PDA

View Full Version : مسافة للركض......هنا



محمود أمين
21-08-2006, 05:58 PM
الأحبة الأحبة

لتكن هنا مسافة للركض

لنكمل شيئا فشيئا حتى تستوي قصيدة على سوقها

تعجب الشعراء ..

ونغيظ بها الــــــ...........:) نقاد

.........

أول الركض




سهوا ً أتيت ِ
ولم يكن في القلب متسع
لأسئلة الحنين

وكان لي شجر ينام
على نوافذ من مدى
عال ٍ
يسافر بي إليك ِ

وكنت ِ..

براح موسيقى

وكنت ُ أنا

ظلالا ً..

من شجن

محبتي للقادمين

الكندي
21-08-2006, 08:26 PM
ايها الشامخ الأمين
انا اول الواصلين
ولكني سأكون اول المتفرجين
على هذا الجمال
فقد ذهبتم يا أهل الدثور
بالبحور
هذا مرتقى عالٍ علي
الا إذا أوجدتم ركنا لعبث المتطفلين
دمت بود

حي بن يقظان
21-08-2006, 10:08 PM
يا هجرة الزمن الفتيّ
إليكِ سافرَتِ الدقائقُ
والثواني
والسنونُ
تقدَّمَتْ قربانَها
أنا
والظلال
وألف زهرٍ من بياضي.
وأنتِ أنتِ
كما عهدتكِ
جئتِ سهواً
تمسكين أصابعي
وتثرثرين :)

--

هي محاولة للحاق بخطوة الأستاذ محمود
أرجو أن أنجح وأتمنى ألا نكتة في المضمون ;)
تحياتي لكم

عبدالرحمن الخلف
22-08-2006, 12:03 AM
ومضيتُ أطوي صفحة الأغلال..
في وادٍ أهيم به
وظللتِ غاويةً ككل قصائدي..
لا ترشدين!

قومي بنا لنغافل الأيامَ..
نقطف لحظةً نفذت بزورقها من الطوفان..
من سطو السنين

...............

لقد أرديتنا يارجل..!

حرف...
22-08-2006, 12:38 AM
قومي بنا لنغافل الأيامَ..
نقطف لحظةً نفذت بزورقها من الطوفان..
من سطو السنين
قومي أو انتفضي و لا تبقي هناك حبيسة الركن الركين
إني وجدت صلاحهم قد غاب قد نضب المعين
فإذا خمدت فلا عيوني تعرفك
و إذا رقدت فلا جموعي تسعفك
إني برئت من الذين تهاونوا..و سمئت ذل الراكعين
و صرخت في وجه الخليقة هاتفا..لا لن أموت و لن أهون و أستكين

نوف
22-08-2006, 01:32 AM
من ذا سيطرد غيمةً من قبل أن تمتصّ ماء الحبرِ
أو تتقيأ الذكرى وتمضي .. إن رحل ؟!
ويعيد ترتيب النسيم إذا تشتتَ بين أوراق الضجرْ ؟!

من ذا سيجتاز الحقيقة خلف أبواب العيون المقفلهْ ؟!
ويشد أوتار احتمالي للحياة بلا حياه !
أو يستطيع سكونه المعجون بالتبغ احتواء ضجيج حرفي ؟
أو يفجر بالغناء فراشة الحظ المخبأ بين أعطاف القدرْ ؟!



.

اعذروا تطفلي :)
شكراً / محمود + البقية


.

ن.ليلـى
22-08-2006, 01:46 AM
سهوا ً أتيت ِ
ولم يكن في القلب متسع
لأسئلة الحنين
وكان لي شجر ينام
على نوافذ من مدى
عال ٍ
يسافر بي إليك ِ
وكنت ِ..
براح موسيقى
وكنت ُ أنا
ظلالا ً..
من شجن
قلت سهوا أتت؟؟
بل تربصا ترصدت فيك الشجن والأنين
ونقبت عنك ماء تحت الصخر والطين
وتسولت الأيام أن تمن ببعض اليقين
وعادت من كل الأسفار اليك بخفي حنين
........................................

حي بن يقظان
22-08-2006, 02:37 AM
ما زلتُ منكِ وأنت مني ..
ما يزال الحب مضماري
فماذا ينقمونَ ؟ ..
تشابهن القصائد والإناثُ
ولجن مضمار الحكاية
دون أن يرتقن باب الحرف
أو يسدلن أستار الحكاية


هن افترعن غيومهنَّ
أنا اقترعت على كؤوس الشعر
جئتك سابعاً
بيدي أقدم وردةً
أخرى أردد عنك أحوال القصيدة

هي ذي ضمائرنا
وذي أحوالنا ..
إن كنتِ واقفةً على قلبي
يهدهدُ ليلةً
قمَريّةً
فخذي وثاق الشعرِ
شدي فوقه رحلي
أنا المعني باللغة الحميمة
والحنين

محمد شتيوى
22-08-2006, 03:25 AM
كلما علقت بدرا**ابعد البدر وغــاب
فحياتى فى الامانى**والامانى كالسراب

محمود أمين
22-08-2006, 04:05 AM
أتيت ِ سهوا ً


في شحوب من مسافاتي

ثم نادتك ِ الأهلة أن :

( تعالي ..

وضئي شجري )

وراودك الغمام عن الذي خبئته

في مقلتيك

وما أزال أنا ..

أنا

حجر على باب السماء

يجر معصية صغيرة


غير دربك لاأرى
وسواك.. ِ لامطر

وأنت ِ على نوافذي الكسيرة

تخبزين الوجد

في ماء التذكر


ثم ترتحلين ...........

موسى الأمير
22-08-2006, 05:17 AM
يا أنتِ يا لحن الشقاءِ ويا مسامرة البكاءْ

يا أنتِ يا لَهَـفاً على خيل الخطى يعدو
ويا شفة الرجاءْ

يا أنتِ يا كل النهايات التي ابتدأت
ويا أشهى ابتداءْ

يا أنتِ يا أنشودة سكرى بسمع الليل
يا أندى نداءْ

يا أنتِ يا متناقضات الحب في جسدٍ طفولي الشقاءْ

يا كلّ شيءٍ .. كلّ لا شيءٍ .. وكلّي ..

ظلي واقف بجوار ظلك ما بهِ ..؟

هلاّ أجبت الحيرة الوسنى بحرفي

أم أن صمت العاشقين جثى بثغرك حين ألجمك الثناءْ

ها إنني مصغٍ لصوتٍ يشتهيهِ الاشتهاءْ



..::..

" اغفروا تعثر حرف مر من هنا ":)

جحا الحكيم
22-08-2006, 06:02 AM
وأظل أركض في مسافات الحنين<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وأطارد الشوق المحلِّق في المدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
يا أيها الشوق المهاجر في تضاريس الزمن<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
فيقول : من هذا المطارد لي وماذا يبتغي <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فأقول : أرسلني إلى الأفلاك شاعرنا الأمين

<o:p> </o:p>
فيقول لي : أكرم به من شاعرٍ عذب الأنين !

وأضاف : لكنْ قل له يا أيها المسكين إني شارد بين الظنون
هيهات تلحق بي.


<o:p> </o:p>لا الأفق يحويني ولا تدنو الرؤى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فأقول : حسبي أن أهيم وراء غيمك في مساحات الجنون<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p></o:p>
<o:p>جحا الحكيم</o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>

الشاهينه
22-08-2006, 06:20 AM
رااائـــــعة

جدا




تحيتي


الشااهينه

حي بن يقظان
22-08-2006, 12:02 PM
وتظل تسدل شعرها
تهمي على شجري المعلق فوق جدراني
أعيد صياغة الأشياء ،
ظلٌّ فرّ مني هارباً
، والآخرون تواطأوا عبثاً
فأسألها متى؟
فتقول : يوم غدٍ ..
ولا يأتي غدٌ ، فمتى؟
تقولُ ،ولا أصيخ السمعَ
إني لا أريدك هاهنا
فخذي القصيدة


.....


:) محبتي لكم

محمود أمين
23-08-2006, 01:35 AM
ويظل بي رمق

من الذكرى

وهاجسها

ألونه بصبغة قلبها

وأعد قرب سمائها قمراً

تصادره المساءات الأخيرة

حين تدنو من سقوف الليل


تحبسني ضفائرك الأميرة

يا..............( أميرة )

كيف أنطق ما تكسر في دمائي من حنين

وكيف أحصى كل أسماء الصبايا

كي أدس باسمك الرنان ( خلسة )

ويلي أنا.....

خوفي من العسس الذين تكدسوا قرب النوافذ

والجسور

أنا المدجج بالعراء المر

وحدي أنتظر

محمود أمين
23-08-2006, 01:42 AM
وأظل أركض في مسافات الحنين<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وأطارد الشوق المحلِّق في المدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
يا أيها الشوق المهاجر في تضاريس الزمن<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
فيقول : من هذا المطارد لي وماذا يبتغي <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فأقول : أرسلني إلى الأفلاك شاعرنا الأمين

<o:p> </o:p>
فيقول لي : أكرم به من شاعرٍ عذب الأنين !

وأضاف : لكنْ قل له يا أيها المسكين إني شارد بين الظنون
هيهات تلحق بي.


<o:p> </o:p>لا الأفق يحويني ولا تدنو الرؤى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فأقول : حسبي أن أهيم وراء غيمك في مساحات الجنون<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p></o:p>
<o:p>جحا الحكيم</o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>


هذاه قلبك ياصديق الحرف

يصهل في براري النزف

يمسح كل اسئلة الغبار

ليستدل على البياض

فيا جحا...

أضرب عصاك كما تشاء

بأي أرض أو سما

كي يصعد النهر البتول

ويشرب القلب الذي أضنته

أسئلة الحنين

لك المحبة كلها

محمود أمين
23-08-2006, 06:54 PM
سهوا ً تعود

كأنها شمس

وعافية

وترميني بجحفل قلبها

( قد جئت ُ .. خلفي مهرجان الورد

أرفل في تفاصيلي

وتوقفني السماء على يديها

كي تحني كل أسمائي

تتوجني ............( أميرة )

..

يا أميرة ...

بين عينيك وبيني

ألف مئذنة من الياقوت

وضأها لنا قمر ُ سخي

..

فهل أذنت بأن أكف الآن

يا..... كل الصبايا

ربما لي ألف عودة

ربما قد لا اعود

الأمر موقوف علي قدر يسمى أنت ِ

ركاز
23-08-2006, 08:49 PM
اتوسد النص لحين صحوة

جحا الحكيم
24-08-2006, 02:42 AM
هذاه قلبك ياصديق الحرف


يصهل في براري النزف


يمسح كل اسئلة الغبار


ليستدل على البياض


فيا جحا...


أضرب عصاك كما تشاء


بأي أرض أو سما


كي يصعد النهر البتول


ويشرب القلب الذي أضنته


أسئلة الحنين


لك المحبة كلها



ولك المحبة يا أمين
يا فاتح الأبواب للركض الجميل

بمساحة للحب تبقى منهلا للواردين


جحا

الإخوة الأحباب
وأين أنتم من هذه الدعوة الكريمة هنا

http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=102471

حنان الاغا
24-08-2006, 11:24 AM
الأحبة الأحبة

لتكن هنا مسافة للركض

لنكمل شيئا فشيئا حتى تستوي قصيدة على سوقها

تعجب الشعراء ..

ونغيظ بها الــــــ...........:) نقاد

.........

أول الركض




سهوا ً أتيت ِ
ولم يكن في القلب متسع
لأسئلة الحنين


وكان لي شجر ينام
على نوافذ من مدى
عال ٍ
يسافر بي إليك ِ


وكنت ِ..


براح موسيقى


وكنت ُ أنا


ظلالا ً..


من شجن

محبتي للقادمين
__________________________________________
مشهد فني تتالت فيه لوحات فنية وصور ليلية رائعة على أنغام موسيقى الحنين
وحفيف الأوراق ، بتكثيف ولا أحلى
محمود أمين نبع من الرقة والحب والعنفوان

صاحبة العصمة
24-08-2006, 04:22 PM
وتنتفض الأصابع

التي امتهنت طقوس العبادة ..

وتشعلُ من ضوء الشموع أهدابها

وأشياء من روح النسيم ..

يتملكها الخوف للوهلة الأولى

وتدقّ بابها قطوفٌ دانية ...

لا ليل يدوم بحضورك

ولا كلمات نصفّها على سجادةِ الصمت ..

أدمنت الاغتراب وأنغام الضلوع

ورسمت على الشفاه كل أختامي ..

وبقطر الندى كتبت اسأل

عنــ ـ ـ ــك ...

عن ملاكٍ صان الفردوس

وأغرق الدنيا حناناً وابتسام..

عن شاعرٍ تسكن عينيه كل آيات الرضى

وحلو الأسماء..

محمود امين

دمــت بحــب

محمود أمين
25-08-2006, 08:30 PM
كل ما حولي عراء باذخ

تأتين .. لانهر هناك

ولا دروب .. أو ظمأ

قمر من اللاشئ يصعد

في براح الأمكنة

وأنا الذي لاظل لي

أمشي على وجعي

وأسأل : يا ........... أنا

وحبال أسئلتي تطول

وتظل تقتلني : لمااااااااااااااذا

مصطفى عراقي
25-08-2006, 08:54 PM
كل ما حولي عراء باذخ


تأتين .. لانهر هناك


ولا دروب .. أو ظمأ


قمر من اللاشئ يصعد


في براح الأمكنة


وأنا الذي لاظل لي


أمشي على وجعي


وأسأل : يا ........... أنا


وحبال أسئلتي تطول


وتظل تقتلني : لمااااااااااااااذا


كل الظلال فداك تسعى كي تعانق خطوَك الموصول تصبو للوصولْ


لا تبتئس فالفجر يرنو من بعيدٍ خلف هاتيك الطلول


والنبع يرقب في اشتياقٍ ركبك الساعي إلى نور السبيل

يا أيها الحادي الجميل

فارأف بسرب من طيور قد تسلل من نسور الشرِّ

يرجو في جواركمُ لواذا


مصطفى

محمود أمين
26-08-2006, 01:55 AM
كل الظلال فداك تسعى كي تعانق خطوَك الموصول تصبو للوصولْ


لا تبتئس فالفجر يرنو من بعيدٍ خلف هاتيك الطلول


والنبع يرقب في اشتياقٍ ركبك الساعي إلى نور السبيل

يا أيها الحادي الجميل

فارأف بسرب من طيور قد تسلل من نسور الشرِّ

يرجو في جواركمُ لواذا


مصطفى


ياأيها الآتي الجميل

تظل أعيننا تنادي كل سرب جاء

تفرش للأحبة ألف هدب ٍ

في مهبات الوصول

تجئ ....

تنكسر المسافة

يعلن الحلم المؤجل وقته

ويظل يصعد بين أوراق الندى

والمستحيل


فشد رحلك ياصديق الحرف

رقرق من كؤوس الحزن

نقترف المواجيد

ونهرب في رحيل

من رحيل

محمود أمين
30-08-2006, 10:04 PM
سيجئ كل العاشقين

لكي يقولوا :

ثم يرتحلون في شجر الغياب

ولا أحد سواى..

على سراب من حنين

أنتظر..........

جحا الحكيم
31-08-2006, 02:58 AM
قلبي معك

حتى إذا عجز اللسان

فهل ستقبل بعضَ قلبٍ ينفطِر؟

هل في سفينتك المباركة التي تعلو على الطوفان ركنٌ يحتمي فيه المطاردُ

أيها الربانُ من جيشِ الظنون

جحا


جحا

محمود أمين
01-09-2006, 12:33 PM
قلبي معك

حتى إذا عجز اللسان

فهل ستقبل بعضَ قلبٍ ينفطِر؟

هل في سفينتك المباركة التي تعلو على الطوفان ركنٌ يحتمي فيه المطاردُ

أيها الربانُ من جيشِ الظنون

جحا


جحا

فيها قليل من بقايا القلب

أسئلة....و أوطان ملفقة

ودرب للجوى الطافي

على دمنا

وتذكرة لهذا الدرب

فاسرج ياصديق الروح

روحك

ثم هيا.................

محمود أمين
13-02-2007, 07:12 PM
مخفورا بهواك ِ
وحارس عينيك ِ أنا