PDA

View Full Version : تحسستُ جيبي فلم أجد القمر !!



هاني حسين
20-08-2006, 07:36 PM
تحسستُ جيبي فلم أجد القمر<O:p</O:p


(من مذكرات بلبل فقد صوته)<O:p</O:p


(اليوم الأول)<O:p</O:p
ليالي الصيف تجمعنا <O:p</O:p
فما أحلى ليالينا !<O:p</O:p
يسامرُ بعضُنا بعضاً <O:p</O:p
نَبثُّ الحزنَ والأفراحَ للزهراتِ في أغصانِ نادينا ..<O:p</O:p
ونفرح إذ نرى الأحبابَ بعد غيابهم <O:p</O:p
يأتون وادينا ..<O:p</O:p
نعانقهم بفرحتنا<O:p</O:p
ونقصدهم ..<O:p</O:p
كظمآنٍ سعى للماء ..<O:p</O:p
ونسألهم عن الأنباء .. <O:p</O:p
ويحكون الذي نهواه أخبارًا تراضينا ..<O:p</O:p
وأسمعُ بعضَ من جاءوا بصحبتنا <O:p</O:p
يحادثُ بُلبلاً هرماً عن العشاقْ ..<O:p</O:p
يقول :الحب يا مولاي إذلالٌ <O:p</O:p
لكل الناس بالأشواق ..<O:p</O:p
وأسمعه .. وأسمعه ..<O:p</O:p
وكم أمسيت مشتاقا لأن أشتاقْ ..!!<O:p</O:p
وأمضي الليلَ في فكرٍ <O:p</O:p
أناجي العشب والافاقْ ..<O:p</O:p
وأنتظرُ التي تأتي على موعدْ ..<O:p</O:p
لتسعدني بطلعتها ..<O:p</O:p
وأعرفُ ليس في الأطيار أشباهٌ تضاهينا ..<O:p</O:p
ولكن ......<O:p</O:p
كلها في الوهمِ أحلامٌ تُسلينا ..!
<O:p</O:p

(اليوم السابع)
<O:p</O:p
رأيتُ اليومَ بين السربِ فاتنةً <O:p</O:p
فلا أدري <O:p</O:p
طواني الشوقُ واللَهَفُ .<O:p</O:p
فَرِحْتُ ..<O:p</O:p
فَرُحْتُ للعينين أعترفُ ..<O:p</O:p
كتبتُ "أحبُّ" فوق العشبِ والصفصافْ ..<O:p</O:p
وقلتُ "أحب" للأشجارِ والأطيارٍِ والأزهارِ والأنهارِ <O:p</O:p
والأصدافْ ..<O:p</O:p
وأعلنتُ الهوى المخبوءَ في صدري<O:p</O:p
على جمع الفراشاتِ ..<O:p</O:p
سرى كالعطر أنثره بأبياتي ..<O:p</O:p
وقلت لهن : <O:p</O:p
عشقتُ جميل رقتها ..<O:p</O:p
هويتُ لذيذ بسمتها ..<O:p</O:p
تنادي في نهار الروضِ كي تزهو بطلعتها ..<O:p</O:p
تراها الشمسُ <O:p</O:p
تأوي الشمسُ خلف الخِدْرِ في خجلٍ <O:p</O:p
وتنكسفُ ..
<O:p</O:p

(اليوم العاشر)
<O:p</O:p
أنا عاشقْ ..<O:p</O:p
ولكنّ التي أهوى تعاندني ..<O:p</O:p
برغم الحب - في قصدٍ - تعذبني ..<O:p</O:p
وكنتُ إذا سعيتُ لها <O:p</O:p
ترد النفس خائبة ..<O:p</O:p
وكنت إذا أتيت أريد صحبتها <O:p</O:p
تقول : تَنَـحّ عن دربي ..<O:p</O:p
وتقسم إنها للعهد حافظة <O:p</O:p
وتهجرني ..<O:p</O:p
فحين أردتُ قبلتها <O:p</O:p
أشاحت وجهها خجلا <O:p</O:p
وقالت : لا تعاتبني ..! <O:p</O:p
فحبك صار لي أملا <O:p</O:p
ينير ظلام أيامي <O:p</O:p
فلا تطفئه بالقبلات <O:p</O:p
تكويني وتذبحني ..
<O:p</O:p

(اليوم الثلاثون)
<O:p</O:p
مللت الهجر يا أصحاب ..<O:p</O:p
سئمت بعادها المقصود عن قلبي بلا أسباب ..<O:p</O:p
تقول : اليوم موعدنا ..<O:p</O:p
وأذهب ثم لا تأتي .. <O:p</O:p
فهل من يخبر العصفورة المضفورة الخصلات <O:p</O:p
والمغرورة الأهداب ..<O:p</O:p
بأني ما عشقتُ العمر إلاّها ..<O:p</O:p
سأبقى في رحاب الحب مشتاقاً للقياها ..<O:p</O:p
فإن جاءت <O:p</O:p
فقد زالت <O:p</O:p
هموم فؤادنا أبدا ..<O:p</O:p
وإن ظلت معاندةً <O:p</O:p
أغادر معبد الأشواق فالآلام تنهينا ..<O:p</O:p
وساعتها <O:p</O:p
أعاتبها <O:p</O:p
وباسم الحب أسألها <O:p</O:p
بألا تطلق الأحزان من غابات ماضينا ..
<O:p</O:p

(اليوم الأربعون)
<O:p</O:p
شعوري لست أملكه ..<O:p</O:p
وقلبي التائه الظمآن لا ينفك ينهاني <O:p</O:p
عن الكوخ الذي يأوي <O:p</O:p
إليه العاشق الجاني..<O:p</O:p
عن النهر الذي يجري <O:p</O:p
بكف العاشق الجاني ..<O:p</O:p
فقد ارتاح في إعصار عاصفتي <O:p</O:p
وقد أغفو على نيران بركاني ..<O:p</O:p
وقد أغدو <O:p</O:p
بروض العمر أبعد كل أشجاني ..<O:p</O:p
ويأتي لي شذى الأزهار كي أحيا <O:p</O:p
سعيدا <O:p</O:p
أحضن الأغصان في شوق لخلاني ..<O:p</O:p
أعابث ذا <O:p</O:p
أعاكس تلك <O:p</O:p
من آن إلى آنِ ..<O:p</O:p
ولا أهتم بالأحزان <O:p</O:p
فالأفراح عنواني ..<O:p</O:p
وأهبط مرهقا تعباً على شجره ..<O:p</O:p
بروض تاه موضعه عن الأنظار <O:p</O:p
لا أحد تخطاه ولا عبره ..<O:p</O:p
وأجلس في سرور جئتُ منتظره ..<O:p</O:p
فقد جاء الحبيبانِ ..<O:p</O:p
رقيقين ..<O:p</O:p
لطيفين ..<O:p</O:p
كطيفين ..<O:p</O:p
على أرض من الأنوار في حب يسيران ..<O:p</O:p
وعيناها بعينيه ..<O:p</O:p
وكف بالغ الرقة <O:p</O:p
يلوذ بدفء كفيه ..<O:p</O:p
وأذكر بعض أمجادي <O:p</O:p
فيوما قد تقابلنا <O:p</O:p
ومنها بسمة خجلى <O:p</O:p
وكان القلب في صدري <O:p</O:p
كطبلٍ رن في الوادي ..
<O:p</O:p

(اليوم الخمسون)
<O:p</O:p
وجاء العاشق الولهان يوماً <O:p</O:p
كاسف البال ..<O:p</O:p
حزيناً <O:p</O:p
يكتوي في جمر وحدته <O:p</O:p
يحدث عن حكايته ..<O:p</O:p
ويخبر عن حبيبته ..<O:p</O:p
وكان يظنها في البعد قد تبكي لفرقته <O:p</O:p
وقد تأتي ..<O:p</O:p
فلم تأتي <O:p</O:p
ولن تأتي ..<O:p</O:p
سيحيا العمر مخدوعا ..<O:p</O:p
كحالي <O:p</O:p
إذ رقصتُ لمن هواها القلب في الماضي <O:p</O:p
وغنيتُ ..<O:p</O:p
وعشتُ أسير طلعتها ..<O:p</O:p
وكانت ضحكة أو بسمة في الوجه <O:p</O:p
أقصى ما تمنيتُ ..<O:p</O:p
لأسعدها <O:p</O:p
أسرتُ النجم من ليلي <O:p</O:p
فجاء الليل بالدمعات عاتبني ..<O:p</O:p
سرقتُ البدر في جيبي وخبأتُ ..<O:p</O:p
خطفت الحسن ملهوفا وأعطيتُ ..<O:p</O:p
جمعت الحب –كل الحب – والآمال <O:p</O:p
من أفواه من عشقوا <O:p</O:p
ومن جُــنّوا بحضرتها <O:p</O:p
وألقيتُ ..<O:p</O:p
نزعتُ الوردة الحمراء من عشي وأهديتُ ..<O:p</O:p
فما رقـّـتْ ..!!<O:p</O:p
وقالت : لست يا هذا الذي أهواك ..<O:p</O:p
فقلت ُ : وسابق الميثاق ؟؟<O:p</O:p
قالت : لعبة فقدت إثارتها ..<O:p</O:p
لهوت بها بما يكفي ..<O:p</O:p
تسليتُ ..<O:p</O:p
فأنهيتُ ..<O:p</O:p
***<O:p</O:p
تنبهتُ ..<O:p</O:p
وإذ بالدمع يغرقني <O:p</O:p
يطوف يعيد أشجاني ..<O:p</O:p
تحسستُ <O:p</O:p
بجيبي لم أجد نجما ولا قمرا ..!!<O:p</O:p
وإذ بالروض كالصحراء مقفرة <O:p</O:p
فلا شوق ولا حب <O:p</O:p
ولا إنس ولا جن <O:p</O:p
ولا ناءٍ ولا دانِ ..<O:p</O:p
وضاع البدر من عمري بلا ثمنٍ ..<O:p</O:p
فلا محبوبتي رجعتْ .. <O:p</O:p
ولا عاد الحبيبان ِ ..!<O:p</O:p
(تمت)