PDA

View Full Version : كل المراكب قد أحرقتها ولها



الصنوبري
17-08-2006, 02:56 PM
<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>



<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

مسافر أين؟ حيرانٌ يناديني<o:p></o:p>

في غربة الروح صوتٌ منك يشجيني<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

قد ظل يسكبُ في سمعي وفي بصري<o:p></o:p>

مافجّر الصحوَ في حلم البراكين<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

حتى نهضتُ ولي شوقٌ ولي أملٌ<o:p></o:p>

أسعى إليك لعل الشوق يهديني<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

كل المراكب قد أحرقتها ولَهاً<o:p></o:p>

ما عاد غيرك في دنيايَ يغريني<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

مسافرٌ.. أين ؟ لازاد يبلغني<o:p></o:p>

ماأرتجيه ولا نجم يواسيني<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

تفرّق الصحبُ عني حين أفردني<o:p></o:p>

طبعٌ وفيٌّ لأحلام المجانين<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

وما وفى ليَ غيرُ الشعر أكتبه<o:p></o:p>

حينا، ويكتبني جُلّ الأحايين<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

وما عتبت عليه حين أطلقني<o:p></o:p>

معنىً تمنّع عن كافٍ وعن نون<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

هل ُيسْكبُ البحرُ في كأسٍ وهل قبضتْ<o:p></o:p>

يوما على الشمس كفُّ الماء والطين؟<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

مسافر.. أين؟ أقدامي تسائلني<o:p></o:p>

ما عاد في الكون دربٌ فيه تلقيني<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

عشرون عاما أنا الجوال تعرفني<o:p></o:p>

كل المجرّات أطويها وتطويني<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

وما بدا منكِ لا شمسٌ ولا قمرٌ<o:p></o:p>

سوى النداء الذي مازال يضنيني<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

يا شوق لم يخبُ رغم الجرح بارقه<o:p></o:p>

كأنما هو نبضٌ في شراييني<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

إن لم تكن في دروب الوجد لي قمرا<o:p></o:p>

يروي حكاياه عن ليلى ويهديني<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

فكن شهيدي وقل إمّا احترقتُ هنا<o:p></o:p>

:رأيته لا يبالي بالبراكين<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

وحين أهوتْ أكفُّ الريحِ تحمله<o:p></o:p>

خطَّ الرمادُ: ألا يا ريح ذرّيني<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

لعلني حين لم أظفر برؤيتها<o:p></o:p>

يوما أراها بعين النار والطين<o:p></o:p>

الكندي
17-08-2006, 03:17 PM
قد ظل يسكبُ في سمعي وفي بصري>>


مافجّر الصحوَ في حلم البراكين>>


ايها الصنوبري
يبدو اني ادمنت الصنوبر
اتيت اشتم عبق ابياتك
واحجز مكانا متقدم
بين ازكى الابيات


أيها المتمكن أعنّي بالتشكيل على قراءة هذا البيت:
فكن شهيدي وقل إمّا احترقتُ هنا>>


:رأيته لا يبالي بالبراكين>>

الصنوبري
17-08-2006, 04:19 PM
قد ظل يسكبُ في سمعي وفي بصري>>


مافجّر الصحوَ في حلم البراكين>>


ايها الصنوبري
يبدو اني ادمنت الصنوبر
اتيت اشتم عبق ابياتك
واحجز مكانا متقدم
بين ازكى الابيات


أيها المتمكن أعنّي بالتشكيل على قراءة هذا البيت:
فكن شهيدي وقل إمّا احترقتُ هنا>>


:رأيته لا يبالي بالبراكين>>

الكندي الرائع
أشكر مرورك المبهج
جملة إما احترقت هنا اعتراضية
والباقي لايخفى عليك
لك التحية

محمود أمين
17-08-2006, 05:51 PM
أيها الشاعر

في جفرك لؤلؤ

وقوارير مسك


دمت ياصنوبري

الصنوبري
17-08-2006, 07:49 PM
أيها الشاعر

في جفرك لؤلؤ

وقوارير مسك


دمت ياصنوبري

ودمت أيها العزيز
لقد استمتعت ببوح القلب المصلوب على جذعين
في مساحة أحرفك الشاسعة

بريق المعاني
17-08-2006, 08:48 PM
:m: رائع ذلك المسمى ،،ورائعة تلك الأبيات
كنسيم الفجر حين يستنشقه المحزون ،،كيف تتجدد حياته
جميلة تلك الإنطلاقه ودامت حروفك ناطقة في زمن الحروف الجامده
لك أرق تحياتي

الصنوبري
19-08-2006, 11:42 AM
:m: رائع ذلك المسمى ،،ورائعة تلك الأبيات
كنسيم الفجر حين يستنشقه المحزون ،،كيف تتجدد حياته
جميلة تلك الإنطلاقه ودامت حروفك ناطقة في زمن الحروف الجامده
لك أرق تحياتي

بريق المعاني
مرورك رائع كاسمك
دمت أيها العزيز

سلطان السبهان
20-08-2006, 09:27 AM
الشاعر المزوغي

لحظات من أروع ما يكون قضيتها مع هذا النص سابقا كما الآن

لاعدم الشعر أمثالك .

الصنوبري
20-08-2006, 11:17 PM
الشاعر المزوغي

لحظات من أروع ما يكون قضيتها مع هذا النص سابقا كما الآن

لاعدم الشعر أمثالك .

سعيد بأن ألتقيك هنا اخي سلطان الكلمات الرائعة