PDA

View Full Version : قتلت ُ قتيلا



علي أسعد أسعد
12-08-2006, 06:23 PM
أنا راجع لبلادي ....
أنا راجع للتراب ِ
لعطر الرياحين ...
للدّيس ...
للماء بين الخوابي ...

...........................................

أنا راجع ٌ للبيوت التي لم تغامرْ
ولم تتزاوج ...
وللطرقات ِ التي لا تنام ُ
إذا لم تغني عليها السنونو ..
ولم تصح ُ إلا بحضن الدوالي
وللحب .. تحت شجيرة تين ٍ
وبين الروابي ..
أحس ّ بأني ارتكبت جميع الحماقات
حين عشقتك ِ
أشعر أني ..
خلعت ثيابي ......

.......................................
أنا من سنين ٍ تركت السهولا
تركتُ الهواء العليلا
ومنذ سنين ٍ
أحس ّ بضيق ٍ شديد ٍ
وأن ثيابي الجديدة قد ْ كبلتني
وأن سجائرك الأجنبية َ قدْ أحرقتني
وأن الطريق المعبّد
أضحى طويلاً .. طويلا ..
أحسّ بأني قطعت ُ جذوري
وما كنت يوماً أصيلا
أحسّ بأني قتلت ُ قتيلا

.........................................

فراقك صعب ٌ عليْ
وأدري بأن جبيني مدمّى
وأن فؤادي مدمّى ..
وأن يدَي ّ ْ
وأنه ما من خيار لدي ّ ْ
وهذي الحضارة فوق احتمالي
فلا الجينز حضرني ذات يوم ٍ
ولا الخاتم الذهبي ّ ْ
ومهما كفرت ُ بعهد البداوة ِ
يبقى ..
ويبقى...
دمي بدوي ّ ْ

.......................................

أنا راجع لبلادي
إلى الحور .. والجوز ..
والغار
والأمسيات ِ
إلى الشمس والريح والعاطرات ِ
إلى الورد ِ
يكتب فوق المروج بكل اللغات ِ
تذكرت أهلي
تذكرت بيتي
وأمي العجوز
أبي ..
أخواتي ..
ومنزلنا الطفل فوق الروابي
وحبي القديم
وفيروز تشدو مع القبّرات ِ
أنا اليوم أذكر أني نسيت ُ
وأني فقدت ُ فمي ..
وعيوني ...
وأني كسرت ُ ضلوعي
ووزعتُ روحي بكلّ الجهات ِ
أنا اليوم أدرك
أني
فقدت حياتي

امنية
14-08-2006, 03:12 AM
أنا راجع لبلادي ....
أنا راجع للتراب ِ
لعطر الرياحين ...
للدّيس ...
للماء بين الخوابي ...

...........................................

أنا راجع ٌ للبيوت التي لم تغامرْ
ولم تتزاوج ...
وللطرقات ِ التي لا تنام ُ
إذا لم تغني عليها السنونو ..
ولم تصح ُ إلا بحضن الدوالي
وللحب .. تحت شجيرة تين ٍ
وبين الروابي ..
أحس ّ بأني ارتكبت جميع الحماقات
حين عشقتك ِ
أشعر أني ..
خلعت ثيابي ......

.......................................
أنا من سنين ٍ تركت السهولا
تركتُ الهواء العليلا
ومنذ سنين ٍ
أحس ّ بضيق ٍ شديد ٍ
وأن ثيابي الجديدة قد ْ كبلتني
وأن سجائرك الأجنبية َ قدْ أحرقتني
وأن الطريق المعبّد
أضحى طويلاً .. طويلا ..
أحسّ بأني قطعت ُ جذوري
وما كنت يوماً أصيلا
أحسّ بأني قتلت ُ قتيلا

.........................................

فراقك صعب ٌ عليْ
وأدري بأن جبيني مدمّى
وأن فؤادي مدمّى ..
وأن يدَي ّ ْ
وأنه ما من خيار لدي ّ ْ
وهذي الحضارة فوق احتمالي
فلا الجينز حضرني ذات يوم ٍ
ولا الخاتم الذهبي ّ ْ
ومهما كفرت ُ بعهد البداوة ِ
يبقى ..
ويبقى...
دمي بدوي ّ ْ

.......................................

أنا راجع لبلادي
إلى الحور .. والجوز ..
والغار
والأمسيات ِ
إلى الشمس والريح والعاطرات ِ
إلى الورد ِ
يكتب فوق المروج بكل اللغات ِ
تذكرت أهلي
تذكرت بيتي
وأمي العجوز
أبي ..
أخواتي ..
ومنزلنا الطفل فوق الروابي
وحبي القديم
وفيروز تشدو مع القبّرات ِ
أنا اليوم أذكر أني نسيت ُ
وأني فقدت ُ فمي ..
وعيوني ...
وأني كسرت ُ ضلوعي
ووزعتُ روحي بكلّ الجهات ِ
أنا اليوم أدرك
أني
فقدت حياتي


جميل اخي ما خطته يداك هنا من حنين..<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
ليس هناك ما هو اجمل من الرجوع الى الاصل و الصدق مع النفس..<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
دمت اخي بخير..<o:p></o:p>
تحياتي لك و لقلمك...<o:p></o:p>

أزهر
15-08-2006, 03:49 PM
رائعة معزوفة الحنين هذه يا عليّ !

ستعود ونعود إن شاء الله ... خبرنا العندليب :(

رائع أنت.

أخوكم : عبدالله .

علي أسعد أسعد
16-08-2006, 06:53 PM
جميل اخي ما خطته يداك هنا من حنين..<O:p></O:p>
ليس هناك ما هو اجمل من الرجوع الى الاصل و الصدق مع النفس..<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
<O:p></O:p>
دمت اخي بخير..<O:p></O:p>
تحياتي لك و لقلمك...<O:p></O:p>

أختي أمنية ...
شكراً لقلمك الذي يمر على صفحاتي
فتشرق
ويلامس روحها فتعود للحياة

علي أسعد أسعد
16-08-2006, 06:58 PM
رائعة معزوفة الحنين هذه يا عليّ !


ستعود ونعود إن شاء الله ... خبرنا العندليب :(


رائع أنت.


أخوكم : عبدالله .



أخي عبد الله ..
مرورك لا غنى عنه ..
كلماتك أمسية ودالية ونسيم عليل
الحق .. أني اعتبرك أخاً منذ الفجر الأول بيننا
ورأيك وسام شرف على صدري
شكراً لمرورك أخي الكريم

بريق المعاني
17-08-2006, 08:18 PM
c* ذكرتني كلماتك الرائعة بأبيات نبطية كتبتها في الحنين لللماضي فقلبت صفحات الماضي ووجدتها
صفراء ذابلة كذبول ذلك الماضي ولكنها أصيلة_ كأصالة كلماتك _
زمان كان للبسمة ثمن غالي
وكنا نعرف البسمة
مهي تحريكة شفاتك
كما في وضعنا الحالي
دام يراعك مدرارا أخي علي

محمود أمين
18-08-2006, 01:37 AM
أيها العلي

كانك ايقظت فينا الحنين

لشئ غريب يسمى وطن

كأنك أعلنته يا صديق

فجاء بكل العذابات كي يرقد الأن

على حجر الذكريات


..

دمت شاعرا

عيسى جرابا
18-08-2006, 03:24 AM
ما من قلب يخفق إلا ويحس بالغربة والحنين

عذبة يا علي هذه التقاسيم على وتر مطرب موجع

شكرا لك

دمت كما تحب

تحياتي

علي أسعد أسعد
18-08-2006, 11:19 AM
c* ذكرتني كلماتك الرائعة بأبيات نبطية كتبتها في الحنين لللماضي فقلبت صفحات الماضي ووجدتها
صفراء ذابلة كذبول ذلك الماضي ولكنها أصيلة_ كأصالة كلماتك _
زمان كان للبسمة ثمن غالي
وكنا نعرف البسمة
مهي تحريكة شفاتك
كما في وضعنا الحالي
دام يراعك مدرارا أخي علي

بريق المعاني ..
وهل في الكون أجمل من هذا الإسم
شكراً لهذا المرور
وشكراً لهذا التعقيب النبطي الذي أحترمه

علي أسعد أسعد
18-08-2006, 11:24 AM
أيها العلي

كانك ايقظت فينا الحنين

لشئ غريب يسمى وطن

كأنك أعلنته يا صديق

فجاء بكل العذابات كي يرقد الأن

على حجر الذكريات


..

دمت شاعرا

اخي محمود ..
وما بين جرح بلون الشجن ْ
وجرح ٍ أنيق بحجم الزمن ْ
هنالك جرح يسمى الوطن ْ
شكراً لشعرك وشعورك
شكراً لتوقيعك الجميل بدم لا يئن

علي أسعد أسعد
18-08-2006, 11:30 AM
ما من قلب يخفق إلا ويحس بالغربة والحنين

عذبة يا علي هذه التقاسيم على وتر مطرب موجع

شكرا لك

دمت كما تحب

تحياتي

الشاعر الكبير ..
الذي شرفني اليوم ..
هو الوسام الذي أضعه على صدري
وبوابة روحي
وهو الألق الممتد في هذا الزمن
وهو الحضارة في الزمن المغمض الروح والعين
عيسى جرابا
أخي منذ زمن وأنا أنتظر ربيعك وأمطارك
أهلاً بك

حنان الاغا
31-08-2006, 10:04 AM
هذا الحنين إلى مراتع الحب الأوليّ ، البيت والشجرة والأم ، مخزون في قمقم الغربة
فتح القمقم فتفجرت ينابيعه حنينا وحبا ورغبة في رحلة العودة
وأراها عودة إلى الذات هنا ربما
شعر ملون بالأسى والحسرة وصور من جمال فطري برائحة الوطن المنعشة
علي أسعد دائما أنت تطربني وتحزنني في آن

دمعة الماس
31-08-2006, 12:49 PM
أيا علي.. حنين وأيما حنين .. وشجن دفين .. وصور تترى .. وبقايا أنين .. ومحكمة ذات ..

وعيون وطن ترقب من بعيد ..


أجدتَ يا علي ..



دمعة الماس

مـاجـد
31-08-2006, 02:58 PM
أنا اليوم أذكر أني نسيت ُ


وأني فقدت ُ فمي ..
وعيوني ...
وأني كسرت ُ ضلوعي
ووزعتُ روحي بكلّ الجهات ِ
أنا اليوم أدرك
أني
فقدت حياتي



قرأتها يا علي أكثر من مرة واستمتعت بها رغم الآلام التي تزرعها وتختبئ في الجوف


إلا أنها رائعة .. غربة .. إخوة .. والدان .. وطن .. حب .. فراق .. هوية


أشياء كثيرة تحرك الأشجان


أحسنت يا علي حقا

علي أسعد أسعد
31-08-2006, 08:34 PM
هذا الحنين إلى مراتع الحب الأوليّ ، البيت والشجرة والأم ، مخزون في قمقم الغربة
فتح القمقم فتفجرت ينابيعه حنينا وحبا ورغبة في رحلة العودة
وأراها عودة إلى الذات هنا ربما
شعر ملون بالأسى والحسرة وصور من جمال فطري برائحة الوطن المنعشة
علي أسعد دائما أنت تطربني وتحزنني في آن

الأخت حنان ..
عندما يلامس اسمك صفحاتي أشعر أنني عرفت موطن القصيدة
وأدركت سرها
لا أستطيع أن أقرأ ردك دون أن أعيده مرتين
شكراً لك

علي أسعد أسعد
31-08-2006, 08:37 PM
أيا علي.. حنين وأيما حنين .. وشجن دفين .. وصور تترى .. وبقايا أنين .. ومحكمة ذات ..

وعيون وطن ترقب من بعيد ..


أجدتَ يا علي ..



دمعة الماس

أيا دمعة الماس ..
هنا أجد نفسي واجد حولي إخوة أعزاء
وأنت العطر الذي يخضب القصيدة
أشكر لك المرور الجميل
والتعقيب الأجمل

علي أسعد أسعد
31-08-2006, 08:43 PM
قرأتها يا علي أكثر من مرة واستمتعت بها رغم الآلام التي تزرعها وتختبئ في الجوف


إلا أنها رائعة .. غربة .. إخوة .. والدان .. وطن .. حب .. فراق .. هوية


أشياء كثيرة تحرك الأشجان


أحسنت يا علي حقا

الله يا ماجد ..
لك مرور يشبه الجدول
وعبور في مساحات الروح
أيها الشاعر المتورط بالقصيدة حتى الذبح
مرورك عطر ..
شكراً أخي الكريم

الصنوبري
01-09-2006, 06:52 PM
أنا اليوم أذكر أني نسيت ُ
وأني فقدت ُ فمي ..
وعيوني ...
وأني كسرت ُ ضلوعي
ووزعتُ روحي بكلّ الجهات

أهم مافي النص أنه يشي بعمق التجربة الشعورية التي يعبر عنها
انت صادق
وهذا وحده كاف للتدليل على روعة النص
سلمت

أبورويشد
01-09-2006, 11:09 PM
مفعمُ بالحنين..

يهدهد القلب..

نص لا تملك إذا أنهيته، إلا أن تعود لقراءته من جديد


تحية لك أخي علي أسعد..

وحللت في وطنك أهلاً..

خالد الاحمد
03-09-2006, 07:16 PM
ان كتابةالشعر ياصديقي الذي يكون مصدره مكنونات القلب والروح لهو أعظم من الذي يتجمع على ضفاف المستنقعات..............شكرا لهذا الوجع.....ولهذا القلم.... ولهذا الشاعر

علي أسعد أسعد
04-09-2006, 01:32 AM
أنا اليوم أذكر أني نسيت ُ
وأني فقدت ُ فمي ..
وعيوني ...
وأني كسرت ُ ضلوعي
ووزعتُ روحي بكلّ الجهات

أهم مافي النص أنه يشي بعمق التجربة الشعورية التي يعبر عنها
انت صادق
وهذا وحده كاف للتدليل على روعة النص
سلمت

شكراً لك أيها العزيز الصنوبري
شكرا ً لشهادتك الصادقة
أفخر بك يا أخي وتمدد كلماتي كدالية بشهادتك
بمرورك
بنفسك

علي أسعد أسعد
04-09-2006, 01:41 AM
مفعمُ بالحنين..

يهدهد القلب..

نص لا تملك إذا أنهيته، إلا أن تعود لقراءته من جديد


تحية لك أخي علي أسعد..

وحللت في وطنك أهلاً..

أخي أبو رويشد
قدرنا أن نعيش على الضفة
ضفة الوجع
ضفة الغربة
نحن المساكين الذين هربنا داخل الكلمات أنفاسنا وأحلامنا الممنوعة
قدرنا يا أخي أن نسافر بين بساتين الأنين
أهلا بك وبالساخر
وأنتم أصدقاؤنا
إخوتنا
وطننا

علي أسعد أسعد
04-09-2006, 01:46 AM
ان كتابةالشعر ياصديقي الذي يكون مصدره مكنونات القلب والروح لهو أعظم من الذي يتجمع على ضفاف المستنقعات..............شكرا لهذا الوجع.....ولهذا القلم.... ولهذا الشاعر

اخي خالد ...
مرورك هنا ذو حدين
كالسيف
سيف الكلمة
الذي استخدمت اليوم
خفق قلبي له
وأطربني
شكرا ً لك
ودمت أيها الصديق والأديب العزيز

جابرمحمد
05-09-2006, 03:54 AM
إني أستميحك عذرا..
إني راجع لأمي...
لحنانها لدفئها...
لعمريالضائع....
سيدي:
كلماتك..منفذ..مقرأ...عصور في عصور..
ستخط يداك يوما ماحمله الزمان.. والمكان
دمت

علي أسعد أسعد
12-10-2006, 09:00 PM
إني أستميحك عذرا..
إني راجع لأمي...
لحنانها لدفئها...
لعمريالضائع....
سيدي:
كلماتك..منفذ..مقرأ...عصور في عصور..
ستخط يداك يوما ماحمله الزمان.. والمكان
دمت

أخي جابر ...
أشكر لك هذا الشعور الجميل ..
ومرورك المبارك
أتمنى لك دوام العافيه
وأعترف أن وصفك أكبر مني
أشكرك

أندريه جورجي
13-10-2006, 03:19 AM
قصيدة رائعة ،،

ملاحظة : لستُ أعلم ما المغزى مما يفعله بعض أصحاب الردود من اقتباس النصَّ كاملاً في حالة الردّ! ليس لهذا الاقتباس أيّ دور سوى أنه يتعبُ المتصفّحْ ،، و يطيل الصفحة !!! الاقتباس فقط لشواهد الكلام ،، و ريِّحوا عيوننا و الماوسات

السنيورة
13-10-2006, 07:00 AM
الأخ علي

قصيدة أدمت القلب بعذوبتها

دمت

وأحاسيسك وأناملك بخير

ولك أطيب المنى:)

19950

يحيى الشعبي
13-10-2006, 01:05 PM
أنا راجع لبلادي ....
أنا راجع للتراب ِ
لعطر الرياحين ...
للدّيس ...
للماء بين الخوابي ...

...........................................

أنا راجع ٌ للبيوت التي لم تغامرْ
ولم تتزاوج ...
وللطرقات ِ التي لا تنام ُ
إذا لم تغني عليها السنونو ..
ولم تصح ُ إلا بحضن الدوالي
وللحب .. تحت شجيرة تين ٍ
وبين الروابي ..
أحس ّ بأني ارتكبت جميع الحماقات
حين عشقتك ِ
أشعر أني ..
خلعت ثيابي ......

.......................................
أنا من سنين ٍ تركت السهولا
تركتُ الهواء العليلا
ومنذ سنين ٍ
أحس ّ بضيق ٍ شديد ٍ
وأن ثيابي الجديدة قد ْ كبلتني
وأن سجائرك الأجنبية َ قدْ أحرقتني
وأن الطريق المعبّد
أضحى طويلاً .. طويلا ..
أحسّ بأني قطعت ُ جذوري
وما كنت يوماً أصيلا
أحسّ بأني قتلت ُ قتيلا

.........................................

فراقك صعب ٌ عليْ
وأدري بأن جبيني مدمّى
وأن فؤادي مدمّى ..
وأن يدَي ّ ْ
وأنه ما من خيار لدي ّ ْ
وهذي الحضارة فوق احتمالي
فلا الجينز حضرني ذات يوم ٍ
ولا الخاتم الذهبي ّ ْ
ومهما كفرت ُ بعهد البداوة ِ
يبقى ..
ويبقى...
دمي بدوي ّ ْ

.......................................

أنا راجع لبلادي
إلى الحور .. والجوز ..
والغار
والأمسيات ِ
إلى الشمس والريح والعاطرات ِ
إلى الورد ِ
يكتب فوق المروج بكل اللغات ِ
تذكرت أهلي
تذكرت بيتي
وأمي العجوز
أبي ..
أخواتي ..
ومنزلنا الطفل فوق الروابي
وحبي القديم
وفيروز تشدو مع القبّرات ِ
أنا اليوم أذكر أني نسيت ُ
وأني فقدت ُ فمي ..
وعيوني ...
وأني كسرت ُ ضلوعي
ووزعتُ روحي بكلّ الجهات ِ
أنا اليوم أدرك
أني
فقدت حياتي
نصك جميل ياعلي
أسعدك الله وأبقاك على أصالتك
وجنبك وزر القتل
استمتعت باللغة والموسيقى

علي أسعد أسعد
19-10-2006, 11:17 PM
قصيدة رائعة ،،

ملاحظة : لستُ أعلم ما المغزى مما يفعله بعض أصحاب الردود من اقتباس النصَّ كاملاً في حالة الردّ! ليس لهذا الاقتباس أيّ دور سوى أنه يتعبُ المتصفّحْ ،، و يطيل الصفحة !!! الاقتباس فقط لشواهد الكلام ،، و ريِّحوا عيوننا و الماوسات

شكرا أندريه .....
مرورك عطر دائماً
أيها الأخ الكريم

علي أسعد أسعد
19-10-2006, 11:21 PM
الأخ علي

قصيدة أدمت القلب بعذوبتها

دمت

وأحاسيسك وأناملك بخير

ولك أطيب المنى:)

19950

أختي السنيورة ...
لا شئ يدمي القلوب كما الفراق ...
أشكر مرورك هنا أختي
وسعيد جدا أنا بتوجدك على صفحتي
دمت بعذوبة

علي أسعد أسعد
19-10-2006, 11:24 PM
نصك جميل ياعلي
أسعدك الله وأبقاك على أصالتك
وجنبك وزر القتل
استمتعت باللغة والموسيقى

يحيى الشعبي ...
أخ أنت وكريم ....
وأصيل كما هي كلماتك ...
أسعدني وجهك الكريم

السحيباني
21-10-2006, 05:40 AM
علي أسعد أسعد :

ما أجمل بوحك

سأعيدها بالتأكيد

لك مودتي

علي أسعد أسعد
30-10-2006, 02:50 AM
علي أسعد أسعد :


ما أجمل بوحك


سأعيدها بالتأكيد


لك مودتي

السحيباني ...
أيها الشاعر الكريم ...
لا أتخيل قصيدة لي لا تضع بصمتك العزيزة عليها ...
كل الود لك

تركي عبدالغني
09-11-2006, 07:09 PM
اقتفيت أثرك حتى وجدتك في الصفحة الرابعة فاقتصتك وفزت بهذه الرائعة
لك احترامي وتقديري
رائع هذا العزف

ساجد وحيد
11-11-2006, 10:12 PM
شاعرنا الطيب علي أسعد أسعد ....
معزوفة هي والله ....
فيها قتل يوازي الحياة ...ويخترع لها ولادة حقيقية ...
سلمت أخي ....

انتظر جديدك

علي أسعد أسعد
12-11-2006, 07:33 PM
اقتفيت أثرك حتى وجدتك في الصفحة الرابعة فاقتصتك وفزت بهذه الرائعة
لك احترامي وتقديري
رائع هذا العزف

أخي تركي ....
دائما نبحث عن ألق ربما وجدناه ...وربما وجدنا هو ...
دمت ألقاً عطراً ...

علي أسعد أسعد
12-11-2006, 07:35 PM
شاعرنا الطيب علي أسعد أسعد ....
معزوفة هي والله ....
فيها قتل يوازي الحياة ...ويخترع لها ولادة حقيقية ...
سلمت أخي ....

انتظر جديدك

الأخ ساجد ...
سنابل الحب لا تنمو إلا في الأرواح المضيئة ....
مرورك مضئ ...
شكراً لك .............

علي رشاد
13-11-2006, 08:45 AM
كل هذا لأنك (حمصي) عزيزي الشاعر..

جرى لك ما جرى.. لأنك من أهل مدينة الذوق الرفيه ..

راقية سيدي.. أحسنت...

علي أسعد أسعد
15-11-2006, 02:34 AM
كل هذا لأنك (حمصي) عزيزي الشاعر..

جرى لك ما جرى.. لأنك من أهل مدينة الذوق الرفيه ..

راقية سيدي.. أحسنت...



أخي علي ...
منذ زمن لم أجد قلمك يعبر على صفحاتي حتى اشتاقت لبوحك ...
أيها الكريم
شكراً لألقك

علي رشاد
15-11-2006, 08:24 AM
معك حق..عزيزي..

ولكني أمر أحياناً دون تعليق..لضيق الوقت..

وإكراماً لتفقدتك النبيل هذا سأمر رغم الضيق وأعلق على روائعك متحدياً زحمة المنتديات والردود والحياة.. أقول الحياة..لأن الزحمة الحقيقة في مسرح الحياة.. زحمة الناس والأفكار والأشعار والمشاعر وزحمة المتناقضات ..و..و..و..

أشكر افتقادك سيدي.. تحياتي لك.

سوريا - الرقة

علي أسعد أسعد
16-11-2006, 02:26 AM
معك حق..عزيزي..

ولكني أمر أحياناً دون تعليق..لضيق الوقت..

وإكراماً لتفقدتك النبيل هذا سأمر رغم الضيق وأعلق على روائعك متحدياً زحمة المنتديات والردود والحياة.. أقول الحياة..لأن الزحمة الحقيقة في مسرح الحياة.. زحمة الناس والأفكار والأشعار والمشاعر وزحمة المتناقضات ..و..و..و..

أشكر افتقادك سيدي.. تحياتي لك.

سوريا - الرقة

أهلا بك مرة أخرى أيها الصديق .....
المهم أن تتلاقى الأرواح ...
سلام عليك وعلى الوطن

جريرالصغير
15-12-2006, 07:20 AM
وماشاء الله يا علي

سلام عليك أنت أيضا

سلام عليك أيها البدوي

وعلى قلبك الكبير

وروحك وبلادك النقية

نعم ، ارجع ، فلثرى محبوبتك حكاية عشق في موطئ القدم المشتاقة لترابها

أنا راجع لبلادي ....
أنا راجع للتراب ِ
لعطر الرياحين ...
للدّيس ...
للماء بين الخوابي ...

تهنيت بألوان الحسرة يا علي وبان خفق فؤادك

حين تمنيت و تغنيت

أحس ّ بأني ارتكبت جميع الحماقات
حين عشقتك ِ
أشعر أني ..
خلعت ثيابي ......

فالطرقات التي لا تنام يا علي

لا ينعتق النسيان من طوفان الشوق إليها

وهي ( لم تغن ) بحذف حرف العلة

تماما مثل التي بعدها ولم تصح إلا بحضن الدوالي

ولقد عاد من انحناءته صوت اشتياقك الشفيق

لأنة ٍ وشوشت بها لك عصافير الدوح وأحمر التوت في روابي الغوطة

يا رائع العاطفة الهاتنة الفاتنة

فمنذ تركت الهواء العليل أيها البهي

وأنا معك في بروز الحس النفسي والشعور بالغربة

وليت : ( وأنه ما من خيار لدي ّ )

كانت : وما من خيار لدي ّ ْ

ليستقيم الوزن يا صديقي

وعميقة حسرتك في ضباب السجائر الأجنبية

وصخب المدينة التي لم تعد تطاق

وكان توظيفك في :

أحس بأني قتلت قتيلا

مثيرا بسمة أخيك ووقفة رضاه لهذه التصويرة الرائعة للحسرة والتندم

وأهنئها على فوز اختيارها عنوانا للقصيدة

فقد وُفقتْ من موفق

والجينز والخاتم الذهبي وصوت فيروز

ووجه الأم الحنون

أنا راجع لبلادي
إلى الحور .. والجوز ..
والغار
والأمسيات ِ
إلى الشمس والريح والعاطرات ِ
إلى الورد ِ
يكتب فوق المروج بكل اللغات ِ
تذكرت أهلي
تذكرت بيتي
وأمي العجوز
أبي ..
أخواتي ..
ومنزلنا الطفل فوق الروابي
وحبي القديم
وفيروز تشدو مع القبّرات ِ
أنا اليوم أذكر أني نسيت ُ
وأني فقدت ُ فمي ..
وعيوني ...
وأني كسرت ُ ضلوعي
ووزعتُ روحي بكلّ الجهات ِ
أنا اليوم أدرك
أني
فقدت حياتي

من أروع ما قرأت هذا الصباح

لسبب واحد

صادقة العاطفة لا شك ولا ريب

ودافئة كصوت الحنين

كرم الله وجهك .

علي أسعد أسعد
21-02-2007, 09:29 PM
وماشاء الله يا علي

سلام عليك أنت أيضا

سلام عليك أيها البدوي

وعلى قلبك الكبير

وروحك وبلادك النقية

نعم ، ارجع ، فلثرى محبوبتك حكاية عشق في موطئ القدم المشتاقة لترابها

أنا راجع لبلادي ....
أنا راجع للتراب ِ
لعطر الرياحين ...
للدّيس ...
للماء بين الخوابي ...

تهنيت بألوان الحسرة يا علي وبان خفق فؤادك

حين تمنيت و تغنيت

أحس ّ بأني ارتكبت جميع الحماقات
حين عشقتك ِ
أشعر أني ..
خلعت ثيابي ......

فالطرقات التي لا تنام يا علي

لا ينعتق النسيان من طوفان الشوق إليها

وهي ( لم تغن ) بحذف حرف العلة

تماما مثل التي بعدها ولم تصح إلا بحضن الدوالي

ولقد عاد من انحناءته صوت اشتياقك الشفيق

لأنة ٍ وشوشت بها لك عصافير الدوح وأحمر التوت في روابي الغوطة

يا رائع العاطفة الهاتنة الفاتنة

فمنذ تركت الهواء العليل أيها البهي

وأنا معك في بروز الحس النفسي والشعور بالغربة

وليت : ( وأنه ما من خيار لدي ّ )

كانت : وما من خيار لدي ّ ْ

ليستقيم الوزن يا صديقي

وعميقة حسرتك في ضباب السجائر الأجنبية

وصخب المدينة التي لم تعد تطاق

وكان توظيفك في :

أحس بأني قتلت قتيلا

مثيرا بسمة أخيك ووقفة رضاه لهذه التصويرة الرائعة للحسرة والتندم

وأهنئها على فوز اختيارها عنوانا للقصيدة

فقد وُفقتْ من موفق

والجينز والخاتم الذهبي وصوت فيروز

ووجه الأم الحنون

أنا راجع لبلادي
إلى الحور .. والجوز ..
والغار
والأمسيات ِ
إلى الشمس والريح والعاطرات ِ
إلى الورد ِ
يكتب فوق المروج بكل اللغات ِ
تذكرت أهلي
تذكرت بيتي
وأمي العجوز
أبي ..
أخواتي ..
ومنزلنا الطفل فوق الروابي
وحبي القديم
وفيروز تشدو مع القبّرات ِ
أنا اليوم أذكر أني نسيت ُ
وأني فقدت ُ فمي ..
وعيوني ...
وأني كسرت ُ ضلوعي
ووزعتُ روحي بكلّ الجهات ِ
أنا اليوم أدرك
أني
فقدت حياتي

من أروع ما قرأت هذا الصباح

لسبب واحد

صادقة العاطفة لا شك ولا ريب

ودافئة كصوت الحنين

كرم الله وجهك .

أخي في الله جرير
شكراً لك بحجم مرورك أيها العزيز


وما أنا إلا من غزية يا صديقي


أقسم أن بينك وبين الهاء عداوة ما


ربما أسعى للصلح بينكما



أحبك يا جرير

فايز ذياب
24-02-2007, 12:34 AM
و عاد إلى الدار بعد الغياب

خجول كوته يد الاغتراب

يسمى عليّ .


اسمتعت كثيرا كثيرا كثيرا

سلمك الله

علي أسعد أسعد
17-11-2007, 03:59 PM
و عاد إلى الدار بعد الغياب


خجول كوته يد الاغتراب


يسمى عليّ .



اسمتعت كثيرا كثيرا كثيرا


سلمك الله

والله يافايز أشتاق إليك كثيراً


أتمنى أن تكون بخير

حياك الله أيها المسكون بالجمال

قافية
17-11-2007, 05:23 PM
اللهم إني لا أفضل الانتحار..
الموضوع من السنة الماضية يا مجرم؟
:n: :n: