PDA

View Full Version : الموكب التائه يسقى عرقاً ....



ابن الغري
23-08-2006, 08:12 AM
صحراء .. ممتدة الارجاء
لا ماء فيها و لا سقيا
و الشمس حارقةٌ تمنع الرؤيا
و الموكب التائه في المسير .. يستجير
نظرة تستعطف السماء
يا سماء .. تِـهنا بقاحلة
فلا ندري
نحن هنا .. لا موتى و لا أحياء
فارسلي سحابة
حتى و إن كانت بلا مطرٍ
ستنشر الفيا
فالرمل الأسمر يرسم في العينين ضياع
و الذهب الأسود لا يطعم أفواه جياع
الناقة العجفاء لا تقوى على المسير
يحثها بعير
بنوحهِ الهزيل
و الهودج الخاوي بلا أميرةٍ يميل
و حادي الركب
لا يقدر أن يرفع عصاه
فسلّم القافلة لذمة المصير
حبات رملٍ سمراء توشم الجبين
بختمِ صحراءٍ أغمضت عينيها
عن موكب التيه ..
في رحلة الموت التي لا تنتهي
من دونما مأوى و لا معين
سوى قربةٍ أنهكها العصر بلا جدوى
و الظمأ ألهب الأفئدة بالسياط
و مزق الجوع البطون
الصارخات بالأنين
لا ماء
لا فولٌ و لا عدسٌ
لا منٌ و سلوى
و كلما أوغلت القافلة الخطى
توغل الموت على آثارهم يسير
و عندما تقلصت مسافة انتظار
و انهار الاصطبار
أحاط بالقافلة احتضار
في آخر الرمق
أتاهم النداء من بعيد
أن املأوا القربة بالعرق
ثم اشربوا و ارتووا
أهل سمعتم أم نعيد .. ؟؟
و قبل أن يجاوب مجيب
انحنت الشمس إلى ناحية المغيب