PDA

View Full Version : حداء لمسافر بلا وقت



ليال
10-09-2005, 12:50 PM
- لم تكن جميلة ولا ذكية ، لكنهم وضعوها في إطار أقفلوه عليها..وقفت ترقب سنواتها الأربعين وهي تحترق فوق كعكة العيد..."ليتهم تركوني أكبر في المرآة"

- انتفضت جالسة على فراشها.."لم يترك لي ميراثا سوى شبح معلق علىالجدار وجسد مسكون بالشياطين"، امتزج صوت نحيبها بمواء القطة القابعة بجانبها.

- من نافذة تطل على صياح الباعة المتجولين وأحاديث التلاميذ الصغار، امتدت كفّها تخدش الفراغ لتحيك لها قلبا آخر.

- رسمت على بابها أبوابا مشرعة وأغمضت عينيها لترى الآتين عبرها.

http://rama444.jeeran.com/line.gif

- قال لها "عندما أكبر ستكونين امرأتي، سأمتلكك كما يمتلك مسافر نجمة الصبح"، وعندما كبرا نبذته المدينة المسكونة بهاجس القبيلة.

- تحت شجرة صبار جلس يساهر وحدته، ويغني لمأساته كي تنام.

- دسّ امرأة في جيبه، أقفل الليل باكرا ودخل في الحلم.

- قام من فراشه، تناول سكينا ليقشر أرقه ، وفنجان قهوة ملأه بليل من غيابها..

- سار فوق رمال الشاطىء يمسح دمع المحيط بمنديل أمه، ويتذوق ملح الخطوة الجائعة إلى وطن.

- أخذت كل شيء سوى ملامحها التي تشعل نحل عينيه كل صباح..

-حبس دموعه في غيمة، حشى ظله بخفين وعبر إلى الغياب..


http://rama444.jeeran.com/line.gif



- أغمض عينيه ليحلم براتب يقبل القسمة على ثلاثين جحيما، وحديقة تكبر مع أطفاله، لكن الدقائق انبعثت من ساعة الحائط تزدري كل أشيائه وتتجشأ الهدوء.

- حين انتبه لحبات الأرز وهي تتسرب على الأرض الموحلة من كيس تهدّل كتفه تحت وطأته، وقف يرتجل الدموع كما يرتجل الله حين يخاف.

- عندما قبضوا عليه كان يعبىء الشمس في زجاجات ويوزعها على أطفال يتوعد الشتاء جلودهم.

- وصمه جيرانه بالردّة ووضعوا على أبوابهم أقفالا جديدة.

- اقتحموا غرفته، كان لها أربعة جدران تمتد من الأرض حتى السقف، لكنهم لم يجدوا الرئيس في أي منها.

- اكتشفوا أنه يخبىء المؤامرة تحت أظافره، فكان اذا غيبت الشمس أسماءها ، يقرأ الجدران بيديه ويمشط الفراغ بأصابع دامية.

- لملم جداول الدم عن جلده، وضع يديه في جيوب معبأة بالقلق، اقتطع ظلا أكبر لجرحه وركل المدى فتساقطت الأمتار

-رأى كثيرين يلعبون دور هدهد ، فجمع أعقاب قصائده ، غرس تحت جلده نخلة وانتعل الغربة.


http://rama444.jeeran.com/line.gif

همس الأنامل
10-09-2005, 01:03 PM
مقعد أول




رائعه .. رائعه .. رائعه



و أروع ما أعجبني


" من نافذة تطل على صياح الباعة المتجولين وأحاديث التلاميذ الصغار، امتدت كفّها تخدش الفراغ لتحيك لها قلبا آخر. "



تقديري الشديد .. وانتباه مشدوه بحرفك


أحمد

السناء
10-09-2005, 03:17 PM
عندما قبضوا عليه كان يعبىء الشمس في زجاجات ويوزعها على أطفال يتوعد الشتاء جلودهم



تقديري ..لك ..وله

الحنين
10-09-2005, 03:41 PM
ما أجمـل حرفك حتى وهو يلدغ حواسنـا بحقيقة "سامة"..

كانت مقتطفات من يوميات مواطن عربي كان لـه (مبدأ)..فأصبح في خبر (كان)!!



مع كل الود عزيزتى :nn

هاجر البريكي
10-09-2005, 03:47 PM
رائعة يا ليال


جميلاً جداً ما جئت به



هاج ــر
.

عدرس
11-09-2005, 01:16 AM
ليال / وقصةُ المرأة المتمردة ذات ذات / :) عمتِ مساءً أيتها السيدة وإن كنتِ في الصباح فأبلغي روحك تقديري واحترامي الكبير / نصٌ متميز نعم النص لو أني وقعتُ فيه متأخراً .. :) / حضرتُ لسببين الأول لألقي التحية على السيدة الجميلة ليال :) والثاني لأسأل عن رجلٍ يبيعُ الحكمة في أكياسٍ متمردة قال لي ذات يوم بأنه عابرٌ لله وأثناء تلك الرحلة كان لي شرف الإلتقاء بك أيضاً ليبقى السؤال / هل مات ذلك الرجل ؟ :) أم هل ورثَّ حكمته للغالية ليال ؟ أسلوبٌ ممتع / بل أسلوبٌ حكيم :)

تقديري / أنا القابع في جنبات الوادي الساخر / حين أدعى عدرس :)

ليال
11-09-2005, 02:24 AM
أخي الكريم همس الأنامل

الروعة في حروف تغسلنا بالضوء.

ممتنة لمرورك :)

نجم اسهيل
11-09-2005, 02:31 AM
رائع ........

مروان الغفوري
12-09-2005, 10:37 AM
لياااال .. أيتها المتميّزة إلى اللانتهاء


نص ساحر . ليت لي ، في كل ما كتبت ، مثل هذا :

- دسّ امرأة في جيبه، أقفل الليل باكرا ودخل في الحلم.



أكثر من شعر ، و أقرب من فاجعة ..

عيون عسلية
12-09-2005, 04:49 PM
لا أدري ان كان لكل عابر أن يخط ما يشاء هنا...

أحببت أن أقول لك أني مررت بهذه ........المؤلمة......................ولكني لم أخرج بعد...


لك خيوط من الشمس حتى أخرج..

أختك:هناء.

ليال
12-09-2005, 08:07 PM
السناء


لحروفك من اسمك نصيب.


دمت بخير :)

ليال
12-09-2005, 08:51 PM
الحنين


لك شكر ليس يكتبه حرف.

دمتِ بخير :)

ليال
12-09-2005, 08:52 PM
هاجر البريكي

شكرا لكريم مرورك :)

رذاذ
12-09-2005, 09:31 PM
قال لها "عندما أكبر ستكونين امرأتي، سأمتلكك كما يمتلك مسافر نجمة الصبح"، وعندما كبرا نبذته المدينة المسكونة بهاجس القبيلة.



في بعض الأحيان امتلاك النجوم أسهل من امتلاك من نحب!!!

أنت رائعة ياليال
رااااائعة في السرد وفي إنتقاء الكلمات

رذاذ :)

ليال
12-09-2005, 09:36 PM
أخي الكريم عدرس

بل ما زال وجهه حناء عيني، وعيناه هدأة فجر اذا تمادى ليل بالبكاء.


تقديري لحروف انسكبت بياضا على صدر الورق. :)

ليال
12-09-2005, 09:42 PM
نجم اسهيل

ممتنة لمرورك :)

ليال
12-09-2005, 09:50 PM
مروان

http://wtv-zone.com/nevr2l82/barshrts/hrtstr.gif

قليلة أنا بدونك.

ليال
12-09-2005, 10:07 PM
غاليتي هناء

لخطواتك هنا وقع مختلف.


لا عدمت إطلالتك :)

ليال
12-09-2005, 10:17 PM
رذاذ

ممتنة لحروف وضيئة ترفل بالنقاء :)

تيمــاء
13-09-2005, 09:37 AM
- تحت شجرة صبار جلس يساهر وحدته، ويغني لمأساته كي تنام.

- سار فوق رمال الشاطىء يمسح دمع المحيط بمنديل أمه، ويتذوق ملح الخطوة الجائعة إلى وطن.

- حين انتبه لحبات الأرز وهي تتسرب على الأرض الموحلة من كيس تهدّل كتفه تحت وطأته، وقف يرتجل الدموع كما يرتجل الله حين يخاف.

- اقتحموا غرفته، كان لها أربعة جدران تمتد من الأرض حتى السقف، لكنهم لم يجدوا الرئيس في أي منها.




هذا هو...هذا هو الأدب الحقيقي بكل ما تعنيه الكلمة.
عمق، صدق، شفافية و صدام مع الذات و المحيط بها. لغة راقية و وعي ملحوظ يعبر عن نفسه في كل حرف.

نستزيد من نورك يا ليال. :)

جريرالصغير
13-09-2005, 12:01 PM
عندما قرأت

انفلت زمام عيني واستعرضت وقلت :

شعر منثور .

خفت من ذاكرتي

تلعثمت ، فكرت

قرأت مرة أخرى

وقلت :

بل هي قصة حزينة .

لقد بدأت بحزن

تماهى ضوؤها في أهداب جراحي

واستطال بريقها إلى مواجعي وأتراحي

فقلت :

بل أقصوصة تأملية فلسفية رائعة .

تظافر على قلبي انذهال وجفول غيمة

أحسست بلحظة شتاء

فقلت :

كلام جميل أخاذ رائع عميق

نظرت إلى نفسي

تبسمت أخيرا

وشبكت بين أصابعي كطفل غبي

لم أكن أتوقع ما رأته عيني

لم يكن غير بريق قطع له وميض نادر

لم أتوقع ذلك أيتها الفاضلة النبيلة

لم أتوقع أن كل ما رأيت هو قطع من ذهب .


========================================== جرير الصغير .

مروان الغفوري
07-12-2008, 02:15 PM
قلبٌ، كأنه مصباح هُدى..


جاء الأضحى وحيداً يا ليال، للمرة الثانية..
اللهم زدها نوراً.