PDA

View Full Version : ثورة القصائد...!



مصطفى عراقي
12-08-2006, 03:13 AM
ثورة القصائد<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
قلْبُ القصائدِ والدواوينِ التي<o:p></o:p>
شيَّدْتُها للحُبِّ ..أرَّقهُ الضجرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
شَوْقٌ يُمزِّقُها ويُلْهِبُ ليْلَها<o:p></o:p>
نَجْمٌ صَغيرٌ راحَ يَرْقُصُ في حَذََرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
يُومِي بعيْنَيْهِ وينْقُرُ شُرْفتي<o:p></o:p>
ويقول: هلْ نَبْعُ الضِّياءِ سَيَنْفَجِرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
تمضي القصائدُ وهْي تجذِبُ ثوْبَهُ<o:p></o:p>
ترْنُو، تُفَتِّشُ في يديْهِ عن الخَبَرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
سمِعَ القصائدَ وهْي تَصْرُخُ حوْلَهُ<o:p></o:p>
قد حار في من صخبِ القصائدِ وانبهرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فقصيدةٌ ملهوفةٌ، وقصيدةٌ<o:p></o:p>
قد أقبلتْ ظَمْأى لحُبٍّ منتَظَرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فانسلَّ من بينِ القصائدِ هاربًا<o:p></o:p>
وانْداح في قلْبِ السُّكونِِ المُنْكَسِرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فأحطنَ بي في ثوْرةٍ محْمومةٍ<o:p></o:p>
واجهنني والعينُ تلمعُ بالشررْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
أحْلى سنينَ العُمْرِ ترْحَلُ والمُنَى<o:p></o:p>
في دفترٍ ذاوٍ برفٍّ مُستترْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
نسْجُ الغُبارِ المُرِّ دثَّرَ وجهنا<o:p></o:p>
إنا نتوقُ لجوْلةٍ بين الشجرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فنطوفُ في الآفاقِ نبذرُ شدونا<o:p></o:p>
يُشجي الوجودَ من الصَّباحِ إلى السحرَْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فنراقصُ الشمسَ الحبيبةَ في الضحى<o:p></o:p>
والليلُ يحلو في مناجاة القمرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فمتى تعانقُنا السماءُ بنورها<o:p></o:p>
حتى نُفَجِّرَهُ بأحْلام البشرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
***<o:p></o:p>
تاهتْ إجاباتي ، وولَّت حُجَّتي<o:p></o:p>
وتسلَّلَتْ مني حروفي.. تعتذرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فهمسْتُ :إني يا بناتي مشفقٌ<o:p></o:p>
أن تجرحَ الأشواكُ أفئدة الصورْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وتحوِّم النيران حولَ خيامنا<o:p></o:p>
والريحُ تطرحنا على قلْبِ الحجرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فيقلنَ أطلِقْ في الحياةِ وميضَنا<o:p></o:p>
يمشي على الأشواكِ أو تحت المطرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
لنُفَجِّرَ البُرْكانَ ، يُشْعِلُ ثوْرَةً<o:p></o:p>
فقصائدُ الأحْرارِ تحْتضِنُ الخطَرْ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
يسكبنَ أغنيةً تذوِّبُ حِيرتي<o:p></o:p>
تشْدو بأنَّ الحُبَّ حتمًا ينْتصِرْ<o:p></o:p>

امنية
12-08-2006, 03:57 AM
ثورة القصائد<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
قلْبُ القصائدِ والدواوينِ التي<O:p></O:p>
شيَّدْتُها للحُبِّ ..أرَّقهُ الضجرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
شَوْقٌ يُمزِّقُها ويُلْهِبُ ليْلَها<O:p></O:p>
نَجْمٌ صَغيرٌ راحَ يَرْقُصُ في حَذََرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
يُومِي بعيْنَيْهِ وينْقُرُ شُرْفتي<O:p></O:p>
ويقول: هلْ نَبْعُ الضِّياءِ سَيَنْفَجِرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
تمضي القصائدُ وهْي تجذِبُ ثوْبَهُ<O:p></O:p>
ترْنُو، تُفَتِّشُ في يديْهِ عن الخَبَرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
سمِعَ القصائدَ وهْي تَصْرُخُ حوْلَهُ<O:p></O:p>
قد حار في من صخبِ القصائدِ وانبهرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
فقصيدةٌ ملهوفةٌ، وقصيدةٌ<O:p></O:p>
قد أقبلتْ ظَمْأى لحُبٍّ منتَظَرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
فانسلَّ من بينِ القصائدِ هاربًا<O:p></O:p>
وانْداح في قلْبِ السُّكونِِ المُنْكَسِرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
فأحطنَ بي في ثوْرةٍ محْمومةٍ<O:p></O:p>
واجهنني والعينُ تلمعُ بالشررْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
أحْلى سنينَ العُمْرِ ترْحَلُ والمُنَى<O:p></O:p>
في دفترٍ ذاوٍ برفٍّ مُستترْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
نسْجُ الغُبارِ المُرِّ دثَّرَ وجهنا<O:p></O:p>
إنا نتوقُ لجوْلةٍ بين الشجرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
فنطوفُ في الآفاقِ نبذرُ شدونا<O:p></O:p>
يُشجي الوجودَ من الصَّباحِ إلى السحرَْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
فنراقصُ الشمسَ الحبيبةَ في الضحى<O:p></O:p>
والليلُ يحلو في مناجاة القمرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
فمتى تعانقُنا السماءُ بنورها<O:p></O:p>
حتى نُفَجِّرَهُ بأحْلام البشرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
***<O:p></O:p>
تاهتْ إجاباتي ، وولَّت حُجَّتي<O:p></O:p>
وتسلَّلَتْ مني حروفي.. تعتذرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
فهمسْتُ :إني يا بناتي مشفقٌ<O:p></O:p>
أن تجرحَ الأشواكُ أفئدة الصورْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
وتحوِّم النيران حولَ خيامنا<O:p></O:p>
والريحُ تطرحنا على قلْبِ الحجرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
فيقلنَ أطلِقْ في الحياةِ وميضَنا<O:p></O:p>
يمشي على الأشواكِ أو تحت المطرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
لنُفَجِّرَ البُرْكانَ ، يُشْعِلُ ثوْرَةً<O:p></O:p>
فقصائدُ الأحْرارِ تحْتضِنُ الخطَرْ<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
يسكبنَ أغنيةً تذوِّبُ حِيرتي<O:p></O:p>
تشْدو بأنَّ الحُبَّ حتمًا ينْتصِرْ<O:p></O:p>


لهاكل الحق قصائدك ان تثور لترى النور كي يقراها كل البشر..<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
اعتك حروفك و انشرها بيننافهي جميلة اخي كجمال شروق الشمس..<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
دمت كما تحب اخي الكريم..<o:p></o:p>
تحياتي...<o:p></o:p>
<o:p></o:p>

محمود أمين
12-08-2006, 12:42 PM
فهمسْتُ :إني يا بناتي مشفقٌ
أن تجرحَ الأشواكُ أفئدة الصورْ


سللت هذه استشهادا بأن قلبك مسكون بيمام الشعر

دمت به

ودام بك

محبتي وتقديري

عبد الله الشدوي
12-08-2006, 07:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله

شَوْقٌ يُمزِّقُها ويُلْهِبُ ليْلَها
نَجْمٌ صَغيرٌ راحَ يَرْقُصُ في حَذََرْ


يُومِي بعيْنَيْهِ وينْقُرُ شُرْفتي
ويقول: هلْ نَبْعُ الضِّياءِ سَيَنْفَجِرْ

سبحان الله

سرحت بخيالي بعيدا أتصور ذلك النجم الذي أتى كعصفور متوهج ينقر شرفة الفؤاد

ليسأل عن النبع الطاهر

أنت لاتملك النبع بالطبع

بل هو أنت

رائع .. رائع

أبلة هبلة
13-08-2006, 05:59 PM
فانسلَّ من بينِ القصائدِ هاربًا
وانْداح في قلْبِ السُّكونِِ المُنْكَسِرْ

جميل يا سيد مصطفى عراقي
هذه الثورة في رحاب القصائد
لا فض فوك

مصطفى عراقي
13-08-2006, 06:00 PM
لهاكل الحق قصائدك ان تثور لترى النور كي يقراها كل البشر..<O:p></O:p>
اعتك حروفك و انشرها بيننافهي جميلة اخي كجمال شروق الشمس..<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
دمت كما تحب اخي الكريم..<O:p></O:p>
تحياتي...<O:p></O:p>
<O:p></O:p>


ولها كل الحق أن تفخر بحضورك العذب الجميل الساري بهالات النور والبشرى


دمت ودامت إشراقك الغالي





مصطفى

مصطفى عراقي
13-08-2006, 06:04 PM
فهمسْتُ :إني يا بناتي مشفقٌ
أن تجرحَ الأشواكُ أفئدة الصورْ


سللت هذه استشهادا بأن قلبك مسكون بيمام الشعر

دمت به

ودام بك

محبتي وتقديري

محمودَ الشعرِ وأمينَ الإبداعِ
ما أبدعك شاعرا وما أجملك قارئا!
تضفي على القراءة من وهج شعرك فتشع نورا على نور
وما أعظمك أخا وصديقا!

كم أنا فخور بمحبتك الغالية وسعيد بتقديرك السامي


مصطفى

مصطفى عراقي
13-08-2006, 06:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله

شَوْقٌ يُمزِّقُها ويُلْهِبُ ليْلَها
نَجْمٌ صَغيرٌ راحَ يَرْقُصُ في حَذََرْ


يُومِي بعيْنَيْهِ وينْقُرُ شُرْفتي
ويقول: هلْ نَبْعُ الضِّياءِ سَيَنْفَجِرْ

سبحان الله

سرحت بخيالي بعيدا أتصور ذلك النجم الذي أتى كعصفور متوهج ينقر شرفة الفؤاد

ليسأل عن النبع الطاهر

أنت لاتملك النبع بالطبع

بل هو أنت

رائع .. رائع

=======

إنما الروعة يا صاحبي ما صاغه قلمك الحفي بمداد يمتاح من نبع قلبك النقيّ

ما أسعدني بك وبهذا النبل يشع من حرفك ، وهذا الكرم يطفر من عبارتك!

دمت نبيلا كريما


مصطفى

مصطفى عراقي
13-08-2006, 06:22 PM
فانسلَّ من بينِ القصائدِ هاربًا
وانْداح في قلْبِ السُّكونِِ المُنْكَسِرْ

جميل يا سيد مصطفى عراقي
هذه الثورة في رحاب القصائد
لا فض فوك
==================


الأستاذة الفاضلة
لن تخدعينا بهذا الاسم المحير عما وراءه من فضلٍ ، وحكمةٍ وجمالٍ !

دمتِ لنا ودام حضورك الطيب.


مصطفى

حنان الاغا
25-08-2006, 05:22 AM
قصائد فريدة من جنسها ، تسري في حروفها دماء التمرد وتنهل من نسوغ التفرد
هي الحوار يحاور والجمال ينتفض والثورة تثور
تبحث عن فرقد في فضاء بعيد تعانقه أو حتى تغازله هربا من أوراق هي سجن لها
لها قلب أنهكه التوتر فثار وانطلق صاخبا يقرع أبواب الفلك
لها شاعر يحتار بها وبقلبها الذي هو قلبه
يرق ويستعطفها فتغني له أغنية الحب المنشود ، الحب الذي له الغلبة في النهاية
خيالك ينطق الورق مصطفى عراقي

الصنوبري
25-08-2006, 12:02 PM
نصك جميل أستاذ مصطفى وهو يشي بشاعرية فذة
فقط وقع سهو مطبعي في
سمِعَ القصائدَ وهْي تَصْرُخُ حوْلَهُ<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
قد حار في من صخبِ القصائدِ وانبهرْ
وأعتقد أنهما رواياتان أثبتهما السهو معا
قد حار في
وقد حار من
لك الود

مصطفى عراقي
25-08-2006, 04:32 PM
قصائد فريدة من جنسها ، تسري في حروفها دماء التمرد وتنهل من نسوغ التفرد
هي الحوار يحاور والجمال ينتفض والثورة تثور
تبحث عن فرقد في فضاء بعيد تعانقه أو حتى تغازله هربا من أوراق هي سجن لها
لها قلب أنهكه التوتر فثار وانطلق صاخبا يقرع أبواب الفلك
لها شاعر يحتار بها وبقلبها الذي هو قلبه
يرق ويستعطفها فتغني له أغنية الحب المنشود ، الحب الذي له الغلبة في النهاية
خيالك ينطق الورق مصطفى عراقي


أديبتنا الفنانة الإنسانة :حنان

وطوبى لقصائدي أن تصافحها عين كعينك الكريمة
وقلب كقلبك النضير

دمت لنا وللقصائد مأوى ، وحياةً



مصطفى

مصطفى عراقي
25-08-2006, 04:35 PM
نصك جميل أستاذ مصطفى وهو يشي بشاعرية فذة
فقط وقع سهو مطبعي في
سمِعَ القصائدَ وهْي تَصْرُخُ حوْلَهُ<O:p></O:p>
قد حار في من صخبِ القصائدِ وانبهرْ
وأعتقد أنهما رواياتان أثبتهما السهو معا
قد حار في
وقد حار من
لك الود




"وأعتقد أنهما رواياتان أثبتهما السهو معا"

هو ذاك يا أخي السمح الكريم

شكرا لشهادتك الكريمة

ولتصويبك الجميل، بكل هذا الود واللطف

دمت لنا دليل خير
ورفيق درب


مصطفى

مصطفى عراقي
25-08-2006, 04:43 PM
ثورة القصائد<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
<o:p></o:p>
قلْبُ القصائدِ والدواويـنِ التي<o:p></o:p>
شيَّدْتُها للحُبِّ ..أرَّقهُ الضجرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
شَوْقٌ يُمزِّقُها ، ويُلْهِبُ ليْلَــــــها<o:p></o:p>
نَجْمٌ صَغيرٌ راحَ يَرْقُصُ في حَذََرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
يُومِي بعيْنَيْهِ ، وينْقُرُ شُرْفتـــي<o:p></o:p>
ويقول: هلْ نَبْعُ الضِّياءِ سَيَنْفَجِرْ؟<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
تمضي القصائدُ وهْي تجذِبُ ثوْبَهُ<o:p></o:p>
ترْنُو، تُفَتِّشُ في يديْهِ عن الخَبَـرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
سمِعَ القصائدَ وهْي تَصْرُخُ حوْلَـــهُ<o:p></o:p>
قد حار في صخبِ القصائدِ وانبهرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
فقصيــدةٌ ملهـــوفةٌ، وقصيـــــدةٌ<o:p></o:p>
قد أقبلتْ ظَمْأى لحُـــــبٍّ منتَظَرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
فانسلَّ من بينِ القصــــائدِ هاربًا<o:p></o:p>
وانْداح في قلْبِ السُّكونِِ المُنْكَسِرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
فأحطنَ بي في ثوْرةٍ محْمومــةٍ<o:p></o:p>
واجهنني والعينُ تلمعُ بالشــررْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
أحْلى سنينَ العُمْرِ ترْحَلُ والمُنَى<o:p></o:p>
في دفتـــــــرٍ ذاوٍ برفٍّ مُستتِــرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
نسْجُ الغُبــــــارِ المُرِّ دثَّرَ وجهنا<o:p></o:p>
إنا نتـــــــوقُ لجوْلةٍ بين الشجرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
فنطوفُ في الآفــــاقِ نبذرُ شــدوَنا<o:p></o:p>
يُشجي الوجودَ من الصَّباحِ إلى السحرَْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
فنراقصُ الشمسَ الحبيبةَ في الضحى<o:p></o:p>
والليلُ يحلو في مناجـــــــــاة القمرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
فمتى تعانقُنا السمـــــــاءُ بنورها<o:p></o:p>
حتى نُفَجِّرَهُ بأحْـــــــــلام البشرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
***<o:p></o:p>
تاهتْ إجابــــاتي ، وولَّت حُجَّتي<o:p></o:p>
وتسلَّلَتْ مني حـروفـــــي.. تعتذرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
فهمسْتُ :إني يا بنـــــــاتي مشفقٌ<o:p></o:p>
أن تجرحَ الأشواكُ أفئدةَ الصورْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
وتحوِّم النيــــــــران حولَ خيامنا<o:p></o:p>
والريحُ تطرحنا على قلْبِ الحجرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
فيقلنَ أطلِقْ في الحيـــــــاةِ وميضَنا<o:p></o:p>
يمشي على الأشواكِ أو تحت المطرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
لنُفَجِّرَ البُرْكـــــــانَ ، يُشْعِلُ ثوْرَةً<o:p></o:p>
فقصائدُ الأحْرارِ تحْتضِنُ الخطَرْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
يَسْكُبْنَ أغنــــــيةًً تُذوِّبُ حِيرتي<o:p></o:p>
تشْدو بأنَّ الحُـــــبَّ حتمًا ينْتصِرْ



_______________

مع خالص شكري لأخي الكريم الصنوبري للتصويب<o:p></o:p>

خالد الحمد
25-08-2006, 04:46 PM
لله مع أعذب شعر د مصطفى
أتيت بالجمان وبالخرائد
قرأتها وسأعيد قراءتها مرات ومرات
دام إبداعك وألقك

zahya
25-08-2006, 07:41 PM
تبارك الرحمن ماشاء الله
رااااائع وكفى
أختك
بنت البحر

أبلة هبلة
26-08-2006, 02:59 AM
فيقلنَ أطلِقْ في الحيـــــــاةِ وميضَنا
يمشي على الأشواكِ أو تحت المطرْ

لنُفَجِّرَ البُرْكـــــــانَ ، يُشْعِلُ ثوْرَةً
فقصائدُ الأحْرارِ تحْتضِنُ الخطَرْ

يَسْكُبْنَ أغنــــــيةًً تُذوِّبُ حِيرتي
تشْدو بأنَّ الحُـــــبَّ حتمًا ينْتصِرْ



بليغة يا سيدي وأبلغ ما يميزها قوة السبك ودقة المعنى
لا فض فوك يا أيها الشاعر المبدع
:171:
تحياتي

عبيرمحمدالحمد
26-08-2006, 02:04 PM
أحْلى سنينَ العُمْرِ ترْحَلُ والمُنَى<o:p></o:p>
في دفترٍ ذاوٍ برفٍّ مُستترْ<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
نسْجُ الغُبارِ المُرِّ دثَّرَ وجهنا<o:p></o:p>
إنا نتوقُ لجوْلةٍ بين الشجرْ
.
.
.

محقٌ ياعراقي .. نتوق لذلك .. لكن متى ؟
.
.
ولماذا .. يصر الشاعر على أن يحصد ربيع عمره باكراً بمشتعل القصيد !!
.
.
كانت رحلتي هنا ماتعة يا أخي .. فليبارك الله حرفك ..
.
.
لكن لي نظرة صغيرة بحجمي .. فتقبلها بحجم سخائك :
.
.
لا أدري .. شعرت بأن تكرارك كلمة (القصائد) غير مرة في القصيدة وربما في بيتين متتاليين دون استخدام فن بديعي كـَ رد العجُز على الصدر مثلاً .. لم يخدم النص بل سلبه شيئاً من بهاه ..
.
.
.
هكذا بدا لي أول وهلة قرأته فيها .. ولك الشكر دوماً ..
.
.
ع
ب
ي
ر

مصطفى عراقي
26-08-2006, 02:52 PM
لله مع أعذب شعر د مصطفى
أتيت بالجمان وبالخرائد
قرأتها وسأعيد قراءتها مرات ومرات
دام إبداعك وألقك



====

ودمت يا شاعرنا القدير وبحرنا المبارك

غمرني حضوركم الكريم بفيض من النور والجمال

فلك أسمى آيات الشكر ولا حرمنا الله منك مبدعا جميلا ، وإنسانا نبيلا


مصطفى

مصطفى عراقي
26-08-2006, 02:56 PM
تبارك الرحمن ماشاء الله
رااااائع وكفى
أختك
بنت البحر


===============

وبارك الله فيك يا أختنا وشاعرتنا الزاهية السامية

وأسعدك الله كما أسعدني حضورك المشرق يا ابنة البحر الطهور ماؤه الوفيرة خيراته

دمت لنا ودام الفضل والنور


مصطفى

مصطفى عراقي
26-08-2006, 03:00 PM
.
.
.
.
ع
ب
ي
ر


وما أبهى حضورك السخيّ الذي يفيض شعرا وعلما!

وكم أنت نبيلة في تشجيعك ومخلصة في توجيهك

فلك الشكر مرتين

ودمت لنا دليل خير
ومشكاة شعر
ونبع عبير


مصطفى

مصطفى عراقي
26-08-2006, 03:03 PM
فيقلنَ أطلِقْ في الحيـــــــاةِ وميضَنا
يمشي على الأشواكِ أو تحت المطرْ


لنُفَجِّرَ البُرْكـــــــانَ ، يُشْعِلُ ثوْرَةً
فقصائدُ الأحْرارِ تحْتضِنُ الخطَرْ


يَسْكُبْنَ أغنــــــيةًً تُذوِّبُ حِيرتي
تشْدو بأنَّ الحُـــــبَّ حتمًا ينْتصِرْ



بليغة يا سيدي وأبلغ ما يميزها قوة السبك ودقة المعنى
لا فض فوك يا أيها الشاعر المبدع
:171:
تحياتي


ولك أسمى التحيات يا صاحبة الاسم العجيب والحضور الحبيب

ودمت ودامت حروفك الجميلة


مصطفى

( سعيد )
26-08-2006, 03:28 PM
يسكبنَ أغنيةً تذوِّبُ حِيرتي
تشْدو بأنَّ الحُبَّ حتمًا ينْتصِرْ

صدقت يا أخي .... قصيدة فواحة كقلب صاحبها الجميل

مصطفى عراقي
26-08-2006, 03:41 PM
صدقت يا أخي .... قصيدة فواحة كقلب صاحبها الجميل



أخانا الحبيب وشاعرنا المجيد سعيد :

ولك الشكر يا من أنت هنا في القلب

دمت ودام حضورك المشرق

مصطفى

فواز الجبر
26-08-2006, 05:27 PM
فنراقصُ الشمسَ الحبيبةَ في الضحى
والليلُ يحلو في مناجـــــــــاة القمرْ

صدقت والله
ما أجمل الليل في مناجاة القمر
ولكل قمره
ها أنت تتألق كعادتك
سلمت يمينك

دمعة الماس
26-08-2006, 06:37 PM
أيا مصطفى دمتَ لبوصلة الشعر العين والبصر ..



دمعة الماس

مصطفى عراقي
27-08-2006, 06:58 PM
فنراقصُ الشمسَ الحبيبةَ في الضحى
والليلُ يحلو في مناجـــــــــاة القمرْ

صدقت والله
ما أجمل الليل في مناجاة القمر
ولكل قمره
ها أنت تتألق كعادتك
سلمت يمينك


---------

أهلا بك ومرحبا يا أخي الحبيب فواز القصيدة

أنرت المكان وأسعدت القلب بحضورك العزيز


مصطفى

مصطفى عراقي
27-08-2006, 07:00 PM
أيا مصطفى دمتَ لبوصلة الشعر العين والبصر ..



دمعة الماس


ودمتِ يا دمعة الماس النفيسة الصادقة المتألقة شجنا وتلألؤا

جعلني الله عند حسن ظنك الجميل
ودمتِ لنا

مصطفى