PDA

View Full Version : الحبُّ الخالد



فراس القافي
10-09-2005, 09:09 AM
وجدْتُها بين أوراقي الغابرة فقرَّرْتُ وضْعَها بينكم دونَ إبدال بعضِ المفردات التي وجدتُ إبدالها واجباً بعد سبع سنوات





نَضُبَتْ بوادي حُسْنِها أنهاري<O:p</O:p



وَ تستَّرَتْ بجمالِها أسراري<O:p</O:p



سجدتْ أحاسيسي لنورِ بريقِها<O:p</O:p



و اعْشوْشَبتْ في حُبِّها أفكاري<O:p</O:p



و تشرْنقَ الشِّعْرُ الكسيرُ أمامَها<O:p</O:p



و الوجدُ يضرِبُ فيهِ كالأعْصارِ<O:p</O:p



هبطتْ على الشفتينِ أخْيُلةٌ حَوَتْ<O:p</O:p



همْسَ النَّسيمِ و رَونقَ الأزهارِ<O:p</O:p



تلكَ السماءُ صفاؤها من وجْهِها<O:p</O:p



فيها أراها فَهْيَ شمْسُ نهاري<O:p</O:p



فالعينُ أبهى من ضياءِ هجيرِها<O:p</O:p



و أرقُّ مِنْ ترنيمةِ الأمطارِ<O:p</O:p



تلكَ العيونُ السُّودُ ضاهتْ أنْجُماً<O:p</O:p



تستلُّ نورَ الشَّمْسِ كالأقمارِ<O:p</O:p



هذا الضِّياءُ رشفْتُهُ منْ وجْهِها<O:p</O:p



نوراً تلألأ في ظلامِ الساري<O:p</O:p



و الليلُ في الجفنينِ يخبو نورُهُ <O:p</O:p



و ضياؤهُ ينأى عنِ الأنظارِ<O:p</O:p



يا بهْجةَ الأحلامِ في تحقيقِها <O:p</O:p



يا عُمْرَ عُمْري ، يا عطاءَ الباري<O:p</O:p



أنا إنْ تناءيتِ استفاضَ بيَ الأسى<O:p</O:p



و تراكمتْ بدفاتري أشعاري<O:p</O:p



أنا زورقُ الآلامِ حطّمني الأسى <O:p</O:p



و أخافُ منْ خوفي من التيّارِ<O:p</O:p



إنّي لأشعرُ أنَّني متنقّلٌ <O:p</O:p



حتّى البحارُ تملُّ منْ أسفاري<O:p</O:p



شطّتْ بيَ الدُّنْيا و أرزتني فهلْ<O:p



سيُعيدني دهري لِحُضْنِ دياري <O:p</O:p



هذا قطارُ السَّعْدِ ولّى مُسْرِعاً <O:p</O:p



و اخيبتاهُ على رحيلِ قطاري<O:p</O:p



ما لي أذوبُ و لا أتوبُ من الهوى<O:p</O:p



و كأنَّ هذا الحُبَّ صارَ شعاري <O:p</O:p



عنّي سلي النَّجْماتِ كمْ سامرْتُها <O:p</O:p



و الليلُ داجٍ شاحبُ الأخبارِ<O:p</O:p



و الصُّبْحُ ناءٍ عنْ عُيونٍ تستقي<O:p</O:p



زهْوَ العطاءِ و ذُلّةَ الأعذارِ<O:p</O:p



فأنا شريدٌ .. تائهٌ .. مُتشتِّتٌ <O:p</O:p



أبكي و تبكيني بِهجْرِكِ داري<O:p</O:p



هذا الجفاءُ أهابُهُ فخواطري<O:p</O:p



تاهتْ بِهِ و تجمّدتْ أحباري <O:p</O:p



أفنيتُ عُمْري قبلُ في حِصْنِ الهوى <O:p</O:p



فأتى الغرامُ مُحطِّماً أسواري <O:p</O:p



فأزالَ أقْنِعتي و أشْعلَ صبْوتي <O:p</O:p



و أزاحَ عنّي لعْنةَ الأستارِ <O:p</O:p



كُلُّ القراراتِ انطوتْ و تناثرتْ<O:p</O:p



و الوجْدُ أصْبحَ في هواكِ قراري <O:p</O:p



هذا الهوى لسواكِ لا أضفي بهِ <O:p</O:p



و لغيرِ ساحلِهِ تجفُّ بحاري <O:p</O:p



و بغيرِ حضْرتِهِ تموتُ خواطري <O:p</O:p



و ستنضبُ الومَضاتُ في أنواري <O:p</O:p



آهٍ لِصَرْحٍٍ شيّدَتْهُ قلوبُنا <O:p</O:p



يوماً ، فذبتُ لمجْدِهِ المُنْهارِ<O:p</O:p



ولّى الربيعُ مُلمْلِماً أزهارُهُ<O:p</O:p



و الطيرُ ما عادتْ إلى الأوكارِ<O:p</O:p



ما أنتِ في ظنّي ؟ هناءٌ أمْ أسىً <O:p</O:p



أمْ لعنةٌ هبطتْ منَ الأقدارِ ؟<O:p</O:p



لفحتْ فؤادي نارُ هجرِكِ فارحمي <O:p</O:p



صبّاً يلوذُ من الصلى بالنارِ<O:p</O:p



لكِ مرقدٌ بينَ الجوانِحِ خِلْتُهُ <O:p</O:p



و أَحَبُّ ناسي يرقدون جواري<O:p</O:p



هذا أنا بطهارتي و نذالتي <O:p</O:p



فتقدّمي قولي و لا تحتاري <O:p</O:p



أنا مؤمنٌ أنَّ الصُّعوبةَ في الهوى <O:p</O:p



لا تنطوي من قبلِ أنْ تختاري<O:p</O:p



فأنا رضيْتُ بسُخْطِكِ العاتي و قدْ<O:p</O:p



نحّيْتُ عنكِ سياسةَ الإجبارِ<O:p</O:p



وقضمْتُ قيْدَكِ في الهوى فتمرّدي <O:p</O:p



ضدّي أنا في ذُرْوةِ استعماري<O:p</O:p



فالحبُّ أطهرُ منْ عفونةِ أحرفي <O:p</O:p



و توجّسي من سطوِهِ و فراري<O:p</O:p



ما لي ابثُّ توجّعي و أنا أرى <O:p</O:p



أنَّ الحلاوةَ في مرارِ مراري<O:p</O:p



أ حَسِبْتِ شِعْري حيلةً و خديعةً <O:p</O:p



و خواطري نوعاً منَ الأسحارِ ؟<O:p</O:p



تلكَ الحروفُ سُلافةُ الحُبِّ الذي<O:p</O:p



يبقى بعونِ الواحدِ القهّارِ<O:p</O:p



فلرُبَّما أُفْنى و يبقى دفتري <O:p</O:p



يهَبُ الصَّبابةَ مُكْملاً مِشْواري<O:p</O:p



شرفٌ هوايَ و منْ يَصِفْهُ دعارةً <O:p</O:p







سيرى العفافَ مُبطّناً بالعارِ







فراس القافي

1998

محب الفأل
10-09-2005, 10:20 AM
المبدع فراس.........
حضور أتشرف به وقراءة استمتع بها وأجد فيها حلاوة وطلاوه
ماشاء الله تمتلك نفساً طويلا ومخزوناً لغويا متدفق
ان لم أسجل حضوري فهذا لايعني أنني لم أقرأ ماكتبت
انما لأنه لايوجد لدي شيئ أقوله والإعجاب صفة ملازمة لما أقرأه لك
دمت ودام قلمك وضاءا
لك تحيتي

طيف المها
10-09-2005, 02:57 PM
فراس ..

شكراً لك لأنك تهدي لنا إبداعاً يبهجنا..

مررت للتحية ..

عاطر التحايا

هدى السعدي
10-09-2005, 03:58 PM
الله عليك يا فراس
والله ان كلامك دائما (يسكر )الحواس
أخي الغالي... ابق معنا دوما ففي الغد القريب يبزغ هذا النجم الذي أكرمنا الله به.موهبتك ليست عادية يا فراس.أنت رائع...رائع..

حسن علي القرني
10-09-2005, 05:34 PM
جميل ما قراته اليوم اظنني ساكتفي به هذا اليوم لاردده في خلدي واتغنى به في وحدتي

دمت رائعا يا فارس القوافي

عبـ A ـدالله
10-09-2005, 05:56 PM
*
رائع يا فراس
.
قصيدةٌ جميلةٌ متدفقة ، تلمَّستُ فيها روحاً نزارية ..
استمتعتُ بقراءتها ، فلك الشكر
.
حفظك الله
كل التقدير

المتوحشه
10-09-2005, 06:37 PM
جميع مباهج الطبيعة نائمة هناك في " الحب الخالد "
السماء / الربيع / الازهار
أكثر ما تشبث في الذاكرة
::
و اعْشوْشَبتْ
و تشرْنقَ
::
جود ما بعده جود
http://www.w6w.net/upload/10-09-2005/w6w_20050910103559e0992791.gif
لك التحية بمقدار جودك ،،

درهم جباري
10-09-2005, 09:58 PM
هذا أنا بطهارتي و أصالتي
فتقدّمي قولي و لا تحتاري


ما أروعك !!

الحبيب فراس ..

قديمك جديد وجديدك فريد ..

دمت غاليا وفي سماء الإبداع عاليا ..

ولك الحب خالصا .

المُندهش
11-09-2005, 02:54 AM
إنّي لأشعرُ أنَّني متنقّلٌ <O:p</O:p
حتّى البحارُ تملُّ منْ أسفاري

شطّتْ بيَ الدُّنْيا و أرزتني فهلْ<O:p
سيُعيدني دهري لِحُضْنِ دياري
ثم هنا

ما لي أذوبُ و لا أتوبُ من الهوى<O:p</O:p
و كأنَّ هذا الحُبَّ صارَ شعاري
وهنا

فأنا شريدٌ .. تائهٌ .. مُتشتِّتٌ <O:p</O:p
أبكي و تبكيني بِهجْرِكِ داري
وهنا

أفنيتُ عُمْري قبلُ في حِصْنِ الهوى <O:p</O:p
فأتى الغرامُ مُحطِّماً أسواري

فأزالَ أقْنِعتي و أشْعلَ صبْوتي <O:p</O:p
و أزاحَ عنّي لعْنةَ الأستارِ

ياللروعة يا فراس