PDA

View Full Version : +أصدقــاءُ الحــائـط+



نقــاء
22-08-2006, 06:49 PM
كانت تحتويني رغبةٌ بأن أعُدَّ حيطانَ المدينة وأن أمرّرَ نظري على كل حائط قائم.
للحيطان أمجادٌ لم تُخلّدها الكُتُب , لأن الكتبَ تدّعي الوفاء ولا تسعى إليه...
للحيطان أرواحٌ منفصلة تتّحدُ حينَ تشتدُّ الحروبُ والعواصف لتصبحَ في نظر من أهملوها, أكثرَ قوةً وأهمية, لأنها ستحمي أشخاصاً لم يجدْ لهم ضعفهم سبيلاً آخرَ غيرَ الإلتصاق بذاكَ الجسم الحجري والتمسّك بكل شقّ فيه كما تتمسكُ يدُ غريق بقشّة..!
إلتصاقهم بالحائط يجعلهم يعرفونَ كم أن قلوبهم لم تكُن أبدًا بذلكَ الوفاء الذي يستحقهُ الحائط.ففي كلّ ظرف من ظروف حياتنا وفي كل رحلة مهماَ قلَّ شأنهاَ نجدُ للحائط بصمةً ذاتَ قيمة, فهوَ الدّرع وقتَ الحرب, وهو المُنصتُ وقتَ بوح الفحم, وهوَ الحُضن الذي يلجأُ له الوحيدونَ في العالم, وهوَ المعطفُ الذي يتدثرُ به العاري أيامَ البرد, وهو الظلّ الذي نختبأُ وراءَ تقاسيمه أيامَ الحرّ والشمس الساطعة.
قدرُناَ أن نُعيرَ من لا يعيرُناَ إهتمامًا إهتمام, وأن تكونَ مقايضةُ من يكنٌّ لناَ الوفاءَ عن طريق الجفاء..
فكم من مرّة ترى حيوانات الطريق ترفعُ قوائمهاَ الخلفية لترشَّ على الحائط المسكين قذارتها. ربما غريزتهاَ اللاعقلانية عذرٌ يجيزُ لها هذا التصرف, ولكن ماذاَ تقولُ عن البشر؟؟ عن -مالكي العقول- الذينَ أتحفوا العالمَ بما يصنعون ويخترعون ؟؟
لم يسلم هذا المسكينُ الصامت من جبروت البشر, فتجدُ " فاقدي الوفاء" يقضونَ حاجاتهم على حائط لم يقترف إلاَّ ذنبَ وقوفه صامتًا في مكان يسهلُ العثورُ عليه...!

تجدُ الحائطَ يرافقُ خطوات المتوكّل بصمت, ويراقبهُ من بعيد ولا ينفصلُ عنهُ إلاَّ حينَ عبور هذا الإنسان الطريق حيثُ ينتظرهُ حائطٌ آخر .
للحائط ذكرى لا ينكرهاَ من هجره, فقد يكونُ لبيت عيشتْ فيه أيامُ الصغر, وقد يكونُ دفترًا ينقشُ عليه عابرواُ السبيل ما يختلجُ في دواخلهم....

ولكن أينَ هُم أصدقاءُ هذا الحائط؟؟

عاطفة مهشمة !
22-08-2006, 07:33 PM
مسكينٌ يا حائط ..
عش كـ ألفٍ غيرك , مظلوماً , وحيداً , كسيراً , حزيناً , مستنجداً ( هل من ملتفت لي !!؟ )
فـ تذكر , انت بين مخلوقٍ يُدعى ( بشر ) وياله من بشر ..
أترتجي ممن سفك الدماء الإنتباه لوجودك ؟
أترتجي ممن ظلم وغدر الإلتفات لك ؟
أتعتقد اللينه تأتي ممن سلب ونشر الرعب هناك وقريباً هنا ؟

إن كنت كذلك , فـ واصل أملك لعل وعسى أن يخرج لك من الـ لاشيء _ بشر _ لا يملك من الوقت إلا قليلاً ليتذكر أن هناك شخصاً _ حائطاً _على وشك الإنفجار من الكمد ..


إنسانه ..
واصلي بكاء قلمك ..
واصلي ولا تتوقفي ..
ففي التوقف الضياع !

كل الود لكِ ..

رابـح
23-08-2006, 11:46 AM
هنا معنى بديع ...
يشبه استخراج لؤلؤة نقية من صخرة صماء في بيداء من الأرض .. بمهارة وحرفية فائقة ...

سأتأمل الجدران بعمق ... كما لم افعل قبل اليوم ...

ستتغير النظرة لها قطعا .. اليس الجدار هو المُنصتُ .... وهوَ الحُضن الذي يلجأُ له الوحيدونَ في العالم هي مِنّة للجدار لا يعرفها كل احد ...
قدرُناَ أن نُعيرَ من لا يعيرُناَ إهتمامًا إهتمام, وأن تكونَ مقايضةُ من يكنٌّ لناَ الوفاءَ عن طريق الجفاء.. نعم هو قدرنا ... مع اننا جميعا نزري على الجحود بلسان واحد ....
تجدُ الحائطَ يرافقُ خطوات المتوكّل بصمت, ويراقبهُ من بعيد ولا ينفصلُ عنهُ إلاَّ حينَ عبور هذا الإنسان الطريق حيثُ ينتظرهُ حائطٌ آخر .
يااا الله كم في هذه الصورة من الإبدع...
ولكن أينَ هُم أصدقاءُ هذا الحائط؟؟ اتمنى ان اكون منهم .. لكنى لا استطيع ..!!

ركاز
23-08-2006, 07:27 PM
لذلك سمى اليهود حائط المبكى
وملتزمنا في الحرم
حائط نبكي عنده ونلتزم
هناك تشابه
نصك به سر جميل حلو

نقــاء
25-08-2006, 10:35 AM
مسكينٌ يا حائط ..
عش كـ ألفٍ غيرك , مظلوماً , وحيداً , كسيراً , حزيناً , مستنجداً ( هل من ملتفت لي !!؟ )
فـ تذكر , انت بين مخلوقٍ يُدعى ( بشر ) وياله من بشر ..
أترتجي ممن سفك الدماء الإنتباه لوجودك ؟
أترتجي ممن ظلم وغدر الإلتفات لك ؟
أتعتقد اللينه تأتي ممن سلب ونشر الرعب هناك وقريباً هنا ؟

إن كنت كذلك , فـ واصل أملك لعل وعسى أن يخرج لك من الـ لاشيء _ بشر _ لا يملك من الوقت إلا قليلاً ليتذكر أن هناك شخصاً _ حائطاً _على وشك الإنفجار من الكمد ..


إنسانه ..
واصلي بكاء قلمك ..
واصلي ولا تتوقفي ..
ففي التوقف الضياع !

كل الود لكِ ..


بتواصلكم أتواصل

شكرًا جزيلاً جزيلاً لك يا عاطفة!

ربما كأني انا
25-08-2006, 03:46 PM
ربما لا نلحظ من يحبنا .. من يهتم بنا .. ولكن الأغرب أن نلاحظ من يمقتنا .. ثم نتملقه !!
اتدري لما ؟؟!!!
لاننا تبلدنا!!
نحن لا نشعر بالأرواح فكيف بلجماد ؟؟؟؟؟!

شكرا لك على المقاله

بنت بجيلة
25-08-2006, 04:47 PM
قدرُناَ أن نُعيرَ من لا يعيرُناَ إهتمامًا إهتمام, وأن تكونَ مقايضةُ من يكنٌّ لناَ الوفاءَ عن طريق الجفاء.. نعم هو قدرنا ... مع اننا جميعا نزري على الجحود بلسان واحد ....
نحن من صنع هذا القدر ونعير اهتمام لمن لايكترث بمشاعرنا ؟؟
لاأعلم لماذا طبيعة الكثير من النفوس تجري وتلهث وراء من يدوس على كرامتها
وكأنها بهيمة الأنعام؟!!
ماأجمل أن يكون الانسان انسانا
وماأجمل أن يكون حرا لاعبدا لغيره وإمعة
وقد قيل زينة الانسان ثلاثة : الحلم والمحبة والحرية
وماأقبح الحياة بغير هذه الثلاث

الحنين
25-08-2006, 07:21 PM
أحيانا يصفون الصامت "بالحيطــة" ، ولكن لا يعلمون كم يحمل اوجاعـا بين شقوقه هذا الصمت،وكم حمل على ظهره من اوجــاع...
أحيانا الحيطان تكون أدفـأ من حضن البشر لأنها تحتضن كل ذكريات العمر وبصدق..!!








مع الود اختى الكريمة:nn

نقــاء
27-08-2006, 10:23 AM
هنا معنى بديع ...
يشبه استخراج لؤلؤة نقية من صخرة صماء في بيداء من الأرض .. بمهارة وحرفية فائقة ...

سأتأمل الجدران بعمق ... كما لم افعل قبل اليوم ...

ستتغير النظرة لها قطعا .. اليس الجدار هو المُنصتُ .... وهوَ الحُضن الذي يلجأُ له الوحيدونَ في العالم هي مِنّة للجدار لا يعرفها كل احد ...
قدرُناَ أن نُعيرَ من لا يعيرُناَ إهتمامًا إهتمام, وأن تكونَ مقايضةُ من يكنٌّ لناَ الوفاءَ عن طريق الجفاء.. نعم هو قدرنا ... مع اننا جميعا نزري على الجحود بلسان واحد ....
تجدُ الحائطَ يرافقُ خطوات المتوكّل بصمت, ويراقبهُ من بعيد ولا ينفصلُ عنهُ إلاَّ حينَ عبور هذا الإنسان الطريق حيثُ ينتظرهُ حائطٌ آخر .
يااا الله كم في هذه الصورة من الإبدع...
ولكن أينَ هُم أصدقاءُ هذا الحائط؟؟ اتمنى ان اكون منهم .. لكنى لا استطيع ..!!

مجرد رغبتك في أن تكون أحد أصدقاء هذا المسكين تكفي لأن تكونَ منهم

شكرًا لمروركَ الرائع أخي

نقــاء
27-08-2006, 10:24 AM
لذلك سمى اليهود حائط المبكى
وملتزمنا في الحرم
حائط نبكي عنده ونلتزم
هناك تشابه
نصك به سر جميل حلو

ومروركَ به سر أجمل

أهلاً وسهلاً بك

نقــاء
27-08-2006, 10:25 AM
ربما لا نلحظ من يحبنا .. من يهتم بنا .. ولكن الأغرب أن نلاحظ من يمقتنا .. ثم نتملقه !!
اتدري لما ؟؟!!!
لاننا تبلدنا!!
نحن لا نشعر بالأرواح فكيف بلجماد ؟؟؟؟؟!

شكرا لك على المقاله

مرور ما نعدمه يا أخي

نقــاء
27-08-2006, 10:27 AM
نحن من صنع هذا القدر ونعير اهتمام لمن لايكترث بمشاعرنا ؟؟
لاأعلم لماذا طبيعة الكثير من النفوس تجري وتلهث وراء من يدوس على كرامتها
وكأنها بهيمة الأنعام؟!!
ماأجمل أن يكون الانسان انسانا
وماأجمل أن يكون حرا لاعبدا لغيره وإمعة
وقد قيل زينة الانسان ثلاثة : الحلم والمحبة والحرية
وماأقبح الحياة بغير هذه الثلاث

وما أقبح الموضوع من دون مرورك أختي

نقــاء
27-08-2006, 10:28 AM
أحيانا يصفون الصامت "بالحيطــة" ، ولكن لا يعلمون كم يحمل اوجاعـا بين شقوقه هذا الصمت،وكم حمل على ظهره من اوجــاع...
أحيانا الحيطان تكون أدفـأ من حضن البشر لأنها تحتضن كل ذكريات العمر وبصدق..!!








مع الود اختى الكريمة:nn

مرور أسعدني أيتها الغالية

ركاز
27-08-2006, 10:40 PM
ومروركَ به سر أجمل

أهلاً وسهلاً بك
وهل يصبح القمر في أوج جماله الا عند انعكاس شعاع الشمس عليه كحقيقة كونية
كوني بخير:biggrin5:

راحل بلا عودة
27-08-2006, 11:17 PM
..
.. لفتة منك رائعة وعجيبة ...

يفقد الحائط الوفاء من الناس .. ثم يأتون يبحثون عنه
.. لحظة حاجتهم إليه .. ليجدوه وفيــا .



.. وماأشبه الحائـط بحال بعض الأوفيـاء .. وماأندرهـــم ..



.. مع تحايا الشكر على ماكتبت اختي الكريمة ..


..

نقــاء
28-08-2006, 11:59 AM
وهل يصبح القمر في أوج جماله الا عند انعكاس شعاع الشمس عليه كحقيقة كونية
كوني بخير:biggrin5:

أهلاً بالقمر مرةً ثانية g*

نقــاء
28-08-2006, 12:01 PM
..
.. لفتة منك رائعة وعجيبة ...

يفقد الحائط الوفاء من الناس .. ثم يأتون يبحثون عنه
.. لحظة حاجتهم إليه .. ليجدوه وفيــا .



.. وماأشبه الحائـط بحال بعض الأوفيـاء .. وماأندرهـــم ..



.. مع تحايا الشكر على ماكتبت اختي الكريمة ..


..

تواصل كريم من قلم جميل

شكرًا لك

ركاز
28-08-2006, 09:24 PM
أهلاً بالقمر مرةً ثانية g*
انا الست الشمس ؟

نائية
28-08-2006, 10:10 PM
الجدران صديقتي . ..
تسمح لي بأن أخطّ فوقها خربشاتي دون اعتراض !
و تحتويني جدران ٌ خمس ساعة َ أحزن ، دون أن تضيق حقا ً بحزني .. تحتويني داخلها
دون أن تهمس لي بأن كفاك ِ ..! دون أن تشعر بالضجر و دون أن تعترض بأن كفاك ِ !
أحبّ كلّ ذلك !
في الحقيقة ..

لا يهمّ ما أحبّ و ما لا أحبّ

أنا هنا فقط لأضمّ صوتي لهؤلاء الذين أخبروك ِ بأنهم أحبوا نصك . .

كوني بخير

نقــاء
29-08-2006, 12:22 PM
انا الست الشمس ؟

ما قصتكَ والشمس والقمر؟؟ :biggrin5:

دعكَ مما يقعُ فوقَ رأسك )k

فالرأسُ دائمًا ضحيةُ من يقيمُ فوقه

نقــاء
29-08-2006, 12:25 PM
الجدران صديقتي . ..
تسمح لي بأن أخطّ فوقها خربشاتي دون اعتراض !
و تحتويني جدران ٌ خمس ساعة َ أحزن ، دون أن تضيق حقا ً بحزني .. تحتويني داخلها
دون أن تهمس لي بأن كفاك ِ ..! دون أن تشعر بالضجر و دون أن تعترض بأن كفاك ِ !
أحبّ كلّ ذلك !
في الحقيقة ..

لا يهمّ ما أحبّ و ما لا أحبّ

أنا هنا فقط لأضمّ صوتي لهؤلاء الذين أخبروك ِ بأنهم أحبوا نصك . .

كوني بخير

دائمًا نحبُّ من ينصتُ لنا .. ولكن مع فرق بسيط وهو أن المنصتَ البشري يكونُ ذا أهمية أكبر من المنصت "الجماد"

مرور وطلّة لا مثيلَ لها

شكرًا لك أختي نائية