PDA

View Full Version : ترنيم مؤلم



فانى
18-09-2005, 05:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله
الاخوة الاعزاء اعضاء المنتدى الجميل
اليكم جميعا اهدى قصيدتى الاقرب الى نفسى
قصيدتى التى بثثت فيها صدى نفسى وهواجسها


يا من تبحث عنك

فى الكون الغائب عن سفر التكوين

الظل يحدق فى ذاتك فانج

انك مسكون





قلت له وأنا أتأمل فى العين اليمنى

هل تلك الجنة لى؟

فتعجب من أملى

وأشار الى اليسرى كانت تغلى

صاح بذاتى

فانكسرت عشر نجوم وكواكب عشرون

لكنى لم اسمع غير سكون





قلت له انك جزء منى فتعالى

كى نصبح شيئا أكمل

فأبى أن يصبح جزءا أو يتحول

قلت له انى جزء منك فتعالى

كى نصبح شيئا أكمل

فأبى أن يصبح كلا أو يتحول

قلت له انك شىء و أنا شىء فتعالى

كى نتكون خارج دائرة الأشياء

فأبى أن يخرج أو يتحول

ما بال المفتون

قلت له كن...فلماذا ليس يكون؟





قلت لهو أنا أتخيل أنى كنت أحاوره

يا من بالعرفان أجاوره

أحزانك تمرح فى أحشائى

وخلودك بعض فنائى

ان هنالك شىء ملعون

يحعلنى أتجول رغما عنى فى كهف أمانيك المحزون

يجعلنى رهن عطاياك

يجعلنى احمل كل خطاياك

انى بين كفوفك مسجون

أسبح فى دمى

آه يا ألمى

لو أنك لست كذلك

لو أنى أعرف ما ذلك

انى من بسمتك الربة مطعون

آه لو أنى لا أعشق ذاك السكين





يا كل يقينى أنت يقين

فلماذا حين يغشيك

القاك ظنون

ولماذا تحملنى للحرف الغائب رغما عنى

ولماذا حين أتوب الى النار تقدمنى

لأقدم تحت القدم العابث دمى الهائم

عزة قدميه الرائعتين

هل تعبدها؟

من أجل قصيد ينشدها؟

وأنا أتأمل فى سحر مفاتنه العادية

كان نشيد الانشاد يرتل فى أذنى

كم يؤلم ذاك الترنيم

انى لست سليمانا وحكيم

لكن ليس نشيد الانشاد بمأساتى

فأنا فى كفيه تؤلمنى ذاتى

يملأنى ألم الفصل وشىء أسميه حنين

آه.......يقتلنى سفر التكوين

لاذع اللوذعي
18-09-2005, 11:15 PM
فى الكون الغائب عن سفر التكوين


هل تلك الجنة لى؟


وخلودك بعض فنائى


ان هنالك شىء ملعون

يجعلنى احمل كل خطاياك

انى من بسمتك الربة مطعون


ولماذا حين أتوب الى النار تقدمنى

لأقدم تحت القدم العابث دمى الهائم

عزة قدميه الرائعتين

هل تعبدها؟

انى لست سليمانا وحكيم

آه.......يقتلنى سفر التكوين







أنت لست سليمان ؟!!!!

ظنتتك سليمان يا رجل f*




لقد اقتبست من نصك تلك العبارات ، وهي شواهد للقارئ يعرف بها هوية هذا اللون من الكتابة ..

لا شيء في نصوصك يا فاني سوى أنك تتجاوز حدودك مع اللفظ المقدس ومع العقيدة المقدسة !
و ( لا شيء ) أعني بها خلو كتابتك من أي قيمة أو معنى أو لمسة شاعرية أو أدبية ..

شكراً لأنك أنت ، لا بد من هذا ! f*

فانى
20-09-2005, 12:43 AM
السلام عليكم
اشكرك على اهتمامك بالعمل والرد عليه يا لاذع
لم يكن استعمالى لبعض الالفاظ المقدسة قد اتى عبثا ولكنها تجربتى نفسها هى التى تصنع الفاظها ولو نظرت الى العمل بهدوء وتروى ونظرت الى ما خلف تلك الالفاظ لربما وجدت فيه اشياء اخرى
لا تحرمنا من مرورك وارائك يا لاذع