PDA

View Full Version : شاشةُ عرضٍ أخرى



يحيى الشعبي
12-08-2006, 09:16 PM
شاشةُ عرضٍ أخرى
يظنونَ أنَّ المشاعرَ ماتتْ
وأنَّ المَشَاهِدَ في معْزِلٍ عنْ نِياطِ القلوبْ
وأنَّا رسمْنا مساراً مُغايرْ
أَرَحْنا بهِ ... مِنْ عِثارِ البصائرْ
يظنُّونَ أنَّا أَلِفْنا المشاهِدْ
فما عادَ منها المُقَزِّزُ
ما عادَ منها بِساط ُالدموعْ
وطَعْنُ الخناجِرْ
وما عادَ مِنْها سبيلُ الجحيمْ
يظنُّونَ ما عادَ منها فسائلُ كُرْهِ الكواسِرْ
يظُنُّونَ أنَّا أَلِفْنا الركوعْ
وما مِنْ صلاةٍ وما مِنْ خشوعْ
سيجتمعُ القطْرُ حيناً
سيصبحُ سيلاً
ويطوي الترابَ الكسيحْ
ويُنْبِتُ صرحَ القدرْ
بكفِّ الضعيف ِالمسيحْ


يظنُّونَ أنَّا بدونِ قلوبْ
بدونِ دماءٍ
بدونِ جوانحَ يغتالها ما تراهْ
وفيها منَ الجمْرِ ما يُهْلِكُ الطارئِيْنْ
ويكْفَلُ للعصرِ نوراً مبينْ
بكفِّ اليقينْ
بكفِّ الإرادةْ
ويمحو غبارَ السنينْ
كفى الناسَ ما اجْتاحَهمْ
وبدَّدَ آمالهمْ
وأتْرَعَ بالويلِ أبصارهمْ
فما عادَ للصبرِ لفظْ
ولا عادَ في القلْبِ أرضٌ لوعظْ


يظنُّونَ أنَّا ألفنَا
يظنُّونَ أنَّا ألفْنا
كفانا سُقامٌ كفانا انهزامْ
كفانا التبَرُّجُ عبْرَ الكلامْ
ألا أوقفوا عرْضَ شاشاتِكمْ
ألا أوْقفوا كلَّ إعْلامِكمْ
كفانا ضرامْ
سأخْبِركمْ أيْنَ أفْضَلُ شاشةِ عرضٍ
لهذا الدَّمارْ
لقتلِ الصِّغارِ ومحْوِ النَّهارْ
وإجْهاضِ حُلْمِ السلامْ
سأخْبِركمْ أيْنَ أفْضلُ شاشةِ عرضٍ
لهذا الحُطامْ
لقانا لغزةْ
لبيتِ الأعزةْ
لبيروتَ أرضِ الجِنانْ
لأرضِ الجنوبْ
أأخبركمْ أيْنَ أيْنْ ؟
بعينِ القرارِ بعينِ الجيوشْ
بساحِ القنابلِ والطائراتْ
رؤوسِ الصواريخِ والماخراتْ
هنالكَ شاشةُ عرضٍ كبيرةْ
ستحوي الألمْ
وتنسى الدمارَ بُعَيْدَ العروضْ
وأمَّا الشعوبُ قلوبٌ ودمْ
وهَمٌ وغَمْ
ألا أطْفِئِوا نارَ شاشاتِكمْ
ألا أطْفِئِوا نارَ شاشاتِكمْ

خالد الحمد
12-08-2006, 09:25 PM
ابن الشعبي

أهلا ومساء الشعر والورد

جميلة هذه القصيدة

دام إبداعك

سلطان السبهان
13-08-2006, 12:58 AM
ابن الشعبي

كلماتك تفرض علينا أن نرفع رؤسنا ونشم هواء الحرية

لكن سرعان ما نصطدم بالواقع

وان لا حياة لمن تنادى

فأصحاب القرار بمعزل عن هذه الأنوار

دمت ودام الحرف

علي أسعد أسعد
13-08-2006, 05:38 PM
أخي الكريم ..
كانت قصيدتك اليوم هي من أجمل شاشات العرض
رحم الله هذه الأمة .. وهداها
فهي اليوم مسرح .. دموي
وغمامة لا تمطر إلا الدم والإنكسارات
وفقك الله أخي

محمود أمين
13-08-2006, 05:47 PM
وحين نطفئها

سوف تخرج كل العناكب تزحف من رؤوسنا

لتتيقظ شاشة عرض أخرى

كم اشتقناها

..

دام شعرك

يحيى الشعبي
15-08-2006, 01:40 AM
ابن الشعبي

أهلا ومساء الشعر والورد

جميلة هذه القصيدة

دام إبداعك

مساء الخير يا أبا علي
ودام إبداعك أيها الكريم

وافر الود

يحيى الشعبي
15-08-2006, 06:26 PM
ابن الشعبي

كلماتك تفرض علينا أن نرفع رؤسنا ونشم هواء الحرية

لكن سرعان ما نصطدم بالواقع

وان لا حياة لمن تنادى

فأصحاب القرار بمعزل عن هذه الأنوار

دمت ودام الحرف

السلطان سلطان مرحبا بك
وإنها لتأوهات مكلوم من كثرة
ما رأى من دمار
شكرا لك أيها الشامخ

عبدالرحمن الخلف
15-08-2006, 09:59 PM
يظنُّونَ أنَّا أَلِفْنا المشاهِدْ
فما عادَ منها المُقَزِّزُ
ما عادَ منها بِساط ُالدموعْ
وطَعْنُ الخناجِرْ
وما عادَ مِنْها سبيلُ الجحيمْ

ماهذه الشاشة يابن الشعبي؟!
ومن أي أديم صنعت؟!

البطل هو البطل والضحية ذات الضحية في كل مشهد من مشاهد هذه الشاشة..

ألا إن نصر الله آت.. وإن يأس اليائسون وخذل المخذلون..

أخي الكريم حروف ملتهبة صاغتها اللغة والفكرة وحلق بها الإيقاع..

لي عودة _غير مضمونة_ لقراءة أخرى وإلى أن أعود علك تفتيني والإخوة القراء حول المعنى الغامض الذي يمشي بين الألغام هنا:

ويُنْبِتُ صرحَ القدرْ
بكفِّ الضعيف ِالمسيحْ

الأسئلة كثيرة هنا حول توظيف الرمز المقدس وحول الحد بين الشبهة والفسحة..

سأخرج الآن بعد أن أدق مسمارَ صُلب لصلب هذه الثائرة على ناصية أفياء..


ولك التقدير والتحية.
أبونزار

منال العبدالرحمن
16-08-2006, 05:19 AM
صدقتَ و أجدت

لن تموتَ ابدًا هذهِ المشاعرُ و تلك المناظر تصبّحُ و تمسّي القلوب

عمومًا نصّ أدبي رائع ..

شدّني بقوةٍ إلى حيثُ يستحق أن يكون

يحيى الشعبي
16-08-2006, 02:00 PM
أخي الكريم ..
كانت قصيدتك اليوم هي من أجمل شاشات العرض
رحم الله هذه الأمة .. وهداها
فهي اليوم مسرح .. دموي
وغمامة لا تمطر إلا الدم والإنكسارات
وفقك الله أخي

أخي الكريم علي أسعد
مرحبا بك وبما أبديت من رأي أعتز به
وأما الأمة فسيجعل الله لها مخرجا لتعود
كما كانت

وفقك الله وبارك فيك

يحيى الشعبي
16-08-2006, 02:03 PM
وحين نطفئها

سوف تخرج كل العناكب تزحف من رؤوسنا

لتتيقظ شاشة عرض أخرى

كم اشتقناها

..

دام شعرك

أخي محمود أمين شكرا لمرورك العذب
ولم لا نحلم باليوم الموعود ومعركتنا الكبرى ضد
اليهود
وافر التقدير

يحيى الشعبي
16-08-2006, 02:11 PM
يظنُّونَ أنَّا أَلِفْنا المشاهِدْ
فما عادَ منها المُقَزِّزُ
ما عادَ منها بِساط ُالدموعْ
وطَعْنُ الخناجِرْ
وما عادَ مِنْها سبيلُ الجحيمْ

ماهذه الشاشة يابن الشعبي؟!
ومن أي أديم صنعت؟!

البطل هو البطل والضحية ذات الضحية في كل مشهد من مشاهد هذه الشاشة..

ألا إن نصر الله آت.. وإن يأس اليائسون وخذل المخذلون..

أخي الكريم حروف ملتهبة صاغتها اللغة والفكرة وحلق بها الإيقاع..

لي عودة _غير مضمونة_ لقراءة أخرى وإلى أن أعود علك تفتيني والإخوة القراء حول المعنى الغامض الذي يمشي بين الألغام هنا:

ويُنْبِتُ صرحَ القدرْ
بكفِّ الضعيف ِالمسيحْ

الأسئلة كثيرة هنا حول توظيف الرمز المقدس وحول الحد بين الشبهة والفسحة..

سأخرج الآن بعد أن أدق مسمارَ صُلب لصلب هذه الثائرة على ناصية أفياء..


ولك التقدير والتحية.
أبونزار

المشرف الكريم عبدالرحمن الخلف
شكرا على مرورك وتشريفي برأيك أولا وعلى مسمارك ثانيا
أما بالنسبة للفتوى فلها غيري وكما يقول بعض النقاد المعنى
في بطن القارىء حيث انتقل بعد 11 سبتمبر أيضا
وليس لدي مانع أن أقول شيئا حول المعنى
هناك قدر محتوم على اليهود وهو انتصار المسلمين عليهم في معركة أشارت إليها السنة النبوية
وفي ظني أن هذا المحتوم سيتحقق على يد المستضعفين
الذين مسحت أيديهم من كل إرادة ذات يوم وليس بيد غيرهم

منتظر عودة المسك

موسى الأمير
17-08-2006, 11:16 PM
سلام على إبراهيم ..

ألا أطفئوا نار شاشاتكم ..

لا زال وقع هذه الجملة يعرض مشاهد مشتعلة كشريط أخبار ..

كان الوقوف مفاجئاً تماماً كوقوف المعركة ..

صدى الحرف وصدى الرصاص توأمان ..

انتشلت الهم وزرعت له فماً بينما كثيرون أخرسهم العجز وأن منهم ..

شكراً لأنك ..

موسى ،،

يحيى الشعبي
19-08-2006, 02:00 AM
صدقتَ و أجدت


لن تموتَ ابدًا هذهِ المشاعرُ و تلك المناظر تصبّحُ و تمسّي القلوب


عمومًا نصّ أدبي رائع ..


شدّني بقوةٍ إلى حيثُ يستحق أن يكون







الأخ الكريم شذا النجيع
مرحبا بك وأعتز برأيك في النص
دام المرور وعطرك

( الأمل )
19-08-2006, 04:30 AM
.
.

سعيدة ُ ُ بأن تكون أول مشاركة لي هي الرد على حروف ٍ ثائرة ٍ لأجل أمتي ..

فعذا ً أمتي عذرا ً ..

فلم و لن ننسى ..!!

.
.

كل التحية لحرف ٍ نطقَ لأمته

أسأل الله لكم السداد ،،

.
.

عبدالله عادل
19-08-2006, 11:17 PM
.. لا فضَّ فوكَ ..

\

قصيدة ٌ رائعة ٌ ..

جزاكَ الله بها خيراً ..

و أصلح من حال أمتنا ..

بوح القلم
20-08-2006, 02:16 AM
رائع أيها الشعبي ..

..

يحيى الشعبي
20-08-2006, 10:48 AM
سلام على إبراهيم ..

ألا أطفئوا نار شاشاتكم ..

لا زال وقع هذه الجملة يعرض مشاهد مشتعلة كشريط أخبار ..

كان الوقوف مفاجئاً تماماً كوقوف المعركة ..

صدى الحرف وصدى الرصاص توأمان ..

انتشلت الهم وزرعت له فماً بينما كثيرون أخرسهم العجز وأن منهم ..

شكراً لأنك ..

موسى ،،
الشاعر الجميل موسى
مرحبا بك أيها الأحب
لقد تبعثرت الحروف من كلماتها
عندما لمحت ردك على النص
فاعذرني إن قصرت فلا
لغة تفصح عن سعادتي بقدومك
المكان مزهر والروض معشب
وأنت بخير فهنيئا لي بالجميع
وافر الود

فكتوريا..
22-08-2006, 04:19 PM
قرأت..
فكان أن تأملت ..
و كان أني ابتسمت ..
وكان أن كتبت :
نص ..يستحق الثبات..فلا شتات

يحيى الشعبي
23-08-2006, 08:12 PM
.
.

سعيدة ُ ُ بأن تكون أول مشاركة لي هي الرد على حروف ٍ ثائرة ٍ لأجل أمتي ..

فعذا ً أمتي عذرا ً ..

فلم و لن ننسى ..!!

.
.

كل التحية لحرف ٍ نطقَ لأمته

أسأل الله لكم السداد ،،

.
.

ااسيدة الأمل مرحبا بك
وشكرا لك

الحب خطر
24-08-2006, 10:41 AM
ضجيج بشاشة عرضك يابن الشعبي

تجعلنا نلتفت إلى أوجاع العرب

تقف بنا معهم أمام زخم هائل من الضعف


لا حول ولا قوة إلا بالله

على العرب أجمع أن يقفوا ويدعوا بدعاء محمد

اللهم أشكو إليك ضعفي وهواني على الناس

ابن الشعبي

حماك الرحمن

يحيى الشعبي
25-08-2006, 12:30 AM
.. لا فضَّ فوكَ ..

\

قصيدة ٌ رائعة ٌ ..

جزاكَ الله بها خيراً ..

و أصلح من حال أمتنا ..

ولا عدمت إطلالتك البهية
أيها الفارس
شكرا لك

يحيى الشعبي
26-08-2006, 10:25 AM
رائع أيها الشعبي ..

..

أنت الأروح أيها الجميل
شكرا لمرورك

فـيـلـفـوس
27-08-2006, 02:03 AM
أتـمنى أن تـقبل بذهـولي وتـقديري وأمتـناني لحـناً لكـلماتك الـناطقه العـذبه..

أطـربت فـؤادي .. شــــكـــــراً

الأمي
27-08-2006, 04:41 AM
من الذي أطلق على هذا الكلام المنثور بأنه قصيده ....؟ واين الابداع الذي تتكلمون عنه ؟الرجاء الحياد في الرد .

فواز الجبر
27-08-2006, 09:56 PM
ابن الشعبي
لمن سيتركون المواخير
والبارات والملاهي
لمن سيتركون
ماكدسوا في بنوك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لمن....................؟
انك تطلب منهم الكثير
سلمت ودمت

يحيى الشعبي
27-08-2006, 11:47 PM
قرأت..
فكان أن تأملت ..
و كان أني ابتسمت ..
وكان أن كتبت :
نص ..يستحق الثبات..فلا شتات

السيدة فكتوريا شاكر لكل تأمل وتبسم وكتابة
وافر التقدير

يحيى الشعبي
27-08-2006, 11:50 PM
ضجيج بشاشة عرضك يابن الشعبي


تجعلنا نلتفت إلى أوجاع العرب


تقف بنا معهم أمام زخم هائل من الضعف





لا حول ولا قوة إلا بالله


على العرب أجمع أن يقفوا ويدعوا بدعاء محمد


اللهم أشكو إليك ضعفي وهواني على الناس
ابن الشعبي


حماك الرحمن


أيها الحب الخطر شكرا لك
وحماك الرحمن
ودمت بخير

يحيى الشعبي
27-08-2006, 11:52 PM
أتـمنى أن تـقبل بذهـولي وتـقديري وأمتـناني لحـناً لكـلماتك الـناطقه العـذبه..

أطـربت فـؤادي .. شــــكـــــراً

أيها الفيلسوف سلمت من الذهول
وتقبا شكري إذ مررت ففاح عطر في المكان
دمت بخير

يحيى الشعبي
27-08-2006, 11:54 PM
من الذي أطلق على هذا الكلام المنثور بأنه قصيده ....؟ واين الابداع الذي تتكلمون عنه ؟الرجاء الحياد في الرد .

صدقت أيها الأمي فمنهم أميون لا يعرفون الشعر إلا تطبيلا وإن هم إلا يظنون
سلمت ذائقتك من كل فهم

عبدالرحمن الخلف
29-08-2006, 04:19 AM
نسخة للروائع..

وسأعود بإذن الله..

زينب فقط
29-08-2006, 04:54 AM
وكم شاشة لازالت شاغرة للعرض؟
أولم تنتهي المسافات وتفنى الشاشات ذات شتات؟
أولم ننام ذات صبح لنمسي وكل الوجوه قد غاب بريقها وانطفأت كل الشاشات؟؟؟
.

..
أي شاشة حلم لازالت تنتظرنا الآن؟؟


زينب

زينب فقط
29-08-2006, 05:02 AM
وكم شاشة لازالت شاغرة للعرض؟
أولم تنتهي المسافات وتفنى الشاشات ذات شتات؟
أولم ننام ذات صبح لنمسي وكل الوجوه قد غاب بريقها وانطفأت كل الشاشات؟؟؟
.

..
أي شاشة حلم لازالت تنتظرنا الآن؟؟


زينب

يحيى الشعبي
29-08-2006, 11:52 PM
ابن الشعبي
لمن سيتركون المواخير
والبارات والملاهي
لمن سيتركون
ماكدسوا في بنوك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لمن....................؟
انك تطلب منهم الكثير
سلمت ودمت
فواز الجبر شكرا لمرورك الصاخب