PDA

View Full Version : قـــذارة و كــــــرامة !!.....



أسير الخواطر
16-08-2006, 12:24 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه أول مشاركاتي في ( الساخر ) أتمنى أن تحووووووز على رضاكم





(( قذارة وكرامة ))



أتيت إليه دون أن يتعب في الوصول إلي ...
أتيت إليه بعدما توفي من تعب علي ...
أصبحت همه الأول والأخير ...
سيطر علي من كافة الجوانب ...
تناسى إخوته في أن يقسمني بينهم ...
لكن للأسف ...
أخذته العزة بالإثم ...
بحجة أنه الأكبر والأفهم بينهم ...
عجزت والدته المريضة في إقناعه ...
نصحوه إخوته في توزيعي بينهم بالعدل ...
لكن رفض بحجج تافهة ...
يريد أن ينميني ويكبرني ...
أحتجوا علي في المحاكم ...
يريدوني كما يريدني الأخ الأكبر ...
لكن لم يتوصلوا إلى نتيجة...

أصبح الأخ الأكبر ينعم في نعيمي الذي لم يتعب عليه ...
وأصبحوا إخوته لا يستطيعون إيجاد قوت يومهم بعد ابتعاده عنهم ...
كما أصبحت الأم لا تستطيع إيجاد علاجها ...
حزنت عليهم ...
أصبحت أفكر فيهم ...
كيف هي معيشتهم بدوني ؟!..
كيف سيجدون ما يريدون بدوني ؟!..
كيف يمشون بدوني ؟!..

نشأت وترعرعت في ظل الأخ الأكبر ...
لكن نشأتي كانت بالحرام ...
ما بين الرشاوى والقمار ...
لم يتذكر عائلته المحتاجة...

بعد عدة شهور ...
توفيت الأم المريضة ...
كانت تريدني ...
كانت تحتاجني لكي تتعالج ...
لكن تجاهل الأمر من عصمتي بيده ...
زادت المشاكل ...
زاد الذهاب إلى المحاكم ...
لكن هيهات أن يقسمني بينهم ...

خشيت على نفسي أن أهلك بسبب الأخ الأكبر ...
وهذا ما حصل ...
رفع الأخوة أكف الدعاء على أخيهم ...
بأن أهلك أمامه فلا يستطيع إنقاذي ...
رفعت دعوات المظاليم فوق الغمام ...
أتت الإجابة في الحال ...
أصبحت هباءاً منثوراً ...
ذهبت أدراج الرياح ...
لم يستطع إنقاذي ...
بالرغم من أني لم أطلب منه النجدة ...
أصبح بدوني رقماً مبهماً ...
ذهبت من حيث أتيت ...
تشتت الأخ الأكبر ...
تشتتت أملاكه ...

إلى من يسمعني ...
إلى من يقرأني ...
هل عرفت من أنا ؟...
أنا قذارة الدنيا كما يزعم البعض ...
أنا مفرق الأخوة لمن استحوذ علي بجحود ...
كجحود الأخ الأكبر ...
أنا في نفس الوقت زينة الحياة الدنيا ...
كرمني رب العالمين بهذه الصفة ...
وأفخر بها على الملأ ...
لكن أُهنت من بعض الناس ...
وأصبحت على البعض مكروهاً ...
لا يحتاجني ...
لأن المصائب أتت إليه بسببي ...
أنا المال ...
أنا الآن أمامك ...
أنا الآن في جيبك ...
أنا الآن في حقيبتك ...
أنا الآن مسجون في حسابك ...
تستطيع إخراجي مثلما أردت ...
وكيفما شئت ...

يا من تملكني الآن ...
أرجوك رجاءاً خاصاً ...
أرجوك أن تعيدني إلى مصدري ...
أرجوك أن تعيدني لمن يستحقني ...
أرجوك أن تعيدني لمن يريدني ...
أرجوك أن تعيدني لمن له الحق علي ...
أرجوك أن تعيدني لمن سلبتني منه ...
أرجوك أن تستثمرني بالحلال ...
فأنا لا أتحمل الحرام ...
أرجوك أن تعاملني بلطف ...
فأنا لا أتحمل خشونة المعاملة ...

قد قلت ما قلت ...
فما سمعتموه نبع من قلب المشاعر ...
وقد كتبت ما كتبت بدموع المحابر ...
وهي هدية لكم ...
مني أنا أسير الخواطر ...
لأنكم بالنسبة إلي ...
أنتم أغلى الجواهر ...

علي أسعد أسعد
17-08-2006, 02:49 AM
جميل ما خطت يداك
بوركت ووفقك الله

أسير الخواطر
19-08-2006, 01:03 AM
حياكم الله


يا مرحبااااااااااا