PDA

View Full Version : رحلة المجهول



موت وحياة
19-09-2005, 04:58 AM
- هل سترافقني ؟!

- إلى أين ؟

- ولماذا تسأل ؟ أجب فقط ...نعم أم لا ...

- دعيني أفكر ...

( يسود الصمت لبرهة ...)

- لا أستطيع اتخاذ أي قرار الآن...عقلي مشتّت !

- ومتى لم يكن مشتّتا ؟!!

- أنت دائما هكذا ...تحكمين على الأمور بسرعة ...وتستغلين أبسط الأمور لتثوري ضدي ..

- ....

- لماذا لا تجيبين ؟ ...إنه دوري في الكلام أليس كذلك ...دائما تبعثين في نفسي الشعور بالتعاسة ..الشعور بعقدة النقص ...عقدة الحقارة ...أصبحت لا أكترث لأي شيء ..أعلم لما أنتِ صامتة ..تشعرين بالذنب أليس كذلك ؟..أعلم ذلك ...ليتني أفرغت مشاعري قبل أن أصل لحالي هذا ..آه منك حقا ..

( يتمتم بكلمات لا معنى لها ...)

- هل انتهيت من كلامك؟!...وهل يسمح لي بالاستئناف ؟؟ أيها القاضي المبجّل ؟ (تقولها وبلهجة سخرية )
تصدر أحكامك دون الاستماع لأي شاهد أو متهم !...في أي محكمة نحن ؟!
أتظن أنني سبب تعاستك ؟
إنك تحاول تبرير فشلك ...تعاستك التي ولدت معها ...سذاجتك التي أصبحت جزءا لا ينفصل عنك ..
منذ أن وجدتك و أنت جالس هنا ....لم تغير مكانك ....أتظن أن الكرسي ملك لك ؟

(يرمق الكرسي بنظرة غريبة , ويتحسسه بأصابعه الخشنة القذرة وكأنه يراه لأول مرة )

ما بك ... الناس تصل إلى القمر وأنت جالس هنا , هنالك من يستحم بحليب يوميا وأنت لا تعرف ما هو الحليب ..هل فقدت عقلك كليا ؟؟؟

( يسود الصمت مرة أخرى ..ولفترة أطول ...)

( على الكرسي , يجلس وعينيه للأسفل ..كأن كلامها قد أثر فيه قليلا ...)

- ما بك ...ألا تملك كلمة تقولها ...أشعر بالأسى حقا ...لا فائدة ترجى منك ...

( وأخيرا ...ينطق بالجوهرة !!)

- أتعرفين ؟ ...ربما أنا كما قلت ..ولكن لا يهمني ...عشت هنا وسأبقى هنا ...ابحثي عمّن يملك طموحا لتثرثري له ..أنا لا أنفعك ..ولكن ثقي أنك لن تجدي أحدا بالقرب مني ..فالعدوى قد أصابت الجميع .. ابحثي هناك , حيث الملوك تتربّع على ريش النعام , هناك حيث أحلام الوصول للقمة , أحلام جمع مال الدنيا ...أما أنا فلا يهمني كل هذا ..وسأبقى هنا ...

( بعد لحظات وكأنّ شيئا لم يكن )

- آه ...لقد تذكرت ...ترى إلى أين كنت ستأخذينني ؟ ...ههههههه (قهقهة غبية ) لقد نسيت الموضوع ...لا تنظري إلي هكذا فأنت السبب ...جعلتني أنفعل ..

(فجأة ...تتحول القهقهة إلى بكاء مخنوق ..حسرة مؤلمة ...)

- لقد غيرت رأيي ...سأذهب معك ...خذيني ...لن أسألك أين ...فثقتي فيك كبيرة ...ولكن حبذا لو تعيديني إلى هنا بعد ذلك ...

بعد ساعات ...كان الناس قد تجمعوا .. جثة رجل ملقاة على كرسي الحديقة العامة ..يبدو عليه البؤس ..
كلمات وتمتمات تخرج من هنا وهناك ..." لا إله إلا الله " ..." إنا لله وإنا إليه راجعون " ..." رحمه الله ..." ..

أما هو ...فكان مع غيره من الأرواح ...في رحمة الله ...