PDA

View Full Version : كهوف الذكريات



عبدالرحمن الخلف
11-08-2006, 04:20 AM
جاءَ وقعُ ردِّ ( أبي بسام ) كالسحر ..

يوم قال :

( أيها القادم من كهوف الذكريات ) ..

فكان هذا الحداء ..




ذات تيهٍ

حلّ سربٌ من شظايا الذكريات

عندها ..

ما انفك همِّي يبتني منها كهوف

راسياتٍ بالحنايا ..

لا تبالي بالصروف!


يا كهوف الذكريات

احتويني ..

اجمعيني من شتات

أغرقيني ..

في أتونٍ بائدات

لملميني ..

أطفئي بالزهد وهمَ الأمنيات!


لم يعدْ للزهر فوحٌ

باقة الأمس موات


كلُّ داءٍ صارَ بُرْءاً للأُلوف

مذ تمادى ..

ظنّي الغِرُّ فأزرتْه من الهمِّ صنوف



يا كهوف الذكريات

طوِّقيني ..

ذي سنيني قاحلات

ولْتكوني ..

لي كحِضنٍ أو كظلِّ الباسقات

أعتقيني ..

فيءُ غيمِ الحزنِ أضحى سرمدياً بالطيوف

والأماني ..

مثقلاتٌ بالرزايا والليالي كالسيوف



يا كهوف الذكريات

أين مني ..

خبز أمي واحتفالي بالفتات؟!

يوم كنا كالفراشاتِ على الحقلِ..

من الفجر نطوف

يومها الأشجارُ كانت ذات معنى

يومها ذلّت قطوف



يا كهوف الذكريات

مَـدِّدي أسري ..
أجيبي:

هل ستُبقينَ حنيني رغم أنف الملهيات؟!


يالسعدي..!

جاءني الرجع حثيثاً:


أنهنّ اليوم حتماً

فاعلاتنْ فاعلات




أبو ياسر
ذو القعدة , 1424 هـ

عاشقة صمتي
11-09-2006, 06:45 PM
زادك الله فصاحة وروعة ابداع
اسمحلي احتفظ بنسخة منه لانه يجننننننننن , اخ عبد الرحمن كلماتك رائعة ولولا الذكرى لكنا سكارى الماضي الاليم او السعيد
اختك عاشقة الصمت
مجرد فتاة تبحث عن من يساعدها في بلوغ طموحها بعد ان اقفل في وجهي كل الابواب

لمعة فرح
13-09-2006, 12:38 PM
بعض الكهوف بحاجة مـاسة للتفجـير..كحاجتنا للحيــاة ..

دمت رائعاً.. :)

علي أسعد أسعد
24-10-2006, 05:20 PM
عبد الرحمن ....
كل عام وانت بخير ....
تعودنا على إبداعك ....
حيث يكون الصمت
سيد المواقف

Danah
26-10-2006, 06:03 AM
كلُّ داءٍ صارَ بُرْءاً للأُلوف




رووعه..
في هذا الزمن ..احيانا ..لا تجد الا تلك الكهوف..
.
شكرا لك..
حياتي..قبل تحياتي..

نبض الحياة
27-10-2006, 12:35 AM
كأنني أرى الحروف .. تتوسد الأغصان الندية .. في حدائق اللغة الثرية ..

وافر تقديري .

بحور الحزن
27-10-2006, 04:18 PM
لولا الذكريات لبقينا تعساء الدهر كله
فمن منا لا يقدس ذكرياته الجميله او الحزينه
فهذه تسعدنا وتلك تنعشن الحنين فينا
ادامك الله بخير اخي وادام نعمة قلمك
تقبل التحية

عبدالرحمن الخلف
30-04-2007, 09:14 AM
عذراً على تأخر الرد.. فأكرمونا بالسماح..



عاشقة الصمت

وزادك الله سعادة ورضى.. والأمل باق مادام الدم يسري في العروق.. فاحزمي أمرك وتوكلي على مدبر الإنسان ومصرف الأكوان..

تحيتي.


................

لمعة فرح

معرفك يشي بالحياة..
وردك يحتوي على نسبة كافية من التهم "كي نروح فيها" ! :)
ولكني سأتوكل على الله وسأتفاعل مع عملية "التفجير" لأقول:
ليتنا بعد أن نقوم بالعملية التي ااقترحتيها؛ نحافظ على الشظايا..

لك تحيتي بقدر حضورك اللامع بمتفجرات الفرح.
:)


..................

علي أسعد

وأنت بخير وأنس أيها الطيب..
الإبداع فعل تفاعلي منكم وإليكم..
لك تقديري.


...................

دانة

اقتباسك يحكي معاناة الجموع من الأدواء!

وروعة حضورك ربما كانت بعض الدواء..

امتناني.


...................

نبض الحياة

إنما هو فائض كرمك الذي رأى في قصاصتي بعض ثراء وماهي بكذلك..

لك تحيتي بقدر وعيك.


...................

بحور الحزن

إنها كذلك تماماً وهي كالملاذ لمشردي زمن العولمة زمن انحسار الإنسانيات ومد الإسمنتيات!

تقديري.

زغردات الجراح
02-05-2007, 11:45 PM
سلام الله عليكم

حفظك المولى مبدعا
ودمت ساميا متألقا
تعلو احلى الذكريات


لك اجمل الامنيات
مع التقدير

إبراهيم خالد
07-06-2007, 05:47 PM
رائعة بروعة كاتبها




إبراهيم المقبل

رائد33
07-06-2007, 10:23 PM
أستاذي
السلام عليك
دخلت و لم أعد أعرف طريق العودة
شكراً لك لأنك أدخلتني
و تركتني فقد كنت أتبعك بصمت و دون أن تنتبه
لأني على يقينٍ أن مثلك لا يدخل إلى مداخل الدهشة
دمت بودّي و أعذر تطفّلي تجسسي
رائد

عبدالرحمن الخلف
07-06-2007, 11:43 PM
وعليك السلام.. يازغردات الجراح

ماهذا المعرف العجيب؟!

سعدت بوجودك وبشعورك..

وماقيمة الإبداع دون تذوق المتلقين أمثالك..

تحيتي.


....................

إبراهيم خالد

أهلا بك للمرة الثالثة :)
وكل يوم تعال..


.....................

رائد

إذا عرفت الطريق فدلني عليه.. :)

تقديري.

دماغ
19-06-2007, 04:07 PM
رائع جزاك الله عنا كل خير فقلمك رائع

الحنان القاسي
05-09-2007, 07:39 AM
لماذا نرجع للماضي..وننظر له بأنه المنقذ لنا من وطأت الحاضر..لنعش كل لحظات حياتنا رغم الألم

عيسى العتيبي
08-10-2007, 09:12 PM
جزاك الله خير يا (عبد الرحمن الخلف) على هذه القصيدة الرائعة من قلم رائع
شكرا جزيلا ..
تقبل خالص تحياتي
عيسى العتيبي

دكتورة ساره
13-10-2007, 05:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اخى عبد الرحمن:
بجد زادك الله من علمه ووهبك عقلا من ذهب واحساس الشعراء وعقل على وفقه مالك وصبر ايوب وقلب ابراهيم بجد موضوعك فوق الرائع
لولا الحياه ما كانت الدموع ولولا الحب ماكانت الجراح ولولا العواطف ما كان الفراقولولا الفراق ماكانت النجاه

عبدالرحمن الخلف
13-10-2007, 08:39 PM
الحنان القاسي:
الجواب ببساطة يكمن في أن كمية الألم وتلاحق الفواجع شكلت عالماً من التيه لا ينفك عن فرض سطوته على الذات فلا يكون الملاذ المؤقت عندها إلا رحلة خاطفة للوراء.. رحلة افتراضية لا تغير واقعا ولكن تها قد تضيء عتمة أو تسقي زروعاً تكاد تموت...
هذا مايراه النص... وإلا فالواقع واقع رغماً عن أحلامنا...

شكراً لاختلافك.



................

عيسى العتيبي

وجزاك المولى بمثله...
تحياتي.



....................

دكتورة ساره

كل هذا أنا؟!
:)
ارفقي بأخيك... فأين أنا وهؤلاء العظام... وأسأل الله أن أكون عند حسن ظنك.
وتقبلي فائق الاحترام والتقدير.

الحذيفي
17-07-2008, 02:56 PM
جاءَ وقعُ ردِّ ( أبي بسام ) كالسحر ..

يوم قال :

( أيها القادم من كهوف الذكريات ) ..

فكان هذا الحداء ..




ذات تيهٍ

حلّ سربٌ من شظايا الذكريات

عندها ..

ما انفك همِّي يبتني منها كهوف

راسياتٍ بالحنايا ..

لا تبالي بالصروف!


يا كهوف الذكريات

احتويني ..

اجمعيني من شتات

أغرقيني ..

في أتونٍ بائدات

لملميني ..

أطفئي بالزهد وهمَ الأمنيات!


لم يعدْ للزهر فوحٌ

باقة الأمس موات


كلُّ داءٍ صارَ بُرْءاً للأُلوف

مذ تمادى ..

ظنّي الغِرُّ فأزرتْه من الهمِّ صنوف



يا كهوف الذكريات

طوِّقيني ..

ذي سنيني قاحلات

ولْتكوني ..

لي كحِضنٍ أو كظلِّ الباسقات

أعتقيني ..

فيءُ غيمِ الحزنِ أضحى سرمدياً بالطيوف

والأماني ..

مثقلاتٌ بالرزايا والليالي كالسيوف



يا كهوف الذكريات

أين مني ..

خبز أمي واحتفالي بالفتات؟!

يوم كنا كالفراشاتِ على الحقلِ..

من الفجر نطوف

يومها الأشجارُ كانت ذات معنى

يومها ذلّت قطوف



يا كهوف الذكريات

مَـدِّدي أسري ..
أجيبي:

هل ستُبقينَ حنيني رغم أنف الملهيات؟!


يالسعدي..!

جاءني الرجع حثيثاً:


أنهنّ اليوم حتماً

فاعلاتنْ فاعلات




أبو ياسر
ذو القعدة , 1424 هـ

أنا من قرية اسمها أبو كهف

ولدي مقطوعة موسيقية(طبعاً بيست من موسقتي وتأليفي) أسميتها كهف الذكريات ما رأيك أن أرسلها إليك فقط أرسل لي ايميللك على رسائلي الخاصة

انسانة
26-07-2008, 10:55 AM
يا كهوف الذكريات

طوِّقيني ..

ذي سنيني قاحلات

ولْتكوني ..

لي كحِضنٍ أو كظلِّ الباسقات

أعتقيني ..

فيءُ غيمِ الحزنِ أضحى سرمدياً بالطيوف

والأماني ..

مثقلاتٌ بالرزايا والليالي كالسيوف

.
.
.

رائعة ..

مودتي ..

أعماق البحر..
06-08-2008, 06:09 PM
عبدالرحمن الخلف

ادخلتني في تلك الكهوف ،فأصبح قلبي موجوع ملهوف .

علمتنا كيف ندخل ،،فمن أي باب الخروج ؟؟

/
/
سامحك الله أيها القادم من كهوف الذكريات.



أعماق البحر..

عبدال كوران
12-11-2008, 05:25 PM
سلمت يمينك وماأبدعت فيه بل وماتعملتَه في خلوتك في كهف الذكريات


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خلني بقلبــــــــــــك وذاتك
بعيـــــــــــد و مدري وش ظروفك ..
ولهفتي تداعب طيوفــــــــــــــك
خيالك دايــــــــــــــم ف بالي ..
حتى لو غمّضتْ أشـــــــــــــــــوفك ...

النوف
29-04-2009, 01:13 AM
احتويني ..

اجمعيني من شتات

أغرقيني ..

في أتونٍ بائدات

لملميني ..




في أي بستان أنا ؟
روحي تعاندني وكذا جسدي


تحياتي

أديب بكلمتي
01-08-2009, 09:42 AM
الله يعطيك العافية اخي على مابدر منك من أبداع اسحرتنا به عذوبة حروفك..,,
نعم كيف لنا العيش من دون الذكريات وهي مثل القدوة في رؤؤسنا ...
ابداع وتألق منك اخي
مشكور جداً
تحياتي وأحترامي لقلك الراقي والجميل
دمت بكل خير وسعادة
اخوك
أديب بكلمتي

مشاعرمن زمن آخر
04-09-2009, 04:29 PM
فكرت أن أزين ردي بأحدى ماسات عقدك الفريد ,,فاحترتُ ايها أنتقي ...واكتفيتُ بالتأمل !
وأي كهوفٍ تلك القابعه أرواحنا بداخلها...؟!
دامـ توهجك ..
تقبل أعجابي

أرسون
08-09-2009, 06:15 AM
كلام رائع جدا

تقبل مروري المتواضع

إيوان
03-02-2010, 12:09 AM
كل الألق مُلك يمينك

هند نبيل
09-02-2010, 01:08 AM
الذكريات محض جسور تعيد الموت بأنغام مختلفة000
لكنني أحسست بدفء عميق مع الكهوف
أتمنى ان أخلق لنفسي كهفاً وأسكن به ذكرياتي العابثة بالماضي والمشوهة للمستقبل
لن أقول شكراً000فما يختزله العقل والقلب من إعجاب لكلماتك الرائعة أسمى بكثير