PDA

View Full Version : الغيـظ المجنـون ..



موسى الأمير
19-09-2005, 03:34 PM
محاولة مهترئة لإخراس القلق ..




القـلقُ النائمُ في قلبي ::::: تُفزعه َصرَخات أنيني

يُرغي بركاناً من حَنَقٍ ::::: يستحلفُ كلَّ شراييني

ألاَّ تَدعَ الآهاتِ سُـدىً ::::: تغدو للريح أو الطينِ

مأواها القلب تنام هنــا ::::: كَ على فُرُش من غسلينِ

تغفو .. تصحو .. تأكل حُرَقاً :::: تشرب من دمعي المدفونِ

تصَّـعَّدُ غيضاً مجنوناً :::: كي تخرقَ آفاق جنوني

تركضُ كي تجتث الفرح الــ :::: ـغافي في أحضانِ عيوني

تُمسك بتلابـيب البُشرى :::: تسلب ُمنها كل ثميـنِ

تبحثُ في القلب هناك هنا :::: وهنالكَ عن عن دفقِ حنينِ

كي تشرَبه نارُ الهجــ :::: ـر فتورقُ أغصان عيوني


*****


القـلق النائم في قلبي ::::: أرهق أوتاري ولحوني

أرهق تفكيري لم أسطعْ :::: أن أُخرسَ أفواهَ ظنوني

شاخت أفئدة الآمالِ ::::: وبات اللون بلا تلوينِ

ماتتْ كلُّ الأشياء سوى ::::: محزونٍ يَرثي لحزينِ

وبقيتُ هنا .. أبكي أضحك .. :::: أُعلن للجدران .. جنوني

شعر / موسى الأمير

17/12/1425هـ

طيف المها
19-09-2005, 03:39 PM
تحيتي..

روحان..

ومرور أولي ..للتحية..

ودعني مع القصيدة ....

وسأعود ...لأحييها مرة اخرى

أمنياتي الطيبة

خالد الحمد
19-09-2005, 04:09 PM
روحان

ما أجملك وأجمل قلقك

نغمتك أندلسية ياصاحبي

كن قلقا حتى تغني لنا

A r t i s t a
19-09-2005, 04:35 PM
روحان ..

لم تخرس القلق فحسب ..

.
.

بل أخرست قلمي ..

تحية لروحيك

روح البنفسج
19-09-2005, 05:02 PM
أخي الفاضل .. روحان

قصيدة رائعة ، رغم القلق الكامن فيها

وفقك الله في الدارين ، وجمعك بالحبيب المصطفى في فردوسه

عش ألقاً

أختكم في الله
الـروح

ليال
19-09-2005, 06:58 PM
موسى


كيف يتحول القلق عقود نور تضيء غربة الروح اذا خوت مصابيح السماء؟

دمت رائعا :)

عود الورد
20-09-2005, 01:47 AM
أستاذ / روحان

إذا كان في الزوايا خبايا كما يقولون
ففي هذا الشعر وهذا التصوير من الخبايا التي أذن الله لها بالبروز
مساحة جميلة ورائعة من الإبداع
هذا هو الشعر في حقيقته ومعناه ومؤداه

شكراً لإمتاعنا
ومزيداً من التألق

هيلانة
20-09-2005, 05:21 AM
مساؤك طيب او حتى صباحك


اول مصافحة لى :kk
لك ولقلمك ولقلقك الذى بدد بعضاً من قلقى
استوقفنى هذا البيت لجماله

ماتتْ كلُّ الأشياء سوى ::::: محزونٍ يَرثي لحزينِ

ويبقى السؤال لماذا نقلق ..؟

أخى الكريم ..
حرفك غنى عن كلماتى فقاموس الأعجاب عندى فقير فى حضرة حرفك
ولكن هذا لا يمنع ان أقول لك
سلم يراعك ولا تحرمنا من مدادك

فيصل ماجد السبيعي
20-09-2005, 11:08 AM
وبقيتُ هنا .. أبكي أضحك .. :::: أُعلن للجدران .. جنوني

ونحن بقينا أسارى في نصّك الساحر أيها الشاعر البهيّ ...

حسناؤك هذه يا أستاذي باذخة الجمال شامخة الحُسن معنًى ومبنى ؛ أما المعنى فلا مزيد على جماله وجلاله ، وأما المبنى فقد اخترتَ له بحراً عذباً سلساً مُطرباً ، ألا وهو بحر (المتدارك) ، فأبحرتَ فيه رُبّاناً خبر البحور فلم تختلج الدفّة بين يديه إلا أقل من القليل ... لنرَ :

كي تشرَبه نارُ الهجــ :::: ـر فتورقُ أغصان عيوني
لا أدري لمَ جعلتَ البيت مُدوَّراً مع أنه ليس كذلك !!
بل هو بيتٌ ذو شطرين ضاعت حركة من التفعيلة الأولى في شطره الثاني ، وإن أبيتَ إلا التدوير فالشطر الثاني يسلم من الكسر ، إلا أن الشطر الأول سيشكو فقدان حركتين من آخره ، وسأميل إلى أخفّ الضررين ، لنرَ :
كيتش/ربهو/نارل/هجري = فعْلن/فعِلن/فعْلن/فعْلن
؟ فتو/رقأغ/صانُعُ/يوني = ف عِلن/فعِلن/فاعلُ/فعْلن

أمّا في الشطر الثاني من هذا البيت ، فقد عكستَ الأمر ؛ إذ زِدتَ حركةً قبل تفعيلته الأولى ، لننظر :
شاخت أفئدة الآمالِ ::::: وبات اللون بلا تلوينِ
وباتل/لونبِ/لاتل/ويني = فعْلن/فاعلُ/فعْلن/فعْلن

وبخصوص تحويل (فاعلن) إلى (فاعلُ) فإنّ العروضيين القدامى لا يجيزون ذلك ، أما المحدثون فيرون أنه لا بأس به ، والحقيقة أنّ في ذلك بعض الثقل إلا أنه مقبول على الأذن واللسان ، خاصةً عند خطف الحركة والإسراع بها .

وأذكر أنه في مداخلاتٍ لي مع الإخوة في منتدى العروض والقافية في شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية ، حول أحد نصوصي الذي كان يجري على نفس البحر ، وقد أدرجته هنا أيضاً في الأفياء وهو بعنوان (أعذر من أنذر) ؛ رفض كثيرٌ منهم قبول تحويل (فاعلن) إلى (فاعلُ) ، حتى تدخّلت أختٌ فاضلة رمزت لنفسها باسم (سمط اللآلئ) وهي مشرفة في المنتدى المذكور ، وأفادتني بهذا النقل :
"ذكر الأستاذ يوسف أبو العدوس في كتابه " موسيقا الشعر وعلم العروض " أن " الطي " من الزحافات التي تدخل حشو المتدارك ، فتصير ( فاعلن ) إلى ( فاعلُ ) ، وقال : " وهي نادرة ، وقد تكثر في الشعر الحر " ، وأورد لذلك مثالا ، وهو قول نزار قباني :
زِيـديني عِشْقا زيـديني * يا أحْلَى نَـوْبـاتِ جُنـوني
زيديـ / ني عشْـ / قن زيـ / ديني * يا أحْـ / لى نَوْ / باتِ جُـ / نُوني
فعْلنْ / فعْلُنْ / فعْلن / فعْلن * فعْلن / فعْلن / فاعلُ / فعْلن"

أعتذر عن إطالة المقام في خبائك أيها الشاعر العربي الأصيل ...

دمتَ بأحسن حال ...

ابو طيف
20-09-2005, 01:53 PM
هلا بك اخوي

مبدع كالعاده

صح لسانك ولاهنت اخوي


كل الود

المصباح
20-09-2005, 02:56 PM
ما دام القلق يمطر إبداعاً كهذه فسأدعو عليك بالقلق
تحياتي

عارف عاصي
20-09-2005, 06:46 PM
أخي روحان

ياذا اللحن السلس اللين

جميل ما خطت يمينك
حسا ولغة
صورا وبيانا

زد .. زدت تقى

سليم

عبـ A ـدالله
21-09-2005, 02:46 AM
*
روحان حلا جسدا
.
عزفٌ فاخر ، و نزفٌ آسر .. فما أجمله !
.
حولَ ما تفضّل به الأخ الأستاذ المبدع / الطائي :
- [ كيـ(ـما) تشرَبه نارُ الهجــ :::: ـر فتورقُ أغصان عيوني ] .. أرى البيت هكذا يستقيمُ مدوّراً .
- [ ( أفئدة الآمالِ تهاوَتْ ) ::::: (و غدا) اللون بلا تلوينِ ] .. أرى أنّ مثل هذا يُقيم وزن العجز ، و يكون الوقوف على ساكن في نهاية الصدر.
و كذلك ..
- [ وبقيتُ هنا .. (أضحك .. أبكي) :::: أُعلن للجدران .. جنوني ] .. فقط ليكون الوقوف على ساكن في نهاية الصدر .
.
في النقل الذي أورده الأخ الطائي حول تحوّل ( فاعلن ) إلى ( فاعلُ ) ، لم أفهم كيف يكون ذلك بسبب ( الطي ) .. فالطي هو حذف رابع التفعيلة الساكن .. فكيف تتحول ( فاعلن ) بسببه إلى ( فاعلُ ) ؟!
أجد أني أميل إلى رأي من يرفض ذلك .
.
آراءٌ للمشاركة قد أكون فيها على خطأ
كل التقدير

علي أسعد أسعد
13-08-2006, 05:48 PM
أخي روحان ..
بالإضافة إلى كل ما أورده الرفاق الكبار وأساتذتي
أقول أن كانت هناك أية ملاحظات صغيرة فهذا لا يخفي جمالية النص
فالشاعر في النهاية بشري يعرض له السهو إما أثناء الكتابة أو أثناء الطباعة
حتى ولو كان يقف أو يحلّق على غمامة الشعر
أقول .. أخي الكريم
كنت موفقاً ..
وكنت رقيقاً
وشاعراً
وفقك الله

امنية
14-08-2006, 04:02 AM
محاولة مهترئة لإخراس القلق ..





القـلقُ النائمُ في قلبي ::::: تُفزعه َصرَخات أنيني


يُرغي بركاناً من حَنَقٍ ::::: يستحلفُ كلَّ شراييني


ألاَّ تَدعَ الآهاتِ سُـدىً ::::: تغدو للريح أو الطينِ


مأواها القلب تنام هنــا ::::: كَ على فُرُش من غسلينِ


تغفو .. تصحو .. تأكل حُرَقاً :::: تشرب من دمعي المدفونِ


تصَّـعَّدُ غيضاً مجنوناً :::: كي تخرقَ آفاق جنوني


تركضُ كي تجتث الفرح الــ :::: ـغافي في أحضانِ عيوني


تُمسك بتلابـيب البُشرى :::: تسلب ُمنها كل ثميـنِ


تبحثُ في القلب هناك هنا :::: وهنالكَ عن عن دفقِ حنينِ


كي تشرَبه نارُ الهجــ :::: ـر فتورقُ أغصان عيوني



*****



القـلق النائم في قلبي ::::: أرهق أوتاري ولحوني


أرهق تفكيري لم أسطعْ :::: أن أُخرسَ أفواهَ ظنوني


شاخت أفئدة الآمالِ ::::: وبات اللون بلا تلوينِ


ماتتْ كلُّ الأشياء سوى ::::: محزونٍ يَرثي لحزينِ


وبقيتُ هنا .. أبكي أضحك .. :::: أُعلن للجدران .. جنوني


شعر / موسى الأمير


17/12/1425هـ


جميل ذلك القلق حين يتدفق منك شعرا..<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
ان مات الامل اخي متنا..<o:p></o:p>
دمت حيا تنبض بالامل..<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
تحياتي لك و لقلمك..<o:p></o:p>
مودتي...<o:p></o:p>