PDA

View Full Version : شمــــــــــــوع



الجرح السبيل
14-09-2005, 07:39 PM
الشمعة الأولى : منتصف الليل الآن ، تجازونا العمر قليلا ..انطفأت



آخر مصابيح الدنيا ، وتوسدنا ظلاما ، أحلامنا العتيقة ، يهتف جرس



السنين ...أستيقظ فجأة ..أين أنت؟؟ أتذكر .. أنك في دمي تنامين .....



أعود وأنام على صوتك الشجي الذي يهتف من جبل بعيد ...... إيه يا



جرح ....!!

إيه يا وجع الدنيا !!

إيه منك !!

متى تعود ؟؟<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>





الشمعة الثانية : رسائلي لم تصل ، كلماتي محجوزة ، وأنا بلا تذكرة



أسافر ،تدعّين أنك ميلاد الحب ، تمزقين هذا الخجل اليتيم بيني وبيني ،



وتقفين على اللون الرمادي ، الأبيض ناصيتي ، والأسود دليل جرحي



، دندناتك تجيء مع بدء الكلام ، حب منافق جدا .. دموع كاذبة ..



وحنين يترصد عيوني الساهرة تحت الشموع .... سنة حلوة يا



جميل ...!!!<o:p></o:p>








الشمعة الثالثة : حين الحضور يملأ صالون الرقص ،ما كنت أعرف



أنك يا امرأة قاسية وأنت تزخرفين العمر حجرا أثريا ، قلت ...



ميلادي القادم لأجلك ، أحلامي في قلبك الذي ينمو ، كنت أجمع نبضي



لأوهم قلبي الصغير بسلالة الفرح الهاطل من حديقتك ، أنني الوحيد



الذي يسكنك ، لأكتشف والنغم الطفولي يداعب شفتيك ، أنني آخر



عاشق ينتحر في حضرتك .... ركنت إلى زواياك ، أسابق عمري



الضائع لعلني أضحك من غبائي ..<o:p></o:p>





الشمعة الرابعة : جسدي مرهق جدا .. لا بوح لي .. يتعكز على وهمك



الجميل ما بقي من صمتي ، حلمت كثيرا بالأمس ، يا عاصفة كنت



امزجها مع عطشي ، هبت على جسدي الذي لا يقبل المجاملة ، فهل



تقبلين مرثيتي الآن .... لقد سقطت !! سقطت إمبراطورية العشق



الليلة !! دعيني أودعك بالحب والفرح .. دعيني أختمر منك حتى أتذوق



نشوة انتصاراتك عليّ ... دعيني ... يا.. كل الحب !!!!!<o:p></o:p>





الشمعة الخامسة : قدمت لك استقالتي اليوم !!! وماذا بعد ... لا شيء



معي الآن ... يا امرأة بعد كل السنين ، نفترق دون مبايعة منك ، أي



حب كان ، كلانا أعطى ظهره للأخر و مضى وحيدا ، يتذكر أحلاما



التي نسجتها قلوبنا معا ، والطريق تأخذنا بعيدا ... بعيدا ... نختفي ...



وينتهي الحب في الحب !!<o:p></o:p>





الشمعة السادسة : تركت خلفي كل المواعيد ، وجئتك عاشقا متيما



بالجرح ،أتذكرين .... ذات مساء التقينا ، اعتذرت ومضيت تتأبطين



ذراع رجل آخر صوب البحر ، بإبتسامة تملأ الدنيا حبورا ، لم تلتفت



لإلقاء النظرة الأخيرة على قلبي المواري الحياة ، قلت لنفسي الباكية ..



لدموعي التي تغتسل بعطرك لآخر مرة .. ليتني عرفتها يوما ، ليتني



اكتشفت حقيقتها ، ليتني لم أكن جرحها.....!!!<o:p></o:p>





الشمعة السابعة : بريق الحب ، غامر أزحت السير ، غياب يحذرني



من المغادرة من قصورك ، أسئلتي تحت المقصلة .... من يحب من ؟؟



لاجئ سياسي أنا يتسلل حدودك ، يقرع عليك أحزان خيزران ،



والوردة الذابلة في يديك ، تقول أين ؟؟ أين عطري ؟؟؟<o:p></o:p>





الشمعة الثامنة : كنت أغني للعصافير .. دثريني بالصبوة الأخيرة ، مرّ



الزمن ولم تقول ، أنك صغيرة ، اغتسلي ببردي ، وجربي جرحي مرة



علّني أعود بصيرة ، الأحزان كلها تشهد بدموعي ، وعينيك مرفأ



القصيدة ، دثريني بالحلم ...فلليل لا زال طويلا ... طويلا..<o:p></o:p>





الشمعة التاسعة : تقولين ...أحبك يا رجل... لا..لا... كذبة عربية ..



قديمة جدا ....تضحكين .. نضحك معا ... نعانق قمرا جميلا في السماء



، نشعل شمعة ثانية نحرق بها اعترافا .. وندوس بقلوبنا قصة حب



كنا نظنها سرا .... كل الناس .. يتشابهون إلا أنت ... تميزك



خصوصيات لا يكتشفها أحدا من الرجال ...<o:p></o:p>





الشمعة الأخيرة : نافذتي تجر خلفها أعاصير الريح ، فتغلق خبأ جميلا



كان يزورني ، لمن أقرأ غيابك الذي يكبر بداخلي يا عازفتي ، لمن



أهمس بالحب ؟؟ أنا اليوم ... لا تفقأ نشيدي حبيبتي !!أتوسد انتظارا



يحمل في أجنحته خبر الساقية ، كل الأسماء انتهت ...هذا المساء ..



لن



أعود..!!<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

عيون عسلية
14-09-2005, 08:29 PM
وماذا بعد؟

أهكذا تنتهي كل الحكايا؟

أين من أبناء هذا الزمان من يقول:"وان تملينا فما ملك القلب"...

فتحت لي بوابة تفكير أخرى أخي الجرح...

لا أدري من قال:"ليس كل الحب اغتراباً مظلماً"........لكني أصبحت أظنه مخطئاً..

أختك:هناء.

المتوحشه
14-09-2005, 08:57 PM
http://www.w6w.net/upload/14-09-2005/w6w_200509141254361b7fc124.jpg
::
قرأت شموعك من قبل ...
كانت تتسرب من بوحك الآخر ...وربما بوحك القادم
هذه الشموع بها شيء من كل شيء ...سطرته من قبل.
أخي الجرح
لك عشر شموع ملونة بالفرح
رغم كل شيء

مسرى
14-09-2005, 09:36 PM
شموع تحترق ألماً ..
تضيء المكان ..

لا زلت أنتظر شموع الفرح ياجرح ..

cherif rouan
14-09-2005, 10:00 PM
ايها الجرح مهلا.عدت بنا لمتاهات السنين العجاف فمن شموعك العشر أحتفض بالخامسة.وحدها لا تزال تؤسني
وتنير ليالي المظلمة.عدت بي الى ماض كنت أدعي انني نسيته لكن،،،
لكن الذاكرة تسافر بي الى تلك المحطات ،الى وهران بائعة المسك التي أقرأ لها كل مساء خميس غياب الوجوه التي
فقدناها وفقدنا ذواتنا فيها.وجوه غابت عن ساحة القلب واخذت معها كل البسمات.
أيها الجرح سقطت الامبراطورية ولم يبق لنا سوى السبيل.

نجمة موستار
15-09-2005, 12:55 AM
قلب يموت
وقلب يعيش
هي قلوبنا
تحيا مرة
وتغتال الاف المرات
..
الجرح السبيل
هل أشعلت لك كل تلك الشموع التي أحرقتني وأنا أنظر
إلى لهيبها من بعد؟!
اما كان يجب أن تشعل نفسها شمعة لدربك أيها الرائع
فمن تحصد كل هذه الحروف
يجب أن تكون الشمعه التي تذوب لتنير درب المحب
لا جرحاً يزداد عمقاً عند كل شمعه
...
.. لك أجمل تحية ..

الجرح السبيل
17-09-2005, 01:35 PM
http://www.w6w.net/upload/14-09-2005/w6w_200509141254361b7fc124.jpg

::
قرأت شموعك من قبل ...
كانت تتسرب من بوحك الآخر ...وربما بوحك القادم
هذه الشموع بها شيء من كل شيء ...سطرته من قبل.
أخي الجرح
لك عشر شموع ملونة بالفرح
رغم كل شيء





شموعك أنارت لي طريقا حسبته صعبا لكن اكتشفت ان سهل
شموعك رقصت بكل الوان الحبور ...

سأوقد بعدك كل النبضات احتفالا بقدوم الفرح ...

فألف شكر وتقدير على المتابعة ...

اخوك الجرح ...

الجرح السبيل
17-09-2005, 03:35 PM
وماذا بعد؟

أهكذا تنتهي كل الحكايا؟

أين من أبناء هذا الزمان من يقول:"وان تملينا فما ملك القلب"...

فتحت لي بوابة تفكير أخرى أخي الجرح...

لا أدري من قال:"ليس كل الحب اغتراباً مظلماً"........لكني أصبحت أظنه مخطئاً..

أختك:هناء.



شكرا جزيلا لك على المتابعة وعلى التعقيب الرائع ...يا هناء

دمت قلما نابضا بالوفاء والحنين والمحبة ...

اخوك الجرح

لجين الندى
17-09-2005, 03:42 PM
لن أعووووووووود!!

الجرح السبيل!!

ما بال الجرح اليوم أكبر من العادة..

كبيـــــــــــــر بحقّ...

في هذه الشمعات الكسيرة رويتَ لنا قصة حزن و قلب كسير..

لا أدري ما هي الكلمات التي قد تغطي هذه الصفحة و الآن..

أجد الكلمات هاربة ..

" دثريني بالحلم ...فلليل لا زال طويلا ... طويلا "
الحلم

الليل..

و طويلاً



فإلى متى؟؟


الجرح السبيل..
رائعة


كانت شمعات حزينة رائعة..

لكَ مني التحية
و كاس الشاي
:g:

أختك
لجين الندى
((أخــاف ذنوبي***و أرجــو رحمتــك))
ر.ا.ح

الجرح السبيل
17-09-2005, 04:13 PM
شموع تحترق ألماً ..
تضيء المكان ..

لا زلت أنتظر شموع الفرح ياجرح ..


كل شموع الفرح انت ....

ألم تعلم بعد أنك أضأت كل فوانيس الدنيا يا مسرى

جميع الأمكنة تشكر لك محبتك ووفاءك ..
اخوك الجرح .

الجرح السبيل
18-09-2005, 01:46 PM
ايها الجرح مهلا.عدت بنا لمتاهات السنين العجاف فمن شموعك العشر أحتفض بالخامسة.وحدها لا تزال تؤسني
وتنير ليالي المظلمة.عدت بي الى ماض كنت أدعي انني نسيته لكن،،،
لكن الذاكرة تسافر بي الى تلك المحطات ،الى وهران بائعة المسك التي أقرأ لها كل مساء خميس غياب الوجوه التي
فقدناها وفقدنا ذواتنا فيها.وجوه غابت عن ساحة القلب واخذت معها كل البسمات.
أيها الجرح سقطت الامبراطورية ولم يبق لنا سوى السبيل.


حين سقطت امبراطورية الجرح ؟؟؟ قيل لي ماتبقى منك....

قلت لهم ... مملكة الحزن ؟؟

الوحيدة لن تسقط أبدا ....

ومادا عن قصور العاشقة ...

تبقى مشيدة في القلب مهما مرت السنين ...

العمر يا شريف كان قاسيا ولكنه جميلا ...

شكرا لك على المرور ..

اخوك الجرح .

cherif rouan
19-09-2005, 08:40 AM
مملكة الحزن تسكنك والميثالية تحكمها امراة طاغية لا تسمع النداء ايها الميثالي.

الجرح السبيل
19-09-2005, 12:34 PM
لن أعووووووووود!!

الجرح السبيل!!

ما بال الجرح اليوم أكبر من العادة..

كبيـــــــــــــر بحقّ...

في هذه الشمعات الكسيرة رويتَ لنا قصة حزن و قلب كسير..

لا أدري ما هي الكلمات التي قد تغطي هذه الصفحة و الآن..

أجد الكلمات هاربة ..

" دثريني بالحلم ...فلليل لا زال طويلا ... طويلا "
الحلم

الليل..

و طويلاً



فإلى متى؟؟


الجرح السبيل..
رائعة


كانت شمعات حزينة رائعة..




بعد ألف عدت يا لجين ...
تفكيرك بها لم يتغير ...
مسكينة لم تقل شيئا ؟؟؟
مع كل شيء أقول
قلمي قائد جيش
لا ينتصر ...

شكرا جزيلا لك على المرور الرائع يالجين ...

فأنت دائما صدرا رحبا يتسع للجميع ...

أدامك الله لنا ...

ألف تحية وإخلاص ...

طيف المها
19-09-2005, 02:24 PM
مررت من هنا

لأستضيئ بشموعك..

الجرح السبيل..

حقيقة شموعك مضيئة بالجمال..

استأنست بها..

جعل الله أيامك مضاءة بالإيمان والحب

تحياتي إليك

الجرح السبيل
20-09-2005, 07:50 PM
مملكة الحزن تسكنك والميثالية تحكمها امراة طاغية لا تسمع النداء ايها الميثالي.


ستسمع النداء ...أكيد أنها قرأت هذه الشموع ؟؟

قد تتأخر ... قد تكذب على نفسها .... لكنها ستعود ...

ستعود ياشريف .... لأنها تملك قلبا لا مثيل له ...

صدقني ... انا احترفت الانتظار ... وطلبت من الله ان يرزقني الصبر .... قليل من صبر ايوب نغطي به جراحاتنا ...
أخوك الجرح ..