PDA

View Full Version : من ذا الذى وشم الأهلة بالدجى.....



محمود أمين
13-08-2006, 05:29 PM
من ذا الذي وشم الأهلة

بالدجى

ورمى المدائن

بالغياب

كأن آخر مارأيت من البلاد ِ

يمامة....

ومن النهار ِ

تميمة ...

وأنا المدجج بالعراء

فتحت ناصية المدى

وبكل ما أوتيت من شجر ٍ

ملأت أصابعي

واشرت نحوك ِ

( ربما نضج الأحبة

في سنابلهم

وأوجعني الهوى

إلا ..قليلا )







لادماء لكي أروض

حصتي منها

ولا شجن ٌ ..أنيق الصنع

تحرسني ضفائره

ولا حلم قديم

هي المواسم

كلما حاصرتها

انكسرت إلى الأعلى

فتسندها سموات معطلة

وغيم ٌ ...لاينام





( خرافة جمر الكلام..

وسيد ٌ........ حزني )





من تراب ٍ عابر ٍ

خرجت لنا أسماؤنا الأولى

وفي حجر ٍ صغير ٍالسن

أعلنـــّا هزائمنا

خدشنا في مرايا العشب

انسانية الماء ِ

انكسرنا

- كالفوانيس الأخيرة -

في المنازل

والنساء الممكنة







وأنا غريبك ِ

و المؤجل بالذي

قد فر مني





بين وصلك ...

والنوى

ارتج في سطرين

من وجد ٍ....

ومن وعد ٍ

واصعد في مناقيرالجهات ِ

أسل ذاكرتي

واجلو لحظة

لأراك ِ فيها







قمر على طلل ٍ

ولا ليلى.. هناك

كأنما العشاق ناموا في غزالتهم

واوصتهم مفاتنها بأن : موتوا

إذا انقسم الفؤاد

على مقام الوجد

أو خان الحبيب

فأينا ابتلــّـــــت عرائس روحه

بالغائبين

ولم تراوده المواجع

عن صبابته



أنا.......

أم أنت ِ

أم شجر الحنين

ن.ليلـى
13-08-2006, 11:19 PM
من ذا الذي وشم الأهلة


بالدجى


ورمى المدائن


بالغياب


كأن آخر مارأيت من البلاد ِ


يمامة....


ومن النهار ِ


تميمة ...


وأنا المدجج بالعراء


فتحت ناصية المدى


وبكل ما أوتيت من شجر ٍ


ملأت أصابعي


واشرت نحوك ِ


( ربما نضج الأحبة


في سنابلهم


وأوجعني الهوى


إلا ..قليلا )








لادماء لكي أروض


حصتي منها


ولا شجن ٌ ..أنيق الصنع


تحرسني ضفائره


ولا حلم قديم


هي المواسم


كلما حاصرتها


انكسرت إلى الأعلى


فتسندها سموات معطلة


وغيم ٌ ...لاينام






( خرافة جمر الكلام..


وسيد ٌ........ حزني )






من تراب ٍ عابر ٍ


خرجت لنا أسماؤنا الأولى


وفي حجر ٍ صغير ٍالسن


أعلنـــّا هزائمنا


خدشنا في مرايا العشب


انسانية الماء ِ


انكسرنا


- كالفوانيس الأخيرة -


في المنازل


والنساء الممكنة








وأنا غريبك ِ


و المؤجل بالذي


قد فر مني






بين وصلك ...


والنوى


ارتج في سطرين


من وجد ٍ....


ومن وعد ٍ


واصعد في مناقيرالجهات ِ


أسل ذاكرتي


واجلو لحظة


لأراك ِ فيها








قمر على طلل ٍ


ولا ليلى.. هناك


كأنما العشاق ناموا في غزالتهم


واوصتهم مفاتنها بأن : موتوا


إذا انقسم الفؤاد


على مقام الوجد


أو خان الحبيب


فأينا ابتلــّـــــت عرائس روحه


بالغائبين


ولم تراوده المواجع


عن صبابته




أنا.......


أم أنت ِ


أم شجر الحنين


كأنما العشاق ناموا في غزالتهم
واوصتهم مفاتنها بأن : موتوا
إذا انقسم الفؤاد
على مقام الوجد
أو خان الحبيب
فأينا ابتلــّـــــت عرائس روحه
بالغائبين
ولم تراوده المواجع
عن صبابته
أنا.......
أم أنت ِ
أم شجر الحنين



محمود اميــن
لعله شجر الحنين
هذا الذي ينمو بين فجين من فجاج الذاكرة
او لعله انت
هذا المسيج بالحروف من مصب العين
او لعلها هي
تلك الغائبة رغم الحنين
لك الورد والود تحياتي

محمود أمين
15-08-2006, 11:14 PM
كأنما العشاق ناموا في غزالتهم
واوصتهم مفاتنها بأن : موتوا
إذا انقسم الفؤاد
على مقام الوجد
أو خان الحبيب
فأينا ابتلــّـــــت عرائس روحه
بالغائبين
ولم تراوده المواجع
عن صبابته
أنا.......
أم أنت ِ
أم شجر الحنين



محمود اميــن
لعله شجر الحنين
هذا الذي ينمو بين فجين من فجاج الذاكرة
او لعله انت
هذا المسيج بالحروف من مصب العين
او لعلها هي
تلك الغائبة رغم الحنين
لك الورد والود تحياتي




كان اليوم حنينا كله

يغمرني الشجر

وتلحق بي كل عرائسها

كانت هبة من صوب الله

وكنت كصوفي يتمرغ في بوح مواجيده

كانت وطنا أعزل الا من قلب ويمام

وكنت أنا المنفى .. والمنفي


ليلي

مرورك يشبهك أخيتي

مورق حد البساتين الفتية

دمت بكل الود

مكحول الأزدي
16-08-2006, 03:45 PM
رائعة أحمد لك إبدعها يامحمود
وللأمانة ياأمين مارأيك لو تتخفف من التفاصيل (الدقيقة) فهي سلاح ذو حدين كما أرى

مكحول الأزدي
16-08-2006, 03:46 PM
رائعة أحمد لك إبدعها يامحمودa*
وللأمانة ياأمين مارأيك لو تتخفف من التفاصيل (الدقيقة) فهي سلاح ذو حدين كما أرى

خالد الحمد
16-08-2006, 03:55 PM
الصمتُ في حرم الجمالِ جمالُ

صح من اللسان والبدن

محمود أمين
17-08-2006, 01:43 AM
رائعة أحمد لك إبدعها يامحمود
وللأمانة ياأمين مارأيك لو تتخفف من التفاصيل (الدقيقة) فهي سلاح ذو حدين كما أرى

مكحول

شكرا على مرورك العبق

و على العين والراس رأيك ايها الراقي

سلمت لي

احمد القزلي
17-08-2006, 06:51 AM
من ذا الذي وشم الأهلة


بالدجى


ورمى المدائن


بالغياب


كأن آخر مارأيت من البلاد ِ


يمامة....


ومن النهار ِ


تميمة ...


وأنا المدجج بالعراء


فتحت ناصية المدى


وبكل ما أوتيت من شجر ٍ


ملأت أصابعي


واشرت نحوك ِ


( ربما نضج الأحبة


في سنابلهم


وأوجعني الهوى


إلا ..قليلا )








لادماء لكي أروض


حصتي منها


ولا شجن ٌ ..أنيق الصنع


تحرسني ضفائره


ولا حلم قديم


هي المواسم


كلما حاصرتها


انكسرت إلى الأعلى


فتسندها سموات معطلة


وغيم ٌ ...لاينام






( خرافة جمر الكلام..


وسيد ٌ........ حزني )






من تراب ٍ عابر ٍ


خرجت لنا أسماؤنا الأولى


وفي حجر ٍ صغير ٍالسن


أعلنـــّا هزائمنا


خدشنا في مرايا العشب


انسانية الماء ِ


انكسرنا


- كالفوانيس الأخيرة -


في المنازل


والنساء الممكنة








وأنا غريبك ِ


و المؤجل بالذي


قد فر مني






بين وصلك ...


والنوى


ارتج في سطرين


من وجد ٍ....


ومن وعد ٍ


واصعد في مناقيرالجهات ِ


أسل ذاكرتي


واجلو لحظة


لأراك ِ فيها








قمر على طلل ٍ


ولا ليلى.. هناك


كأنما العشاق ناموا في غزالتهم


واوصتهم مفاتنها بأن : موتوا


إذا انقسم الفؤاد


على مقام الوجد


أو خان الحبيب


فأينا ابتلــّـــــت عرائس روحه


بالغائبين


ولم تراوده المواجع


عن صبابته




أنا.......


أم أنت ِ


أم شجر الحنين

.....ام شجر.....الحنين.........و الصبابة كانت انت....كل الانا كان معي في النص.....لكنك عرفت كيف تعكسه على الآخر...

الكندي
17-08-2006, 03:27 PM
محمود أمين .. أيها المبدع
أردت ان أقتطع منها مقطعا جميلأ
فوجدتها لا تقتطع
لأنها سبيكة واحدة مركزة الجمال
دمت يا صاحب الجُمَل الثقال

صاحبة العصمة
17-08-2006, 06:14 PM
انا.......

أم أنت ...

أم طفلةٌ ترقصُ بين يديك

تدقّ باب الأعياد

وترشّ الأغاني فوق الغيوم

وعلى ثغر الابتسامة الوضيئة

يطلّ قمر الطفولة

وتبدأ رقصة الأحبة

-قولي ما لديكِ -

لا أريدكَ كالآخرين ...

اضحك بكل اللحظات المغسولة بالضوء ..

ومدّها الى سنين..

لو انتهى زمني اليوم لأجلك سأبتديه ..


محمـود أميـــن دمـــــت بحب

الصنوبري
18-08-2006, 02:40 AM
هي المواسم

كلما حاصرتها

انكسرت إلى الأعلى


رائع هذا المدى الذي لايطال
لنصوصك عبق الرحيل إلى عوالم لاترى

دمت مبدعا

عيسى جرابا
18-08-2006, 04:18 AM
من تراب ٍ عابر ٍ

خرجت لنا أسماؤنا الأولى

وفي حجر ٍ صغير ٍالسن

أعلنـــّا هزائمنا

خدشنا في مرايا العشب

انسانية الماء ِ

انكسرنا

- كالفوانيس الأخيرة -

في المنازل



نص نازف يا محمود

سيخضر ويثمر شجر الحنين ذات خصب

وسنتفيأ ظلاله...

شكرا لك

وفقك الله وبارك فيك

تحياتي

محمود أمين
18-08-2006, 03:39 PM
الصمتُ في حرم الجمالِ جمالُ

صح من اللسان والبدن


أبا بحر

تركت هنا بعض شذى أيها المار الكريم

ممتن لقلبك المطيب

محمود أمين
18-08-2006, 05:45 PM
.....ام شجر.....الحنين.........و الصبابة كانت انت....كل الانا كان معي في النص.....لكنك عرفت كيف تعكسه على الآخر...


كلنا هذا ....... الأنا ياصاح
القزلي

سعدت بالغ السعادة بمرورك هنا

طبت

وسلم قلبك

محمود أمين
18-08-2006, 05:47 PM
محمود أمين .. أيها المبدع
أردت ان أقتطع منها مقطعا جميلأ
فوجدتها لا تقتطع
لأنها سبيكة واحدة مركزة الجمال
دمت يا صاحب الجُمَل الثقال

الكندي

أنت هنا.......... !!!

لنرفع قبعاتنا وعمائمنا ونكشف عن جماجمنا

تحية الزائر الجميل

دمت أخي بكل الحب

محمود أمين
19-08-2006, 03:04 AM
انا.......

أم أنت ...

أم طفلةٌ ترقصُ بين يديك

تدقّ باب الأعياد

وترشّ الأغاني فوق الغيوم

وعلى ثغر الابتسامة الوضيئة

يطلّ قمر الطفولة

وتبدأ رقصة الأحبة

-قولي ما لديكِ -

لا أريدكَ كالآخرين ...

اضحك بكل اللحظات المغسولة بالضوء ..

ومدّها الى سنين..

لو انتهى زمني اليوم لأجلك سأبتديه ..


محمـود أميـــن دمـــــت بحب


من جاء ليغرس قمرا ً في دربي
ويذهّب بمرايا عينيه ستائر أعماري
أهي أميرتي الحلوة
بيرولا....
أم حفنة أحلام مست أجنحة القلب
وأطلقت الوهج النائم فيه

..

أرتج على أعتابك
وأغامر بحنيني ....
وأشير إليك

..

نائمة كنت ِ
وكان الليل ملاكا ً يحرس قلبك
من أشواقي

..

وأنا بين سماء العينين
أغازل كل أواني الأزرق
..

مولاتي
أيتها القديسة
( أنت ِ ..ثم ...لا أحد )

..

صاحبة العصمة

طاب مساؤك وصباحك

محمود أمين
21-08-2006, 03:12 AM
هي المواسم

كلما حاصرتها

انكسرت إلى الأعلى


رائع هذا المدى الذي لايطال
لنصوصك عبق الرحيل إلى عوالم لاترى

دمت مبدعا

ولمرورك همهمة الغيم على ناصية

من نهر

.. ورحيق

دمت ياصنوبري