PDA

View Full Version : طُرقَات / بِلا نّهَايَه...!



خُرافِي..!
22-08-2006, 10:32 AM
بدايه!

في هذا المعراج النديّ بالأرواح ، تتكاثف ألواننا على هيئةِ أطيافٍ أصلها مرجٌ أزرق و فرعها أغصانٌ قريبة للسماء ،

و من هذه النقطة بالضبط .. حيث الروح تنسج منّا سبلاً للصعود ؛ أمدُّ يدي العطشى لقلوبكم الطيبه ..

أشترطُ على نفسي ..
لن أكون هنا إلا و أنا بمعزلٍ عن الحياة .. في واحة الساخر ، ألستُ في ضِفافُه ؟




أحببتُ الساخر قبل أن أسكنه ، و الآنَ أبني لي بيتاً ، و صندوقَ بريدٍ مُزهِر ..

/

خُرافِي..!

خُرافِي..!
22-08-2006, 10:37 AM
(( 1 ))


مريم .. وبسملْ بك مسا
غطّى السما
وجهٍ نسى
شاعرْ (ا يْأَرْجِلْ ) لهفته بين العيون
بردانْ .. والدنيا ظما
مريم تعااااالي .. آخر الشارع .. مجون ...!
ياردهة الباب الحزين .. افهقوتي ..
ياقهوتي ...
ياصوت عصفورةْ ..تخاف من الغروب
لو تنتبه ... !
إن السما .. زرقا ..ونجمتها شبَه ..!
لوكذَّبه ..
حزنه .. وزوّرله قلوبْ ...!
يمكن تحس إن المسا ( مريم ) وإن الشوق
مايخفى على بعض الذنوب ...!


مريم ..
وللشارع عبور ، وللمسا نكهَةْ حنين وانتظارْ ...
حارس صباحْ
لمّ النهار بعمّته
يعرق مطر .. يتعب سفر
يذكر .. وما يذكر مواعيد القهرْ
من كم شهَر
كان المسا عتمة ... وأطفاله صغارْ
مريم .. تعااالي
شمعة الشارع ..نهارْ ..!


***
يافاتنةْ ...
ياساكنة ..فيني .. وفيني ساكنة
ياعابرة صدفة على بال الصديق
جدّفت لك .. ذنبي ..
وغيّرت الطريق ..
كل الحكايا الماجنة ...
صدفه تمرّ افبال عاشق مايغارْ ...!
مريم تعاااالي ...
هرجة الشارع .. عن الشارع غبارْ ..!


ماللعروق ..الا العروق
ماللمطر .. الا البروق ..
ومالي انا ..الا عيونك تحتمي فيني .. وتعطيني الطريق
صوتك صديق ...
حزنك رفيق ... لونك مثل لوني ..
وكلا في يدة قشة غريق
مريم ... ويرثيني كلام .. ويشتهي موتي سطُرْ
مريم مطر ...
ياذنب ظل العابرين
اللي دهس طفلة على باب النهارْ
مريم قرار
ياقلب كل الساهرين
اللي حرق شمعة على خوف الجدار ..
مريم ؟ ..هدى
أو يمكن يخونك مدى
رجع الصدى ..!
مريم .. هدى ...
رجع الصدى ... :
مريااااااااااامممم
تعالي ..حضن ها الشاعر مدااارْ

خُرافِي..!
22-08-2006, 10:41 AM
(( 2 ))


مريم ..
وعندك لي غياب ومستحيل وخطوتينْ !
وعدك متى
( ولد الرياض ) البرد له ساحل شتا ..
قلتيلي الساعة ثمانْ .. وماتجي
كنّ المكانْ ... سجّادة الباب المقفّل ....
والعباية .. ماتجي
آن الأوانْ
هذي ثمانْ
صارت دقايقها ضلوع
صارتْ عقاربها خشووووووع وماتجي ..!
كني أنا والليل وآلاف العيون اللي تناظرني تعدّينا ثمانْ ..!

***
مريم ويسهر لك نهار ويحترق فيني مسا
قولي عسى
بكرة بطابور .. الحنين أو الصباح
طفلة صغيرة ( باست أبْلتها ) وسمّتها صباح
قولي لها مريم ..
وشاعرها تحراها على الموعد وراح ..!

***

مريم ...
ويكفي مدّد الموعد فمي بين الكلام
بكرة العصر
لو ينتصر ..
حزني علي ونلتقي قبل الظلام ...
يمكن أحسّ إن الطفولة باست أبْلتها
وسمّتني سلام ..!
مريم تعالي .. شمعة الشارع غرام ..!<!-- / message -->

خُرافِي..!
22-08-2006, 10:45 AM
(( 3 ))

مريم ...
ويبدابك كلام وينتهي عندك طريق
صعبة يصير الوقت من بعدك صديق
كانت حروفي شايفة
صعبة أشوفك خايفة
كل القديمْ
اللي قريتي أو فهمتي أو سمعتي
في سواليف الحريم
من أول الموت العظيم
لآخر الميلاد في عهد الجحيم ...
كانت حنين وياسمين
كانت ( قضيّة ذاكرة )
أو شاعرة
أو عاشرةْ ..!
كانت مدينة بابها حارس
وحارسها عذاب الآمنين ...!
***
مريم قلم
شوق وألم
قلب انظلم
يمكن .. سحابة حبّت البارح رصيف
وبلّلتْ ثوب الكلامْ
يمكن ..عباية لفّت أطراف المسا افليلة خريفْ
..وذابت الشمعة ظلام ..!
مريم تعالي ...
مابقي في آخر الشارع جنود ولانظامْ ..!!

خُرافِي..!
22-08-2006, 10:32 PM
كانت مريم مجرد حلم ..!

ليته يتحقق..!

mohammad1800
22-08-2006, 11:19 PM
رااااااااااااااااااااااااااائع . .؟!

من انت ايها الخرافي . . .

كنت اظن انك خرافي . . . حتى أتيت! . . . ماهذا الكلام . . . ما هذا الوجد . . .

أتعلم؟! قرأتك مرات ومرات ولم أتب عن ذنب الخيال . . . ومريم . .

جسر
27-09-2006, 01:24 PM
لك من الروعة ألق ..
ومن الحزن عبق ..
وأنى لك مريم .


هو إنقاذ ما يستحق .. من الغرق

نـورا
27-09-2006, 02:36 PM
ما أروع حروفك سيدي :)
قرأتها سابقا ولا أكل من إعادتها !
أكملها رجاء

جسر
29-09-2006, 11:57 PM
كانت مريم مجرد حلم ..!

ليته يتحقق..!

عبدالرحمن ثامر
30-09-2006, 02:27 AM
نص نبطي راقي جداً

قد لا يبقى هذا الجمال طويلا هنا
بحكم أن المجال هنا للفصيح

لكن..
أطربتنا يا خرافي بلغة عامية معاصرة
بلسان الجيل الشاب

وأجزم بأن فصيحك لا يقل عن هذا