PDA

View Full Version : (سيبقى السعد حرفا أبجديا)



ولــه
10-09-2005, 12:06 AM
هذه من أرشيف الفصيح تقف بين يديكم طمعا في أن تعيدوا لها شبابها............بسحركم



http://www.lbab.net/uploaded/walh121.jpg



http://www.lbab.net/uploaded/walh121.jpg

جريرالصغير
10-09-2005, 01:17 AM
مرحبا بيراعك الثائر أيتها الشاعرة الثائرة

ثنا حبرك الهائج كل ضعف وهزمه ، وشد على هذا على الخنوع وغلبه

هي الأنفس الأبية يا وله ، يقدمون إلى الموت ولا يهابونه ، ويؤثرون الباس على العار ولا يعافونه

حضور أولي .. وموسم ترحيب

لن أذهب بعيدا ، سأعود قريبا .

A r t i s t a
10-09-2005, 01:30 AM
غاليتي ولــه ..
.
.

أمام تلك الشامخة ..
.
.

سأكتفي بالصمت ..
.
.

حتى أتذكر لغتي ..
.
.

سأعود ..

السناء
10-09-2005, 08:41 AM
http://www.lbab.net/uploaded/walh121.jpg


...............أبدعت

ولــه
13-09-2005, 01:55 AM
مرحبا بيراعك الثائر أيتها الشاعرة الثائرة

ثنا حبرك الهائج كل ضعف وهزمه ، وشد على هذا على الخنوع وغلبه

هي الأنفس الأبية يا وله ، يقدمون إلى الموت ولا يهابونه ، ويؤثرون الباس على العار ولا يعافونه

حضور أولي .. وموسم ترحيب

لن أذهب بعيدا ، سأعود قريبا .


مرحبا بك سيدا واستاذا


مرحبا بدعمك الذي أغرى قلمي بالسير على دروب مهدتها خطواتكم ...........وارشدت لها قدراتكم

حضور من نور

وليت للحرف قدرة على بلوغ قدركم..............ولكن مكانتكم من التقدير فوق هذا بكثير


شكرا من القلب سيدي الكريم.,,,,,,,,,,جرير الكبير دوما

ولــه
13-09-2005, 02:07 AM
غاليتي ولــه ..
.
.

أمام تلك الشامخة ..
.
.

سأكتفي بالصمت ..
.
.

حتى أتذكر لغتي ..
.
.

سأعود ..








مرحبا بالفن الذي يحيط بحرفك من كل الجهات


ومرحبا بروح لا يليق بها إلا أن تكون شاعرة ..........ولا يليق بالشعر غيرها

صكتك درس .............ولغتك معجم

شكرا من القلب أختي الفاضلة

ولــه
13-09-2005, 02:14 AM
أستاذي الكريم \\ السناء (file://\\ السناء)

شرفني مرور موكب نورك بمتصفحي...............


وشكرا لإبرازك ما حارت في إبرازه خبرتي المتواضعة

وكم تمنيت أن تظهر في مكان عرضها.................

تقبل جزيل الشكر والتقدير

جريرالصغير
13-09-2005, 04:01 AM
الشاعرة وله

لها في الشعر نتاج ، ولها في القلوب تاج

ترسم دربا لشعرها بخط الكحل الذي تحدده هي

هذه وله

إنها تصنع من مرآتها آفاق اللقاء بمهرجان الحروف

لم أكن مخطئا حين أعلنت أنها من شاعرات العرب المغمورات

آسفا أقولها

والبهاء الذي لم يكن بمقدوري الحياد عنه

أن وله تعرف كيف تسطر الفرح والحرف من ينابيع حزنها

وقافية الياء موسيقى ، غالبا ما تكون في الحزن والشعور باليأس ، آخر الحروف الياء

والياء في شعر كثير من الشعراء حزن وأسف وثورة .

كيائية سحيم عبد بني الحسحاس

ويائية المتنبي التي هجا فيها كافورا

ويائية مالك بن الريب :

ألم ترني بعت الضلالة بالهدى ** وأصبحت في جيش ابن عفان غازيا

وما شدني في الأخيلة والصور العميقة هنا ما يلي :

تناديني المشاعر ، لا أبالي ** أتحسب كل من نادته حيا
دلفت لعزلتي أوصدت بابي ** خلعت بشاشتي أبحرت فيا

فكانت ( أبحرت فيا ) عمقا في التصوير للحزن والانفراد والدخول في عالم النفس المشحونة بأساها ويأسها

وهي عندما تكفر بالأنوثة ، تستند إلى منطق الإنسانية في الإسلام الذي لا يقبل بعبودية الأحرار

وما أروع أن تصور الملل من النظر إلى أي شيء حتى نفسها :

خذوا كل المرايا لست أقوى ** على نظر لمن يرنو إليا

ما أجمل الصورة والتعبير !

وتبلغ الثورة والتعبير عن الألم إلى كف تثور فتلكم وجهها في المرآة

فكم أدميت بالمرآة كفا ** تثور وتلكم الوجه الشقيا

ثم في انسياب ولحظة العودة للهدوء والمنطق والإقناع

تسفر اللحظة عن الشعور بعدم الرؤية لأي شيء

في بيت رسم نفسه مثلا سائرا :

ضياء كل هذا الكون حولي ** ولكن الظلام بناظريا

ولا أعرف من وصف لذة الشعر ، وحرارة الحرف والروي ؛ كوله .

حينما ظلت تعانق حبها للغتها وليراعها وهي تقول :

هو الخل الذي ألقاه دوما ** حنون الحرف صبارا وفيا
إذا بخلت علي بنات فكري ** يلقنها حديثا عاطفيا
وإن شح الزمان رأيت حرفي ** وإن قصرت يداه بدا سخيا
يشاغلني عن الأحزان حتى ** ترى قلبا خمولا فوضويا
يقطر دمع عيني في يراعي ** يحيل العجز حرفا عبقريا
خذوا مني ، وأعطوني صحافي ** سيبقى السعد حرفا أبجديا


وما شاء الله يا وله

كيف تجيدين الحفر في جذع القافية

فتداهمنا هنا رائحة السنديان ، والتيوليب الأحمر الفواح

ويبقى لك الألق ولنا العبق

وللشعر سيادته في تلافيف القوافي

حين تضيء بحرف السعد وله

الله يا وله

كيف تتناغم الحروف ، وتلد الأبجدية توائم لولادة بنت المستكفي

فتعيدين للشجن قلم النساء

وشعرهن المتشح بالشجن الذي يهتك صمت المرأة وانشغالها بأنوثتها المخبوءة في التقاليد .

هذه الوله

رحيق يتسلل إلى أوردة الساخر

فيسري حرفها العطر كشقائق النعمان وردا بلا شوك

وينسكب مدادها على ثياب أفياء

كما يسري الماء في النواعير

ما أجمل أن أقرأ لك يا وله

وقد ظننت ألا أرى حرفك بعد فراقه

ما زالت أوليات ذاكرتي تغرس مقطوعتك الشهيرة

التي تصفين فيها بالمحكي صورة رجل يحمل خروفا على دراجته

فوصفت الصورة وصفا سكت بعده الجميع إلا صوتك

هنيئا بساخرنا أنك هنا يا وله

يا أيتها النقية مثل دمع الغمام

يا أيتها الأخت الطاهرة

يا غصن النقاوى في شتات الخريف

يا سوسنة الشعر

تعبق بالروعة والجمال والحرف الزكي المعطر

يا وله الشاعرة

ما أسعدني حين يخفق قلبي لحروف شاعرة عظيمة مثلك

بخلقك الطاهر ، وتواضعك الجم

ما أسعدني يا وله حين أقرأ لك مجددا

ما أسعدني

وما أجمل الساخر هذا المساء

وما أجمل الدنيا بالشعراء أمثالك .

كرم الله وجهك يا وله .

================================ جرير الصغير.

خالد الحمد
13-09-2005, 04:15 AM
صباح الشعر والوله

عزف فريد وبحر راقص والمعنى رصين

دومي أختي وله في ألق

الصـمـصـام
13-09-2005, 01:42 PM
أستاذتي الفاضلة وله


وإن كانت من الإرشيف فهي حاضر لا يغيب

وسيبقى حرفك سعدا أبجديا

وكيف لا يكون كذلك وأنت عكازك قلمك

وأنت صاحبة الإبداع والشعر المميز

أتيت لإلقاء التحية لأستاذة أقالت عثرة أحرفي أكثر من مرة

ولأخت أحمل لها الكثير من التقدير

تحياتي

طيف المها
13-09-2005, 02:34 PM
حياك الله ...

وله..

قصيدة جميلة حقاً..

وفيها من الروعة والتصوير ما أدهشني حقاً

وسعدت بك بيننا..

فقط لفت نظري الشطر الثاني من البيت الخامس ( فكيف يعش عصرا جاهليا )

لأنها سوف تستقيم نحويا ووزنا ( يعيش ) وليس يعش)

لك تقديري وإعجابي

تحياتي

ليلى أحمد
14-09-2005, 09:44 PM
مازاااااااالت شابة نضره جذابة
انها قصيده تلفت الأنظار ;)
لاتبخلي علينا

Secretary
14-09-2005, 10:06 PM
هلا كتبتِ القصيد سيدتي!
فالصورة لا تبين، ككثير من الأشياء في.. كثير من الأماكن.

تحيتي.

ولــه
14-09-2005, 10:14 PM
الشاعرة وله

لها في الشعر نتاج ، ولها في القلوب تاج

ترسم دربا لشعرها بخط الكحل الذي تحدده هي

هذه وله

إنها تصنع من مرآتها آفاق اللقاء بمهرجان الحروف

لم أكن مخطئا حين أعلنت أنها من شاعرات العرب المغمورات

آسفا أقولها

والبهاء الذي لم يكن بمقدوري الحياد عنه

أن وله تعرف كيف تسطر الفرح والحرف من ينابيع حزنها

وقافية الياء موسيقى ، غالبا ما تكون في الحزن والشعور باليأس ، آخر الحروف الياء

والياء في شعر كثير من الشعراء حزن وأسف وثورة .

كيائية سحيم عبد بني الحسحاس

ويائية المتنبي التي هجا فيها كافورا

ويائية مالك بن الريب :

ألم ترني بعت الضلالة بالهدى ** وأصبحت في جيش ابن عفان غازيا

وما شدني في الأخيلة والصور العميقة هنا ما يلي :

تناديني المشاعر ، لا أبالي ** أتحسب كل من نادته حيا
دلفت لعزلتي أوصدت بابي ** خلعت بشاشتي أبحرت فيا

فكانت ( أبحرت فيا ) عمقا في التصوير للحزن والانفراد والدخول في عالم النفس المشحونة بأساها ويأسها

وهي عندما تكفر بالأنوثة ، تستند إلى منطق الإنسانية في الإسلام الذي لا يقبل بعبودية الأحرار

وما أروع أن تصور الملل من النظر إلى أي شيء حتى نفسها :

خذوا كل المرايا لست أقوى ** على نظر لمن يرنو إليا

ما أجمل الصورة والتعبير !

وتبلغ الثورة والتعبير عن الألم إلى كف تثور فتلكم وجهها في المرآة

فكم أدميت بالمرآة كفا ** تثور وتلكم الوجه الشقيا

ثم في انسياب ولحظة العودة للهدوء والمنطق والإقناع

تسفر اللحظة عن الشعور بعدم الرؤية لأي شيء

في بيت رسم نفسه مثلا سائرا :

ضياء كل هذا الكون حولي ** ولكن الظلام بناظريا

ولا أعرف من وصف لذة الشعر ، وحرارة الحرف والروي ؛ كوله .

حينما ظلت تعانق حبها للغتها وليراعها وهي تقول :

هو الخل الذي ألقاه دوما ** حنون الحرف صبارا وفيا
إذا بخلت علي بنات فكري ** يلقنها حديثا عاطفيا
وإن شح الزمان رأيت حرفي ** وإن قصرت يداه بدا سخيا
يشاغلني عن الأحزان حتى ** ترى قلبا خمولا فوضويا
يقطر دمع عيني في يراعي ** يحيل العجز حرفا عبقريا
خذوا مني ، وأعطوني صحافي ** سيبقى السعد حرفا أبجديا


وما شاء الله يا وله

كيف تجيدين الحفر في جذع القافية

فتداهمنا هنا رائحة السنديان ، والتيوليب الأحمر الفواح

ويبقى لك الألق ولنا العبق

وللشعر سيادته في تلافيف القوافي

حين تضيء بحرف السعد وله

الله يا وله

كيف تتناغم الحروف ، وتلد الأبجدية توائم لولادة بنت المستكفي

فتعيدين للشجن قلم النساء

وشعرهن المتشح بالشجن الذي يهتك صمت المرأة وانشغالها بأنوثتها المخبوءة في التقاليد .

هذه الوله

رحيق يتسلل إلى أوردة الساخر

فيسري حرفها العطر كشقائق النعمان وردا بلا شوك

وينسكب مدادها على ثياب أفياء

كما يسري الماء في النواعير

ما أجمل أن أقرأ لك يا وله

وقد ظننت ألا أرى حرفك بعد فراقه

ما زالت أوليات ذاكرتي تغرس مقطوعتك الشهيرة

التي تصفين فيها بالمحكي صورة رجل يحمل خروفا على دراجته

فوصفت الصورة وصفا سكت بعده الجميع إلا صوتك

هنيئا بساخرنا أنك هنا يا وله

يا أيتها النقية مثل دمع الغمام

يا أيتها الأخت الطاهرة

يا غصن النقاوى في شتات الخريف

يا سوسنة الشعر

تعبق بالروعة والجمال والحرف الزكي المعطر

يا وله الشاعرة

ما أسعدني حين يخفق قلبي لحروف شاعرة عظيمة مثلك

بخلقك الطاهر ، وتواضعك الجم

ما أسعدني يا وله حين أقرأ لك مجددا

ما أسعدني

وما أجمل الساخر هذا المساء

وما أجمل الدنيا بالشعراء أمثالك .

كرم الله وجهك يا وله .

================================ جرير الصغير.

وما الذي يمكنني قوله؟

هذا "جرير الكبير" في عطائه ونقائه .............وثنائه

وهذه ثيابه يلبسها من له الحظ في رضاه..........

فنتعثر فيها ونحن نعدو بالشكر إليه,

ونسقط ولانقوى على الإفلات من ثناياها التي تضطرب بها أقدام الحرف الناشئ في الأدب والمنتشي بالإطراء......

كرم الله وجهك ووجه من ينتمي له............أستاذي

وشكرا لما أغدقته علي من فضل الشكر دونه .........وليس لي حيلة إلا أن أردد (جزاك الله خيرا)............سيد الحرف وأستاذي

ولــه
14-09-2005, 10:24 PM
صباح الشعر والوله

عزف فريد وبحر راقص والمعنى رصين

دومي أختي وله في ألق


أخي الكريم\ ابو علي (بحر)


صباح سناك الذي يمنُّ برضاك...............

كل حرف يحصد إيماءة قبول ...........يشكل درجة في سلمٍ أطمح أن أصعد به إليكم

شكرا لذوقك أخي الفاضل

ولــه
14-09-2005, 10:33 PM
أستاذتي الفاضلة وله


وإن كانت من الإرشيف فهي حاضر لا يغيب

وسيبقى حرفك سعدا أبجديا

وكيف لا يكون كذلك وأنت عكازك قلمك

وأنت صاحبة الإبداع والشعر المميز

أتيت لإلقاء التحية لأستاذة أقالت عثرة أحرفي أكثر من مرة

ولأخت أحمل لها الكثير من التقدير

تحياتي


أخي ورفيق السطر..............الصمصام


زاد ألق المكان بتواجدك الذي يبعث في النفس أجمل ذكريات الحرف والنزف

ويسعدني أن يجمع هذا المنتدى أستاذي الكبير \ جرير الصغير,,,وأخي الكبير بقدره\ الصمصام..........

لا شك أنك تعني أني أستاذتك في العثرات...........فلا أخفي عليك أني حصلت على مرتبة متقدمة في ذلك بفضل إهمالي لحروفي سنوات..........


شكرا لحرفك الحاتمي.............وتحية تقبس منك لك كل تقدير واحترام

ولــه
19-09-2005, 02:09 AM
حياك الله ...

وله..

قصيدة جميلة حقاً..

وفيها من الروعة والتصوير ما أدهشني حقاً

وسعدت بك بيننا..

فقط لفت نظري الشطر الثاني من البيت الخامس ( فكيف يعش عصرا جاهليا )

لأنها سوف تستقيم نحويا ووزنا ( يعيش ) وليس يعش)

لك تقديري وإعجابي

تحياتي


أخي الكريم..............طيف المها


شكرا لحضورك الماطر العاطر


وشكرا لثنائك وحسن ظنك

وشكرا للفتتك الكريمة.............وثق أخي... أنها (يعيش) منذ ولادتهامن بضع سنوات, ولكن الياء سقطت سهوا ممن طبعتها (مشكورة)على الصورة الخلفية ولم أفطن لهافي وقتها, وليس لدي معرفة وقدرة على إصلاحها

شكرا يليق بحضورك

ولــه
19-09-2005, 02:20 AM
مازاااااااالت شابة نضره جذابة
انها قصيده تلفت الأنظار ;)
لاتبخلي علينا


الغالية ,رفيقة الدرب ................ليلى أحمد

حيا الله حرفك الذي أضاء المكان, وأسعد الوجدان..........

QUOTE= لاتبخلي علينا[/QUOTE]

مثلك يُعطِي ولا يُعطَى.............ورضاك غاية فلاتبخلي به

شكرا لتواجدك المبهج

ولــه
19-09-2005, 03:25 AM
هلا كتبتِ القصيد سيدتي!
فالصورة لا تبين، ككثير من الأشياء في.. كثير من الأماكن.

تحيتي.


أخي الكريم \\Secretary (file://\\Secretary)

شكرا لحضورك واهتمامك..........

وأتمنى أن يكون قصدك مافهمته وسألبيه مسرورة........

هذه القصيدة هنا.......
7
7

<TABLE dir=rtl cellSpacing=0 cellPadding=0 width="80%" border=0><TBODY><TR><TD style="PADDING-RIGHT: 2px; PADDING-LEFT: 2px; PADDING-BOTTOM: 2px; PADDING-TOP: 2px" width="33%" background=images/myframes/2.gif>
سأنسى أن لي قلبا فتيا.......وأدفن دمعتي في راحتيا

تناديني المشاعر لا أبالي....أتحسب كل من نادته حيا؟

دلفت لعزلتي أوصدت بابي....خلعت بشاشتي أبحرت فـيَّا

توجهني الهموم إلى يراعي .....تحرر غضبتي قلبا سبيا

بـدا في صفحة الإسلام حرا...فكيف يعيش عصرا جاهليا؟

سأكفر بالأنوثة لست أنثى......فكحلي سال يهجر مقلتيا

خذوا كل الثياب وبعض نفسي...ومشطي والجواهر والحليا

خذوا عطرا يضوع لكل صحبي...ويأبى ينعش القلب العييا

خذوا عني مساحيقا عجافا........تظن بأنها تضفي عليَّا

خذوا كل المرايا لست أقوى....على نظرٍ لمن يرنو إليَّا

فكم أدميت بالمرآة كفا.....تثور وتلكم الوجه الشقيا

فينثرني الزجاج على دمائي......يبدد صورتي وأظل حيّا

خذوا قلبا يرق لكل خطبٍ......خذوا وهنا ودمعا أنثويا

خذوا صوتا رقيقا كبلته.......قيودا ناصرت قلبا حييا

خذوا ضعفي وليني وانكساري....خذوا ثوبا جميلا مخمليا

سأفتعل الجلادة غير أني......أرى قلبي يموت على يديا

يُشد من الهموم إلى ثراه........وناظره تعلّق بالثريا

ضياء كل هذا الكون حولي........ولكن الظلام بناظريا

إذا كانت خطاي بدون دربٍ......وحبل الرق يدمي معصميا

توسد ظله رأسي ونادت........شفاه الفكر حرفا شاعريا

هو الخل الذي ألقاه دوما.....حنون القلب صبَّارا وفيا

إذا بخلت عليّ بنات فكري.......يُلقّنها حديثا عاطفيا

وإن شح الزمان رأيت حرفي....وإن قصرت يداه بدا سخيا

يشاغلني عن الأحزان حتى....ترى قلبا خمولا فوضـويـا

يقطِّر دمع عيني في يراعي.....يحيل العجز حرفا عبقريا

خذوا مني..وأعطوني صحافي...سيبقى السعد حرفا أبجديا

===================================
بلغك الله أخي رؤية ما تتمناه, وأراني وجه رضاك في حرفك



</TD><TD width="1%" background=images/myframes/l2.gif></TD></TR><TR><TD width="1%"> </TD></TR></TBODY></TABLE>

أمير الكلمات
19-10-2006, 12:28 PM
سيبقى السعد حرفا ابجديا

عزيزتي وله
ما اجملها من ألحان تلك التي تعزفينها
ما أروعها من كلمات و أجلها من معان
أسعدني قرائتي لحرفك و آلمني تأخري في ذلك

دام لنا لحنك و دمت لنا شاعرة متألقة

السنيورة
20-10-2006, 06:11 AM
ماهذه القصيده ياوله
أقسم أني لجمالها قرأتها مرات
عذبة أحاسيسك وجميل أرشيفك
كل عام وأنتِ إلى الله أقرب
إعجابي ومودتي:)