PDA

View Full Version : وقفة بين يدي أبي تمام



ريتشارد
11-09-2005, 11:29 PM
تأملات في الوطن العربي



<TABLE class=MsoTableGrid dir=rtl style="MARGIN: auto auto auto 78.5pt; WIDTH: 400.6pt; BORDER-COLLAPSE: collapse; mso-yfti-tbllook: 480; mso-padding-alt: 0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-table-dir: bidi" cellSpacing=0 cellPadding=0 width=534 border=0><TBODY><TR style="HEIGHT: 583.5pt; mso-yfti-irow: 0; mso-yfti-firstrow: yes; mso-yfti-lastrow: yes"><TD style="BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; PADDING-LEFT: 5.4pt; PADDING-BOTTOM: 0cm; BORDER-LEFT: #ece9d8; WIDTH: 168.7pt; PADDING-TOP: 0cm; BORDER-BOTTOM: #ece9d8; HEIGHT: 583.5pt; BACKGROUND-COLOR: transparent" vAlign=top width=225>
عد بي سريعًا إلى التاريخ والكتُب<O:p</O:p






أو أستعيد مع الأيـام تذكـرةً<O:p</O:p



أو أستريحُ بها من حاضرٍ تعِسٍ<O:p</O:p



شتانَ ما بين ماضيها وحاضرها<O:p



عذرًا 'حبيبُ' فإني لا أرى أحدً<O:p



يقـود أمتَـه للعـزّ، منتصرًا<O:p



ولا أرى قائدًا يهوى الجهاد ولا<O:p</O:p



لكنني والضنى يجتـاحني ألمًا<O:p</O:p



يحكون صولةَ أرباب الحمى وهُم<O:p</O:p



قـد عوّدونا وُعُودَ الزّيف مفعمةً<O:p</O:p



في كل يوم ترى جمعًا ومؤتمرًا<O:p</O:p



والكلُّ يعرفُهمْ أذنابَ من سكنوا<O:p</O:p



إن قيل: 'هيّا', أتوها راكعين لها<O:p</O:p



عنوانهم: أخلصوا للغرب في دأَب<O:p</O:p



فالغرب بوّأهم أعنـاق أمتهـم<O:p</O:p



زلّـوا بمستنقع للخزيِ، فائحة<O:p</O:p



ظنّوا سَفاهًا عيـونَ الحقّ غافلة<O:p</O:p



واعْجَب لكل ضعيف الرأي منتفخٍ<O:p</O:p



لا يرعوي من مصير سوف يدركه<O:p</O:p



في كل يوم يرى الثوراتِ آخذةً<O:p</O:p



تُلقـي به مِزَقـًا شوهـاءَ مُنبئَةً<O:p</O:p



لكنّ مَن عدّنا في القوم أبخسهُمْ<O:p</O:p



وبـاع أمتَـه غَبنـا لشرذمـةٍ<O:p</O:p



لا يستبين هـدى الأنوار ساطعةً<O:p</O:p



وسوف يحيـا ضليلاً ثم يعْقُبُه<O:p</O:p



لا راحم بعد ذا في الأرض يرحمه<O:p</O:p



نهاية الخائـن المرذول واضحة<O:p</O:p




</TD><TD style="BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; PADDING-LEFT: 5.4pt; PADDING-BOTTOM: 0cm; BORDER-LEFT: #ece9d8; WIDTH: 18pt; PADDING-TOP: 0cm; BORDER-BOTTOM: #ece9d8; HEIGHT: 583.5pt; BACKGROUND-COLOR: transparent" vAlign=top width=24>
<O:p










</TD><TD style="BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; PADDING-LEFT: 5.4pt; PADDING-BOTTOM: 0cm; BORDER-LEFT: #ece9d8; WIDTH: 213.9pt; PADDING-TOP: 0cm; BORDER-BOTTOM: #ece9d8; HEIGHT: 583.5pt; BACKGROUND-COLOR: transparent" vAlign=top width=285>
علِّي أفرِّج ما في النفس من كُرَبِ<O:p</O:p






تُحيي القلوب بمجدٍ كان من حِقَب<O:p</O:p



أضحت ْبـه أمتي نهبـًا لمُنتهِب<O:p</O:p



كانت سماءَ الورى واليوم في العقِب<O:p</O:p



كمثل معتصم في ساحة الغضبِ<O:p</O:p



وينقذ الشعبَ من ضُرٍّ ومن وصب<O:p</O:p



ألقى لهـا بطلاً في جيشه اللجبِ<O:p</O:p



أرى دُمىً مثّلَتْ في مسرح العجبِ<O:p</O:p



سـلمٌ لأعدائنا، حربٌ على العرب<O:p</O:p



فاقـوا مسـيلِمَةً في كثـرة الكذبِ<O:p</O:p



يتلـوه ناطقُهـمْ بالقـول والخُطب<O:p</O:p



'واشنطنًا' فهُمُ من أطوع الخشبِ



أو قيل: 'هيّا' مضَوا للأمر في أدب<O:p</O:p



وأرغموا شعبَكم بالقهر والغصَب<O:p</O:p



كي يحكموهـا بلسع النار واللهبِ<O:p</O:p



منه الخيانةُ، لا تخفى على النُّجُبِ<O:p</O:p



والحقُّ يرقُب ما يبغون عن كثّـبِ<O:p</O:p



قد عاش في وهمه فرعونَ في عَصَب<O:p</O:p



إذ لا يدوم الصفـا للظلم والرهَـب<O:p</O:p



حقوقَها من دعِيِّ الأصل والحسَب<O:p</O:p



عما يمور بهـا من غيظها الحَرِبِ<O:p</O:p



وعدّ معدِنَه من خالص الذهب<O:p</O:p



وصار عونًا لها في الشر والعتبِ<O:p</O:p



وهل يُسيغُ جلالَ النور كلُّ عبي؟<O:p</O:p



خسـفٌ يزُجُّ به في عالـم النُّوَبِ<O:p</O:p



ولا أنيس لـه يحميـه من عطبِ<O:p



سرابُ مجدٍ تداعى دونما صَخَب




لأبي تمام











نقلت



<O:p

</TD></TR></TBODY></TABLE>