاً .. كان ينقُصُني
بعض التّروّي ..

أشكُرُ لك حُسنَ ظنّكَ و أدبكَ في تصحيح
تقطيع هذا البيت .. أتمنّى أن يحذُ حذوكَ
الجميع هُنا !

و لا تعتذر أبداً فمروركَ له قيمة عليّ أن
أُقدِّرها حقّ قدرها ..

كلّ التّقدير على ما تمنحُنا من إشاراتٍ
هُنا و هُناك ..

ألبسكَ الله و حروفك التّقوى
و أذاقكَ برد عفوه !
أختكَ ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
11-09-2005, 03:44 AM
للحرف ..عزف ونزف



الأخ الفاضل : بوح القلم

حيّاكَ المولى ..

أجدتَ القول و الوصول ..

كلّي امتنانٌ لوجودك هُنا ..
دمتَ نقـاءً ..
أختك ..
نبض المطر !
.

hebaomar
12-09-2005, 12:55 PM
سوسنة أفياء الأثيرة / نبض المطر
السلام عيك ورحمة الله وربركاته ..
برغم وهن الصوت ..
أنا - وبكل اعتزاز - هنا ..
هبة عمر

نبض المطر
13-09-2005, 08:59 AM
سَمَتِ القلوبُ و زادهـا إجلالا
................... أنّ المودّةَ في الجليلِ تَعَـالى
إن كان لِلُّقيا ثِمـــارُ سعادةٍ
................... أيّامُـنا تمضى بهنَّ عَجَـالى
لَمَعَ اللقـــاءُ و حينما كُنّا له
................... أفلَ اللقاءُ و باتَ باتَ خَيَـالا
و تفَرّقتْ في غفلةٍ خُطُــواتُنا
................... مـا بالُها غَفْـلاتُنا تَتَوَالى ؟!
ما بالُنا ركِبَ الأنينُ حــروفَنا
................. فكأنَّ فـوقَ ظهورهنّ جِبَـالا ؟
ما بالُنا نسيَ السّــرورُ طريقَنا
................. و الشّجو حطّ بـمُقلتيَّ رِحَالا ؟
نزَحَ الهَنَــاءُ عنِ الفؤادِ و إنّني
................. لأرى إيابَ النّازحينَ مُحَـالا !
أزفَ الرّحيلُ و هدّني في سَـاعة التـ
...... .... ـوديع نبضٌ صَالَ فِيَّ و جَالا
يا أيّها الفَجـــرُ البَهِيّ ألا تَرى
................ أن ليسَ أجدَرَ بالبهــاءِ زَوَالا
أَأنيسة الــــدّربِ الخَلِيِّ تمهَّلي
............... لازلتِ للحرفِ النّدِيِّ ظِــلالا
منكِ اكتستْ كلّ الحروفِ بَــرَاءةً
............... و نقاءُ قلبكِ زَادَهُــنَّ جَمَــالا
لا لا اعتراضَ عَلى الرّحيلِ و إنّما
............... حَزْنِـي عَلى زمَـنِ المودّةِ سَالا
لا تَحْزنِـــي يا نفسُ إنَّ أنيسَتِي
............... بالقُربِ منكِ إذا أردتِ وِصَــالا
جادَلتِنِي زمَنـاً و كُنـــتُ مُحِقّةً
................ إذْ قُلتُ حينَ ازددتِ أنتِ جِـدالا
يا حبّذا يا نفسُ ألاّ تطلُبِــــي
............... للسّعدِ في دُنيا الفَنَــاءِ كَمَــالا
==========

الله الله يا نبض المطر

رهينة دهشة تسري في أوصال السكون هنا

هنا نبض يقوى على صدمة الشتاء

يا نبض المطر

ما أجمل وما أبهى

وما أحلى وما أزهى

صوت يستوي بين الشغاف والشغاف

وحنين يحولني معه إلى طائر وصوت عصفور حزين

وهنيئا لمن كان فيه هذا الشدو الرفيع الأشم ّ

ورد متناثر يبهج القلب ويثر أشواق الحيارى يا نبض المطر

ابتسامة من حبر ٍ

ترسم شعاعا وانبهار عين

وعطر يزهر لحنا وغناء

مطلع شائق عذب :

سَمَتِ القلوبُ و زادهـا إجلالا
................... أنّ المودّةَ في الجليلِ تَعَـالى

ونفـَس سهل ينبسط كضحكة طفل بعد بكاء ..

وما أعجب :

يا أيّها الفَجـــرُ البَهِيّ ألا تَرى
................ أن ليسَ أجدَرَ بالبهــاءِ زَوَالا

على أنني أمتثل قول الشاعر :

ما كان أحوج ذا الكمال إلى
................ نقص ٍ يوقـِّـيه ِ من العين ِ

كملت وجزلت يا نبض الشعر

معجب بهذه الترنيمة ..

فوالله ما صدح بها يراعك إلا من قلب كبير ٍ كبير

وحنين لا ينبغي السفر منه إلا إليه

سما بي طربي وحال دونَ الصَّمتِ ..

في حضْرةِ المطر .


=======

وقفة استفهام

ما معنى هذا البيت :

جادَلتِنِي زمَنـاً و كُنـــتُ مُحِقّةً
................ إذْ قُلتُ حينَ ازددتِ أنتِ جِـدالا ؟

كرم الله وجهك .

============================== جرير الصغير .




الأخ الفاضل : جرير الصغير


أُحييكَ و حرفكَ المترع جمالاً ..
نثرتَ على الحروفِ الباهتة
سناً من البيان .. فظهرَ
حُسنها للعيان ..


و للحقّ أقول :

ردودكَ مما يجدُر الوقوفُ
عنده في الأفيـاء ..

حرفٌ بليغ ينسجمُ و النصّ
انسجاماً استثنائياً ..
ينسابُ بين جنباتِ المعاني
فيخرجُ رقراقاً و قد كسى الحروفَ
سناً و اكتسى منها بهـاء ..



وما أعجب :
يا أيّها الفَجـــرُ البَهِيّ ألا تَرى
................ أن ليسَ أجدَرَ بالبهــاءِ زَوَالا


و مِمّا العجب ؟!
لقد كانتْ فعلاً كبهـاءِ الفجرِ
الذي لا أحدَ يرغبُ بزواله ..

فكان الأجدر به أن يبقى
لكثرةِ الرّاغبين ببقائة لا
الرّاغبين بزواله !

سيعود البهاء يوما !
هذا ما أثقُ به ....


وقفة استفهام
ما معنى هذا البيت :
جادَلتِنِي زمَنـاً و كُنـــتُ مُحِقّةً
................ إذْ قُلتُ حينَ ازددتِ أنتِ جِـدالا ؟
كرم الله وجهك .
جرير الصغير .


و لكلّ استفهامٍ جواب !
لفهم معناه علينا البدء من هُنا :

لا تَحْزنِـــي يا نفسُ إنَّ أنيسَتِي
............... بالقُربِ منكِ إذا أردتِ وِصَــالا

من هُنا انتقلتُ بالخطابِ إلى
نفسي .. طالبةً منها نبذ الحزن
و طرحهُ جانباً .. لأنّ أنيستي
لم تبتعدْ عنّي تماما .. فتواصُلي
معها ممكن ..
و قلتُ مخاطبةً نفسي أيضاً :


جادَلتِنِي زمَنـاً و كُنـــتُ مُحِقّةً
................ إذْ قُلتُ حينَ ازددتِ أنتِ جِـدالا


لقد جادلْتِني أيّتها النّفسُ طويلاً
و حينما زِدتِ جدالاً قلتُ لكِ
و أنا على ثقةٍ مما أقول وأنّ
معي كلّ الحقّ :

يا حبّذا يا نفسُ ألاّ تطلُبِــــي
............... للسّعدِ في دُنيا الفَنَــاءِ كَمَــالا

من الأفضلِ و الأولى و الأجدرِ
ألاّ تطلبي كمال السّعادة في
دنياً هذا شأنها تجمعُ أقواماً
و تُفرِّقُ آخرين ..

بل اطلبي السّعادة في دارٍ تكتملُ
حقّاً فيها السّعادة !
و هذا من بابِ مواساةِ النّفسِ
بالنّفس !

أتمنّى أن المعنى قد وصل ..

فائق التّقدير لتِجوالٍ كهذا ..
كان شرفاً مروركَ من هُنا ..

ألبسكَ الله و حروفكَ التّقوى !
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
13-09-2005, 08:59 AM
أختي المترفة شعرا نبض المطر

لا أدري أختي الفاضلة فقد ارتبكت

مع قراءة هذه الفارهة فجلالها وجمالها

أجبرني على قراءتها ثلاث مرات وقد رفرفت معها

في البداية بيد أني سقطت في آخرها سقوط المندهش

فهلاّ هجرتِ إثارة الشجن

إذا أختي لاعليك أعرف ماسوف تقولينه فالإثارة

والمثير والدافع سبب لولادة القصيدة

لذا جاءت هذه القصيدة الرقراقة منفعلة لا مفتعلة

دم كبهاء شعرك




الأخ الفاضل :
أبو علي (بحر)


أن ترقى حروفي لذائقتكم
يعني الكثير ..

أمّا قراءتكم المتكرّرة فهذا
إثباتٌ لي - أنا - أنّها كما تقولُ
و إلاّ لما استوقفتْ أمثالك ..

لفتَ انتباهي دعوتُكَ إيّايَ
بهجر الشّجن .. و أنتَ من
أنتَ مع الشّجن ..
إنّما هو ما قلتْ .. الدّافع !

جبالٌ من العجزِ راسيةٌ
عن إيفاء شُكرك ..
و مُتابعتكَ التي
ما هي إلاّ وسامٌ
تتقلّده الحروف ..

ألبسكَ الله و حرفكَ التّقوى
دمتَ نقـاءً ..
أختك ..
نبض المطر
.

نبض المطر
13-09-2005, 09:01 AM
:(
0
هناأختم وجودي
أستودعك الله حبيبتي




أي كلّ أشجاني !
عطر النّدى !

هُنا تختمين وجودك أم
في صفحة " الجنون " !

أحتجّ بقوّة .. عودي
و اختمي هُنا ثانيةً !!!
و إلاّ ..
\
/
\
/
\
/
\
/
\
/
\
/
\
/
\
ماذا أقول ؟!؟!؟
جنون !

دمتِ حضوراً رغم أستاااااار الغياب !

أختك و ابنة أبيك ..
نبض المطر ..
.

هاني أحمد
13-09-2005, 10:28 AM
أختي الغالية نبض :
لم أدر بنفسي حين طالعت ترنيمتك الرائعة إلا ببحار من الشجن الخفي تجول بين حناياي ، وكأن دموع العالم قد احتشدت في مقلتي ومن كثرتها وتزاحمها للخروج لم تستطع أي منها أن تتجاوز الباب ، قصيدتك لها فعل السحر في أوردتي ، وكيف لا ؟ وقد أيقظت في مشاعر عن الوطن والدار وأحاسيس كدت أنساها . وحقا ،
لا .. لا اعتراض على الرحيل وانما حزني على زمن المودة سالا
وإلى أن يعود الزمن الجميل ، أرجو ألا يطول غياب رفيقتك
حياك الله يا نبض ، ودمت شاعرة ملهمة
هاني أحمد

نبض المطر
14-09-2005, 07:55 AM
ما أشدّ وقْعَها !

*(رحلتِ بصمتٍ إذاً !! )*
.

لاللصمتِ حبيبتي وأنتِ هنا
تنبضين ....يا صدى أفراحي...وكل أفراحي
حبيبتي
لااعتراض أنما....؟الحمدلله
والله أحبّك
والله
:(

يا الله ...لماذا يبكيني وجودي!!
احبك
احبك

أختي




عطر النّدى !

لم أعد أُحسن الكلام !
هذا إن كنتُ أُحسنه من قبل !
ستعودين يوماً ما !
و سأكون بانتظارك هُنا !

أذاقك الله برد عفوه !

أُختك و ابنة أبيك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
14-09-2005, 07:56 AM
نبض المطر

تحية حب و تقدير

تعجبني في نصوصك البساطة و السلاسة. أشعر في كثير من الأحيان أنك ينبوع من الكلمات و شلال من الأحاسيس الجميلة الصادقة.

جميل أن أتعثر بنصوصك دائما. لكن المحزن انني لا أمر عليها و أكتفي بالصمت...ربما لانني أخشى خدشها بشيء من جهلي.

كثيرون بك يا نبض المطر :)


لا عدمناك.


تيمــاء !

أيّتُها النّقية ..

أهلاً بكِ بعد غياب ..
افتقدتُك يا صديقة المطر .. و رفيقة الأمس

أتعلمين !
و جودك اليوم هُنا نعمةٌ تستحقّ الشّكر


جميل أن أتعثر بنصوصك دائما. لكن المحزن انني لا أمر عليها و أكتفي
بالصمت...ربما لانني أخشى خدشها بشيء من جهلي.

حاشاكِ أن يكون كذلك ..
و ما أدراكِ أنّ جهلكِ علمٌ عندَ ما
هو أجهلُ منه !

مرورك دائماً يُسعدني .. و إن لم تتركي أثراً . .


سيلٌ من المودّةِ لنقـاءٍ كأنتِ !
ألبسكِ الله و حروفك التّقوى !
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
14-09-2005, 07:57 AM
ما أجمل نبضك ..رقيقة جدا ..!

تحية يا طيبة..


رفيقة الدّرب ..
السّنــاء !

أهلاً بكِ يا من نسيتِ
الأفيااااء !

كأنّكِ لا تعلمين أنّ لكِ هُنا أهلاً !

أعرف !

الإشرااااف !

قاتل الله البُعد !

السّناء :
لا تعتبي على جعلِ الأفياء مُعسكري
الذي لا أبرحه إلى غيره طوعاً لا كرها
هنا الحياة .. هُنا .. هُنا !

بانتظارك مع جديدك ..
دمتِ سنـاءً !
أختكِ ..
نبض المطر !
.

عطرالنَّدى
14-09-2005, 09:12 PM
:)
هناأم هناك
إرضاءً للحبيبة نبتسم:)
كم نبوضة عندي

نبض المطر
17-09-2005, 03:03 PM
غاليتي نبض المطر ..

.
.

و آه في صدري له حشرجة ..

.
.


أجزم أن نصفك الثاني سيعود ..

.
.


سيعود .. يملأ الأجواء عطراً و ورود ..

.
.

حبيبتي .. أشتمّ من خلالك بقايا عبيرها ..







الغالية :
صديقة المطر !
آرتستا

ما أجمل حضورك و ما أعمقه
هُنا !

أرأيتِ ما فعل الشّجن ؟!
يرحلُ هكذا ..
ليدعَ لنا شجناً أكبر ..
سرّني حضوركِ يا غاليتي و كثيراً
أنتِ لا تُدركين معنى وجودك .. و هُنا
بالذّات .. كم أحتاجُ لصدىً كأنتِ !

آرتستا !
معكِ أردّد .. سيعود الشّجن ..
سيعود .. !
و سأكونُ بانتظاره !
و لن أملّ مهما طال الإنتظار !
آرتستا !
شُكراً لحضورٍ منكِ يواسيني !

دمتِ وفـاءً و نقـاء ً
أختكِ ..
نبض المطر !

نبض المطر
17-09-2005, 03:05 PM
سوسنة أفياء الأثيرة / نبض المطر
السلام عيك ورحمة الله وربركاته ..
برغم وهن الصوت ..
أنا - وبكل اعتزاز - هنا ..
هبة عمر




الصّديقة الصّدوقة ..
القريبة البعيدة ..
الحاضرةُ مهما تغيب !
أنيسة الحرف ..
هبة الأفيـاء ..

هبة عمر

و عليكم السّلام و رحمة الله وبركاته !
برغم وهن الصّوت .. ؟!
ما أشدّ وقعها على مسامع السّوسنة

أي هبة الأفيـاء !
لن أقولَ لكِ هُنا أكثر مما قلتُ هُنااااك
ستزولُ تلكَ التي تسُدُّ الأفق ..
ستزول .. و ستعودُ للأفياءِ
هبتها كما عرفناها .. حرفٌ لا يُجارى
و لا أنسى ...
*( شاعرة فوق مستوى الشّعر ! )*




أنا - وبكل اعتزاز - هنا ..



بل أنا و الله كُلّي فخرٌ و سرورٌ
و سعادةٌ و رضى بهذه الـ " هُنا "

هبة :
صفحاتي لا تكتملُ بدونكِ أبداً ..
بل أنتِ من حروفي المعنى !
و ما جدوى الكلمات إذْ تخلُو من
المعنى !
مروركِ أشبه بشعاعٍ عبر إلى
خفايا القلب ..
بانتظارِ عودتكِ للأفيـاء ..
إذْ مكانُكِ لا يُشغَل ..
لكِ صادقُ المودّة ..
جبرني الله بك ..
أختكِ ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
17-09-2005, 03:06 PM
أختي الغالية نبض :
لم أدر بنفسي حين طالعت ترنيمتك الرائعة إلا ببحار من الشجن الخفي تجول بين حناياي ، وكأن دموع العالم قد احتشدت في مقلتي ومن كثرتها وتزاحمها للخروج لم تستطع أي منها أن تتجاوز الباب ، قصيدتك لها فعل السحر في أوردتي ، وكيف لا ؟ وقد أيقظت في مشاعر عن الوطن والدار وأحاسيس كدت أنساها . وحقا ،
لا .. لا اعتراض على الرحيل وانما حزني على زمن المودة سالا
وإلى أن يعود الزمن الجميل ، أرجو ألا يطول غياب رفيقتك
حياك الله يا نبض ، ودمت شاعرة ملهمة
هاني أحمد


الأخ الفاضل :
هاني أحمد !


ألبستَ حروفي حُلّةً من ثنائكَ
جمّلها فأصبحتْ تسرّ النّاظرين !
و ما هي إلاّ تمتماتُ قلبٍ كانت
فعلاً حُزناً على زمن المودّة !


أيّها الأخ الكريم :
جميلٌ تصوير الدّموع و تزاحمها
للخروج .. ليستْ دموعكَ فحسب !
بل دموع العالم !!
حسٌّ مُختلف !
و كما قلتَ أرجو ألاّ يطول غيابها
حتّى و إن كانت كلّ أشجاني ..
فلهذا أريدها أن تعود !

إليها :
أما آن ..... !!!

أخي الفاضل :
أشكر حضوركَ و جمالَ آثار
خُطى قلمك !
ألبسكَ الله و حروفك التّقوى !
أختك ..
نبض المطر !
.

نبض المطر
17-09-2005, 03:07 PM
:)
هناأم هناك
إرضاءً للحبيبة نبتسم:)
كم نبوضة عندي


عطر النّدى !

ما هذا ..
كادتْ نبضاتي تقف !
متى جئتِ أيّتُها المُشاكسة !
و لمَ غبتِ ثانيةً بهذه السّرعة ؟!
أهلاً بزياراتك الخاطفة .. التي تردّ
للقلوبِ بعضَ ابتسامٍ رحل معك ..

ستعودين قريباً ..
و كلّ آتٍ قريب !
فابتسمي دااااائماً ..
جمعني الله بكِ في روضات
الجنّة .. جنّة الدّنيا و الآخرة !
أختكِ و ابنة أبيكِ ..
نبض المطر !
.

آلاء...
20-09-2005, 09:08 PM
:)
أحبّك ياشقية
وسأعود هنا دوماً من أجلكِ فرحتي
إن لم أعد من أجلك فلأجل من أعود:)؟؟؟

جريرالصغير
20-09-2005, 10:24 PM
سمت القلوب وزادها إجلالا
................... أن المودة في الجليل تعالى

نعم وربي

ولا مثل المودة في الله

ساخر بلا حدود
23-09-2006, 09:28 PM
..

لا شيء سوى:

سلمت أناملك الذهبية

..