PDA

View Full Version : سجالٌ مع اليراع



فراس القافي
19-09-2005, 02:08 AM
يا يراعاً مع المواجعِ يرعى<O:p</O:p
و يضيءُ القريضَ في الليلِ شمعا<O:p</O:p

كلّما رُحْتَ بابتهالِكَ تشدو<O:p</O:p

صار نضْحُ الدُّموعِ للشدوِ رجْعا <O:p</O:p

يا أماناً يُميطُ وحْشةَ روحي<O:p</O:p

إنْ تحسّسْتُ في النوائبِ رَوْعا <O:p</O:p

أنتَ بحرٌ تلاطمتْ لجّتاهُ <O:p</O:p

و الأماني على ضفافِكَ صرْعى<O:p</O:p

تطربُ الأُذْنُ للقصيدةِ حيناً <O:p</O:p

فإذا ما تنهلُّ أُطْرِقُ سمْعا<O:p</O:p

و إذا بُحْتَ بالشجى يا يراعي <O:p</O:p

خلتُ في القلبِ لانتحابِكَ وقْعا <O:p</O:p

كُلّما ناحتِ الحمائمُ ، قلبي <O:p</O:p

صاحَ بي : هُنَّ أمْ يراعُكَ ينعى ؟<O:p</O:p

شرفُ الفخرِ أنْ تكونَ فخوراً <O:p</O:p

و أمانيكَ تنتهي لكَ طَوْعا <O:p</O:p

دُمْ كما كنتَ مفعماً كبرياءً<O:p</O:p

و الثريّا برفْعةِ اسمِكَ تُدْعى<O:p</O:p

فإذا طرْتَ لمْ يَسَعْكَ فضاءٌ<O:p</O:p

و السماوات لمْ تَعُدْ لكَ سبْعا <O:p</O:p

و أنا مثل ما تُصوِّرُ عنّي<O:p</O:p

غيرَ بابِ الأمجادِ ما اعتدتُ قرْعا <O:p</O:p

إنَّني منكَ ، أنتَ منّي ، بلى مَنْ <O:p</O:p

طابَ أصلاً يطيبُ ( لا شكَّ ) فرْعا <O:p</O:p

فأنا الرّوضُ حينَ يُقْطَفُ زهْري <O:p</O:p

غيرَ نفْحِ العبيرِ ما اخترْتُ دمْعا <O:p</O:p

قدْ رمتْني نشابُ دهْريَ حتّى <O:p</O:p

صارَ نصْلُ النِّشابِ للقلبِ دِرْعا<O:p</O:p

غيرَ أنـّي حلبتُ أشْطُرَ دهْري <O:p</O:p

يومَ لمْ أُبْقِ بالنوائبِ ضرْعا <O:p</O:p

كيفَ أُرْخي للذلِّ هامةَ عِزّي<O:p</O:p

و أنا الطودُ عُنْفواناً و طبعا<O:p</O:p

كسّرتْ أنْيُبَ الليوثِ لُحومي <O:p</O:p

فشنارٌ عليَّ إنْ أخْشَ ضبْعا <O:p</O:p

سدَّ لسْعُ القضا مساماتِ جلْدي <O:p</O:p

كيفَ أخشى من البعوضةِ لسْعا ؟<O:p</O:p

و إذا نابني الزَّمانُ فإنّي<O:p</O:p

صِرْتُ نِدّاً لهُ و ما ضِقْتُ ذِرْعا <O:p</O:p

و تخطّيتُ حيْفَهُ غيرَ أنّي <O:p</O:p

لسْتُ أنوي لما قضى اللهُ دفْعا <O:p</O:p

و تقرّيْتُ في الرجالِ ضريبي <O:p</O:p

من لنيلِ الشُّهْبِ السحيقةِ يسْعى <O:p</O:p

أنا نجْمٌ منَ النُّجومِ العوالي <O:p</O:p

لسْتُ بينَ الرّجالِ أفردَ نوعا <O:p</O:p

غيرَ أنّي الندى إذا حلَّ جَدْبٌ <O:p</O:p

و أنا الخبْزُ و المروءاتُ جَوْعى <O:p</O:p

و إذا سائلاً وهبْتُ فإنّي <O:p</O:p

أحجبُ الطّرْفَ عنْ مُحيّاهُ مَنْعا <O:p</O:p

*************************<O:p</O:p

صاحِ إنْ فاضَ مدْمعي لا تلُمْني <O:p</O:p

يفتر الجمرُ فيَّ إنْ أبْكِ ربْعا <O:p</O:p

إحتويتُ الخطوبَ ، لا ، ما احْتوتني<O:p</O:p

وَهْيَ يا صاحِ تصدعُ الطَّوْدَ صدْعا <O:p</O:p

لا يُرى النَّقْعُ في الظلامِ و حينَ الـ<O:p</O:p

ـشمْسُ تسْطو تُري المُضلّينَ نَقْعا <O:p</O:p

منْ يقي الضرَّ غيْرَهُ ذا نبيلٌ <O:p</O:p

حينَ لا يستطيعُ للغيرِ نفْعا <O:p</O:p

لنْ أكونَ المسيحَ في شرِّ عَصْرٍ <O:p</O:p

فيهِ بِيْعَتْ ضمائرُ الخَلْقِ بَيْعا <O:p</O:p

و إذا ما صُفِعْتُ أعْطيتُ خدّي <O:p</O:p

لخصيمي كي يشْتفي فيَّ صَفْعا<O:p</O:p

ليسَ يُجْدي معَ المسيءِ سماحٌ <O:p</O:p

أ يكونُ السماحُ للنّذْلِ رَدْعا ؟<O:p</O:p

وَ هُوَ المائلُ الأساسِ ، و يبْقى ..<O:p</O:p

فَمِنَ السُّخْفِ أنْ أُقوِّمَ ضِلْعا<O:p</O:p

ليسَ غِلاً و الله ، إنَّ فؤادي <O:p</O:p

نُزِعَ الغِلُّ منْ حناياهُ نَزْعا <O:p</O:p

إنَّهُ الحزْمُ لا يُشاطِطُ حِلْمي <O:p</O:p

نِعْمَ صِنْوينِ عنفواناً و ريْعا <O:p</O:p

شاءَ ربّي أنْ أدرأَ الظّلمَ عنّي <O:p</O:p

و أُجازي تطاولَ الكفِّ قَطْعا <O:p</O:p

و أنوفٍ تطاولتْ و اشْمَخرّتْ <O:p</O:p

كانَ منّي جزاؤها الحقُّ جَدْعا <O:p</O:p

إنْ يَكُ الجُبْنُ هاجِساً فيهِ تُلْهى <O:p</O:p

يُصْبِحِ الهرُّ في رِحابِكَ سَبْعا<O:p</O:p

*********************<O:p</O:p

ليَ روحٌ توّاقةٌ للمعالي<O:p</O:p

تشتكي الجوعَ للعُلى و هْيَ شَبْعى <O:p</O:p

إنْ رمتْ أفْرَدَتْ و ليْسَتْ تُثنّي<O:p</O:p

و اقْتَفَتْ قنْصَها الموفّرَ جَمْعا <O:p</O:p

ليْ حصاةٌ فرّاسةُ الرّأيِ تدْري <O:p</O:p

كيفَ تُرْضي مُيولَ قلبيَ شَرْعا <O:p</O:p

أبَوايَ السَّمْحانِ قدْ زرعا بي <O:p</O:p

بذْرةَ الخيرِ مُنْذُ وَضْعيَ زَرْعا <O:p</O:p

و أنارا فمي فطابَ لساني<O:p</O:p

و جَناني و طِبْتُ مَنْشاً و وَضْعا <O:p</O:p

كيفَ أنسى جزاهما و هُما قدْ<O:p</O:p

أرضعاني دماثةَ الخلْقِ رَضْعا <O:p</O:p

يا سميعَ الدعاءِ فارفعْ مقاماً <O:p</O:p

مكثا فيهِ تحتَ ظلِّكَ رفْعا <O:p</O:p

<O:p</O:p

<O:p فراس القافي</O:p

درهم جباري
19-09-2005, 02:22 AM
و أنا مثل ما تُصوِّرُ عنّي

غيرَ بابِ الأمجادِ ما اعتدتُ قرْعا

إنَّني منكَ ، أنتَ منّي ، بلى مَنْ

طابَ أصلاً يطيبُ ( لا شكَّ ) فرْعا

فأنا الرّوضُ حينَ يُقْطَفُ زهْري

غيرَ نفْحِ العبيرِ ما اخترْتُ دمْعا

أنا اشهد أيها الشامخ أنك لم تحيد عن الحقيقة قيد أنملة
وإننا نراك كذلك وأكبر ..

الحبيب فراس ..

دمت للمجد وطنا وللفخر سماء ..

ولك الحب حتى ترضى .

نبض المطر
19-09-2005, 03:26 AM
ليَ روحٌ توّاقةٌ للمعالي


تشتكي الجوعَ للعُلى و هْيَ شَبْعى

\
/
\
هذا هو الشّعرُ .. ويلي ماذا كنتُ أهذي !
سأعودُ ذاتَ فرصة فمثلها لا يُفوّت ..

و إن طال غيابي .. سأعود !

\
/
\

ألبسكَ الله و حرفكَ عِزّةً و أنفةً و تقوى !
أختُك ..
نبض المطر !
.

ولــه
19-09-2005, 03:37 AM
أخي الكريم الشااااااعر الآسر\\ فراس القوافي وفارسها



على هذه الوجبة الصحية للذائقة سأمسك...........وبمافيها من متعة سأفطر غدا


دمت شاعرا نترقب إطلالة شعره بشوق

موت وحياة
19-09-2005, 03:47 AM
دمت مبدعا ...
كلماتك رائعة ...
وفقك الله لكل خير ...

فراس القافي
20-09-2005, 03:02 AM
الحبيب درهم :-
يعلم الله كم أحبُّ مروركم على صفحتي المتواضعة .
دم هنا قربي ومن القلب لك تحيّة .
فراس

عارف عاصي
20-09-2005, 07:23 PM
شاعرنا الحبيب / فراس
رائع بوحك ويراعك
*******************
للمعالي وللكريمات نسعى
يا أبيا يأبى من الضيم لسعا
ياديارا بها حبائل ودي
إنا قوما لا نرتضي الذل مرعى
*********************

غيرَ أنّي الندى إذا حلَّ جَدْبٌ

و أنا الخبْزُ و المروءاتُ جَوْعى

و إذا سائلاً وهبْتُ فإنّي

أحجبُ الطّرْفَ عنْ مُحيّاهُ مَنْعا
*******************

إنَّهُ الحزْمُ لا يُشاطِطُ حِلْمي

نِعْمَ صِنْوينِ عنفواناً و ريْعا

شاءَ ربّي أنْ أدرأَ الظّلمَ عنّي

و أُجازي تطاولَ الكفِّ قَطْعا

و أنوفٍ تطاولتْ و اشْمَخرّتْ

كانَ منّي جزاؤها الحقُّ جَدْعا

إنْ يَكُ الجُبْنُ هاجِساً فيهِ تُلْهى

يُصْبِحِ الهرُّ في رِحابِكَ سَبْعا
*******************

دمت بحرارة قلمك وقلبك

سليم