PDA

View Full Version : العذر يا يغداد



فيصل ماجد السبيعي
21-09-2005, 02:25 AM
خُذِ التحياتِ فانْثُرْها شذًى ونـدًى
............................على أَحِِبّايَ في بغـداد يـا قَلَمِـي
وابْكِ العِراقَيْنِ واستنطِقْ دموعهمـا
................................واجعل مِدادك دمعاً شُبْتُـهُ بدمـي
أَوَّاهُ يا معهد الأبطـالِ يـا وطنـاً
...............................لكلِّ أصْيَدَ مَضَّاءِ السـلاحِ كَمِـيْ
العُذْرُ لا عُذْرَ نحن الأكثرون حصًـى
.............................ونحن أقربُ ذي قربـى وذي رحـمِ
لا ما نصرناكِ لكنْ صاحَ صائحُنـا
..............................عاش العراق وتحيـا هيئـة الأمـمِ
وقد لَبِسْنا على الأشلاءِ في صَلَـفٍ
...............................عباءةَ الشعـر إنـا سـادةُ الكلـمِ
خذي من القول حتى تمـلأي أُذُنـاً
...............................لم يُغْنِها السمعُ فاشتاقتْ إلى الصَّممِ
وإن أُمِرْنا بِصَمْـتٍ شُـلَّ مِقْوَلُنـا
.............................وأَعْيُنُ الشِّعْرِ كُفَّتْ والبيـانُ عَمِـي
نحنُ الأُلى لو نُسامُ الخسفَ ما فَتِئَـتْ
..............................تُهَزُّ مِنّـا رؤوسُ الـذلِّ أن "نعـمِ"
هذا الذي عندنا صمـتٌ ولا عمـلٌ
..............................خذي أمانيَّ هـذا مُنتهـى الكـرمِ
أما الدموع فـلا والله مـا رَقَـأتْ
...........................والجفن من طول ما تبكي العيون دَمِي

خالد الحمد
21-09-2005, 02:47 AM
أخي ونديمي الطائي

احجز لي ياصاحبي هنا
مكانا مخمليًّا فأنت كريم

السجايا والعطايا

قصيدة دامية ولكنها سامية

هكذا يكون القريض سمينا

فنعم الرسالة أنت حاملها

من القلب لك أزكى التحايا

وأطهرها ياصاحبي

دمتَ باسقا كشعرك

درهم جباري
21-09-2005, 02:50 AM
أما الدموع فـلا والله مـا رَقَـأتْ
........................... والجفن من طول ما تبكي العيون دَمِي

نعم والله ماجفت دموعنا ، لكنها لا تكفي دموع العيون ولا دموع القلوب ولا دموع الأقلام

لا بد مانجود لها بالغالي والنفيس حتى تعود الغالية ..

الحبيب / الطائي ..

أنت بيدك جهاد الكلمة وهأنت لم تضن بذلك فجزاك الله خيرا

ومتع بصرك وأبصارنا برؤية بغداد حرة أبية ..

ولك الحب ولإخواننا في بلاد الرافدين النصر ممن لا يصنعه إلا هو .

عبـ A ـدالله
21-09-2005, 04:57 AM
*
خذي من القول حتى تمـلأي أُذُنـاً .. لم يُغْنِها السمعُ فاشتاقتْ إلى الصَّممِ
*
الطائي
.
شعرٌ رصين ، و نسجٌ مُحكم
أشجتني نبرةُ الحسرةِ و الأسى ، و أطربتني نغمةُ الصدق
أنتَ هنا تُثيرُ من أرضِ الشعر غبارَ المسْك لتتنفَّسَهُ دماءٌ في عروقها ملّت السكون
.
ما أسعدنا بكَ شاعراً مبدعاً ، و عَلَماً عالماً .. تتفوَّهُ شعراً فترقص الأفئدة ، و تنطقُ عِلْماً فتُصغي الألباب ،
و إني لمتخذٌ عندَ ضفةِ نهركَ مقعدي ، أغترفُ منهُ كلما داهمني إلى الشعر ظمأ ، و كلما انسْدَلَ بيني و بين المعرفةِ ستارُ الجهل .
.
كل التقدير

علي أسعد أسعد
13-08-2006, 06:55 PM
أخي الطائي
أحييك وأحيي بغداد
أرى أن هذه الحروف كتبت بدم القلب ودم القلم معاً
وأرى أنك رسام بارع وسيد من أسياد القلم
وفقك الله

محب الفأل
14-08-2006, 06:01 PM
الفاضل الحبيب الطائي
غبت وغاب عني كل جميل
وجلست اتصيد الجمال . وكان من حسن حظي ان استلت هذه من البعيد فحظيت بجمالها
فلك الشكر على كل جميل وكل جمال
ولك التحيه

الكاتب2
14-08-2006, 06:37 PM
أما الدموع فـلا والله مـا رَقَـأتْ
........................... والجفن من طول ما تبكي العيون دَمِي



كلمات حق لها ان تكون في الصداره
منحت قارئها فيضا من الجمال
كتبت بانامل كلها شعر
خطت على ورق السماء
لا فاض فوك