PDA

View Full Version : إليكَ .. في النّسيان !



ريمااا
23-08-2006, 01:20 AM
مدينَتي ..
حلمٌ رسَمنا في تقاطيعهِ
خطانَا
..
.
شسَاعةُ أمنيةٍ من خفقنَا
سقَيناها
..
ودمَعاتٌ ..
نسيتَها خلفكَ
لتظلّ تنهش منّي ..
... وحيدَة
.
أسامرُ النّبضَ بحبٍّ
لا يندَمل
بجُرحٍ غرزتَهُ بجُدران
قلبي ..
ومضيتَ ..
...
مضيتَ
والشّوقُ يهديني وجهكَ
باسماً ..
..
أتبسمُ !؟
... كيفَ
والرّوضُ ما عادَ يهاتفُ
الياسَمين
.
والطيرُ سمعتُه في صباحَاتي
يجافي التّرانيم
...
.
وأنَا ..
كـ الموتِ
كـ الصّمتِ
..
كـ غيمَةٍ أرهقَها طولُ
السّفر ..
..
.
وأمضي ..
.... وتَمضي
.
وينزعُ العمرُ أوراقَ
وردَتي ..
وأنتَ .. لا تدري !!
..
.
ريما

mohammad1800
23-08-2006, 02:43 AM
!!!!!!! مدهش .

محمد رمضان
23-08-2006, 02:55 AM
وكأني بين جنبات المدينة اشعر شعورك .. ربما بالضياع ربما باللا امان ...
أريد أن اكمل .. ولكن تخونني الكلمات ..

رائع ماكتبت ...

دمت بخير

ن.ليلـى
23-08-2006, 12:20 PM
أتبسمُ !؟
... كيفَ
والرّوضُ ما عادَ يهاتفُ
الياسَمين
والطيرُ سمعتُه في صباحَاتي
يجافي التّرانيم
....................


أبــواب مدينتي لم تفتح إلا على وهم
والنــوافذ مشرعـة على الألــم
يصاعد أنيــن أحجـارها,
ربمــا...
رق له نجـمٌ في السمــاء
فانشطر حصى
كالدمـع في المـقــل
وعلى صخورها انفرط عقد العمر
فلم يخلُصْ لي منه جمع ٌولا لمّ

ريمااا
23-08-2006, 06:46 PM
!!!!!!! مدهش .


ممتنّةٌ أخي الكريم

mohammad1800
24-08-2006, 10:14 PM
الحقيقة . . . تذكرني بأشياء كنت اعتقد أني نسيتها . .

ريمااا
26-08-2006, 03:30 AM
وكأني بين جنبات المدينة اشعر شعورك .. ربما بالضياع ربما باللا امان ...
أريد أن اكمل .. ولكن تخونني الكلمات ..

رائع ماكتبت ...

دمت بخير
ربما كلها تولدت من رحم الفقد !
أخي محمّد ..
لكَ التحيّة والتقدير ،،

ريمااا
29-08-2006, 06:50 PM
شكراً أخي محمد ،،

موسى الأمير
01-09-2006, 02:04 PM
ريما ..

أهلاً بك ..

لغة جيدة جداً وسليمة ..

الأبيات تفتقر في نظري إلى الوزن الشعري الذي هو موسيقاه .. وهذا يحتاج لتنمية الحس الموسيقي بقراءة القصائد الموزونة والكتابة على مثالها كحل من الحلول أو تعلم العروض كحل آخر وكلاهما يؤديان إلى نفس النتيجة تقريباً ..

جميل أن نخلد مشاعرنا في أي قالب كان شعراً أو نثراً .. والأجمل أن نسعى للتميز وبذل الجهد لتطوير الذات وحجز مكان لنا لدى الحرف ..

لك التحية ،،

ريمااا
01-09-2006, 08:01 PM
الكريم : روحان حلا جسداً
هل أقول : شكراً ؟
كم تبدو خافتة وهزيلة أمام هكذا هطول !!

شكراً ..
تلتحفُ غبطةً لن تكفّ ..
وشكراً أخرى ..
بحجم امتناني ، وسروري بقراءتك ،،
تقديري ،،

:::رحيـــل:::
02-09-2006, 05:47 AM
عذبة جدا هذه السطور..

دمتِ سعيدة غير مستاءة..

رحيـــل

عبدالرحمن الخلف
04-09-2006, 10:41 PM
أخت ريما

ربما يكون النسيان نعمة لأحد الطرفين أو كلاهما.. ودوام الحال من المحال..

خاطرتك جيدة لغوياً فيها صور شعرية حالمة..

بدت لي ثلاث ملحوظات:
- العنوان من أهم عناصر الكتابة.. وجاء عنوان خاطرتك غير متماسك ولا يعكس اللغة الجيدة التي غلفت النص.

- قولك:
شسَاعةُ أمنيةٍ من خفقنَا
سقَيناها

""شساعة" غير فصيح ولعلك تقصدين البعد واشتققت هذا المصدر من "شسع" أي "بعد" الذي مصدره "شسوع"..
بالإضافة إلى صعوبة مخارج حروف الكلمة والمفترض في كتابة الخواطر أن يعمد الكاتب إلى أسهل الألفاظ وأقربها للمعنى المراد.

- قولك:
وأنَا ..
كـ الموتِ
كـ الصّمتِ
..
كـ غيمَةٍ أرهقَها طولُ
السّفر ..

لا يوجد تناسق بين الموت/الصمت وبين غيمة أرهقها طول السفر.. حيث تحمل الغيمة عادة معانٍ مبشرة مثل القدوم الهطول العطاء.. فضلاً عن أنها بطبعها مسافرة.. بينما هذا كله لاينسجم مع حالة الصمت و الوحدة والانكفاء..


أتمنى لحرفك التوفيق والسداد..
تحيتي.

ريمااا
06-09-2006, 06:10 AM
عذبة جدا هذه السطور..

دمتِ سعيدة غير مستاءة..

رحيـــل
ربمَا انعكست عذوبتك رحيل
عليها ..
امتنااااان،،،

ريمااا
06-09-2006, 06:16 AM
أخت ريما

ربما يكون النسيان نعمة لأحد الطرفين أو كلاهما.. ودوام الحال من المحال..

خاطرتك جيدة لغوياً فيها صور شعرية حالمة..

بدت لي ثلاث ملحوظات:
- العنوان من أهم عناصر الكتابة.. وجاء عنوان خاطرتك غير متماسك ولا يعكس اللغة الجيدة التي غلفت النص.

- قولك:
شسَاعةُ أمنيةٍ من خفقنَا
سقَيناها

""شساعة" غير فصيح ولعلك تقصدين البعد واشتققت هذا المصدر من "شسع" أي "بعد" الذي مصدره "شسوع"..
بالإضافة إلى صعوبة مخارج حروف الكلمة والمفترض في كتابة الخواطر أن يعمد الكاتب إلى أسهل الألفاظ وأقربها للمعنى المراد.

- قولك:
وأنَا ..
كـ الموتِ
كـ الصّمتِ
..
كـ غيمَةٍ أرهقَها طولُ
السّفر ..

لا يوجد تناسق بين الموت/الصمت وبين غيمة أرهقها طول السفر.. حيث تحمل الغيمة عادة معانٍ مبشرة مثل القدوم الهطول العطاء.. فضلاً عن أنها بطبعها مسافرة.. بينما هذا كله لاينسجم مع حالة الصمت و الوحدة والانكفاء..


أتمنى لحرفك التوفيق والسداد..
تحيتي.
القدير عبدالرحمن الخلف ..
حضوركَ أشعرني بالرااااحة ..
كنتُ مستاءة كثيراً من تطفلي !!

وحتماً سأكتبها مرةً أخرى ..
أشكركَ كثيراً ..
فحاجتي للتوجيهات في الكتابة لا تقدّر !!

كل التقدييير ،،