PDA

View Full Version : شجون شاعر مكين



خالد الحمد
12-08-2006, 10:07 PM
حشرج صدره وخنق عبرته ولم يستطع أن يجهشَ بالبكاء توهجت مشاعره وتوقّدت ولم يكتبها شعرا لكنه نزف مشاعره بأسلوب نثري على ورقة بيضاء وراح يفضح لواعجه ومأساته.
امتسقَ في مجتمعه طيبته وعفويته صدق في جميع تعاملاته بيد أنه أصبح في نظرهم ساذجا وهب مشاعره لأحبائه وندمائه لكنهم نظروا إليه نظرة دونيّة وأنه كالورقة تلعب به الرياح يمنّة ويسرة رهن قلبه وسلّمه لهم فطفقوا يركلون قلبه كالكرة
زرع لهم الورد والرياحين والنسرين فمنهم من فرك الورد فركاً حتى ذوى ومالورد إلا للاشتمام وليس للفرك وبعضهم حصده وزرع مكانه الشوك والحنظل
ياه غريبة هذه الدنيا بأطوارها وأهلها وكبدها ونكدها وإحنها ومحنها وفّى بعهده لكنهم نكصوه صدق وكذبوا ضحّى لهم وضحّوا به آثر واستأثروا به أتاهم بردا وسلاما وأتوا متأبطين شرا.
طعنات القلب مؤلمة وموجعة وقد يأتي الطبيب بالبلسم الشافي ولكن طعنات الخاصرة هل لها دواء واخال أنها داء ليس لها دواء وشم يبقى مع المطعون حتى يُوارى بالثرى.
ياااااااه لن يستطيع هذا المسكين التعامل مع معطيات هذه الحياة وتناقضاتها فالمجتمع يعجّ بالغرائب وحشيّة غريبة وإفرازات ولدتها ذئاب بشرية ضارية المنفعيون ولانتهازيون استلموه لحما ورموه عظما في حضوره همزوا ولمزوا وفي غيابه شتموا وقصفوا وألبوا ضده الصغير والكبير.
ياه هل يستطيع أن يعيش في مجتمعه أم يرحل خلف البحار
هل يستطيع أن يتسربل بلباس الوحشيّة والحقد والضغينة ليدافع وينافح عن نفسه بضراوة وبطرائق ملتوية
لن يستطيع البتة لأنه زرع بين جوانحه العبير وغنّى للحبّ وداعب حمائم السلام وغنّت بثغر صبحه طفلة بريئة
آه هل له مكان عليّ في مجتمعه أم يرحل حيث الصحاري والقفار
هل المثالية والشفافية تتبوّأُ مقعدا في هذا المجتمع الصاخب
آن له أن يجهش بالبكاء أن بعد خرجت عبرته وزفرته ونثر همومه وشجونه
أحرف سطّرت من دم القلب ونياطه وشغافه وحدقه ومع آخر دمعة حرّى تصبحون على خير

المكلوم
شاطىء رأس تنورة
الخميس 19/5/11427 هــ
الساعة الثانية صباحاً

سلطان السبهان
13-08-2006, 01:50 AM
الغالي أبا علي

مرحبا بك هنا وفي كل مكان وحيثما حللت .

حروفك يا أخي هنا تفتح للحزن باباً وتوصد للأمل أبواباً !

هل العيب فيهما أم فينا ؟
وهل قدرنا أن نكون أوفياء للأبد ؟!

إن ممثل هذه المواقف جديرة بالتأمل ، وحرية بالوقوف على الأقل ليقف الانسان منا
وقفة محاسبة لنفسه فهي من أصول الصلاح .

ذكرتني هنا بأبيات قديمات منها :


من قهوة البؤس مازال الفتى يسقى
فهو الصريع على كف الأسى ملقى
/
والظالمون له هم أهل صحبته
بئس المشيْعُ لأسرار الهوى : الأشقى
/
ومن أمانيه أن يحيى لهم أبدا
حتى وإن خرّ منه الرأس مندقا
/
خان الجميعُ وباعوا حلوَ عشرته
بقصة حسبوا أحداثها حقا

.
.
الخ الوجع


.

لا أراك الله ماتكره أخي ووالله غن من رعفك ليعلم أنك طيب المعشر رائع المجلس
حسن الود .

فتّك بخير :biggrin5:

محب الفأل
13-08-2006, 04:45 PM
ابا علي ............
بعد رقيق التماسي وصادق السلام أجدني ابارك لنفسي مصافحة حرفك الراقي وقد عرفتك شاعرا متقد
أما ان تكون ناثرا للفل والياسمين فهي معانقة جديده سعدت بها كثيرا وسعدت بك
لك جميل التحايا ووافر القدر

محمود أمين
13-08-2006, 05:32 PM
كأس من الوجع المدجج بالأسى يا ابا علي

ربما يكون هناك بين النفس والنفس خيط أمل

تمسك به

كل تقديري

خالد الحمد
13-08-2006, 07:13 PM
الغالي أبا علي

مرحبا بك هنا وفي كل مكان وحيثما حللت .

حروفك يا أخي هنا تفتح للحزن باباً وتوصد للأمل أبواباً !

هل العيب فيهما أم فينا ؟
وهل قدرنا أن نكون أوفياء للأبد ؟!

إن ممثل هذه المواقف جديرة بالتأمل ، وحرية بالوقوف على الأقل ليقف الانسان منا
وقفة محاسبة لنفسه فهي من أصول الصلاح .

ذكرتني هنا بأبيات قديمات منها :


من قهوة البؤس مازال الفتى يسقى
فهو الصريع على كف الأسى ملقى
/
والظالمون له هم أهل صحبته
بئس المشيْعُ لأسرار الهوى : الأشقى
/
ومن أمانيه أن يحيى لهم أبدا
حتى وإن خرّ منه الرأس مندقا
/
خان الجميعُ وباعوا حلوَ عشرته
بقصة حسبوا أحداثها حقا

.
.
الخ الوجع


.

لا أراك الله ماتكره أخي ووالله غن من رعفك ليعلم أنك طيب المعشر رائع المجلس
حسن الود .

فتّك بخير :biggrin5:


صديقي وأخي الذي لم تلده أمي الشاعر سلطان

بل العيب في حرفي يانديمي العيب في كلمي

يااااااااااه كم واعدت ونكصت وعدي وعهدي كم عاهدت

ندمائي أن يكون حرفي ناغما يتغنى بالحب ولكن سرعان

ما يحدث وخزا ويجتر الأسى والشجى

تلك تركيبة صاحبك ياسلطان فخذ بيده ولاتجعله

يتكيء على أتراحه


أعذرني ياسلطان

وأشكرلك هذه الومضة وهذا العبور

وكم أنا مشتاق لمنادمتك

دام عزك ودمت بخير حال

مـاجـد
14-08-2006, 07:16 AM
أبا علي اسمح لي بعد التوغل في نصك بالكتابة هنا فلقد اشتهى قلمي ذلك


فاعذر أخاك مقدما ومؤخرا .. وليعذرني الأحبة ..





هل يستطيع أن يتسربل بلباس الوحشيّة والحقد والضغينة ليدافع وينافح عن نفسه بضراوة وبطرائق ملتوية


لن يستطيع البتة لأنه زرع بين جوانحه العبير وغنّى للحبّ وداعب حمائم السلام وغنّت بثغر صبحه طفلة بريئة
آه هل له مكان عليّ في مجتمعه أم يرحل حيث الصحاري والقفار
هل المثالية والشفافية تتبوّأُ مقعدا في هذا المجتمع الصاخب




يستطيع يا بحر أن يدافع عن نفسه وهو صادق نقي فالحياة لا يستحقها لئيم خبيث الطباع ..
أذكر أنني جعلتها قاعدة خاصة بي منذ الطفولة .. سأجعل من نفسي شريفا وفيا نقيا ما استطعت
لكني لن أصمت عن حقي ولو كان في فم أسد ضخم .. سأحاول كسر القواعد الغبية التي يضعها
الضعفاء مثل :


( كن طيبا تخسر كثيرا ) ، ( الذكي دائما ما يكون لئيما فاسدا ) ،
( لكي تأخذ حقك لا بد أن تماطل وتخادع )


وقد استمتعت كثيرا في محاولتي هذه وأنا أطمئنك لم أزل كذلك أحاول .. أي نعم تعبت كثيرا
لكن من دون أن أعلم ربحت كثيرا واستمتعت حتى بألمي .. ولا أخفيك خسرت كثيرا أيضا
صدقني يا صديقي :
مهما بلغ مكر المرء وخبثه وخداعه وحقده فإنه الوحيد الخاسر في نهاية المطاف
قليل هم السعداء الذين غنوا للحب بلا نفاق ولا غاية سواه واستمتعوا بنقاء الصبح ونقاء السريرة
وهي صفات تستحق من المرء أن يحافظ عليها حتى لو بقي فردا منسيا إلا ممن يكفيه العيش بهم
ولا سعادة بلا شقاء ولا شقاء بلا سعادة .. هي الدنيا فليعش الإنسان فيها كما أراد الله
له أن يعيش .. ما بال إذا أراد الله له أين يكون نقيا فليتمسك بنقاءه وطهره ولا يفرط به
وإن تألم فالنقاء والصدق والشفافية أروع الصفات الإنسانية وأنبلها ..


دمت نبيلا نقيا

شاعر أويا
15-08-2006, 11:39 PM
حشرج صدره وخنق عبرته ولم يستطع أن يجهشَ بالبكاء توهجت مشاعره وتوقّدت ولم يكتبها شعرا لكنه نزف مشاعره بأسلوب نثري على ورقة بيضاء وراح يفضح لواعجه ومأساته.
امتسقَ في مجتمعه طيبته وعفويته صدق في جميع تعاملاته بيد أنه أصبح في نظرهم ساذجا وهب مشاعره لأحبائه وندمائه لكنهم نظروا إليه نظرة دونيّة وأنه كالورقة تلعب به الرياح يمنّة ويسرة رهن قلبه وسلّمه لهم فطفقوا يركلون قلبه كالكرة
زرع لهم الورد والرياحين والنسرين فمنهم من فرك الورد فركاً حتى ذوى ومالورد إلا للاشتمام وليس للفرك وبعضهم حصده وزرع مكانه الشوك والحنظل
ياه غريبة هذه الدنيا بأطوارها وأهلها وكبدها ونكدها وإحنها ومحنها وفّى بعهده لكنهم نكصوه صدق وكذبوا ضحّى لهم وضحّوا به آثر واستأثروا به أتاهم بردا وسلاما وأتوا متأبطين شرا.
طعنات القلب مؤلمة وموجعة وقد يأتي الطبيب بالبلسم الشافي ولكن طعنات الخاصرة هل لها دواء واخال أنها داء ليس لها دواء وشم يبقى مع المطعون حتى يُوارى بالثرى.
ياااااااه لن يستطيع هذا المسكين التعامل مع معطيات هذه الحياة وتناقضاتها فالمجتمع يعجّ بالغرائب وحشيّة غريبة وإفرازات ولدتها ذئاب بشرية ضارية المنفعيون ولانتهازيون استلموه لحما ورموه عظما في حضوره همزوا ولمزوا وفي غيابه شتموا وقصفوا وألبوا ضده الصغير والكبير.
ياه هل يستطيع أن يعيش في مجتمعه أم يرحل خلف البحار
هل يستطيع أن يتسربل بلباس الوحشيّة والحقد والضغينة ليدافع وينافح عن نفسه بضراوة وبطرائق ملتوية
لن يستطيع البتة لأنه زرع بين جوانحه العبير وغنّى للحبّ وداعب حمائم السلام وغنّت بثغر صبحه طفلة بريئة
آه هل له مكان عليّ في مجتمعه أم يرحل حيث الصحاري والقفار
هل المثالية والشفافية تتبوّأُ مقعدا في هذا المجتمع الصاخب
آن له أن يجهش بالبكاء أن بعد خرجت عبرته وزفرته ونثر همومه وشجونه
أحرف سطّرت من دم القلب ونياطه وشغافه وحدقه ومع آخر دمعة حرّى تصبحون على خير

المكلوم
شاطىء رأس تنورة
الخميس 19/5/11427 هــ
الساعة الثانية صباحاً


العزيز الغالي ابوعلي

مساء الخير

يسعدني جدا ان الامس حرفك من جديد وان كان منثورا فهو احلى وأرق

أهنئك على ما خطه قلمك وبانتظار جديدك العذب

تقبل ارق تحياتي

العقيق
16-08-2006, 01:31 AM
جئنا نضيف الى بحر حزنك .. دمعة ..

ن.ليلـى
16-08-2006, 01:50 AM
آه هل له مكان عليّ في مجتمعه أم يرحل حيث الصحاري والقفار
هل المثالية والشفافية تتبوّأُ مقعدا في هذا المجتمع الصاخب

سيدي موجع حرفك هنا على غير عادة
مررت هنا واستوقفني التساؤل
اكيد ان المثالية تبدو خرقة بالية في زمن كهذا
ولكن عليا حتما سيجد مكانا في قلوب من كان مثله
يطرح السؤال
سلمت من كل حزن

عود الورد
16-08-2006, 12:08 PM
جميل ما قرأت

تقديري ..

خالد الحمد
16-08-2006, 03:34 PM
أخي محب الفأل

شهادة أعتز بها

شرفتني برقة شعورك وعذبك مرورك

لاعدمتك

عطرالنَّدى
17-08-2006, 03:44 AM
كم تهزني
دموع الرجال...!
:
:
:
وجدا

احمد القزلي
17-08-2006, 06:48 AM
حشرج صدره وخنق عبرته ولم يستطع أن يجهشَ بالبكاء توهجت مشاعره وتوقّدت ولم يكتبها شعرا لكنه نزف مشاعره بأسلوب نثري على ورقة بيضاء وراح يفضح لواعجه ومأساته.
امتسقَ في مجتمعه طيبته وعفويته صدق في جميع تعاملاته بيد أنه أصبح في نظرهم ساذجا وهب مشاعره لأحبائه وندمائه لكنهم نظروا إليه نظرة دونيّة وأنه كالورقة تلعب به الرياح يمنّة ويسرة رهن قلبه وسلّمه لهم فطفقوا يركلون قلبه كالكرة
زرع لهم الورد والرياحين والنسرين فمنهم من فرك الورد فركاً حتى ذوى ومالورد إلا للاشتمام وليس للفرك وبعضهم حصده وزرع مكانه الشوك والحنظل
ياه غريبة هذه الدنيا بأطوارها وأهلها وكبدها ونكدها وإحنها ومحنها وفّى بعهده لكنهم نكصوه صدق وكذبوا ضحّى لهم وضحّوا به آثر واستأثروا به أتاهم بردا وسلاما وأتوا متأبطين شرا.
طعنات القلب مؤلمة وموجعة وقد يأتي الطبيب بالبلسم الشافي ولكن طعنات الخاصرة هل لها دواء واخال أنها داء ليس لها دواء وشم يبقى مع المطعون حتى يُوارى بالثرى.
ياااااااه لن يستطيع هذا المسكين التعامل مع معطيات هذه الحياة وتناقضاتها فالمجتمع يعجّ بالغرائب وحشيّة غريبة وإفرازات ولدتها ذئاب بشرية ضارية المنفعيون ولانتهازيون استلموه لحما ورموه عظما في حضوره همزوا ولمزوا وفي غيابه شتموا وقصفوا وألبوا ضده الصغير والكبير.
ياه هل يستطيع أن يعيش في مجتمعه أم يرحل خلف البحار
هل يستطيع أن يتسربل بلباس الوحشيّة والحقد والضغينة ليدافع وينافح عن نفسه بضراوة وبطرائق ملتوية
لن يستطيع البتة لأنه زرع بين جوانحه العبير وغنّى للحبّ وداعب حمائم السلام وغنّت بثغر صبحه طفلة بريئة
آه هل له مكان عليّ في مجتمعه أم يرحل حيث الصحاري والقفار
هل المثالية والشفافية تتبوّأُ مقعدا في هذا المجتمع الصاخب
آن له أن يجهش بالبكاء أن بعد خرجت عبرته وزفرته ونثر همومه وشجونه
أحرف سطّرت من دم القلب ونياطه وشغافه وحدقه ومع آخر دمعة حرّى تصبحون على خير

المكلوم
شاطىء رأس تنورة
الخميس 19/5/11427 هــ
الساعة الثانية صباحاً

شكرا ...لانك تركتني اقرأ بطريقة السباحة....بدون بلل الا بعض الرطوبة.....في روحي....كل النثر...يهديك السلام ..

خالد الحمد
17-08-2006, 07:13 PM
أخي الكريم محمود أمين

نعم هناك خيط وومضة

شكرا لبهاء حضورك ورقة شعورك

لا عدمتك

خالد الحمد
18-08-2006, 04:06 PM
ماجد الأماجد

اهتزت الأرض وربت

أتيت صفحتي شمسا مشرقة

أحييي أملي وبلّلت صدئي

وانتشت زهوري

حضور عسجدي مكانه عرش القلب

أيها الحبيب

دواؤك بلسم وشافٍ

سوف أعمل بنصحك وعسى أن أقوى

دام عزك وحضورك الباهي

رذاذ
18-08-2006, 09:45 PM
في الواقع سيدي ....


العالم مريض بوباء خطير لا شفاء منه اسمه ............

مايزال قيد الدراسة الانثروبولوجية .

دمت بعيداً عنه معافي وسالماً



رذاذ:)

خالد الحمد
19-08-2006, 08:08 PM
أخي شاعر أويا

شكرا لهذا التلطف وهذا الكرم

دمت قريبا مني

لاعدمتك

علي أسعد أسعد
20-08-2006, 03:36 AM
لكم سيدي تنحني الكلمات ..
ويبكي اليراع .. وتدمى الدواة
من الموت يولد غصن كريم ٌ
وفي العيش موت بغير حياة
أحييك ( بحراً )
وموجاً
وأهدي إليك دم العاطرات
دمت ..
ودام قلمك

خالد الحمد
22-08-2006, 08:11 PM
جئنا نضيف الى بحر حزنك .. دمعة ..


أخي العقيق
شكرا لهذه الإماءة
لعلنا نمتاح كأسا زلالا سويا
دام عزك

عبيرمحمدالحمد
22-08-2006, 09:23 PM
ياااااااه لن يستطيع هذا المسكين التعامل مع معطيات هذه الحياة وتناقضاتها فالمجتمع يعجّ بالغرائب وحشيّة غريبة وإفرازات ولدتها ذئاب بشرية ضارية المنفعيون ولانتهازيون استلموه لحما ورموه عظما في حضوره همزوا ولمزوا وفي غيابه شتموا وقصفوا وألبوا ضده الصغير والكبير
.
.
أخي الكريم خالد ..
.
.
ذكرْتـَني زماناتٍ مضت كنتُ اصطلحتُ وصديقة ً لي على ( حيوانات البشر) اسماً لهكذا أفئدة ..
ربما بكينا باكراً لأننا عرفنا الحياة باكراً ..فقد كنا تواً ندلف إلى الثانوية !
.
.
والآن ..
.
.
لم نعد نسميها هكذا .. ولم نعد نبكي ..
ولم نعد نكترث ..
.
.
.
ببساطة .. لقد أصبنا بالعمى .. فلم نعد نرى شيئاً ..
.
.
.
ولهذا .. مازلنا على قيد الحياة !
.
.
حتى الشاعر هنا .. يفترض به أن يكون أكثر انتهازية يا صديقي .. ويتحين أقرب الفرص ليفقأ عينيه
بـِ شوكةٍ من الـْ ( لا إحساس)
خالد .. أتُرى يُطيق..!!!!!!!!!!!
.
.
.

لا زلتُ أرقمُ أسئلتي
.
.

دمت مبدعاً كيف يممت يراعتك ..
.
.
ع
ب
ي
ر

خالد الحمد
24-08-2006, 02:41 AM
آه هل له مكان عليّ في مجتمعه أم يرحل حيث الصحاري والقفار
هل المثالية والشفافية تتبوّأُ مقعدا في هذا المجتمع الصاخب

سيدي موجع حرفك هنا على غير عادة
مررت هنا واستوقفني التساؤل
اكيد ان المثالية تبدو خرقة بالية في زمن كهذا
ولكن عليا حتما سيجد مكانا في قلوب من كان مثله
يطرح السؤال
سلمت من كل حزن


القادمة مطرا ن ليلى
لكِ أصدق الشكر سيدتي لبهاء
حضورك وصدق شعوركِ
شكرا لكِ لأنكِ هنا
دام ألقكِ

خالد الحمد
26-08-2006, 11:59 PM
عود الورد
حضور وومض سريع
بيد أنه بهاء

دام نقاؤك

دمعة الماس
27-08-2006, 12:10 AM
أبو علي ( بحر ) .. ويبقى الشجن سفير مدادنا لانه ينطق بما تخفيه مخيلتنا ودوامة فكرنا

وواحة وجداننا .. فدمتَ عميق الرؤى والريشة ..


دمعة الماس

خالد الحمد
29-08-2006, 03:49 AM
كم تهزني
دموع الرجال...!
:
:
:
وجدا


المرأة تبكي

والرجل يحتاج للبكاء

كي يغسل بدموعه همومه

أختي عطر الندى شكرا لعطرك الفواح

دام عزك

حنان الاغا
29-08-2006, 06:57 PM
المعادلة الظالمة دائما التي لها منطق خاص ، لا تستطيع تفسيرها ولا تبريرها
بل لا تستطيع إدراك مكوناتها ولا جمعها أو طرحها
بين ما نتوقع وما نجد عالم من السخرية والصد والقتامة
أبو علي
رقة وأسى وشجن لكن لا أجد اليأس أبدا فمن يدرك ما هو كائن يدرك أن اليأس يقف بالمرصاد فيتحاشاه
دمت قلما يرشح إنسانية

خالد الحمد
30-08-2006, 04:48 AM
أحمد القزلي

أنا من تنفّس بثلاث رئات

بعد ديمة مرورك

شكرا لك لأنك هنا

دام عزك

خالد الحمد
30-08-2006, 04:51 AM
في الواقع سيدي ....


العالم مريض بوباء خطير لا شفاء منه اسمه ............

مايزال قيد الدراسة الانثروبولوجية .

دمت بعيداً عنه معافي وسالماً



رذاذ:)


أختي رذاذ

كم أتمنى لو يشفى هذا العصر

من الدرن والأضغان

أهلا بك وبجيئة رذاذ المطر

دام عزك

خالد الحمد
30-08-2006, 04:55 AM
لكم سيدي تنحني الكلمات ..
ويبكي اليراع .. وتدمى الدواة
من الموت يولد غصن كريم ٌ
وفي العيش موت بغير حياة
أحييك ( بحراً )
وموجاً
وأهدي إليك دم العاطرات
دمت ..
ودام قلمك


ياسميّ أبي

أتيتني نهرا رقراقا

بللت صدأي وظمأي

لك التحايا العاطرات بحجم اسمك وقدرك

شكرا لك وفي نور أنت ضياؤه

دام عزك

خالد الحمد
30-08-2006, 05:06 AM
.
.
أخي الكريم خالد ..
.
.
ذكرْتـَني زماناتٍ مضت كنتُ اصطلحتُ وصديقة ً لي على ( حيوانات البشر) اسماً لهكذا أفئدة ..
ربما بكينا باكراً لأننا عرفنا الحياة باكراً ..فقد كنا تواً ندلف إلى الثانوية !
.
.
والآن ..
.
.
لم نعد نسميها هكذا .. ولم نعد نبكي ..
ولم نعد نكترث ..
.
.
.
ببساطة .. لقد أصبنا بالعمى .. فلم نعد نرى شيئاً ..
.
.
.
ولهذا .. مازلنا على قيد الحياة !
.
.
حتى الشاعر هنا .. يفترض به أن يكون أكثر انتهازية يا صديقي .. ويتحين أقرب الفرص ليفقأ عينيه
بـِ شوكةٍ من الـْ ( لا إحساس)
خالد .. أتُرى يُطيق..!!!!!!!!!!!
.
.
.

لا زلتُ أرقمُ أسئلتي
.
.

دمت مبدعاً كيف يممت يراعتك ..
.
.
ع
ب
ي
ر



أختي عبير الخير

مرحبا بكِ وبعبيركِ

لا أدري ياعبير فقد نصل في مرحلة إلى صمت قاهر

قد نصاب بالخرس أحيانا

يأتي وقت لا نستطيع كتابة الشعر مع لواعج الإثارة

بيد أن الخطب الجلل يصيبنا بحشرجة رهيبة

هي الدنيا ياعبير قد أسميتِ من فيها أنت وصاحبتكِ

((حيوانات البشر)) الآن تقولين لم تعودي تكترثي

لهذا الأمر لأنكِ استمرأتِ هذه الغصّة

عبير ضرباتكِ موجعة فضمّدي الجرح وارحمي المكلوم


دمتِ روضةً للطهر والنقاء

[/align]

خالد الحمد
05-09-2006, 05:24 AM
أختي دمعة الماس

نعم بيد أن الأفق رحب

والفراشات تحوم فيه

دام حضورك الوهاج

ودمتِ للخير قبسا