PDA

View Full Version : (( نزفٌ على شفاهِ الغروب ! ))



علي المطيري
09-09-2005, 04:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نزفٌ على شفاهِ الغروب !


سَاهِراً في اليَمِّ أَرْعَى
زَهْرَةً تَخْشَى سُيُوْلَ الحَادِثَاتْ
زَهْرَةً تَبْكِي إذا اكْتَظَّ الظَّلامْ
وَزُهُوْرَاً بَاسْمَاتٍ لَفَّها فَجْرٌ ضَنِينْ
يَا زُهُورَ الفَجْرِ قَلْبِي
رُقْعَةٌ لِلْحُبِّ شَاخَتْ
تَحْتَ أَقْدَامِ السِّنِينْ
رُقْعَةٌ لِلْشَوْقِ جَفَّتْ
مِنْ حُرُوْفِ العَاشِقِينْ
سَطْرُهَا المَحْزُون رَمْسٌ
فِيْهِ قَلْبِي
وَالأَمَانِي
وَرُفَاتٌ مِنْ حَنِينْ
وَتَرى الحَرْفَ شَرِيدَاً
مَجَّ أَوْضَار الأَنِينْ
حَائِرَاً مَلَّ السِّنينْ
وَنَقِيْعُ البَيْنِ يَسْرِي
في سَرَادِيْبِ القَصِيدْ
يا زُهُورَ الحُبِ رُوْحِي
كابْتِهَالاتِ غَرِيْبٍ
فَوْقَ أَهْدَابِ السِّنينْ
كاْرْتِعَاشَاتِ أصيلٍ
يَحْتَسِي نَزْفَ الغُرُوْبْ
يا زُهُورَ الفَجْرِ آهٌ
تعْصِفُ القَلْبَ وتحثو
ألفَ حَرْفٍ
من حَنينٍ
ودِمَاءٍ
وَزُهوراً ذَابلاتٍ
وَحُقُولاً مِنْ عَزَاءْ
وبَقَايا من كُؤُوْسٍ غَائِراتْ
يا زُهورَ الفَجْرِ مَهْلاً
كَلّ صُبْحٍ أمْتَطي الأحْلامَ خَيْلاً
سُرْجُهُا رَجْعُ السِّنينْ
دَرْبُهَا الدَّرْبُ القَويمْ
وَندَاءَاتُ الأيامى
صَخْرَةٌ في الدَّرْبِ لاحتْ
صَمْتُها , التابوتُ يَحْكِي عَنْ فِعالِ الغادرينْ
وَخُفُوتُ الصَّمْتِ دوى
آهِ ما أقسى السكوتْ
آه ما أقسى السكوتْ

***
كَيْفَ يَخْطو مْنِ هُنا جُيشُ الصَّباحْ
ثم وَلى دُوْنَ أن يَفْنَى الظَّلامْ
كَيْفَ ذَابَتْ رَعْشَةُ الشَّمْسِ وَتَاهَتْ
وَبَدا لِلْنَجْمِ عَزْمُ الرَاسِيَاتْ
آهِ ما أقسى السكوتْ
آه ما أقسى السكوتْ



علي المطيري

24/6/1426

بوح القلم
09-09-2005, 04:50 AM
الشاعر علي المطيري ..

جميل ما كتبت هنا ..

في زمني ..

الكلام أقسى من الصمت ,,

دمت عاشقا للنور والزهر و ... الشهادة ..

بوح !

خالد الحمد
09-09-2005, 05:47 AM
أخي الشاعر علي المطيري

طربت لأنغام تفعيلة هذه القصيدة

وتأملت معناها ومبناها

تساقطت هنا رطبا جنيا

دم في حلّة التقى

ولــه
09-09-2005, 06:49 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته










نزفٌ على شفاهِ الغروب !





سَاهِراً في اليَمِّ أَرْعَى

زَهْرَةً تَخْشَى سُيُوْلَ الحَادِثَاتْ

زَهْرَةً تَبْكِي إذا اكْتَظَّ الظَّلامْ

وَزُهُوْرَاً بَاسْمَاتٍ لَفَّها فَجْرٌ ضَنِينْ

يَا زُهُورَ الفَجْرِ قَلْبِي

رُقْعَةٌ لِلْحُبِّ شَاخَتْ

تَحْتَ أَقْدَامِ السِّنِينْ

رُقْعَةٌ لِلْشَوْقِ جَفَّتْ

مِنْ حُرُوْفِ العَاشِقِينْ

سَطْرُهَا المَحْزُون رَمْسٌ

فِيْهِ قَلْبِي

وَالأَمَانِي

وَرُفَاتٌ مِنْ حَنِينْ

وَتَرى الحَرْفَ شَرِيدَاً

مَجَّ أَوْضَار الأَنِينْ

حَائِرَاً مَلَّ السِّنينْ

وَنَقِيْعُ البَيْنِ يَسْرِي

في سَرَادِيْبِ القَصِيدْ

يا زُهُورَ الحُبِ رُوْحِي

كابْتِهَالاتِ غَرِيْبٍ

فَوْقَ أَهْدَابِ السِّنينْ

كاْرْتِعَاشَاتِ أصيلٍ

يَحْتَسِي نَزْفَ الغُرُوْبْ

يا زُهُورَ الفَجْرِ آهٌ

تعْصِفُ القَلْبَ وتحثو

ألفَ حَرْفٍ

من حَنينٍ

ودِمَاءٍ

وَزُهوراً ذَابلاتٍ

وَحُقُولاً مِنْ عَزَاءْ

وبَقَايا من كُؤُوْسٍ غَائِراتْ

يا زُهورَ الفَجْرِ مَهْلاً

كَلّ صُبْحٍ أمْتَطي الأحْلامَ خَيْلاً

سُرْجُهُا رَجْعُ السِّنينْ

دَرْبُهَا الدَّرْبُ القَويمْ

وَندَاءَاتُ الأيامى

صَخْرَةٌ في الدَّرْبِ لاحتْ

صَمْتُها , التابوتُ يَحْكِي عَنْ فِعالِ الغادرينْ

وَخُفُوتُ الصَّمْتِ دوى

آهِ ما أقسى السكوتْ

آه ما أقسى السكوتْ



***

كَيْفَ يَخْطو مْنِ هُنا جُيشُ الصَّباحْ

ثم وَلى دُوْنَ أن يَفْنَى الظَّلامْ

كَيْفَ ذَابَتْ رَعْشَةُ الشَّمْسِ وَتَاهَتْ

وَبَدا لِلْنَجْمِ عَزْمُ الرَاسِيَاتْ

آهِ ما أقسى السكوتْ

آه ما أقسى السكوتْ







علي المطيري











24/6/1426







آهِ ما أقسى السكوتْ

آه ما أقسى السكوتْ





وآه ما أصعب التعليق على هذه الزفرة الهادرة.............والتي لاترضى بغير موانئ الذائقة مقرا لها






سلم لك وبك الشعر...........أخي الكريم\ على المطيري

علي المطيري
09-09-2005, 02:56 PM
الشاعر علي المطيري ..

جميل ما كتبت هنا ..

في زمني ..

الكلام أقسى من الصمت ,,

دمت عاشقا للنور والزهر و ... الشهادة ..

بوح !


بوح القلم

كم اسعدني مرورك الجميل

حينما نقول الحق فإنما كلامنا من ذهب وعندما لا يكون إمامنا سوى ( النفاق ) فإن السكوت من ذهب .

حفظك المولى

طيف المها
09-09-2005, 03:24 PM
حياك...

أخي الميمان..

وجدت روحاً تبوح بصفاء الكلم وتعب الحياة..

بعض النصوص..أعيشها حرفاً حرفاً

أتأنى في قراءتها..واستزيد..لأنها تمس الروح بفنية ورقة

هو ذا نصك شفاف و ونعيشه

لك تحياتي وتقديري

علي المطيري
09-09-2005, 03:42 PM
أخي الشاعر علي المطيري

طربت لأنغام تفعيلة هذه القصيدة

وتأملت معناها ومبناها

تساقطت هنا رطبا جنيا

دم في حلّة التقى


الشاعر الحبيب

أبو علي بحر

بمثلك يزداد ألق الموضوع

ويزداد بهاء

وفقك الله

علي المطيري
10-09-2005, 12:22 AM
وله

أشكرك على مرورك الجميل وعلى إضافتك المثرية

وفقك الله

حسن علي القرني
10-09-2005, 12:57 AM
يا زُهورَ الفَجْرِ مَهْلاً
كَلّ صُبْحٍ أمْتَطي الأحْلامَ خَيْلاً
سُرْجُهُا رَجْعُ السِّنينْ
دَرْبُهَا الدَّرْبُ القَويمْ
وَندَاءَاتُ الأيامى
صَخْرَةٌ في الدَّرْبِ لاحتْ
صَمْتُها , التابوتُ يَحْكِي عَنْ فِعالِ الغادرينْ
وَخُفُوتُ الصَّمْتِ دوى
آهِ ما أقسى السكوتْ
آه ما أقسى السكوتْ

***
كَيْفَ يَخْطو مْنِ هُنا جُيشُ الصَّباحْ
ثم وَلى دُوْنَ أن يَفْنَى الظَّلامْ
كَيْفَ ذَابَتْ رَعْشَةُ الشَّمْسِ وَتَاهَتْ
وَبَدا لِلْنَجْمِ عَزْمُ الرَاسِيَاتْ
آهِ ما أقسى السكوتْ
آه ما أقسى السكوتْ


لقد انسابت قصيدة كجدول رقراق
جميلة العزف بديعة السبك

دمت باسقا

وليد الحارثي
10-09-2005, 02:21 AM
وَتَرى الحَرْفَ شَرِيدَاً
مَجَّ أَوْضَار الأَنِينْ
حَائِرَاً مَلَّ السِّنينْ
وَنَقِيْعُ البَيْنِ يَسْرِي
في سَرَادِيْبِ القَصِيدْ

قصيدة لا أستطيع أن أقول عنها إلا أنها جميلة ورائعة، من حيث الفكرة والمعنى، وطريقة تناول الموضوع

دمت شاعراً أخي علي

وساخراً
ودام لنا قلمك السيال

لغة رائعة
ألمسها في حرف قصيدك، وعاطفة جياشة، أحسستها مذ قرأت حرفك

محب الفأل
10-09-2005, 11:38 AM
علي المطيري.........
من عيوبي أنني إذا قرأت النص مررت على المداخلات فأجدها تناولت مادار في ذهني وأكثر
وعبرت بما في خاطري وأجمل فأحار عندها فيما أكتب .
وهنا أخي علي لن أقول أجدت فهي عادة متأصلة فيك وفيما تكتب . وشهادة مجروحه من محب لك ولما تكتب
فاقبل مني حظور أتشرف به وقراءة أستزيد منها
ولك تحية وفيض ود

علي المطيري
10-09-2005, 11:43 PM
طيف المها

بارك الله فيك على مرورك أشكرك على ثنائك الفضفاض

وفقك الله

علي المطيري
12-09-2005, 06:17 AM
حسن القرني

ثناؤك منك أعتز به

وفقك الله

علي المطيري
13-09-2005, 07:53 AM
وَتَرى الحَرْفَ شَرِيدَاً
مَجَّ أَوْضَار الأَنِينْ
حَائِرَاً مَلَّ السِّنينْ
وَنَقِيْعُ البَيْنِ يَسْرِي
في سَرَادِيْبِ القَصِيدْ

قصيدة لا أستطيع أن أقول عنها إلا أنها جميلة ورائعة، من حيث الفكرة والمعنى، وطريقة تناول الموضوع

دمت شاعراً أخي علي
وساخراً
ودام لنا قلمك السيال

لغة رائعة
ألمسها في حرف قصيدك، وعاطفة جياشة، أحسستها مذ قرأت حرفك

القلم الحر

شهادتك أعتز بها

أشكرك على المرور الجميل

وفقك الله

الخُرافي
13-09-2005, 10:00 AM
الميمان


رائع بحق

قصيدة مذهلة وبغاية الروعة

اطربتني كثيراً


أخوك

الخُرافي

وجدان العلى
13-09-2005, 08:57 PM
....
...
_ _ _ __ _
الحبيب المبدع المبارك..أخي ورفيقي وسمير قلبي علي المطيري..نظرت إلى صمتك وسكوتك...فرأيت حرفا أليما يتسلل من أجمة الظلام ويطل علينا يرشح حزنا ودمعًا...! ما زال يبحث عن الضوء..ويشكو غربته وانفراده وعزلته...!
والصور المظلمة الوالهة كثيرة متناثرة في نص (علي)...مما يدل على نشيج متوقد يزفر زفراته المتتابعة أحرفا متلاطمة في يم الأحزان..!
فمن "ابتهالات الغريب فوق أهداب السنين"..ينتفض مد الصور في قصيدة علي آخذًا بعضها برقاب بعض...
ابتهالات غريب..!!
أيّ غربة يشعرها هذا القلب..؟!
وأي ألم مكفوف خلف هذه الأحرف...؟!
إنها ابتهالاتٌ متكاثرةٌ متوالية..تدل على الشوق، والأنين، واللوعة، والألم...والمثابرة...فهو صوتٌ = على ما فيه من ألم وحسرة=لا يذعن لوطأة الخنوع والاستسلام.. بل ما زال يئن ويبتهل!
وهاهو هو حلمه البعيد، وأمله الشاحب لا يتجسد إلا في صورة جديبة لا تخصب...!
فالفجر الذي ينتظره= ويتلهف إلى لقائه، ويرقب خفق خطواته الذي يترامى إلى مسمعيه من فضاءات الأبد= فجرٌ ضنينٌ...!!
هل هو ضنين بضوئه...؟!
أم ضنينٌ بحضوره فلا يأتي؟!
...
هذه وقفة يسيرة في بيت واحد..

فأين أتوقف في هذا النص الزاخر الفياض المتضلع من تيار الصور المتكاثرة المتتابعة...؟!
الوقفة ستطول وتمتد وتتسع وتتطاول حتى تصير مقالا..!
" نقيع البين../.. حقول العزاء../ رقعة للحب شاخت تحت أقدام السنين../ سَرجها رجع السنين"...صور جديدة بارعة..
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _
(...!...)
وقفة خاطفة..!
*لم أستطع أن أتخيل هذه الصورة" مج أوضار الأنين"..! فأنا لم أستسغها..
*تتابع الصور وتزاحمها وكثافتها جعلني أقرأ النص أكثر من مرة...الصور رائعة فعلا..غير أن تزاحمها أثقل كاهلي..!!
*أرى أن تُكتب هذه الأبيات هكذا لتُفهَم:
كيف يخطو من هنا
جيش الصباح..وتوارى
دون أن يفنى الظلام؟!!
*أكثرتَ من "السنين"..وهي لها دلالة خاصة...دلالة الغربة والشعور بالانفراد والوحشة..والحيرة المتراكمة...
والنص كله دائر على كلمتين هما أصله الذي تفرعت منه أغصان بقية الزهور الذابلة الوالهة..! ( الحنين// الغربة)...
والأولى ثمرة أختها، والثانية ظل الأولى..!
** ( تعصف القلب وتحثو
ألفَ حرفٍ من حنين "ودماء")...
ألا ترى أن الدماء هاهنا لا مكان لها..؟!
أنا قرأتها" ألفَ حرفٍ من حنين وبكاء"..! فالحنين والبكاء رفيقان لا يفترقان..!
** كأسٌ غائرة؟!!
لم أفهمها...هل تقصد فراغها من الماء؟! فلا أعلم أن الكأس الفارغة تُوصف بالغائرة..!
**( كيف ذابت رعشة الشمس وتاهت
..إلخ)
فهمت من هذا البيت أنك تنكر متعجبا متألما تَسْتَفُّ حسرتك: كيف غابت شمس الحق، وارتعشت ومادت في أفقها، وثبت النجم...!
أرى أن استعارة النجم لا تحسن في وصف الباطل، إلا إذا كنت مُخطئا في فهم البيت...
_ _ _ _ _
أخي وحبيب قلبي علي..
شعرك أطربني وعلمني، وأثابني جمالا لا ينفد، وسحرا لا يتبدد..!
وفقك الله