PDA

View Full Version : عبرات وعثرات



فيصل ماجد السبيعي
18-08-2006, 03:55 PM
<TABLE class=MsoTableGrid dir=rtl style="MARGIN: auto auto auto -29.3pt; WIDTH: 486pt; BORDER-COLLAPSE: collapse; mso-yfti-tbllook: 480; mso-padding-alt: 0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-table-dir: bidi" cellSpacing=0 cellPadding=0 width=648 border=0><TBODY><TR style="mso-yfti-irow: 0; mso-yfti-lastrow: yes"><TD style="BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; PADDING-LEFT: 5.4pt; PADDING-BOTTOM: 0cm; BORDER-LEFT: #ece9d8; WIDTH: 198pt; PADDING-TOP: 0cm; BORDER-BOTTOM: #ece9d8; BACKGROUND-COLOR: transparent" vAlign=top width=264>عبراتٌ في إثرها عبراتُ

ما أُقِيْلَتْ مِنْ سَكْبِها العثراتُ


في ركام السنين أنت عويلٌ

لَفَظَتْهُ الأوجاعُ والحسـراتُ




</TD></TR></TBODY></TABLE>

هائمٌ أنت والدروبُ حَيَــارَى

أَبْكَمُ الخَطْوِ والمدى حَشْرَجَـاتُ



ظامئُ العمرِ والليالي سِغَـابٌ

والأمانيُّ قطرةٌ وفُتَــــاتُ



أكثيرٌ هذا الّذي تتمنّـــى

ثكلتْك الأحلام والأمنيــاتُ



قُمْ بنا نَذْرَعِ الزمانَ سُـؤالاً

صاخباً يستفيقُ منهُ السُّبـاتُ



أيُّنا يا زمانُ أَهْنَأُ حـــالاً

مَنْ يعيشون أم هم الأمـواتُ



من يضجّون فوق ظهرك أَمْ مَـنْ

سكنوا الصمتَ حيث لا همَسـاتُ



من يحثُّون للغروب خُطاهــم

عابِرِي الغيبِ والمسيرُ شَتَـاتُ


أم من اغْتِيْلَ خَطْوُهم فإذا هم

ذكرياتٌ وحفرةٌ ورُفَـــاتُ


لا تُجبني لديَّ ألفُ ســـؤال

ذَرَفَتْها في مسمعي الأمسيــاتُ


عندما أحتسي الذهول كطفــلٍ

أَفْزَعَتْهُ الألغاز والأُحجيــــاتُ


لا تجبني فلستُ إلا عويــــلاً

أضجرتْه الأحزانُ والعبـــراتُ

هارب إليها
18-08-2006, 04:08 PM
بكلماتٍ فيّاضة تناغي الروح.. تكتسي أرتالَ الحزنِ وتتوشحُ ضجيجَ الألم
عودٌ حميدٌ والعودُ أحمدُ...
فحللتَ أهلاً أيها الطائي...

خالد الحمد
18-08-2006, 04:09 PM
أيها القادم عطرا فوّاحا

أهلا بك أيها الطائي

اشتقنا لك

وحمدلله على سلامتك

أتيت بالعذب والجميل

كن قريبا منّا على الدوام

محمود أمين
18-08-2006, 04:51 PM
<TABLE class=MsoTableGrid dir=rtl style="MARGIN: auto auto auto -29.3pt; WIDTH: 486pt; BORDER-COLLAPSE: collapse; mso-yfti-tbllook: 480; mso-padding-alt: 0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-table-dir: bidi" cellSpacing=0 cellPadding=0 width=648 border=0><TBODY><TR style="mso-yfti-irow: 0; mso-yfti-lastrow: yes"><TD style="BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; PADDING-LEFT: 5.4pt; PADDING-BOTTOM: 0cm; BORDER-LEFT: #ece9d8; WIDTH: 198pt; PADDING-TOP: 0cm; BORDER-BOTTOM: #ece9d8; BACKGROUND-COLOR: transparent" vAlign=top width=264>عبراتٌ في إثرها عبراتُ

ما أُقِيْلَتْ مِنْ سَكْبِها العثراتُ


في ركام السنين أنت عويلٌ

لَفَظَتْهُ الأوجاعُ والحسـراتُ




</TD></TR></TBODY></TABLE>

هائمٌ أنت والدروبُ حَيَــارَى

أَبْكَمُ الخَطْوِ والمدى حَشْرَجَـاتُ



ظامئُ العمرِ والليالي سِغَـابٌ

والأمانيُّ قطرةٌ وفُتَــــاتُ



أكثيرٌ هذا الّذي تتمنّـــى

ثكلتْك الأحلام والأمنيــاتُ



قُمْ بنا نَذْرَعِ الزمانَ سُـؤالاً

صاخباً يستفيقُ منهُ السُّبـاتُ



أيُّنا يا زمانُ أَهْنَأُ حـــالاً

مَنْ يعيشون أم هم الأمـواتُ



من يضجّون فوق ظهرك أَمْ مَـنْ

سكنوا الصمتَ حيث لا همَسـاتُ



من يحثُّون للغروب خُطاهــم

عابِرِي الغيبِ والمسيرُ شَتَـاتُ


أم من اغْتِيْلَ خَطْوُهم فإذا هم

ذكرياتٌ وحفرةٌ ورُفَـــاتُ


لا تُجبني لديَّ ألفُ ســـؤال

ذَرَفَتْها في مسمعي الأمسيــاتُ


عندما أحتسي الذهول كطفــلٍ

أَفْزَعَتْهُ الألغاز والأُحجيــــاتُ


لا تجبني فلستُ إلا عويــــلاً

أضجرتْه الأحزانُ والعبـــراتُ

أجابك الشعر ياطائي

ونبش عما في بؤبؤ قلبك

فخرج لنا سيلا لايحد

من الرقي والعذوبة

صعلوك الحروف
18-08-2006, 05:10 PM
تناثرت حروفي حين حاولت الرد على قصيدتك الرائعة

تقبل مروري

علي أسعد أسعد
19-08-2006, 03:24 AM
لن يستريح الشعر يا شاعرنا الفذ
ولن تستريح
فكل ما قلته عذب مريح

محب الفأل
19-08-2006, 10:26 AM
لا تُجبني لديَّ ألفُ ســـؤال


ذَرَفَتْها في مسمعي الأمسيــاتُ



عندما أحتسي الذهول كطفــلٍ


أَفْزَعَتْهُ الألغاز والأُحجيــــاتُ
أيها الطائي لعذب..................
كم من الأسئلة تزدحم في الرأس ولاجواب أو تخريج حتى مللنا الأسئلة وبرعنا في استنتاجها وفرض الفرضيات والتكهنات حتى أصبنا بالوساوس والشكوك.
أخي الفاضل سعدت بقراءتك وكما فهمت من بعض المداخلات أنك عائد بعد انقطاع كحال صاحبك
فعسى العود أحمد مبارك
لك كل التحايا ووافر الشكر

الصنوبري
19-08-2006, 10:48 AM
<CENTER>قُمْ بنا نَذْرَعِ الزمانَ سُـؤالاً</CENTER>

<CENTER>صاخباً يستفيقُ منهُ السُّبـاتُ</CENTER>

نعم لابد من صخب السؤال لكي يستفيق السبات
رائع أنت أيها الطائي
وبورك هذا الدفق الشعري المنماز

سلطان السبهان
20-08-2006, 08:32 AM
مرحبا أيها الأحب الطائي

هنا فقط ترحيب يليق بمقدمك الكريم

ثم إن لنا حضورا آخر للتسامر معك

حنان الاغا
20-08-2006, 09:17 PM
لا تُجبني لديَّ ألفُ ســـؤال


ذَرَفَتْها في مسمعي الأمسيــاتُ



عندما أحتسي الذهول كطفــلٍ


أَفْزَعَتْهُ الألغاز والأُحجيــــاتُ



لا تجبني فلستُ إلا عويــــلاً


أضجرتْه الأحزانُ والعبـــراتُ
__________________
هذه دوامة الحياة. منذ البدء كانت الأسئلة وكانت رحلة الكشف عن الإجابات التي غالبا ما كانت تنتهي بالفشل
فلسفة الوجود المبهمة تعيدنا دائما من جديد لنقطة البداية بعد أن كنا نظن أننا وصلنا المنتهى
أجواء مشربة بالشجن ، محملة بالسؤال ، تنام على حلم لا يطال
شكرا على كل هذا الجمال
الطائي أبدعت

درهم جباري
21-08-2006, 05:26 AM
<TABLE class=MsoTableGrid dir=rtl style="MARGIN: auto auto auto -29.3pt; WIDTH: 486pt; BORDER-COLLAPSE: collapse; mso-yfti-tbllook: 480; mso-padding-alt: 0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-table-dir: bidi" cellSpacing=0 cellPadding=0 width=648 border=0><TBODY><TR style="mso-yfti-irow: 0; mso-yfti-lastrow: yes"><TD style="BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; PADDING-LEFT: 5.4pt; PADDING-BOTTOM: 0cm; BORDER-LEFT: #ece9d8; WIDTH: 198pt; PADDING-TOP: 0cm; BORDER-BOTTOM: #ece9d8; BACKGROUND-COLOR: transparent" vAlign=top width=264>عبراتٌ في إثرها عبراتُ

ما أُقِيْلَتْ مِنْ سَكْبِها العثراتُ


في ركام السنين أنت عويلٌ

لَفَظَتْهُ الأوجاعُ والحسـراتُ




</TD></TR></TBODY></TABLE>

هائمٌ أنت والدروبُ حَيَــارَى

أَبْكَمُ الخَطْوِ والمدى حَشْرَجَـاتُ



ظامئُ العمرِ والليالي سِغَـابٌ

والأمانيُّ قطرةٌ وفُتَــــاتُ



أكثيرٌ هذا الّذي تتمنّـــى

ثكلتْك الأحلام والأمنيــاتُ



قُمْ بنا نَذْرَعِ الزمانَ سُـؤالاً

صاخباً يستفيقُ منهُ السُّبـاتُ



أيُّنا يا زمانُ أَهْنَأُ حـــالاً

مَنْ يعيشون أم هم الأمـواتُ



من يضجّون فوق ظهرك أَمْ مَـنْ

سكنوا الصمتَ حيث لا همَسـاتُ



من يحثُّون للغروب خُطاهــم

عابِرِي الغيبِ والمسيرُ شَتَـاتُ


أم من اغْتِيْلَ خَطْوُهم فإذا هم

ذكرياتٌ وحفرةٌ ورُفَـــاتُ


لا تُجبني لديَّ ألفُ ســـؤال

ذَرَفَتْها في مسمعي الأمسيــاتُ


عندما أحتسي الذهول كطفــلٍ

أَفْزَعَتْهُ الألغاز والأُحجيــــاتُ


لا تجبني فلستُ إلا عويــــلاً

أضجرتْه الأحزانُ والعبـــراتُ

لن نحاول الإجابة على أسئلتك أيها الحبيب
فقط نصغي إليها بقلوبنا وترددها نبضاتها

أشتقتك أيها النبيل / الطائي .. وأشتقت رفقة الحرف فعدت إليكم كما عدت أنت

سعيد أن ألتقيك أياه الشامخ وقد زادت سعادتي هذه الغانية الحزينة ..

لك الحب حتى ترضى .

عبيرمحمدالحمد
22-08-2006, 08:00 PM
الشاعر الطائي ..
.
.

حقاً ما أروع هذا الحرف وما أسعد مسائي بقراءته ..
أشعر ببهاء القصيدة يعتري ذائقتي فتثمل إعجاباً ..
وأراني كلما هممت بانتقاء صورة طالعتني أخيتها شزراً .. وفي فيها ألف اعتراضٍ واحتجاج ..
.
.

سيدي .. حقاً أغبطك على منجم الصور التي تحترف ..
جدة .. عنفوانٌ .. وجاذبية ..
.
.
كنت موفقاً .. سلم الله يراعتك ..
.
.
ع
ب
ي
ر

روح البنفسج
22-08-2006, 08:44 PM
هائمٌ أنت والدروبُ حَيَــارَى


أَبْكَمُ الخَطْوِ والمدى حَشْرَجَـاتُ




ظامئُ العمرِ والليالي سِغَـابٌ


والأمانيُّ قطرةٌ وفُتَــــاتُ




أكثيرٌ هذا الّذي تتمنّـــى


ثكلتْك الأحلام والأمنيــاتُ

قرأتها غير مرة, وعلى الرغم من الوجع الساكن فيها إلا أنها رائعة بحق

الـطـائي

أسعد الله قلبك أخي وأناره باليقين

عش ألـقاً

أختكم في الله

عبدالله عادل
23-08-2006, 03:27 PM
أحسنتَ أيها الألمعي ..

\

باركَ الله فيكَ و بكَ و لكَ ..

و أسعدكَ كما أسعدتنا بشعركَ الماتع ..

\

دمتَ بارعاً ..

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 10:26 AM
بكلماتٍ فيّاضة تناغي الروح.. تكتسي أرتالَ الحزنِ وتتوشحُ ضجيجَ الألم
عودٌ حميدٌ والعودُ أحمدُ...
فحللتَ أهلاً أيها الطائي...

وبمرور متشح فرحاً تكون أول العابرين أيها الكريم ..
تقبل جزيل شكري .. وصادق أمنياتي الطيبة ..

دمت بخير ..

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 10:31 AM
أيها القادم عطرا فوّاحا

أهلا بك أيها الطائي

اشتقنا لك

وحمدلله على سلامتك

أتيت بالعذب والجميل

كن قريبا منّا على الدوام

الحبيب (بحر الشوق)
وأنا والله اشتقت إليك يا أخي ..
ممتنٌّ أنا لحضورك المبهج وثنائك المحبّب ..

أنا هنا فكن بالقرب أيها البحر العذب ..

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 11:04 AM
أجابك الشعر ياطائي

ونبش عما في بؤبؤ قلبك

فخرج لنا سيلا لايحد

من الرقي والعذوبة

الشاعر العذب محمود أمين يشرفني !!
هذا تكرّم منك أيها العملاق ..

تقبّل عاطر تحاياي ...

الحب خطر
24-08-2006, 11:09 AM
<CENTER>أيُّنا يا زمانُ أَهْنَأُ حـــالاً</CENTER>

<CENTER>مَنْ يعيشون أم هم الأمـواتُ</CENTER>

لا زلت أؤمن بأن قصائد الطائي تستحق أن تُضمّن مناهجنا التعليمية

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 05:39 PM
تناثرت حروفي حين حاولت الرد على قصيدتك الرائعة

تقبل مروري

سأنحني لألتقط حروفك المتناثرة وأعيد ترتيبها لأقول لك :
شكراً جزيلاً .. مرورك ليس مقبولاً فحسب .. بل ومشرّف أيضاً ..

حفظك الله ..

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 05:45 PM
لن يستريح الشعر يا شاعرنا الفذ
ولن تستريح
فكل ما قلته عذب مريح

من يُبتلى بالشعر لا يستريح يا عليّ ..
وكيف يستريح وشياطين الشعر لا تفتأ توسوس له بالهيام وراء الحروف في كل وادٍ ؟!!

تشرفت بمرورك وتفاءلت بك .. (علي أسعد أسعد) يا للفأل الحسن ..
أعلى الله شأنك وجعلك من السعداء في الدارين ..

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 06:05 PM
أيها الطائي لعذب..................
كم من الأسئلة تزدحم في الرأس ولاجواب أو تخريج حتى مللنا الأسئلة وبرعنا في استنتاجها وفرض الفرضيات والتكهنات حتى أصبنا بالوساوس والشكوك.
أخي الفاضل سعدت بقراءتك وكما فهمت من بعض المداخلات أنك عائد بعد انقطاع كحال صاحبك
فعسى العود أحمد مبارك
لك كل التحايا ووافر الشكر

الشاعر القدير والأخ الحبيب (محبّ الفأل) ..
هي زفرات نرميها في فضاء الأسئلة حيث تسطو الحيرة .. ثم نصغي فلا نسمع إلا صدانا يتردّد رهبةً ووجلاً ..
أسعدك الله كما أسعدتني بمرورك ..

أنا المدين لك بوافر الشكر وجزيل الامتنان ..

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 06:07 PM
<CENTER>قُمْ بنا نَذْرَعِ الزمانَ سُـؤالاً</CENTER>


<CENTER>صاخباً يستفيقُ منهُ السُّبـاتُ</CENTER>

نعم لابد من صخب السؤال لكي يستفيق السبات
رائع أنت أيها الطائي
وبورك هذا الدفق الشعري المنماز


وبوركت من أخ كريم أبهجني حضوره وسرّني ثناؤه ..
حفظك الله أخي الحبيب ..

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 06:11 PM
مرحبا أيها الأحب الطائي

هنا فقط ترحيب يليق بمقدمك الكريم

ثم إن لنا حضورا آخر للتسامر معك

مرحباً ثم مرحباً ثم مرحباً ..
أنارت الأحرف بمرورك أيها الرائع ..
سأعتبر هذا وعدًا يا ابن الأكرمين ..
أنا موعود بحضور آخر ومسامرة مع السلطان .. ما أسعدني ..

في الانتظار أخي الأحبّ ...

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 06:17 PM
لا تُجبني لديَّ ألفُ ســـؤال


ذَرَفَتْها في مسمعي الأمسيــاتُ



عندما أحتسي الذهول كطفــلٍ


أَفْزَعَتْهُ الألغاز والأُحجيــــاتُ



لا تجبني فلستُ إلا عويــــلاً


أضجرتْه الأحزانُ والعبـــراتُ
__________________
هذه دوامة الحياة. منذ البدء كانت الأسئلة وكانت رحلة الكشف عن الإجابات التي غالبا ما كانت تنتهي بالفشل
فلسفة الوجود المبهمة تعيدنا دائما من جديد لنقطة البداية بعد أن كنا نظن أننا وصلنا المنتهى
أجواء مشربة بالشجن ، محملة بالسؤال ، تنام على حلم لا يطال
شكرا على كل هذا الجمال
الطائي أبدعت

حنان ..
مرور مبهج .. وتعليق يبعث على الإعجاب ..
سعدت بذلك كثيراً أيتها الأخت الفاضلة ..

شكراً على جلال الحضور وجمال القراءة ..

دمتِ بأحسن حال ...

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 06:21 PM
لن نحاول الإجابة على أسئلتك أيها الحبيب
فقط نصغي إليها بقلوبنا وترددها نبضاتها


أشتقتك أيها النبيل / الطائي .. وأشتقت رفقة الحرف فعدت إليكم كما عدت أنت


سعيد أن ألتقيك أياه الشامخ وقد زادت سعادتي هذه الغانية الحزينة ..


لك الحب حتى ترضى .

ما أروعك أيها الأخ العزيز ..
لقد أثّر فيَّ ترحيبك أشدّ التأثير .. لله ما أعذب المشاعر الصادقة .. من القلب إلى القلب ..
نبادلك حبًّا بحبّ وشوقاً بشوق ..
أدام الله علينا المحبة فيه ..

حفظك الله لمحبيك .. وأنا منهم ..

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 06:29 PM
الشاعر الطائي ..
.
.

حقاً ما أروع هذا الحرف وما أسعد مسائي بقراءته ..
أشعر ببهاء القصيدة يعتري ذائقتي فتثمل إعجاباً ..
وأراني كلما هممت بانتقاء صورة طالعتني أخيتها شزراً .. وفي فيها ألف اعتراضٍ واحتجاج ..
.
.

سيدي .. حقاً أغبطك على منجم الصور التي تحترف ..
جدة .. عنفوانٌ .. وجاذبية ..
.
.
كنت موفقاً .. سلم الله يراعتك ..
.
.
ع
ب
ي
ر

ما أشدّ سطوة الشاعر على الكلمة ..
عبير .. لن أتصنّع الوقار .. لقد ملأني تعليقك زهوًا وعُجبًا .. فرفقًا بي أيتها الشاعرة المتألقة ..
كلّ هذا الوهج من أجل أحرفي الباهتة المتباكية ..
دون مجاملة أقول : أن يحظى نصّي بقراءة شاعرة في مثل قامتك فهذا كافٍ لأن يجعل الغرور يتلبسني حينًا من الزمن ..

سلمتِ ودمتِ أيتها الأخت الكريمة .. جدًّا ..

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 06:46 PM
قرأتها غير مرة, وعلى الرغم من الوجع الساكن فيها إلا أنها رائعة بحق


الـطـائي


أسعد الله قلبك أخي وأناره باليقين


عش ألـقاً


أختكم في الله






أختي في الله .. الروح الزكية ..
أهلاً بك ياأختاه .. يبهجني حضورك ويسرني دعاؤك ..
جعلك الله مباركة أينما كنتِ ..

ملفك الشخصي يقول إنك تتواجدين حيث لا تحبين !!
أسأل الله أن يجعلك حيث تحبين دائماً ..

ممتنٌّ أنا لحضورك العطر النديّ .. حفظك الله ..

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 06:51 PM
أحسنتَ أيها الألمعي ..

\

باركَ الله فيكَ و بكَ و لكَ ..

و أسعدكَ كما أسعدتنا بشعركَ الماتع ..

\

دمتَ بارعاً ..

أشكر تفضلك بالثناء ..
وأؤمن على دعائك .. وأدعو لك بمثله ..
وأسأل الله أن يسعدك كما أسعدتني بإطلالتك المبهجة ..

رعاك الله ..

فيصل ماجد السبيعي
24-08-2006, 06:58 PM
<CENTER>أيُّنا يا زمانُ أَهْنَأُ حـــالاً</CENTER>


<CENTER>مَنْ يعيشون أم هم الأمـواتُ</CENTER>

لا زلت أؤمن بأن قصائد الطائي تستحق أن تُضمّن مناهجنا التعليمية

رفيقة قلمي هنا ..
مرحباً بك ترحيباً يليق بمكانتك أيتها الرائعة ..

هذا ثناءٌ مختلف .. من قلم مختلف .. تحمله كاتبة مختلفة ..
أعترف لك .. هذه هي المرة الأولى التي أحظى فيها بثناء كهذا ..

هل سيستاء أحد لو قلت إنّ نكهة الساخر ستكون أقلّ لذة لو لم تكوني أحد أعضائه ؟! لا أبالي فهذا ما أحسه .. الحب خطر .. نكهة الساخر المميزة ..

كوني بالجوار فرفاق القلم يأنسون ببعضهم ..

دمت كما أنت .. مختلفة .. بامتياز ..

سلطان السبهان
25-08-2006, 02:24 AM
شاعرنا الكبير الطائي

قرأت روعتك هنا مرات ومرات ، وكل مرة أجدني فاشلا في اختيار مااقتبسه !
فالكثير الكثير هنا يحمل قيمة عالية .

في ركام السنين أنت عويلٌ
لَفَظَتْهُ الأوجاعُ والحسـراتُ

هذا بيت يستحق ان يكون سائراً بحق .


ظامئُ العمرِ والليالي سِغَـابٌ
والأمانيُّ قطرةٌ وفُتَــــاتُ

يا لروعتك هنا يا فتى طي ، فلقد قطعت آمالنا من إحسان الظن بحالته .


قُمْ بنا نَذْرَعِ الزمانَ سُـؤالا
صاخباً يستفيقُ منهُ السُّبـاتُ

كم نحن بحاجة لدعوتك هذه للاستفاقة من السبات ، بإشهار سيف السؤال فهو حقنا المشروع .
أيُّنا يا زمانُ أَهْنَأُ حـــالاً
مَنْ يعيشون أم هم الأمـواتُ

بل الأموات وربي ..وازفت الآزفة .


لا تُجبني لديَّ ألفُ ســـؤال
ذَرَفَتْها في مسمعي الأمسيــاتُ

يا للأسئلة حين تكون ذرفاً من فم الاماسي !



عندما أحتسي الذهول كطفــلٍ
أَفْزَعَتْهُ الألغاز والأُحجيــــاتُ

صورة رائعة ، مع اني أرى أن هناك أفعالا أقرب من " أفزعته " لتكون أنسب لحالة الطفل .

دمت برقي ايها الكبير .

مـاجـد
25-08-2006, 11:15 PM
الطائي .. كبير أنت ولا زلت والله


رائع شعرك


وعميقة أسئلتك


نبضك حروف وشعرك سيوف


كما عهدناك


لله درك

فيصل ماجد السبيعي
27-08-2006, 01:10 PM
شاعرنا الكبير الطائي

قرأت روعتك هنا مرات ومرات ، وكل مرة أجدني فاشلا في اختيار مااقتبسه !
فالكثير الكثير هنا يحمل قيمة عالية .

في ركام السنين أنت عويلٌ
لَفَظَتْهُ الأوجاعُ والحسـراتُ

هذا بيت يستحق ان يكون سائراً بحق .


ظامئُ العمرِ والليالي سِغَـابٌ
والأمانيُّ قطرةٌ وفُتَــــاتُ

يا لروعتك هنا يا فتى طي ، فلقد قطعت آمالنا من إحسان الظن بحالته .


قُمْ بنا نَذْرَعِ الزمانَ سُـؤالا
صاخباً يستفيقُ منهُ السُّبـاتُ

كم نحن بحاجة لدعوتك هذه للاستفاقة من السبات ، بإشهار سيف السؤال فهو حقنا المشروع .
أيُّنا يا زمانُ أَهْنَأُ حـــالاً
مَنْ يعيشون أم هم الأمـواتُ

بل الأموات وربي ..وازفت الآزفة .


لا تُجبني لديَّ ألفُ ســـؤال
ذَرَفَتْها في مسمعي الأمسيــاتُ

يا للأسئلة حين تكون ذرفاً من فم الاماسي !



عندما أحتسي الذهول كطفــلٍ
أَفْزَعَتْهُ الألغاز والأُحجيــــاتُ

صورة رائعة ، مع اني أرى أن هناك أفعالا أقرب من " أفزعته " لتكون أنسب لحالة الطفل .

دمت برقي ايها الكبير .

وأنا قرأت ردّك هذا مرةً وثنتينِ وثلاثًا .. فهو يعني لي الكثير الكثير أيها الحبيب..
وفيت بوعدك كما يفعل الكرام .. وعلّقت على أحرفي قناديل الفرح والشرف ..

أما لمحتك الذكية أيها اللمّاح حول الفعل (أفزعته) فكأنك كنت معي وأنا أكتب .. فقد توقّف القلم برهةً قبل أن أختار هذا الفعل .. كنت سأكتب (حيّرته) ثم وجدت أن الأسئلة التي طرحتُها لا تحيّرني بقدر ما تخيفني وتفزعني ..
هل تتفضل باقتراحٍ آخر أخي الكريم؟!

دمت لمحبيك أيها السلطان ...

سلطان السبهان
27-08-2006, 03:17 PM
بالتاكيد أن عندك ماهو اكمل واجمل ، ولا أريد ان أضع رأياً قد
يبعدك ولا ينفعك !
تقول يا سيدي : " ثم وجدت أن الأسئلة التي طرحتُها لا تحيّرني بقدر ما تخيفني وتفزعني "
معك حق ، لكن الحالة المتصلة بالوصف حالة الطفل لاحالة الشاعر .
والطفل في رأيي لا يفزع من الاحجيات والألغاز ، بل ربما يفرح بها ، لكنه يذهل ويحتار
ويدهش ويرتبك .


كم أنا سعيد في ضيافتك أيها الكريم .

فيصل ماجد السبيعي
28-08-2006, 07:59 AM
الطائي .. كبير أنت ولا زلت والله


رائع شعرك


وعميقة أسئلتك


نبضك حروف وشعرك سيوف


كما عهدناك


لله درك

أخي الحبيب ماجد ..
أخجلني - والله - هذا الهطول النديّ والثناء المشرِّف ..
أعجز عن مكافأتك بما يليق .. فاعذرني ..

حفظك الله أيها الأخ الكريم ...

أحمد المنعي
28-08-2006, 12:19 PM
أيها الرقيق النبيل ..

وها عدتَ ، وعادت سحائبك ، أيها الغيث .
أيهذا الشاكي وما بك داءٌ .. كن جميلاً ترى الوجود جميلا :) .

ثم إني أعتذر عن خلل فيما يبدو في تنسيق النص ، سننظر فيه إن شاء الله .

أريد هذا أحمل من عبير هذا البوح لشرفة ألفت وجهك وألفت إطلالتها

دمعة الماس
28-08-2006, 01:00 PM
أيها الطائي ..وما العبرات والعثرات الا تاريخاً في أجندة حجرات الوجدان وعيون الذات ..دمتَ عذب الريشة ..



دمعة الماس

>عيـن القلـم<
18-09-2006, 09:57 PM
أخي الطائي ...

يترعرع قلمي من نزف كهذا أخذني لبعيد مؤلم ..
هائمٌ أنت والدروبُ حَيَــارَى
أَبْكَمُ الخَطْوِ والمدى حَشْرَجَـاتُ
<< لله درك ,, روعة ..

عبرات .. عثرات .. حسرات وحشرجات .. فتات وأمنيات ورفات ..!
<< ياااااااااه ,,
أقف هنا فلن تنقذني الحوف ..!

لا تجبني فلستُ إلا عويــــلاً
أضجرتْه الأحزانُ والعبـــراتُ

ولك كل شكري وتقديري وامتناني لمروري هنا...
تحية تليق بعبراتك وعثراتك