PDA

View Full Version : كفُّ أمي الحانية



مصطفى عراقي
23-08-2006, 02:01 AM
كفُّ أمي الحانية
<SCRIPT>drawGradient()</SCRIPT>


<TABLE style="BORDER-RIGHT: sandybrown 1px ridge; BORDER-TOP: sandybrown 1px ridge; BORDER-LEFT: sandybrown 1px ridge; WIDTH: 70%; BORDER-BOTTOM: sandybrown 1px ridge; BACKGROUND-COLOR: orange"><TBODY><TR><TD style="FILTER: ">




في ليالي الشتاء الهانئة الدافئة:
كان يطيب لنا السمر ونحن متحلقون حول أمنا مثل كواكب تطوف حول الشمس.
كان يزيدها الشتاء جمالا وجلالا وإشراقا، بينما هي جالسة ملتحفة بغطاء يبث الدفء ، وشالٍ ما يزال مندى بقطرات من أثر الوضوء.
كُنَّا لها كالرعايا حول مليكة محبوبة ، وكانت لنا كل شيء ، كانت توزع علينا فصوص البرتقالة الذهبية واحدة إثر الأخرى بعد أن تديرها في يدها وتقشرها بإتقانٍ حتى تخرج القشرة دائرة واحدة ملتفة ، فنتسابق لنيل القشرة نلهو بها، وفصوص البرتقال نتناولها متأملين في حبيبات كل فصٍّ من فصوصها منبهرين بجمال منظرها وروعة اتساقها فيما بينها هذا الاتساق العجيب الجميل الذي تبلوره دهشة الطفولة وفرحة الاجتماع والحوار قبل أن تذوب في أفواهنا الصغيرة.

تدندن ألسنتنا بحمد الله على النعمة ، وبتسبيحه سبحانه على الجمال والحكمة،
وتشرئبُّ قلوبنا إلى وجهها النضير المنير، وكانت نظراتها تلفنا بعبير الحبِّ والرحمة.
مرددين مع صوت أمي:
"الحمد لله"
"سبحان الله"!
هكذا كنا حول أمي، وهكذا كان برتقال الشتاءِ زاهيا ناضرا ، وهكذا كانت أمي على السرير ونحن حولها وتحت قدميها كدوَّارِ الشمس ، نُوَلِّي قلوبنا ووجوهنا شطرها، وهي في عليائها، على عرشٍ صنعناه بقلوبنا المحبة وعيوننا الرانية ، وهكذا كانت كف أمي الحانية .

.......

ومر الشتاء يتلوه شتاء...

وأصبحنا نتطلع إلى أمي في السماء مرددين كبارا سورة الفاتحة التي علمتنا إياها صغارا، داعين لها بالخير الذي طالما دعتنا إليه بأقوالها وأفعالها وصورتها وسيرتها ، والرحمة التي كانت توزعها علينا مع كل ما كانت تفيض به علينا من نعمٍ وفيرة ، تتجلى لي من خلالها أينما كنتُ ، وحيثما توجهتُ : فصوصُ البرتقال المذهبّة المُحبَّبَة !

.....

وها أنا كلما رأيت البرتقال هنا وهناك يهتف صوتٌ من مكان أثير في أعماقي مناجيا متألما:
هذا هو البرتقال. ولكن أينَ أينَ كفُّ أمي؟!

</TD></TR></TBODY></TABLE>


مصطفى

أثير النور
23-08-2006, 02:12 AM
يااااه لقساوة المقطع الأخير يا أستاذي :(

هذا هو البرتقال. ولكن أينَ أينَ كفُّ أمي؟!

حذاري أن تقرأها \يقرأها فاقد..

أسرت قلبي بدمع حروفك و الله.

تحياتي لك

حنان الاغا
23-08-2006, 09:33 AM
ليتنا نستطيع استحضار من فقدنا ولكن نعلم ونوقن أن الموت حق عليهم وعلينا
ولكن نحمد الخالق أن جعل لنا عقل يربط جميل الأشياء معا ، مذاقا وشكلا وملمسا ورؤية وحتى رائحة
وأن تربط بين الكف الحنون وبين البرتقالة هو الجمال الذي حوى كل ما ذكرت إذ يكفي أن تشم الرائحة لتستحضر تلك الغالية
ولا أنسى هنا أن البرتقالة ليست أي ثمرة فهي لبعضنا ذاكرة
أبدعت كما عهدناك
فدم مبدعا كما أنت دكتور مصطفى

أنين الورد
23-08-2006, 10:19 AM
مصطفى
لو كان بيدنا
لمـا سمحنا لهم بالرحيل
فالبعض منهم حينما يرحل
يرحل معه الأمل .. والأمـان

.. كفُّ أمي الحانية ..
جميل عنوانك
وإحسـاسك أروع



أسـأل ربي
أن يرحمها وفي الفردوس يسكنها



كن بخير

ن.ليلـى
23-08-2006, 11:51 AM
كفُّ أمي الحانية

<SCRIPT>drawGradient()</SCRIPT>




<TABLE style="BORDER-RIGHT: sandybrown 1px ridge; BORDER-TOP: sandybrown 1px ridge; BORDER-LEFT: sandybrown 1px ridge; WIDTH: 70%; BORDER-BOTTOM: sandybrown 1px ridge; BACKGROUND-COLOR: orange"><TBODY><TR><TD style="FILTER: ">





في ليالي الشتاء الهانئة الدافئة:

كان يطيب لنا السمر ونحن متحلقون حول أمنا مثل كواكب تطوف حول الشمس.

كان يزيدها الشتاء جمالا وجلالا وإشراقا، بينما هي جالسة ملتحفة بغطاء يبث الدفء ، وشالٍ ما يزال مندى بقطرات من أثر الوضوء.

كُنَّا لها كالرعايا حول مليكة محبوبة ، وكانت لنا كل شيء ، كانت توزع علينا فصوص البرتقالة الذهبية واحدة إثر الأخرى بعد أن تديرها في يدها وتقشرها بإتقانٍ حتى تخرج القشرة دائرة واحدة ملتفة ، فنتسابق لنيل القشرة نلهو بها، وفصوص البرتقال نتناولها متأملين في حبيبات كل فصٍّ من فصوصها منبهرين بجمال منظرها وروعة اتساقها فيما بينها هذا الاتساق العجيب الجميل الذي تبلوره دهشة الطفولة وفرحة الاجتماع والحوار قبل أن تذوب في أفواهنا الصغيرة.



تدندن ألسنتنا بحمد الله على النعمة ، وبتسبيحه سبحانه على الجمال والحكمة،

وتشرئبُّ قلوبنا إلى وجهها النضير المنير، وكانت نظراتها تلفنا بعبير الحبِّ والرحمة.

مرددين مع صوت أمي:

"الحمد لله"

"سبحان الله"!

هكذا كنا حول أمي، وهكذا كان برتقال الشتاءِ زاهيا ناضرا ، وهكذا كانت أمي على السرير ونحن حولها وتحت قدميها كدوَّارِ الشمس ، نُوَلِّي قلوبنا ووجوهنا شطرها، وهي في عليائها، على عرشٍ صنعناه بقلوبنا المحبة وعيوننا الرانية ، وهكذا كانت كف أمي الحانية .



.......



ومر الشتاء يتلوه شتاء...



وأصبحنا نتطلع إلى أمي في السماء مرددين كبارا سورة الفاتحة التي علمتنا إياها صغارا، داعين لها بالخير الذي طالما دعتنا إليه بأقوالها وأفعالها وصورتها وسيرتها ، والرحمة التي كانت توزعها علينا مع كل ما كانت تفيض به علينا من نعمٍ وفيرة ، تتجلى لي من خلالها أينما كنتُ ، وحيثما توجهتُ : فصوصُ البرتقال المذهبّة المُحبَّبَة !



.....



وها أنا كلما رأيت البرتقال هنا وهناك يهتف صوتٌ من مكان أثير في أعماقي مناجيا متألما:

هذا هو البرتقال. ولكن أينَ أينَ كفُّ أمي؟!



</TD></TR></TBODY></TABLE>



مصطفى


وها أنا كلما رأيت البرتقال هنا وهناك يهتف صوتٌ من مكان أثير في أعماقي مناجيا:
هذا هو البرتقال ولكن أين كفُّ أمي؟!
.................................................. ..........................................
هذا هو البرتقال
فاين كف امي؟؟
وهذا هو الشتاء
فأين دفء امي؟
..................
اين الشمس
وكانت تشع
بوجه امي
اين البدر
وكان يكتمل نوره
اذ تبتسم أمي؟
..............

أزهار الربيع
23-08-2006, 12:29 PM
ربما ذهبت منبع الدفء

ولكن يبقى لها أثرها الخالد

وبإذن الله ستلامس كفها في جنات الخلد

فلاتتخلى عن الدعاء لها

فتكون بذلك قد منحتها شرف ولد صالح يدعوا لها

بارك الله فيك

وفي كلماتك الصادقة والرقيقة

ورحم الله من مات من المسلمين
ودمت بخير

مصطفى عراقي
23-08-2006, 05:29 PM
يااااه لقساوة المقطع الأخير يا أستاذي :(

هذا هو البرتقال. ولكن أينَ أينَ كفُّ أمي؟!

حذاري أن تقرأها \يقرأها فاقد..

أسرت قلبي بدمع حروفك و الله.

تحياتي لك


.........

وغسلت قلبي يا أخي الأثير بمصافحتك الكريمة لي في هذا المقام الشجيّ.

إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا لفراق الأحبة لمحزونون ولا نقول إلا مايرضي ربنا

تحذيرك نبيل ولكن الذكرى أقوى يا صاحبي

بارك الله فيك ودام كرمك ووفاؤك


مصطفى

مصطفى عراقي
23-08-2006, 05:42 PM
ليتنا نستطيع استحضار من فقدنا ولكن نعلم ونوقن أن الموت حق عليهم وعلينا
ولكن نحمد الخالق أن جعل لنا عقلا يربط جميل الأشياء معا ، مذاقا وشكلا وملمسا ورؤية وحتى رائحة
وأن تربط بين الكف الحنون وبين البرتقالة هو الجمال الذي حوى كل ما ذكرت إذ يكفي أن تشم الرائحة لتستحضر تلك الغالية
ولا أنسى هنا أن البرتقالة ليست أي ثمرة فهي لبعضنا ذاكرة
أبدعت كما عهدناك
فدم مبدعا كما أنت دكتور مصطفى

.........

صدقتِ يا أختاه

ومن نعم الله أن يمنحنا عينا كعينك تلمح جمال الأحبة خلف غيوم الحزن عليهم

سلمت وسلمت عيناك


مصطفى

مصطفى عراقي
23-08-2006, 05:45 PM
مصطفى
لو كان بيدنا
لمـا سمحنا لهم بالرحيل
فالبعض منهم حينما يرحل
يرحل معه الأمل .. والأمـان


.. كفُّ أمي الحانية ..
جميل عنوانك
وإحسـاسك أروع




أسـأل ربي
أن يرحمها وفي الفردوس يسكنها




كن بخير
ما أجمله عزاءً يصدر عن أنين الورد في مزيج من الحزن الشفيف والجمال العطِر
شكرا لحضورك النضير ولدعائك الصادق ولعزائك النبيل الجميل

مصطفى

مصطفى عراقي
23-08-2006, 05:50 PM
وها أنا كلما رأيت البرتقال هنا وهناك يهتف صوتٌ من مكان أثير في أعماقي مناجيا:
هذا هو البرتقال ولكن أين كفُّ أمي؟!
.................................................. ..........................................
هذا هو البرتقال
فاين كف امي؟؟
وهذا هو الشتاء
فأين دفء امي؟
..................
اين الشمس
وكانت تشع
بوجه امي
اين البدر
وكان يكتمل نوره
اذ تبتسم أمي؟
..............[/center]

الأخت الغالية: ليلى

هذا والله ما كنت أبغي كأنك شققت عن قلبي بنور بصيرتك المشرقة

دمت ودام الصدق والوفاء

مصطفى

مصطفى عراقي
23-08-2006, 05:54 PM
ربما ذهبت منبع الدفء

ولكن يبقى لها أثرها الخالد

وبإذن الله ستلامس كفها في جنات الخلد

فلاتتخلَّ عن الدعاء لها

فتكون بذلك قد منحتها شرف ولد صالح يدعو لها

بارك الله فيك

وفي كلماتك الصادقة والرقيقة

ورحم الله من مات من المسلمين
ودمت بخير

000000000000000

ومن بشائر الخير ومكارم الذكرى حضور أزهار الربيع الناضرة العاطرة لتعطر القلب والمكان بأجمل أريجٍ


شكرا للنصيحة المخلصة
والبشرى الجميلة
والدعاء الطيب كالوابل الصيّب


لا حرمني الله من إطلالتك الغالية

محمود أمين
23-08-2006, 06:04 PM
مصطفي

ليتني مامررت من هنا

فاكهتك ياصاح بها من الشجن ما يكفي قلوب قبيلة بكاملها

رغما عني شربت من صهبائك أيها النبيل

كن بمحبة مني

جحا الحكيم
24-08-2006, 01:29 AM
كفُّ أمي الحانية

<SCRIPT>drawGradient()</SCRIPT>




<TABLE style="BORDER-RIGHT: sandybrown 1px ridge; BORDER-TOP: sandybrown 1px ridge; BORDER-LEFT: sandybrown 1px ridge; WIDTH: 70%; BORDER-BOTTOM: sandybrown 1px ridge; BACKGROUND-COLOR: orange"><TBODY><TR><TD style="FILTER: ">





في ليالي الشتاء الهانئة الدافئة:

كان يطيب لنا السمر ونحن متحلقون حول أمنا مثل كواكب تطوف حول الشمس.

كان يزيدها الشتاء جمالا وجلالا وإشراقا، بينما هي جالسة ملتحفة بغطاء يبث الدفء ، وشالٍ ما يزال مندى بقطرات من أثر الوضوء.

كُنَّا لها كالرعايا حول مليكة محبوبة ، وكانت لنا كل شيء ، كانت توزع علينا فصوص البرتقالة الذهبية واحدة إثر الأخرى بعد أن تديرها في يدها وتقشرها بإتقانٍ حتى تخرج القشرة دائرة واحدة ملتفة ، فنتسابق لنيل القشرة نلهو بها، وفصوص البرتقال نتناولها متأملين في حبيبات كل فصٍّ من فصوصها منبهرين بجمال منظرها وروعة اتساقها فيما بينها هذا الاتساق العجيب الجميل الذي تبلوره دهشة الطفولة وفرحة الاجتماع والحوار قبل أن تذوب في أفواهنا الصغيرة.



تدندن ألسنتنا بحمد الله على النعمة ، وبتسبيحه سبحانه على الجمال والحكمة،

وتشرئبُّ قلوبنا إلى وجهها النضير المنير، وكانت نظراتها تلفنا بعبير الحبِّ والرحمة.

مرددين مع صوت أمي:

"الحمد لله"

"سبحان الله"!

هكذا كنا حول أمي، وهكذا كان برتقال الشتاءِ زاهيا ناضرا ، وهكذا كانت أمي على السرير ونحن حولها وتحت قدميها كدوَّارِ الشمس ، نُوَلِّي قلوبنا ووجوهنا شطرها، وهي في عليائها، على عرشٍ صنعناه بقلوبنا المحبة وعيوننا الرانية ، وهكذا كانت كف أمي الحانية .



.......



ومر الشتاء يتلوه شتاء...



وأصبحنا نتطلع إلى أمي في السماء مرددين كبارا سورة الفاتحة التي علمتنا إياها صغارا، داعين لها بالخير الذي طالما دعتنا إليه بأقوالها وأفعالها وصورتها وسيرتها ، والرحمة التي كانت توزعها علينا مع كل ما كانت تفيض به علينا من نعمٍ وفيرة ، تتجلى لي من خلالها أينما كنتُ ، وحيثما توجهتُ : فصوصُ البرتقال المذهبّة المُحبَّبَة !



.....



وها أنا كلما رأيت البرتقال هنا وهناك يهتف صوتٌ من مكان أثير في أعماقي مناجيا متألما:

هذا هو البرتقال. ولكن أينَ أينَ كفُّ أمي؟!



</TD></TR></TBODY></TABLE>


مصطفى



نص آخَر زاخر عن الأم عشنا معه سويعات الذكرى والشجن والنور

وهل بعد الأم شيء؟
وهل بعد ندى كفيها ندى؟
فباطنها للندى ....وظاهرها للقُبل


حقا يا مصطفى

برتقال الدنيا كلها لا يساوي في حساب القلب شطر برتقالة من كف أمي الحانية

رحم الله آباءنا وأمهاتنا كما ربيانا صغارا



جحا

امنية
24-08-2006, 03:51 AM
كفُّ أمي الحانية

<SCRIPT>drawGradient()</SCRIPT>




<TABLE style="BORDER-RIGHT: sandybrown 1px ridge; BORDER-TOP: sandybrown 1px ridge; BORDER-LEFT: sandybrown 1px ridge; WIDTH: 70%; BORDER-BOTTOM: sandybrown 1px ridge; BACKGROUND-COLOR: orange"><TBODY><TR><TD style="FILTER: ">






في ليالي الشتاء الهانئة الدافئة:

كان يطيب لنا السمر ونحن متحلقون حول أمنا مثل كواكب تطوف حول الشمس.

كان يزيدها الشتاء جمالا وجلالا وإشراقا، بينما هي جالسة ملتحفة بغطاء يبث الدفء ، وشالٍ ما يزال مندى بقطرات من أثر الوضوء.

كُنَّا لها كالرعايا حول مليكة محبوبة ، وكانت لنا كل شيء ، كانت توزع علينا فصوص البرتقالة الذهبية واحدة إثر الأخرى بعد أن تديرها في يدها وتقشرها بإتقانٍ حتى تخرج القشرة دائرة واحدة ملتفة ، فنتسابق لنيل القشرة نلهو بها، وفصوص البرتقال نتناولها متأملين في حبيبات كل فصٍّ من فصوصها منبهرين بجمال منظرها وروعة اتساقها فيما بينها هذا الاتساق العجيب الجميل الذي تبلوره دهشة الطفولة وفرحة الاجتماع والحوار قبل أن تذوب في أفواهنا الصغيرة.



تدندن ألسنتنا بحمد الله على النعمة ، وبتسبيحه سبحانه على الجمال والحكمة،

وتشرئبُّ قلوبنا إلى وجهها النضير المنير، وكانت نظراتها تلفنا بعبير الحبِّ والرحمة.

مرددين مع صوت أمي:

"الحمد لله"

"سبحان الله"!

هكذا كنا حول أمي، وهكذا كان برتقال الشتاءِ زاهيا ناضرا ، وهكذا كانت أمي على السرير ونحن حولها وتحت قدميها كدوَّارِ الشمس ، نُوَلِّي قلوبنا ووجوهنا شطرها، وهي في عليائها، على عرشٍ صنعناه بقلوبنا المحبة وعيوننا الرانية ، وهكذا كانت كف أمي الحانية .



.......



ومر الشتاء يتلوه شتاء...



وأصبحنا نتطلع إلى أمي في السماء مرددين كبارا سورة الفاتحة التي علمتنا إياها صغارا، داعين لها بالخير الذي طالما دعتنا إليه بأقوالها وأفعالها وصورتها وسيرتها ، والرحمة التي كانت توزعها علينا مع كل ما كانت تفيض به علينا من نعمٍ وفيرة ، تتجلى لي من خلالها أينما كنتُ ، وحيثما توجهتُ : فصوصُ البرتقال المذهبّة المُحبَّبَة !



.....



وها أنا كلما رأيت البرتقال هنا وهناك يهتف صوتٌ من مكان أثير في أعماقي مناجيا متألما:

هذا هو البرتقال. ولكن أينَ أينَ كفُّ أمي؟!





</TD></TR></TBODY></TABLE>


مصطفى

اخي الكريم مصطفى..

<O:p</O:p
كلماتك الساحرة سافرت بي الى عاصمة الشموس حيث دفئ امك الحبيبة يملا المكان و الزمان..<O:p</O:p
ان شاء الله يكون متواها الجنة حيث حسن الجوار..

<O:p</O:p
دمت كما انت اخي مبدعا تمتعنا دائما بكلماتك الرائعة..<O:p</O:p
<O:p</O:p

تقديري و مودتي<O:p</O:p


__________________________________________________ _

لا تقل يا رب هم كبير بل قل يا هم عندي رب كبير<O:p</O:p

مصطفى عراقي
24-08-2006, 10:06 AM
مصطفي

ليتني مامررت من هنا

فاكهتك ياصاح بها من الشجن ما يكفي قلوب قبيلة بكاملها

رغما عني شربت من صهبائك أيها النبيل

كن بمحبة مني



محمود

سأكون أيها القلب المشحون بالشعر والحب والحزن الجليل

حضورك في حديث من أحاديث القلب بوصلة تشير إلى الاتجاه الصحيح
ومنارة تهدي إلى السبيل

دمت مُحِبًّا محبوبا


مصطفى

مصطفى عراقي
24-08-2006, 10:10 AM
نص آخَر زاخر عن الأم عشنا معه سويعات الذكرى والشجن والنور

وهل بعد الأم شيء؟
وهل بعد ندى كفيها ندى؟
فباطنها للندى ....وظاهرها للقُبل


حقا يا مصطفى

برتقال الدنيا كلها لا يساوي في حساب القلب شطر برتقالة من كف أمي الحانية

رحم الله آباءنا وأمهاتنا كما ربيانا صغارا



جحا

..............

شكرا يا أيها الحكيم الجميل

أتابع رحلة صعودك في سماء الكلمة بحب وإعجاب

شرفني حضورك السمح ، وحديثك الصادق



دمت لنا ودامت حكمتك القريبة الحبيبة


مصطفى

مصطفى عراقي
24-08-2006, 10:17 AM
اخي الكريم مصطفى..

<O:p</O:p
كلماتك الساحرة سافرت بي الى عاصمة الشموس حيث دفء امك الحبيبة يملا المكان و الزمان..<O:p</O:p
ان شاء الله يكون متواها الجنة حيث حسن الجوار..

<O:p</O:p
دمت كما انت اخي مبدعا تمتعنا دائما بكلماتك الرائعة..<O:p</O:p
<O:p</O:p

تقديري و مودتي<O:p</O:p


__________________________________________________ _

لا تقل يا رب هم كبير بل قل يا هم عندي رب كبير<O:p</O:p


أمنية الغالية

وهاهي كلماتك المنيرة بنور الإيمان تسكب في القلب سكينة وطمأنينة


وها أنا أردد مع توقيعك الجميل:

يا هم لي ربٌّ كبير

دمت يا أختاه وحقق الله كل أمنياتك



مصطفى

( سعيد )
24-08-2006, 11:10 AM
يا أيها الشاعر الحبيب ذاب قلبي مع الأم ومع نصك الجميل فلك الصبر الجميل

الحب خطر
24-08-2006, 11:32 AM
هي الحب الذي لا يموت أبداً

لا حول ولا قوة إلا بالله

مصطفى عراقي
25-08-2006, 06:50 PM
يا أيها الشاعر الحبيب ذاب قلبي مع الأم ومع نصك الجميل فلك الصبر الجميل


وما أجمل عودة الأحباب ليكونوا معنا في مقام الحب والذكرى

شكرا لحروف تغسل القلب بردا وسلاما


دمت لي يا أخي الحبيب الذي لم تلده أمي الحبيبة رحمها الله رحمة واسعة ونفعها بدعاء الأحباب المخلصين

آمين



مصطفى

مصطفى عراقي
25-08-2006, 06:51 PM
هي الحب الذي لا يموت أبداً


لا حول ولا قوة إلا بالله


صدقت يا أيها الحبُّ


وجزاك الله خير الجزاء


مصطفى

نسمة الفجر
04-09-2006, 09:56 PM
مصطفى عراقي..


ريشة عانقت عذب الكلم وصدق الإحساس فأمست مرآة ناطقة بخلجات الروح ..


دمتَ نبض ريشة عذبة صادقة ..




نسمة الفجر

مصطفى عراقي
04-09-2006, 11:16 PM
[quote=نسمة الفجر;995414]مصطفى عراقي..


ريشة عانقت عذب الكلم وصدق الإحساس فأمست مرآة ناطقة بخلجات الروح ..


دمتَ نبض ريشة عذبة صادقة ..

نسمة الفجر

ولك أسمى آيات الشكر يا نسمة الفجر الحانية إذ عدتِ إلىَّ بهذا النص فكأنك أعدتِ إلى جزءا غاليا من قلبي.، وقطعة من روحي.

فجزاك الله خير الجزاء ، يا أختاه

ودمت ودام حضورك الزاهر الزاهي


مصطفى

طفل القمر
05-09-2006, 02:02 AM
صديقي الحبيب مصطفى عراقي .....لا أدري ماذا اقول لك وتملكتني الحيرة والحزن....ولكن سأهمس بهذا البيت بصوت النشيج المتقطع...

نصيبك في حياتك من حبيب............ نصيبك في منامك من خيال

مصطفى عراقي
05-09-2006, 07:14 PM
صديقي الحبيب مصطفى عراقي .....لا أدري ماذا اقول لك وتملكتني الحيرة والحزن....ولكن سأهمس بهذا البيت بصوت النشيج المتقطع...

نصيبك في حياتك من حبيب............ نصيبك في منامك من خيال


==========

أشكر لك يا طفل القمر الغالي حضورك الإنساني النبيل

سلم الله قلبك النضير


مصطفى