PDA

View Full Version : جمر في كف الرماد



الصنوبري
15-08-2006, 04:36 PM
> </O:p>
<O:p> </O:p>
<O:p> </O:p>
<O:p> </O:p>
<O:p> </O:p>
<O:p> </O:p>
<O:p> </O:p>




<O:p> </O:p>
على قلق أجيئكِ كلُّ زادي<O:p></O:p>
حنينٌ لم يَزَلْ يهوى ارتيادي
<O:p></O:p>
أنا بيديه خيطٌ من ضياء<O:p></O:p>
تجلَّى خيمةً في بطن وادِ
<O:p></O:p>
يفيءُ العاشقون إليها صادٍ<O:p></O:p>
تمزق نعله في إثـر صادِ
<O:p></O:p>
ويرتحلون والأشواق زهـوٌ<O:p></O:p>
يكحل طرفـه جمرُ العناد
<O:p></O:p>
فإمّا الوصلُ أو موتٌ شهـيٌّ<O:p></O:p>
يليق بهـم على شرف الوداد<O:p></O:p>
<O:p> </O:p>
على قلق أجيئكِ وهجَ عمر<O:p></O:p>
تجمَّعَ في نداءات المنادي
<O:p></O:p>
أنا معنىً تفرَّد في كتاب<O:p></O:p>
أبت ألفاظُه ُذلَّ القياد
<O:p></O:p>
أنا صحوٌ تراوده كؤوسٌ<O:p></O:p>
ليفنى في مسافات المُراد
<O:p></O:p>
وأنت العشقُ والعشّاقُ أنتِ<O:p></O:p>
وأنت القربُ في عين البعاد
<O:p></O:p>
أجيئُكِ أم أجيءُ إليَّ حارتْ<O:p></O:p>
رؤى فَرْقِي على باب اتحادي
<O:p></O:p>
فإن تطوي الحقيقة فيك وهمي<O:p></O:p>
ويشهد خلعيَ النعلين وادِ
<O:p></O:p>
فبعد الغيم قد تُجْلَـى شموسٌ<O:p></O:p>
ويصحو الجمرُ في كَفّ الرّماد<O:p></O:p>

بيان
15-08-2006, 05:38 PM
يا أهلاً والله بالصنوبري..

هنا.. يجيء الحرف - ساخناً - على أحر من الشعر..

وقصيدة كهذه أغرتني للوقوف طويلاً كي أتأملها.. وأرددها.. وأستمتع بدفء تفاصيلها..

فلك الشكر من بعد السلام.

الصنوبري
15-08-2006, 07:41 PM
مساحة ترحيبك الشاسعة أسلمتني إلى الصمت الذي كثيرا ما ألجأ إليه في هكذا موقف وبالكاد استطعت أن أقول لك شكرا أيها العزيز

عبدالرحمن الخلف
16-08-2006, 12:19 AM
أخي الصنوبري

هذه القصيدة أنموذج في السهل الممتنع.. فيها أكثر من صورة جميلة.. وفي عنوانها وبيتها الأخير تناص جميل مع بيت نصر بن سيار الشهير:

أرى خلل الرماد وميض جمرٍ
........................وأخشى أن يكون لها ضِرَامُ

كان بودي أن تتكامل هذه الأدوات الشعرية مع فكرة أكثر إثارة وتجديدا..

بقي أن أشير إلى ملحوظتين لم تنقصا من جمال القصيدة:

- قولك:
يفيءُ العاشقون إليها صادٍ
تمزق نعله في إثـر صادِ

الشطر الأول مكسور ولا يصح إلغاء حركة المد الطبيعي في ألف (إليها) الممدودة كي يستقيم الوزن لأن المفردة لن تؤدي دورها في سياق الكلام.
وأرى أن تحول الضمير المؤنث هنا والعائد على (خيمة) في البيت الذي يسبقه إلى ضمير مذكر: (إليه) ثم تعدل البيت الذي قبله هكذا:

تجلَّى منزلاً في بطن وادِ

- تكررت كلمة (واد) في قافية بيتين من القصيدة والتكرار لا بأس به ولكنه يضعف جودة القصيدة.


ولك من التقدير أعمقه.



نسخة للروائع بعد اكتمال الردود.

أبونزار

الصنوبري
16-08-2006, 01:05 AM
أبا نزار
لك عظيم الامتنان على ملحوظتيك اللتين تدلان على سعة معرفتك بالكلمة الشاعرة وكرمك في تقديم النصح الذي دافعه الوصول إلى صياغة أكمل وأجمل
بالنسبة للملحوظة الأولى فهي كما ذكرت إلا إنني رأيت الخيمة أكثر تجانسا مع الوادي من المنزل ولهذا فقد عدلت البيت موضع الكسر على هذا النحو:

يفيء إليها أهل العشق صادٍ تمزق نعله في إثر صاد

أما الملحوظة الثانية فإن التكرار يضعف القصيدة إذا كان يشكل إيطاء ولا إيطاء في القصيدة إذ أن بين الكلمتين مسافة كافية ولهذا لم أر بأسا فيه

ولك أخي الفاضل التقدير والشكر الخالص

عبدالرحمن الخلف
16-08-2006, 03:13 PM
^
لا زال مكسورا أيها الحبيب..

لا مناص من تذكير الضمير :)

الصنوبري
16-08-2006, 10:28 PM
^
لا زال مكسورا أيها الحبيب..

لا مناص من تذكير الضمير :)

نعم يبدو أنه لامناص وإذن فلنعتمد المنزل ثم إن المنزل أغلى سعرا من الخيمة وأكثر رسوخا:n:

عبدالرحمن الخلف
17-08-2006, 01:40 PM
أرأيت كيف تكسر الضمائر المؤنثة الشعر وغيره!

:)

الكندي
17-08-2006, 02:05 PM
أنا بيديه خيطٌ من ضياء>>
تجلَّى خيمةً في بطن وادِ

ايها الصنوبري
كلماتك فاحت بأجمل نسيم
أيها المبدع لك كل احترامي

محمود أمين
19-08-2006, 06:02 AM
> </O:p>
<O:p> </O:p>
<O:p> </O:p>
<O:p> </O:p>
<O:p> </O:p>
<O:p> </O:p>
<O:p> </O:p>




<O:p> </O:p>
على قلق أجيئكِ كلُّ زادي<O:p></O:p>
حنينٌ لم يَزَلْ يهوى ارتيادي
<O:p></O:p>
أنا بيديه خيطٌ من ضياء<O:p></O:p>
تجلَّى خيمةً في بطن وادِ
<O:p></O:p>
يفيءُ العاشقون إليها صادٍ<O:p></O:p>
تمزق نعله في إثـر صادِ
<O:p></O:p>
ويرتحلون والأشواق زهـوٌ<O:p></O:p>
يكحل طرفـه جمرُ العناد
<O:p></O:p>
فإمّا الوصلُ أو موتٌ شهـيٌّ<O:p></O:p>
يليق بهـم على شرف الوداد<O:p></O:p>
<O:p> </O:p>
على قلق أجيئكِ وهجَ عمر<O:p></O:p>
تجمَّعَ في نداءات المنادي
<O:p></O:p>
أنا معنىً تفرَّد في كتاب<O:p></O:p>
أبت ألفاظُه ُذلَّ القياد
<O:p></O:p>
أنا صحوٌ تراوده كؤوسٌ<O:p></O:p>
ليفنى في مسافات المُراد
<O:p></O:p>
وأنت العشقُ والعشّاقُ أنتِ<O:p></O:p>
وأنت القربُ في عين البعاد
<O:p></O:p>
أجيئُكِ أم أجيءُ إليَّ حارتْ<O:p></O:p>
رؤى فَرْقِي على باب اتحادي
<O:p></O:p>
فإن تطوي الحقيقة فيك وهمي<O:p></O:p>
ويشهد خلعيَ النعلين وادِ
<O:p></O:p>
فبعد الغيم قد تُجْلَـى شموسٌ<O:p></O:p>
ويصحو الجمرُ في كَفّ الرّماد<O:p></O:p>

وأنت العشقُ والعشّاقُ أنتِ<O:p></O:p>
وأنت القربُ في عين البعاد

لابورك في شعر ليس به هذا اللؤلؤ

دمت ياصنوبري

عبدالله عادل
26-08-2006, 10:49 AM
جميلٌ نزفكَ أخي الصنوبري ..

و رائعٌ نقدُ الأحباب المشرفين ..

/

متعة ُ القراءة .. في رياض المبدعين ..

.
.

دمتَ بارعاً يا صنوبري ..

الصنوبري
27-08-2006, 12:32 AM
أنا بيديه خيطٌ من ضياء>>
تجلَّى خيمةً في بطن وادِ

ايها الصنوبري
كلماتك فاحت بأجمل نسيم
أيها المبدع لك كل احترامي


ولك كل الود والاحترام اخي

الصنوبري
27-08-2006, 12:33 AM
وأنت العشقُ والعشّاقُ أنتِ<O:p></O:p>
وأنت القربُ في عين البعاد

لابورك في شعر ليس به هذا اللؤلؤ

دمت ياصنوبري


دمت اخي وشكرا لك على هذا المرور العاطر

ركاز
27-08-2006, 10:53 PM
نص رائع وجميل