PDA

View Full Version : اِسـْـخَـرُوا يـَا سـَاخِرُون !



جريرالصغير
16-09-2005, 08:24 AM
قـَالـُوا لِـعِـلـمِ الإنسَـان ِ فـَضْـلٌ<O:p</O:p
..........................سَـمَـا بِـنَـا للسَّـمَا وَحَـضَّـا
فِـي كُـلِّ مَـجْدٍ لَـهُ بـِنـَاءٌ
..........................فَـقُـلتُ كـَانَ البـِنـَاء ُ نـَقـْضَـا
قـَالـُوا بِـنُـورِ الفَـنارِ نَـسْرِي
..........................فَـقُـلتُ عِشنَـا النَّـهَـارَ مَحـْضَـا
تـَبـَعـْثـَرَ الضـَّوءُ فـِي المـَآقـِي
..........................فـَرَتـَّبَ المـضـْجـَعَ المـُقِضَّـا
قـَالـُوا فَلِلْهـَاتِفِ اتـِّصـَالٌ
..........................فَـقُـلتُ صَـارَ الـوِدَادُ فـَرْضَـا
دَنَـى حَـبِـيـبٌ ، فَـالقَـلبُ يَسـلُو
..........................فَـظَـنَّ خَـلـفَ السُّـلُـوِّ بُـغـضَـا
قـَالـُوا بِـنِـفـطِ الأرضِ انـتَـفَـعـنَا
..........................فَـقُـلتُ فَـضَّ الأوزون َفَـضَّـا
قـَالـُوا اسْـتَـقَـى الـنَّـارَ مِـنْ نَـوَاة ٍ
..........................فَـقُـلتُ بَـعـضٌ يُـبِـيـدُ بَـعـضَـا
قـَالـُوا فَـفِـي الزادِ حَـافِـظـاتٌ
..........................فَـقُـلتُ زَادَ الحَـيَـاةَ حَـمْـضَـا
قـَالـُوا فَلِلرّاحَـة ِ الـتَّـكَـايَـا
..........................فَـقُـلتُ صَـار البُسـَتـانُ رَمْـضَـا
هَـا مَـسْـرَحُ الـكَـائـنَـاتِ يَطـفُـو
..........................بِـهِ فَسـادٌ طُـولا وعَـرْضَـا
فَـهَـلْ تَـرَكْـنَـا للحُب ِّ رَوضًـا
..........................وَهَـلْ رَأيـُتـم لِلـطَّـيرِ أرضَـا
قـَالـُوا أنَـال الـعَـقْـلُ المسَافَـا
..........................ت ِ ، قـُلت ُ كَـلا .. أنـَالَ دَحضَـا
سِـرنَا بِسَـَّيـارَة ٍ فَـمُـتـنَـا<O:p
..........................أوْ جَـزّأتـَنـا كَسـرًا وَرَضَّـا
قَـالُـوا أمَـا فِـي صِناعَـةٍ مِـن ْ
..........................تَحَـضُّـرٍ ! قُـلْـتُ لَيـسَ أيْـضَـا
قَـد عَـطَّـلَـتـنَـا الآلاتُ حَـتَّى
..........................صَـارَ الفَتَى المُسـَتـشِـدُّ غَـضَّـا
هَــذا بِـنَــظَّــارةٍ رَآنـَـا
..........................وَذَا بِطَـقـم ِ الأسْـنَـانِ عَـضَّـا
وَذَاكَ عِـنـدَ الـطّـبِـيـب ِ يَـشْـكُـو
..........................مِنْ دَربَـكَـاتِ الـفُـؤَادِ نَـبْـضَـا
وَوَاحِـدٌ فِـي أذنَـيـهِ أقْـرَا ..<O:p
..........................طُـهُ ، يُعَـانِـي فِـي السَّمع ِ خَـفـضَـا
وَوَاحِـدٌ فِـيـهِ سُـكَّـرٌ عَـا ..<O:p
..........................دَ لِلـوُضُو ، بَـعـدَ أنْ تَـوَضَّـا
قَـالُـوا أتتْ نَـهْـضَـةٌ فَـخُـضْـهَا
..........................مُحَـلِّـقًـا قُـلـتُ بِـئْـسَ نَـهْـضَـا
نَـطـوِي مَـدَى الأفْـقِ لمَ يُغَـِّيـرْ
..........................مُـقَـرفِـصٌ بِالـحِـرَاكِ رَبْـضَـا
مَـا عَيشُـنَا !! حِيـنَمَـا المطَـايَـا<O:p
..........................صَحِـيحَـةٌ ، والجُسُـومُ مَـرضَـى
زَمَـانُـنَـا يَـا بَـنِـي زَمَـانِـي<O:p</O:p
..........................بِـتَـقْـنِـيَـات ِ النِّـظَـام ِ فَـوْضَى
نَـحنُ الجَمَـادَات ُ ،، فالحيَاة ، الـ<O:p
..........................ـجَمادُ أوْلَـى بها ، و أقْـضَـى
سُـبْـحَـانَ رَبِّـي فَـمَـنْ سِـوَاهُ
..........................أجَـادَ فِـي صُـنـعِـه ِ فَـَأرضَـى !

======================================== جرير الصغير .<O:p

خالد الحمد
16-09-2005, 08:56 AM
قرّبوا لي الشاي المنعنع واجعلوه
وسطا فهذه القصيدة تحتاج للشاي

عجبت لأمرك أيها الفيلسوف قصيدة
فلسفية جميلة كاملة وشافية

حقا أنت فيلسوف الساخر الجميل
أبيات في غاية الروعة وحوار
جميل وجذّاب لايجيده إلا جرير
بيد أنك قتّمت نوعا ما ياصاحبي
ولكن قوة الله وقدرته كما ذكرت فوق الجميع

عش ياجرير باسقا شامخا

فيصل ماجد السبيعي
16-09-2005, 10:46 AM
أما هذه فجديدة طريفة ظريفة ...
لا أتذكر أنني قرأت ما يشابهها .. فأنت أبو عذرتها يا جرير ..

بدايةً أحيي شجاعتك في اقتحام بحرٍ خلّع مجاديف الشعراء قبلك ، وقد خضته خبيراً فلم تهتزّ مجاديفك إلا قليلاً ...

البحر هو (مخلّع البسيط) أبحر فيه قبلك الشاعر (عبيد بن الأبرص) فلم بستقم له ، وقصيدته مشهورة معلومة ، وهي التي يقول في مطلعها :
أقفر من أهله ملحوبُ***فالقطّبيات فالذنوب

وتفعيلات مخلّع البسيط هي (مستفعلن فاعلن فعولن) ويجوز في (مستفعلن) أن تصبح (متفعلن) ...

فإلى قصيدتك اليتيمة :

قالوا لعلم الإنسان فضلٌ (قالولعل = مستفعلن / ملإنسا = ؟؟؟ / نفضلن = فعولن)
التفعيلة الثانية دخيلة ، ماذا لو كان الشطر هكذا (قالوا لهذي العلوم فضلٌ) انظر :
(قالولها = مستفعلن / ذلعلو = فاعلن / مفضلن = فعولن)

دنا (وليست دنى ؛ فالفعل دنا يدنو) حبيبٌ فالقلب يسلو (دناحبي = متفعلن / بنفلقل = ؟؟؟ / بيسلو = فعولن)
التفعيلة الثانية دخيلة ، وقد يستقيم الوزن لو كان هكذا - مثلاً - (دنا حبيبٌ فأنت تسلو) = (دناحبي = متفعلن / بنفأن = فاعلن / تتسلو = فعولن)

قالوا بنفط الأرض انتفعنا (قالوبنف = مستفعلن / طلأرضن = ؟؟؟ / تفعنا = فعولن)
التفعيلة الثانية دخيلة ، ويستقيم الوزن لو كان الشطر (قالوا بنفطٍ قد انتفعنا)
(قالوبنف = مستفعلن / طنقدن = فاعلن / تفعنا = فعولن)

فقلت صار البستان رمضا (فقلتصا = متفعلن / رلبستا = ؟؟؟ / نرمضا = فعولن)
التفعيلة الثانية دخيلة ، وقد يستقيم الشطر هكذا (فقلتُ تلك الرياض رمضا)
(فقلتتل = متفعلن / كرريا = فاعلن / ضرمضا = فعولن)

به فسادٌ طولاً وعرضا (بهيفسا = متفعلن / دنطولن = ؟؟؟ / وعرضا = فعولن)
التفعيلة الثانية دخيلة ، ويستقيم الوزن لو كان الشطر - مثلاً - (به فساد يزيد عرضاً)
(بهيفسا = متفعلن / دنيزي = فاعلن / دعرضا = فعولن)

يرتفع الآن صوت المؤذن منادياً لصلاة الجمعة ، أعدك بأن أعود ...

فيصل ماجد السبيعي
16-09-2005, 03:43 PM
عدتُ لأكمل الإبحار في هذه القصيدة الفريدة فوجدتني قد وقعت في حيص بيص ...
فتوقفت .. لأنني لاحظت أمراً خطيراً ..

كيف حافظ الشاعر على تلك التفعيلة الدخيلة في معظم الأبيات ؟! وهي تفعيلة واحدة لا تتغير ؟!
إنها تفعيلة (مستفعلْ) أو (مفعولنْ) /*/*/* (حركة سكون ثلاث مرات) ؟!
كما أنّ الإيقاع سليم ، ويتقبّله الذوق ولا تمجّه الأذن !!
والعجيب أنّ مخلّع البسيط ليس فيه هذه التفعيلة ؛ ولذلك قلتُ إنها دخيلة ...

إنّ في الأمر سراً !!
هل أخطأتُ في تقدير البحر ؟!
أليس هو مخلّع البسيط ذي التفاعيل (مستفعلن فاعلن فعولن) ؟! أم هو بحرٌ قد ابتكره الشاعر ؟!
هل يفعلها جرير ويبتكر بحراً لا يلبس حلّة خليلية ؟!

يا معشر الشعراء والعروضيين أغيثوني ؛ فقد أعياني هذا البحر الجديد ؟!

في الانتظار .. الحار .. أيها الأخيار ...

A r t i s t a
16-09-2005, 05:49 PM
.
.

جرير الخطير

.
.

أتيت و أنا أقفز قفزاً .. لأحجز مقعداً ..

.
.

قصيدتك !!!!

يا إلهي ...

.
.

البحر لا تألفه الأذن بسهولة .. و القافية صععععبة ..
.
.
و لكن !!

كأنهما ولدا لهذه القصيدة ..

أنت معجزة ..

.
.

يا جرييييييييييير ..

.
.

كلما انقضضتُ على قطعة ..

استهوتني التي بعدها ..

حتى التهمتها كلها ..

و أخشى أن تكون بأبياتك حافظات !!! :xc:

.
.

بورك القلم و صاحب القلم ..

ما أبرعه ..

لك الود الساكب ..

.
.

فيصل ماجد السبيعي
16-09-2005, 06:10 PM
الأخ جرير (الكبير)

الإخوة والأخوات





أعتذر عمّا بدر مني تجاه هذه القصيدة (الموزونة) تماماً

وقد كانت سبباً في تعلّمي علماً جديداً



وقد كتبتُ حول ذلك موضوعاً في (أسلاك مكشوفة) وهو على الرابط التالي :



http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?p=980972#post980972 (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?p=980972#post980972)





فالقصيدة تجري على بحرٍ غريب عجيب تفعيلاته (مستفعلاتن) مرتين ...



أرجو زيارة الموضوع والتكرم بالمشاركة ...



ولكم جزيل الشكر ...

الصـمـصـام
16-09-2005, 10:58 PM
خذوا الحكمة من أفواه الشعراء

وليس كل الشعراء سواسية

فجرير شاعر يجري ولا يلحق به

لله درك أيها الشاعر الحكيم المتمكن

***

شدتني القصيدة بسبكها وقوتها ومعانيها والحكم المتضمنة لها

ومداخلة أخي الطائي زادت من متابعتي لها

كأن القصيدة على المنسرح مع حذف الوتد الأخير

لا أفتي بذلك

وأقول لعل ..

تحياتي

عبـ A ـدالله
17-09-2005, 05:27 AM
*
تَبَعْثَرَ الضـَّوءُ فِي المَآقِي ...فَرَتَّبَ المضْجَـعَ المُقِضَّـا
*
جرير الكبير
.
هذه نَفحةٌ من حكمة ، و قبسةٌ من براعة
ألبستَها رقّةَ النغم ، و حقنتَها بسموّ الفكرة ، و وشَّيْتَها بوشْي العصر
فجاءت مليئة الجوف ، شفّافة المظهر
.
كل التقدير

فانى
17-09-2005, 06:19 AM
السلام عليكم
لم اكن انوى التعليق ولكن وصف القصيدة بالفلسفية يفوق احتمالى
ان كانت تلك قصيدة فلسفية فماذا نسمى ملامح الوجه البيذوقليسى لعفيفى مطر مثلا
وبماذا نصف اعمال الفيتورى الاخيرة او قصائدى
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

نبض المطر
17-09-2005, 08:13 AM
الأخ الفاضل : جرير الصّغير !

لا أدري رُبّما هي الأولى
لي في رحابِ حرفكَ أيّها
الكبير .. لذا أجدُ نفسي أبحثُ
عن بابٍ أدخلُ منه بهدوء !


لن أدخلَ في ساحة العروض
لأنّي لازلتُ طالبةً في المدرسة
" الآرتستية " و قد علمتُ أنّكَ
نُصِّبتَ " عريفاً على الصّف "
فلا حاجة لكشفِ جهلي بالعروض
فلابُدّ أنّكَ على اطّلاع
و لن تلومَ تجنُّبِي للحديثِ
عن العروض هُنا ..

لكنّي سأتجوّلُ في هذه الظّلالِ
الوارفة علّني أجدُ لها في نفسي
صدى !

النّصُّ في معانيه جميل و مُعبّرٌ
و ساخرٌ حقّا !

الموسيقى الشّعريّة مُميّزةٌ غريبةٌ نوعاً ما !
سواءً تلكَ الخآصّة بالبيتِ الشّعريّ
كوحدة أو تلكَ الخآصّة بالتّراكيب
اللفظيّة بين جملة و أخرى ..
و الحقيقة .. أنّ التّميّزَ و التّفرّد
يُجبران الواحد منّا على التّسليم
بالإبداع .. و النّجاح هو أن تصلَ
إلى ما عجز عنه الآخرون ..

ألفاظُ النّصّ مُنتقاةٌ بعناية
تتناسبُ و المعاني ..




بين يديّ النّصّ ..

مواجهةٌ جميلة .. بينهم " قالوا " و بينكَ
" فقلتُ " تحتدُّ أحياناً و تتسارع و ذلكَ
حين تُصاحبُ قولهم " فاء السّرعة " أمثالَ :
" قـَالـُوا فَلِلْهـَاتِفِ ... "
" قـَالـُوا فَـفِـي الزادِ .. "
" قـَالـُوا فَلِلرّاحَـة ... "
و تهدأ المواجهة أحياناً أُخرى ..

و للنّصِّ بدايةٌ جميلة .. فعلٌ ماضٍ يوحي
بأنّهم قالوا و انتهوا .. و كأنّكَ تُبرّرُ هذه
السّخرية ..
أي : لأنّهم قالوا أنّ علم الإنسان فضل
سأكشفُ لهم الجانبَ الآخر لقولهم
هذا !



من هُنا تُجنّدُ فكركَ و حرفكَ لكشفِ
الجانبِ المظلم لعلـمِ الإنسان ..
و هذا الجانب لا يكونُ مُظلِماً إلاّ لأنّ
الإنسان أساء استخدام هذا العلم ..
و إلاّ

فكلّ العِلْمِ نور !

و لا ظلامَ في العلم ..
و إن وُجِدَ الظّلامُ في عِلمٌ
فليسَ علما !
بل اجعلْهُ أيّ شيءٍ آخر !



فِـي كُـلِّ مَـجْدٍ لَـهُ بـِنـَاءٌ
..........................فَـقُـلتُ كـَانَ البـِنـَاء ُ نـَقـْضَـا

الحقّ بحثتُ في معنى البناءِ و
نقيضهِ كثيراً ..
دُررٌ من المعاني انتثرتْ
بساحِ فكري ..
فبدأتُ ببنـاء الإنسان كإنسان .. و انتهيتُ آسفةً
ببنـاءِ الإنسان كقطعةٍ فنّيّةٍ في محيط
الجهل .. يُشكّلُها الآخرون كيفما أرادوا
و بما يتوافقُ و أثاثُ عقولهم !

و بين هذا وذاك .. مررتُ ببناء الجمادات
و نقضِ بعض الجمادات لبناء أُخرى ..
لكنّهُ لم ينلْ شيئاً من اهتمامي !


تـَبـَعـْثـَرَ الضـَّوءُ فـِي المـَآقـِي
..........................فـَرَتـَّبَ المـضـْجـَعَ المـُقِضَّـا

أمّا هُنا فوقفتُ أتأمّل .. و لم تكتمل الصّورة لي
و لديّ سؤال أبني عليه صحّة فهمي من
عدمه و هو :
هل رميتَ إلى تشبيه الضّوء بالأتربة ؟!!
أمّ أنّ فكري شطح بي هذه المرّة خارجَ
مدار المعنى ؟!



قـَالـُوا فَلِلْهـَاتِفِ اتـِّصـَالٌ
..........................فَـقُـلتُ صَـارَ الـوِدَادُ فـَرْضَـا
دَنَـى حَـبِـيـبٌ ، فَـالقَـلبُ يَسـلُو
..........................فَـظَـنَّ خَلفَ السُّـلُـوِّ بُـغـضَـا

و هُنا صورةٌ جميلة .. زاد جمالها أنّه قلّما
يُلتَفَتْ لهذا النّوع من سلبيّات
الهاتف .. فأنتَ هُنا أشرتَ إلى
معنىً خفيّ ..



قـَالـُوا فَـفِـي الزادِ حَـافِـظـاتٌ "
ألا ترى أنّها :
قالوا فللزّادِ حافظـاتٌ !



قـَالـُوا فَلِلرّاحَـة ِ الـتَّـكَـايَـا
..........................فَـقُـلتُ صَـار البُسـَتـانُ رَمْـضَـا
هَـا مَـسْـرَحُ الـكَـائـنَـاتِ يَطـفُـو
..........................بِـهِ فَسـادٌ طُـــــولا وعَـرْضَـا
.
معكَ حقٌ في هذا ..
ما اخترعه الإنسان من أسباب
الرّاحة و الرّفاهية .. أبعدهُ عن الإحساس
بجمال الطّبيعة و الكون ..
و لكنّ هذا أيضاً كان على حساب الإنسانِ
ذاته .. أراح الأجساد و مدّ لها
الأبعاد .. و خنقَ الأرواحَ و القلوب
و النّفوس ..

أعجبتني " مسرح الكائنات " أظُنُّكَ
عنيتَ الأرض ..



وَذَاكَ عِـنـدَ الـطّـبِـيـب ِ يَـشْـكُـو
..........................مِنْ دَربَـكَـاتِ الـفُـؤَادِ نَـبْـضَـا

الحقيقة أنّي اشتكيتُ هُنا من " دربكة الفهم "
فما شأنُ مريضٍ يشتكي من اختلالِ نبضه
في هذه المواجهة ؟!



مَـا عَيشُـنَا !! حِيـنَمَـا المطَـايَـا
..........................صَحِـيحَـةٌ ، والجُسُـومُ مَـرضَـى

هذا دُرّةُ دُرر القصيدة !



سُـبْـحَـانَ رَبِّـي فَـمَـنْ سِـوَاهُ
..........................أجَـادَ فِـي صُـنـعِـه ِ فَـَأرضَـى !
سبحانه .. أبدع السّماوات و الأرضِ
و ما بينهما .. فهذا خلقُ الله !




بإطلالةٍ بلاغيّةٍ سريعة .. نجدُ صوراً بيانيّةً
و بديعيّةً تُجلّي ما استترَ من المعاني و تزيد
النّصّ جمالاً .. منها على سبيل المثال :
- " سَـمَـا " " للسَّـــمَا "
- " البـِنـَاء ُ " " نـَقـْضَـا "
- " تـَبعْثرَ الضـَّوءُ فِي المآقِي "
- " المُسـَتـشِـدُّ غَـضَّـا "
- "النِّـظَـام " " فَــوْضَى "




نصٌّ ساخر .. برؤيةٍ ساخرة .. لكن هذا
لا يمنع أنّ لعلم الإنسان " الذي هداه الله إليه "
فضل ..
أعرفُ أنّ الجميع يؤمن بهذا !

أخي الفاضل :
أعتذر عن الإطالة .. و لا أُلْزِمُكَ بشيءٍ
مما فهمتُه .. نافذةٌ خآصّة أطلّ منها
فهمي لهذا النّصّ .. فإن جانب الصّواب
فالخللُ في فهمي أنا !


ألبسكَ الله و حروفكَ التّقوى !
أُختُك ..
نبض المطر !
.

لجين الندى
17-09-2005, 03:29 PM
جرير الصغير..
هو أوّل حضور لي بين كلماتكَ

ويحَ كلماتكَ إنها

راااااااااااااااااااائعــــــــــــة..

لكَ شعر رائع..
بل أنتَ شــاعر بالحقّ و الحقّ كما تقول..

روووووووووووعة

" نَـحنُ الجَمَـادَات ُ ،، فالحيَاة ، الـ
ـجَمادُ أوْلَـى بها ، و أقْـضَـى
سُـبْـحَـانَ رَبِّـي فَـمَـنْ سِـوَاهُ
أجَـادَ فِـي صُـنـعِـه ِ فَـَأرضَـى "

أبدعتَ و الله

جميلة و ساخرة
و بحقّ من الشعر كانت رائعة

أبدعتَ
لكَ مني ألف تحية و كأس شاي
:g:
أختك
لجين الندى
((أخــاف ذنوبي***و أرجــو رحمتـك))
ر.أ.ح

جريرالصغير
18-09-2005, 06:55 AM
قرّبوا لي الشاي المنعنع واجعلوه
وسطا فهذه القصيدة تحتاج للشاي

عجبت لأمرك أيها الفيلسوف قصيدة
فلسفية جميلة كاملة وشافية

حقا أنت فيلسوف الساخر الجميل
أبيات في غاية الروعة وحوار
جميل وجذّاب لايجيده إلا جرير
بيد أنك قتّمت نوعا ما ياصاحبي
ولكن قوة الله وقدرته كما ذكرت فوق الجميع

عش ياجرير باسقا شامخا



نعم يا أبا علي

قتمت ورب الكعبة وحق لي

ألم تمت في الشفة روعة المسافات !

ألم تصبح سيرة الشوق ومسيرة ما قبل الفجر أساطير !

ألم تعتد أذناك على خبر الدم والحطام !

ألم يصبح الوقت فارغا من حجرك !

ألم ترحل السكينة عن نبض السكن بعد العشاء !

ألا تمسك يدك بالزر وتمتد للتلفاز ، وخيالك محجوز لصوت ارتطام !

أجب ثم سيكون جوابك جوابي يا سيد القلب

كرم الله وجهك .

جريرالصغير
18-09-2005, 07:08 AM
أيها الطائي

يا ابن الأكرمين

وحدثتني يا سعد عنها فزدتني
............................ شجونا فزدني من حديثك يا سعدُ

أما ( دنا ) فهي في دفتري ( أدنى ) وفي اللمسة الأخيرة غمزني ( قدري) بتحويلها من متعدٍّ إلى لازم

ثم حوقلت واسترجعت بعد ساعة ، حين أن صدمتني زفرة تذكري عند إشارة مرور على بعد خمسة كيلوقهر

أما قافلة نورك التي شع ضياؤها في ساخرنا

فلمثل استفزازك الشهي يا ابن الأكرمين

نبني لأنفسنا من يراعك كل خميلة جميلة

ونجيء إليك راكضين من كل فج ٍّ أنيق

قادم إليك يا حاتم الساخر

كرم الله وجهك .

============================================= جرير الصغير .

طيف المها
18-09-2005, 12:49 PM
حياك ..

جرير الصغير

مررت من هنا لتحية القصيدة وتحيتك

دمت بكل الخير

تحياتي

درهم جباري
18-09-2005, 08:39 PM
سُـبْـحَـانَ رَبِّـي فَـمَـنْ سِـوَاهُ
..........................أجَـادَ فِـي صُـنـعِـه ِ فَـَأرضَـى

صدقت والله ..

الحبيب جرير ..
أمام نصوصك الرائعة أجدني دوما أمام حرف عميق المعاني جزل اللفظ سامي الهدف

واثق الخطى ..

دمت شامخا ..

ولك الحب خالصا .

ولــه
19-09-2005, 01:21 AM
أستاذي الكريم الكبير............جرير


شهادتي بجزيل حرفك, ورقي نزفك...........مجروحة لسببين

أولهما .........أنك أستاذي الذي له فضل كبير في ربطي بالشعر الفصيح ورفع معنوياتي لأسير في دربه,, ومن طبع النفس الميل لمن له فضل عليها............


وثانيهما:.....أنني مازلت دون مستوى تقييم حرفك , وتفنيد مواطن الجمال فيه...........


لذلك سأكتفي بالتصفيق والتحليق ...........

فأنت ضرغام السخرية والهجاء ..........وقلمك يكتب بحبر نووي


دمت متميزا متألقا,,,,,,,أستاذي الكريم


وتحية لكل من أثرى المتصفح بنقاش يوسع المدارك ويحفز على المزيد من المتابعة

محب الفأل
19-09-2005, 10:57 AM
جرير الصغير...........
دخلت ذات مرة الى أحد موضوعاتك استطلاعا وقد شدني الإسم ثم شدني كثيرا البوح
وهنا جئت أركض كمن فاته شيئ وحق لي ان أركض
فقد وجدت هنا قصيدة متفرده لاأكذبك القول أنها أتعبتني في القراءة الأولى وعشت مابين جمال مضمونها وصعوبة قراءتها . وفي الإعادة إفاده وحصل ذلك وتركز بعد مداخلة الإخوة الأفاضل وأخص الطائي وقد فتح أعيننا على شيئ جديد ومفيد.
لك تحيتي وشكري

ليال
19-09-2005, 06:52 PM
أخي الكريم


فلسفة تغوص في الأعماق ونقرأها أدبا مضيئا لا يعرف الغروب دربا إليه .

دمت رائعا :)

عيسى جرابا
19-09-2005, 07:16 PM
جرير الصغير

الذي مازال يكبر ويكبر في عيون قرائه

أحييك على هذا النبض الضادي الراقي

وبين حروفك تكون المتعة

وفقك الله وبارك فيك

تحياتي

زهرة الوادي
19-09-2005, 10:40 PM
دعــوة رائعة




.::::::::للسخرية :::::::::.





كلماتكَ لامست شغاف الفكر ....





وداعبت خيال واقعنا الشائك...





شاكرين لكم ، نثركم تلك الدرر...








دمتم بودّ

$ ر و ا ا ا د $
19-09-2005, 11:48 PM
أخي الحبيب / جـــرير الصغير الكبير
السلام عليكم

للمرة الثانيــة أدلف حرفك المضيء

وسأعــود بإذن الله تعالى

دمت بخير حـــــال .. :)