PDA

View Full Version : عابثة



قمر مضيء
19-08-2006, 06:53 AM
عابثة تجري خلف الوهم ...
أوراق الخريف تغريها وتثير في نفسها الجنون
ترنو نحو مغامرة تسحق بها ما تبقى لها من عقل
تسللت بين كتبه وأوراقه ...
بين السياسية والأدب وهاجس أصلاح المجتمع
عابثة هي وقت ذاك !
وذات يوم ...كانت تدور حول نفسها أمام باب صومعته
تردد هذيانها الغارق باليأس.....
قائلةً لنفسها :"نعم هو لن يصدني ....كيف له ذلك!
و حتى لو فعل سأهينه ...نعم ذاك المغرور المستكبر ...سأهينه "
مرت الدقائق بتثاقل شديد
جلست القرفصاء واسندت ظهرها للباب
تتثائب تارة و تنظر إلى الساعة تارة
تبادر إلى مسمعها صوت خطى قادمه
تأهبت واقفه
بينما كانت تتصاعد أنفاسها وتعد أفكارها للحوار المقدمه عليه
رأها فأبتسم قائلاً: "السلام عليكم "
قالت : "وعليكم السلام... مصعب ...أردت أخبارك بشيء ...أنا..
صمتت برهة .. مدت يديها المرتعشتين إليه.... صدهما بهدوء .. نظرت هي إلى الأرض
"أنا........أنا ... احبك .."
اتسعت حدقة عينيه ... ثم أجابها بشيء من البرود .." شكراً "
أستادر لفتح باب الشقة ثم نظر إليها و قال " أنا أرفض ما تقومين به .... أرجوك ِحافظي على روابط الأخوة بيننا..)
نورة : "ولكن أنت لاتفهم أنا احبك ..أنت لا تعرف ماهو الحب"
مصعب : "الحب أخلاق وما تفعلينه غير أخلاقي ألبته"
اشتعلت النار في صدرها واحمّرت أوداجها وصرخت في وجهه
"ولكن...لكن أيها الأحمق ...."
أرادت أن تغتاله أن تهينه لم تستطع فهيبته طاغية وكبريائه يقهرها
مصعب: "أسف..."
دخل شقته أغلق الباب خلفه...
ظلت هي واقفه ....أمسكت قبضة يدها بغضب ...احتبس الدمع في مقلتيها ...
كادت شرايّنها أن تتقطع من الآلم ...." حقير حثالة....من يحسب نفسه! .."
ثم أندفعت خارجة من المبنى تلعن الكون
يالك من بائس كيف يهينني ا
مشت هائمة على وجهها يلفها ظلام الليل
استولت عليها أفكار الانتقام منه
حينما كان هو في صومعته ...ساجد يدعو
"اللهم ..أغفر لها اللهم أرحمها اللهم أهدها ........
---------
أم وسن .

<!-- / message -->

موسى الأمير
19-08-2006, 11:42 PM
مقطع قصصي جميل ومؤثر ..

أم وسن .. بداية تبشر بجميل قادم .. أكثري من قراءة القصص والروايات التي ستثري خيالك ولغتك وإبادعك دون شك ..

أتمنى لك المزيد من الإبداع ،،

قمر مضيء
21-08-2006, 07:19 AM
روحان حلا جسد ا
هذه ليست من بداياتي ....
ولكن هذه اول مرة أصل إلى هذا المستوى
وأسعى للأفضل إن شاء الله
شكراَ لك

زينب فقط
21-08-2006, 03:14 PM
انها الحياة حين تحمل لأبنائها أجنة متضادة
وهو العمرحين يلقن احدهم الحب ويغذي الآخر به ليتنفسه ويعيشه
.
.
اجمل ما مررتُ بهِ هنا وتعلمته قبل أن اغلق هذه الصفحة
ان ثمة حب اسمى من نطق كلمة حب.

دمت بجمال

زينب

الحمام الزاجل
22-08-2006, 03:04 AM
بصراحة إبداااااااع .... وأنا أقول هذا الكلام بعيدا عن جو المجاملات ........... والله إبداع ..... إستمري .

قمر مضيء
22-08-2006, 03:32 PM
انها الحياة حين تحمل لأبنائها أجنة متضادة
وهو العمرحين يلقن احدهم الحب ويغذي الآخر به ليتنفسه ويعيشه
.
.
اجمل ما مررتُ بهِ هنا وتعلمته قبل أن اغلق هذه الصفحة
ان ثمة حب اسمى من نطق كلمة حب.

دمت بجمال

زينب


شكراً لك اخيه على تعليقك ..

تحياتي لك

قمر مضيء
24-08-2006, 07:11 AM
-------------------

قمر مضيء
14-07-2007, 03:37 AM
بصراحة إبداااااااع .... وأنا أقول هذا الكلام بعيدا عن جو المجاملات ........... والله إبداع ..... إستمري .

شكراً لك اخي