PDA

View Full Version : لِأَنَّــكَ الـرُّؤْيَــا!!



فتاة الأمل
08-09-2005, 06:07 PM
لِأَنَّكَ الرُّؤْيَا !!



في ليلة نفضت فيها السماء نجومها ، وأقلع الياسمين عن بث الكون حكايا الأمل ، واكتظمت الأرض كل قطرها فلم تُبق سوى الدمع سقيا للشاكي المحزون,,,
في ليلة شرع الليل ينشر سكونه في أروقة الوجود وكأنه يرسل للأموات رسالة عزاء مفادها : أني أقتص لكم من ضجيج الأحياء لأبقي الموت حضورا أزليا في وعي الحياة !<O:p</O:p
ومن دثاره الذي يسدله على الكون كفنا يشمل التائب في محرابه ، والعاهر في حانته ، والطفل في مهده ،،، والعاشق المتيَّم !!! يالهذا العاشق كيف يتصارع الليل في فؤاده ، وتصطخب شعواؤه في عقله حين يريح عليه صورا شتى تقتطع فسيفسائها من رسم الحبيبة الراحلة ، أو عشق الحليلة المنتظرة !!
تارة يُذكِره سوادُه شَعْرَ الحبيبة مائجا على نضارة محياها فيمد أنامله لتلاعب خصلاته المتشاكسة فيزداد مجونه سحرا ، وأخرى يخيل إليه أن نسمات الليل هي بقيَّة أنفاسها تفور في صدره بعد لثام طويل قطع فيه وهاد البعد وغسل عنه جفاف الهجر <O:p></O:p>
أما أريجه المُسْكِر فيُحْيي في نفسه أثرا من غاليتها وهي تتضَوَّع في أعطافها كلما أقبلت أو أدبرت ، وكأنها صوت الوشاية الصَّادح لكل ما لمسته يداها أو عانقه جسدها المتلألأ,,, <O:p</O:p
وفي جسده هو الكثير من هذا المسك !!
في ليلتي تلك الشاردة من صرخات الأنين الظليمة في مقاصل الظلم ومطاحن القهر؛ حيث الظلام زمن لا انقضاء له والنهار أمنية دونها خرط القتاد ، و حيث المتهجدين في روحات الأنس يرعون النجوم وينظرون يوما تقام فيه أعراس المثوبة ، لتزف أجسامهم الضاوية إلى جزاء الحسنى الذي وُعِدوا ، والفردوس الذي نَشَدوا <O:p></O:p>
في ليلتي تلك أرهقت ترياق الحياة ، وعكفت في بهو الموت أصطبر قدوم الداعي ، وأزجي حداء الناعي ،وقد <O:p</O:pارتمى الجسد على وثير الهمود البارد موفيا للروح قسم الرحيل ،ومودعا آخر أنفاس البقاء المرتحل أجداث الفناء المقتبل,,,, <O:p></O:p>
حين كنت على تلك الحال ، وفي دياجير تلك الوحشة ، إذ انفطرت السماء عن لهاب من نور استقر في عقلي ، و رعشة من أمل بعثت ذكريات الحلم في مخيلتي ، فرأيت فيما يرى النائم رسول الحق و أمين السماء يحلُّ في غابة حياتي المقفرة ويسكَِّن روع حجابي المهترأ بفارس من سلالة النبوة معدنه ، ومن أنفاس البيت الكريم محتده ، تاهت صورته في البصيرة ، وظلت أصداؤه في قلبي متصادحة ، وتراتيله في خاطري متعالية ، هناك و في غفلة من الوقت انقضت الرؤيا !!<O:p></O:p>
انتبهت بياض تلك الليلة من نومي وقد أحسست بروح جديدة تلتحم بجسدي ، روحا عجنت بقدسية السماء ، وامتلأت من رحيق القربة ، فلم تتركني حتى كنت "أنا" الرؤيا غير "أنا" قبل الرؤيا . تمازجت في دمائي طعم الحياة المنعتقة من الموت ، وشتَّان ما بين الحياة حين تخرج من الحياة ، والحياة حين تخرج من الموت ، فالأولى على همٍّ وإلى عدم والثانية على حبٍّ و إلى خلود .<O:p></O:p>
وما عدت بعدها بالتي ترى في نفسها شيئا تعهده أو ماضيا تعرفه ,,,,,<O:p></O:p>

*********************<O:p></O:p></O:p
انقضى الزمان طويلا على ليلة الرؤيا وما أراني اليوم إلا كريشة في مهب ريح غريبة عن الكون ، بعيدة عن الأرض ، أشتكي مُرَّ فراقٍ لم يسبقه لقاء ، وأكتوي جمر وداعٍ لم يرسمه احتضان <O:p></O:p>
عرفت العشاق يهمي عشقهم بُعَيْد نظرة عابرة أو رنَّة حانية أو لمسة دافئة ، وأنا أَصْبَى فؤادي المحرَّق طيفٌ من الغيب لاح ، فأبلى بي الوجد من الأرق ما باعد بين الجفن والوسن ، فأورثني عينا هموعا ، وقلبا منفطرا ، وروحا مرتهنة إلى أجل <O:p></O:p>
الظاعنون بكل أرض للقلب فيها موئل نشروا لي لواءً وأخذوا يتوارثون حكايتي في أجيالهم : ألم يأتكم نبأ تلك الراحلة وراء الرؤيا ، النائية بها ديار الدنيا ,,,<O:p></O:p>
قد صيَّرتني يا هواي البعيد عبرة لمن تغنَّى بهوان الحب ويسر الصبابة و سهولة الوصال !<O:p</O:p
برى السقم من جسدي ريعانه ، و حدّ الشوق من عقلي أفكاره ، وسلّ السهاد من مآقي سر موتها ، فما بقي مني غير خيال يذكر بأسطورة إنسان "كان " تناسى النسيان أن يوريه قبور العدم ، فتركه شاهد الماضي في وهج الحاضر
***********************

إليك يا خطيب الغيب شكوت مُبرَّح الأشواق ، واستجرت بأرض اللاهثين إلى الرفقاء ، كم تقلَّبت في أوضاع المحبين؛ فتارة تأمَّمت ليلى في كتمان هواها ، وتارة تمثَّلت الأخيلية في شدو حبها ، فما أجدني نَعِمْتُ من ذلك كله إلا بأليم صبر معذِّب ، و لهيب زفرة حارّة توري الجوى وتمزق ألحاظ الكرى <O:p></O:p>
قمت في محفل العاشقين عميدة فرفعت لواء اسمك فوق قبور الأولين و مهاجع الآخرين ، حتى لهى التاريخ عن رواية قصصهم وتسطير ملاحمهم ، وانبرى يستشهدني شهادة النور في قتل الحب ، وشهادة الحب في قتل الحياة <O:p></O:p>
إليك يا خطيب الغيب أنظم عتائق قلبي وهو يزفر نبضاته قبل أن تجافيه هي يأسا من طول ما استكتمتُ خباءه حرَّ الغرام ؛ كي أحمي ذمار عشيرة لا ترتضى لحرائرها أن يُزجين شوق قلوبهن ؛ لئلا يهتكن ستر الصّون ويرخين لواء العفاف ،عالجت قلق البوح أمداء طويلة وأزمنة عتيقة صونا لمياه الحياء أن تملح في وجه الأنثى ، ولكن الجوى اصطلى حتى احترق كمدا ، وأعظمي استأسدت من صمتي حتى انقدحت أقلاما يؤرخ بها العشاق سطور وصالهم ، وسرى في عروقي أخاديد دمع يعوض جفاف ماء العين الغابر، ونسخ ( الآه ) في معجمي كل حرف تعارفه البشر لينشر مكانه دهشة عشق تعاظمه الزمن <O:p></O:p>
***************<O:p></O:p>
يا لهفة الأرض إلى السماء ،،<O:p></O:p>
ازدحم الرجال في دارة خِطْبَتي ، فأرخيتُ نظري عنهم صيانة لغيبتك ، وشهودا لحضرتك ، وأرسلت فيهم حادي الرحيل يحدو في أنديتهم أن البيعة قد انعقدت وأن الحرَّة قد انفطمت !! أتعلم لماذا ؟ لأن أيا منهم لم يكن أنت ,,, لم يكن الرؤيا !!<O:p></O:p>
لشدَّ ما تقرَّحت روحي وأنا أهدهد جوع الأنثى إلى الرجل في داخلي ، وأحبس لهف النفس إلى السكينة الدافئة في صدر يُعِيد ضلعه الحيران إلى محضنه ، ويلف خوفه بأمان اللُّقيا ، كم أحنُّ إليه ، وأتمرغ الأحلام في احتضانه والعبث في امتداده <O:p></O:p>
كم أرقب اللحظة التي تخرجني فيها يا -لهف الفؤاد المتاع- من دير العذارى العواتق وتقطع عني تبتل الرهبانية الهشة ، وعزلة الفرح القصي ,,,
يا أنيس الروح ,,,<O:p></O:p>
من قال بأن الحب يطمس المواهب ، أو أن العشق يُبطل الفطن ، هاهي قريحتي تفترُّ عن جمان اللفظ بما ليس لي به سابق عهد ، وهاهو البيان يطرِّز أناملي لتحيك رسائل الاحتجاج في معارض الهجر والهوى ولا أجدني تعلَّمت النظم إلا من دروس الاشتياق إليك و محاكاة الكَلِمِ في عينيك <O:p></O:p>
فَلْيَحْمِلْها عنّي الزمان : إن العشق يفجّر احتباس البليد ، وينعش قريحة الحصور ، ويطلق لسان العيّ المحتبس، العشق يضيء في النفس قداسة السمو فيحيلها شفيفة طاهرة حاضرة لقبول وحي الإلهام فتأتي بما يُعجز الشعراء ويُحير ألباب البلغاء الفارغين من ذوق الوله .<O:p></O:p></O:p
الحب ماء النور انزوى في غدير من ناحية السماء لاتَرِده إلا قلوب المحبين فتتعمد في مياهه ، وتتزكى من قطراته ، فتعود ترى الوجود طاهرا كما الأمل الذي يتجدد في لقاء الحبيب ,,,, آه ما أجمل ذلك الأمل لو تحقق منه المراد !! بقاءه هنيهات لقاء ، ورحيله وريقات فراق ، وبينهما تواعد على العهد وتعاقد على دوام الودّ <O:p></O:p>
ما أجد مثلينا –أنا وأنت - إلا كشمس وقمر يتلاحقان دوما ولا يجتمعان أبدا ، وكل تراسلهما ما تنثره الشمس على القمر من نورها لتحيله وجودا قائما في السماء ، فأنت في ذاك الشمس وأنا هنا القمر ، أو كما يؤنس القمر قلوب المتعبدين بعد قيظ الصيام الطويل ، فأنت حينها القمر المؤنس وأنا الشمس الغاربة من جهد الألم والعطش ! <O:p></O:p>

***********************<O:p></O:p>
هاهي الذُّكاء تزحر آخر كريرٍ لها في رحم الوجود ، تودعه غروبا شرع يقرب الحنوط والكافور لآخر أمنية رمت بها في زفير النهار الآيس ، وها هو الليل يعود بجبروته القديم ، يأبى إلا أن يجلببني بعباءة الحداد ، فلا أنا ممن يُعَزَّى بالثلاث ، ولا أنا ممن تنقضي أحزانه في بطون الأقمار <O:p></O:p>
واحرّ كبدي مما ألاقي من فورات تلك الصبابة ، قرأت عنها كثيرا و ما ظننت أن تلهب حشاي بأوارها ، أو أن تحل مني موضع الرأس من الجسد ، و غوث المياه من الأرض القفار <O:p></O:p>
يا للعشاق ، لو قدر لي أن أوزع العذاب على العالمين لما كتبتُ عليهم منه شيئا فحسبهم ما عالجوا من عذابات الحب وصرعاته ,,,<O:p></O:p>
لكل علَّة سبب تزول بعلاجه وتقمع بإبطاله ، وأنا علَّتي روحي الصابئة إليك فكيف إلى دفعها من سبيل ؟ فما أشد استحكام علَّة بقاءها في بقاء معلولها ، ورحيلها في موته ، فهل أُوَدِّع مني الروح كي أشفى من ذا التصارم الضاري منك ؟؟ <O:p></O:p>
يا ويل المرأة حين تشتكي من الحب ، فهي حينها تكتب عن قلبها ما يمليه من تقلبات وأحوال ، والرجل عندما يبوح فإنه يترجم عن جسده ما يتمخضه من تصورات وأهواء ، وما أبعد ما بين القلب والجسد في آلام الشجن كما بين التراب والرماد ، فأحدهما للحياة ، والآخر للفناء ، فكذلك المرأة تحب لتفنى ، والرجل يحب ليبقى <O:p></O:p>

<O:p********************
إلهي أنت من وهبت الرُّؤى قبسا من الغيب تُحِلُّه في روحي ، وما أنا بالنَّبِيَّة كي تذيقني اختلاط وحي السماء بضلال الأرض ، إن أنا إلا خريدة يتيمة في سجل أقدارك وروحا في صور أرواحك ، فارحم لظى هذا الضعف الساكن في زواياي ، وهبني وصال ذلك القبس ، ذلك الرجاء ، ذلك الرجل !!<O:p></O:p>
أو احملني إليه في سماء نتلاقى فيها تحت ظل عرشك متحابِّين في جلالك ، لغيب حفظناك فيه ، لم تجمعنا لذائذ الدنيا وعلائق الشهوة، ولم نسمح للخيانة أن تغتال طهارتنا ، ولا للخطيئة أن تسطِّر أسماءنا ، بل صهرنا أرواحنا في صبر المجاهدة ، وألزمنا أنفسنا خوف المراقبة ، وبسطنا على أجسادنا مسوح العفاف ، ووقفنا عند عتبة وعدك الحق بألاَّ تجمع على عبد خوفين ، ها قد خفناك يا إلهي في الدنيا أفتأذن لنا بالأمن معا في قدسك في الآخرة ؟<O:p></O:p>

**************************

الجرح السبيل
08-09-2005, 06:46 PM
لأنك الرؤيا ... إطلالة على زمن الحلم ، في منتصف الطريق ... المسافات كله تنطوي ويبقى القلب شامخا ....

مرور أول .. تحية أولى ... وللحديث بقية ...

أخوك الجرح .

جريرالصغير
08-09-2005, 07:58 PM
<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p> </o:p>

لم تكن هذه الخريدة يا فتاة الأمل عبقا وألقا يخرج بها الصمت من صمته ، ولا ريح خزامى يتماهى بها أريج الريحان في سمته ، بعد أن قمت بلملمة زهراتها من فوق التلال .. ومن خفقات قلب يتعب الموال ..<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

لم تكن كذلك فحسب ..<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

بل قمت برسم رموش عينيها ورسيت في بحرها اللجي بمعين الطهر وظلة النقاء وسمو العفة ..<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

( إن العشق يفجر احتباس البليد ، وينعش قريحة الحصور ، ويطلق لسان العيّ المحتبس، العشق يضيء في النفس قداسة السمو فيحيلها شفيفة طاهرة حاضرة لقبول وحي الإلهام فتأتي بما يُعجز الشعراء ويُحير ألباب البلغاء الفارغين من ذوق الوله .)<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

والنص في ذاته يا فتاة الأمل دال على تمكنك من مقود الحرف .. ومشير إلى أداتك اللغوية الرحبة ..<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

ولكن القوم هنا لا يرغبون من أحد يعرج بمسائهم حتى يبحث في عيوب نص أخيه وعما يمكن النظر إليه من الصرف أو النحو أو غير ذلك مما تيسر .. وهذا سر خفقان أجنحتهم في الساخر ..<o:p></o:p>


تقتطع فسيفسائها ( فسيفساءها ) <o:p></o:p>


أو عانقه جسدها المتلألأ ( المتلالىء ) <o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

صرخات الأنين ( الظليمة ) " الظليم هو ذكر النعامة " ، وليس هذا ما أردت أنت حتما .. لعلها المظلمة أو الظالمة ..<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

و حيث المتهجدين ( المتهجدون ) ..<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

أصطبر ( اصطبر ) قدوم الداعي ..<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

ويسكَِّن روع حجابي المهترأ ( المهترىء ) <o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

وشتَّان ما بين الحياة حين تخرج من الحياة ، والحياة حين تخرج من الموت ، فالأولى على همٍّ وإلى عدم والثانية على حبٍّ و إلى خلود.. ( هذا المقطع مما راق لي بيانه وبهرتني فكرته ) فلا فض فوك يا أخية ..<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

برى السقم من جسدي ريعانه ، و حدّ الشوق من عقلي أفكاره ، وسلّ السهاد من مآقي سر موتها ، فما بقي مني غير خيال يذكر بأسطورة إنسان "كان " نسي النسيان أن يودعه قبور العدم ، فتركه شاهد الماضي في وهج الحاضر
( وأعيد قراءة هذا الجمال ) ..<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

عالجت قلق البوح أمداء ( آمادا ) طويلة وأزمنة عتيقة ..<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

من قال بأن الحب يطمس المواهب ، أو أن العشق يبطل الفطن ، هاهي قريحتي تفتر عن جمان اللفظ بما لم ليس لي به سابق عهد ، وهاهو البيان يطرِّز أناملي لتحيك رسائل الاحتجاج في معارض الهجر والهوى ولا أجدني تعلمت النظم إلا من دروس الاشتياق إليك و محاكاة الكلم في عينيك ( وما أبدع هذا وأرقه يا فتاة الأمل ) !<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

يا ويل المرأة حين تشتكي من الحب ، فهي حينها تكتب عن قلبها ما يمليه من تقلبات وأحوال ، والرجل عندما يبوح فإنه يترجم عن جسده ما يتمخضه من تصورات وأهواء ، وما أبعد ما بين القلب والجسد في آلام الشجن كما بين التراب والرماد ، فأحدهما للحياة ، والآخر للفناء ، فكذلك المرأة تحب لتفنى ، والرجل يحب ليبقى ( وما ألين القسوة هنا ) !<o:p></o:p>

--------------------------- <o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

وما أنت هنا إلا يراع حزين يسبح في الُّلجي الَّذي لا يتوقَّفُ ولا يُحدُّ ..

فقد سعدت بقراءة تنبض بنبعِ الحزنِ الّذي يتفجَّر به خيالك

ومسحةِ المطرِ النَّديَّةِ الَّتي لا تجفُّ عندَ أطرافِ آمالك
افعلي من بوحك الطاهر ما تريدين .. فمدادك يهيم نبضُه ساحةً رحبةً في بحر الساخر الساحر...
ولعيوننا أن تغوص في أزاهيرك إعجابا .. ثم نشم هذا العبق ، ونعود فرحين بروعة الشِريان الذي ينزف ..<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>

كرم الله وجهك .

عبـ A ـدالله
08-09-2005, 07:58 PM
*

ما أسْمَاهُ من نصّ !!

.

ما أسماهُ من نصٍّ يلجُ الروحَ دونَ أن يَطرقَ بابَها ، و تلَبَّسُ سُلطانَهُ الذائقةُ دون أن تخلعَ جِلبابَها ، كيف لا ، و قد تسربلَ من الجمال حُللاً ، و تقلّدَ من البيانِ دُرراً ، ما تشعّثَتْ أفكارُه ، و لا تنافرَتْ أطوارُه ، بل ائتلفَ نورهُ و نارُه ، و اتّسقَ عاليهِ و قرارُه ، انبثقَ من سماءِ الرؤيا معناه ، فهبَّتْ ملائكةُ الحروف باسطةً أجنحتها لِتُقيمَ مبناه ، و هكذا استقامتْ أركانُ مبناه ، فتحمّلتْ في شموخٍ ما ضجّ به من أليم معناه .

.

أتمنّى أن يُعلّقَ هذا النصُّ قنديلاً في سقفِ الأفياء فهو أنموذجٌ للنصِّ النثريّ البديع .

.

فتاة الأمل

.

سبَقَتْ تحيتي لنصك تحيتي لشخصك ، وما ينبغي لذلك أن يكون إلا أنّ ما نسجتِ كان قطعةً من جمال أعجبتني كثيراً ، فمرحباً بك و بحرفك الوضّاء .

.

إشارة / ( خرق القتاد = خرط القتاد ) .. و قد أكون مخطئاً

.

كل التقدير

نبض المطر
08-09-2005, 09:03 PM
إلهي أنت من وهبت الرُّؤى قبسا من الغيب تُحِلُّه في روحي ، وما أنا بالنَّبِيَّة كي تذيقني اختلاط وحي السماء بضلال الأرض
، إن أنا إلا خريدة يتيمة في سجل أقدارك وروحا في صور أرواحك ، فارحم لظى هذا الضعف الساكن في زواياي ، وهبني
وصال ذلك القبس ، ذلك الرجاء ، ذلك الرجل !!>> أو احملني إليه في سماء نتلاقى فيها تحت ظل عرشك متحابِّين في
جلالك ، لغيب حفظناك فيه ، لم تجمعنا لذائذ الدنيا وعلائق الشهوة، ولم نسمح للخيانة أن تغتال طهارتنا ، ولا للخطيئة
أن تسطِّر أسماءنا ، بل صهرنا أرواحنا في صبر المجاهدة ، وألزمنا أنفسنا خوف المراقبة ، وبسطنا على أجسادنا مسوح
العفاف ، ووقفنا عند عتبة وعدك الحق بألاَّ تجمع على عبد خوفين ، ها قد خفناك يا إلهي في الدنيا أفتأذن لنا بالأمن معا
في قدسك في الآخرة ؟>>







و قفتُ لكِ إكباراً و إجلالا ..
أهلاً بكِ يا فتاة الأمل .. و هنيئاً للسّاخر
بك .. ايّ وربّي هنيئاً له
بل هنيئاً لنا !


مُتعطّشونَ لنقـاء روحك ..
فلا تغيبي !

سأخرج و لكن لن أفعل
إلاّ و معي نُسختي !

أهلاً بكِ ثانيةً و ثالثةً
ورابعةً و لا انتهاء !


ألبسكِ الله و حروفك التّقوى !
دمتِ بهــاءً !
أختُكِ
نبض المطر !
.

السناء
09-09-2005, 04:54 PM
فتاة الأمل ..!!

ما أروعك..وهنا أيضا!!!!

أحسنت في وصفك أبدعت في سردك ..ما تجاوزت ..ليتهم هنا فقط يقرأون ..!!!

لله درك

فتاة الأمل
09-09-2005, 09:12 PM
الجرح السبيل

سرتني إطلالتك السريعة على سطوري وسأنتظر عودتك لتنقش على رَقْمِي أضواء الرشد

مع أطيب المنى

مسرى
10-09-2005, 12:56 AM
فتاة الأمل ..!!
ما هذه الفسيفساء ؟!
أذُكاء الحرف ... أم مسكٍ ذكيً ؟!
أزمردة الحرف أنتِ ...؟!
.
.
.
يا لهفة القرطاس والقلم لارتشاف الدر من بين الأنامل
وذرِّه فوق ديباجٍ من إستبرق

تحية إجلال لكِ ولنصٍ من ياقوت ... وقناديل نور .

فتاة الأمل
11-09-2005, 01:16 AM
هاهو النص يقف بين يديك مطرقا ، ينتظر عون الصواب وهداية اللفظ
لك معاني الشكر التي تهفو إلى دقة فطنتك اللغوية
ولاعجب فأنت وريث ناظم الكلم في أسواق العربية " جرير الصغير "

أسلّم لك بكل ما كتبت ولكني أقف معك على فيصل العلم في بعضها ، فهي إما مما قد فصل فيه لسان اللغة ، أو ما أبطنه الكاتب ، فإذا كنتُ في الأولى أسوق لك برق السطور ، فإني في الأخرى أنفث مكنونات الصدور، علّ ذلك يزجي ساقية الحرف ويبعث جديد الفهم,,,,,,
صرخات الأنين ( الظليمة ) " الظليم هو ذكر النعامة " ، وليس هذا ما أردت أنت حتما .. لعلها المظلمة أو الظالمة
الظليم : نعم هو ذكر النعامة ، ولكن ( الظليمة ) صيغة مبالغة من " المظلوم " وإنما عدلت عن هذه إلى تلك ، رغبة في تصوير عمق الظلم الواقع بهذه النفوس حتى صار لها دأبا أن تكون مظلومة ، ولك أن تقسها على : مجروح وجريح ، ومقتول وقتيل ، وإليك نص المعنى اللغوي من مختار الصحاح للرازي:
"والظُّلامة ، والظَّليمة ، والمَظْلمة ، بفتح اللام ما تطلبه عند الظالم وهو اسم ما أخذه منك "
أصطبر ( اصطبر ) قدوم الداعي
الفعل هو " أصطبر " بهمزة المضارعة والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا ، فهي همزة قطع لا وصل ، إذ لم أرد الفعل الأمر أو الماضي "اصطبر" والذي همزته همزة وصل
**********************
أشكرك عميق الشكر وكم آمل دوما أن تلقّح بوضاءة بديهتك اللغوية أزهار سطوري الجافة
وكرّم الله وجهك وبارك سعيك

جريرالصغير
11-09-2005, 02:50 AM
أعود وقد أُخبرت بنقاء الياسمين الذي هلت علينا أعباقه يا فتاة الأمل

فجئت للمثول هنا

ولات حين غياب اعتذار

آمنت بالله يا فتاة الأمل ، ثم بما خطه يراعك

هيبة انغرست في خاصرة إعجابي بمثقفة ٍ مثلك ؛ لا ينبو لها قلم ولا يسأم من سوامي بوحها مداد

ولي الحق أن أتابع حروفك الزاهرة الزاهية ، في صفحات ساخرنا الباهر الباهي

أخطأت أنا

وأتقنت ِ أنت ِ يا فتاة الأمل

فلله فكر أنت له يا بنت الرجال

فتاة الأمل
12-09-2005, 12:57 AM
الشاعر المميز عبـ A ـدالله

بألق الشكر والتحايا أُدني أعطاف فكري في قطيرات الكلمات المتساقطة على أفنان إبداعك وروعة نفحات الحياة في أصداء قلمك ،،
هناك الكثير من المعاني أن تقف على نصي ، وأن تزفه إلى عيون النظّارة بتدبيج توقيعك ،
فلك كل العرفان بالتقدير و الاحترام ودوما يتجدد موعدنا في أريج الأدب و ظل القلم

اعتزازي بمرورك

فتاة الأمل
14-09-2005, 11:54 AM
نبض المطر

كم ألقيت على كاهلي من برود الواجب الذي يطوق عنقي كي أظل قريبة من سطورك النابضة بسر الحياة ،،، بنبض الغيث للأرض القفار ،،، بنبض المطر

وعدا لن أنساه أن أظل وفية لصحبة حرفك آملة ألا تحبسي عني إطلالة الخيِّرة
على سطوري الجافة
دمت بحب وخير

esoog
14-09-2005, 12:27 PM
كلام جميل ورائع

بيلسان
15-09-2005, 03:53 AM
..

..

[ رعشة من أمل بعثت ذكريات الحلم في مخيلتي. ]

سـرد له خصوصيـة..

لك تحيـة يا من اتخذتِ من الأمل معرّفاً لك،

..

..

فتاة الأمل
16-09-2005, 05:29 PM
الوضّاءة ،،، السناء


تحية لك من أعماق القلب على تألقك الدائم على صفحات الساخر وسطور الساخرين

تمنياتي لك بدوام التوفيق والسداد

فخري بوشاحك على عاتقي

دمت بود

ضاد
19-09-2005, 02:00 AM
نص موجع ... بجماله وسموه لفظاً ونفساً ...

فتاة الأمل
21-09-2005, 01:00 AM
esoog،،،،

الجمال سر يتمايل بين روعة القمر و سحر الليل ،،،

فلئن كانت سطوري الليل بسحره فتعليقك القمر بروعته

دمت بخير