PDA

View Full Version : رحلة باتجاه واحد



حنان الاغا
23-08-2006, 12:03 PM
رحلة باتجاه واحد




وها هي مدينتي ، تلك الغريبة في عقر دارها ، تطفىء مصابيحها عند الغروب قبل أن تضيء!

تعتم قبل الليل ، تنام ملء جفنيها دون وعد بنسمة، أو بسمة تزيح الكآبة ..
هي لا تعرف أن الليل جميل ، صاخب يضج حياة وراء ستائرها الثقيلة . روحك يا مدينتي ، تلك الروح الصحراوية الرجع ، ألِفتْ الجدب رغم تلك التلال التي تفيء عليك بالحب آناء الليل وأطراف النهار ..
تحضنك في صقيعك والأصياف ..و تلك البيوت الحجرية البيضاء التي يصر ساكنوها على إنبات اللون
في حدائقهم المصنوعة ضد منطق الأشياء ، فينمو ويزهو ويشرئب يبخ العبير .. ألا يكفي ؟؟ألم يتحرك قلبك الحجري؟ فمتى إذا؟؟ ألم تتململ روحك الهجير؟
حتى نحن أبناؤك ترضعينا الغربة كل مساء مع غروب شمسك الجميلة .
يمر المشهد في إثر المشهد سريعا ، مختزلا كل التفاصيل ، كأنها سجلات الذاكرة الكابية منذ سنين ،
أُعيدَ فتحها في لحظات ، وها هي صفحاتها تُقلب بسرعة تضاهي سرعة المشهد .. دفقات من الهواء
المحمل بالغبار ، تتسرب من شق النافذة المسرعة أَماماً عندما تتقابل مع مثيلتها القادمة باتجاهها ،
فيصدر صوت فرقعة ، يجعلني أحس بثقل في رأسي ، أكاد أصرخ ، أغلق فمي ، أغمض عينيّ .
يمر المشهد ويتلوه آخر ، وسيل الذاكرة ما زال في تحرك معاكس لتحركي ، أنا أتقدم بتسارع إلى
الأمام في الطريق الممتدة دون إيقاع صاعد أو هابط ، وهو يتدفق عبري إلى ما ورائي ، يختفي .. يمّحي.
وتُقطع صفحة ، وتُلقى في الهواء تحملها ذرات غباره إلى مكان ما .. ربما تلتقطها ذاكرة ما ، تعيد كتابتها .
توقف التسارع .. خفت النبض وانداح الثقل عن أذنيّ . فتحت عينيّ على وسعهما لأودع المشهد
وأنتهي منه كله دفعة واحدة..
نزلت وسرت بظهري إلى البوابة الزجاجية التي تُفتح آلياً لدى إحساسها بدم يسري في شرايينَ ولحمٍ وعظم، ليس يهمّ إن كان الوعاء الحامل إنسانا أو قطة أو كلبا.
وعبرتها ، تلك البوابة بظهري وأنا أنظر إلى حقيبة جلدية سمحت لها بأن تحشو نفسها ببعض أشياء
تخصني ، وكلما سرت خطوة للوراء ازدادت المسافة خطوة من الأمام .هكذا هي الأشياء تزيد بقدر النقصان .. كانت الحقيبة ترنو لي تستدعيني من مكمنها هناك قرب النافذة المتوقفة .
وضعت يدي في جيبي وتحسسته ، هذا الدفتر الصغير العجيب الملآن أختاما ونقوشا وحروفا متعددة الألوان والأجناس .يكفيني هذا . وأشحت بنظري عن الحقيبة واستدرت أنظر إلى مكان آخر سيحملني
إليه هذا المسترخي في جيبي .
أحكمت قبض أصابعي عليه ... نظرت إلى العينين المتسائلتين أمامي وأنا أمدّه ، أقدمه .. هززت رأسي
مرتين .. لا .. لا حقائب .
<!-- / message --><!-- sig -->
__________________

حنان الاغا
23-08-2006, 12:04 PM
اقتباس :
كتبت بواسطة باحث عن امرأة
منسابة جميلة شفافة هي لغتك كشلال ماء ينساح من فوق التلال



شكرا حنان الأغا لأناملك الذهبية

ومزيدا من الألق

رداد السلامي

antwfe_25@hotmail.com
ssoft_slamy@yahoo.com

__________________________________________

الباحث عن امرأة
أحييك أخي على هذا الرد المعبر عن نفس ذواقة للحرف
وشكري لك
__________________

حنان الاغا
23-08-2006, 12:05 PM
اقتباس :

كتبت بواسطة جنة الشعر
جميل حقا ماقرأت

تصوير جميل لواقع مدينة كتبت على نفسها الكآبة

وكتبت على بنيها مغادرتها

كم تشبه مدينتك مدينتى؟

شكرا لك


*************************************
جميلة هي المدن التي نحبها رغم محاولتنا الهرب منها أحيانا
ومظلومة هي لكن لا مفر من سبب أحيانا
حتى مدينتك ومدينته ومدينتها، تتشابه المدن في حبها لنا
ولكنها تختلف في واقعها الذي تحمل وزره أمامنا
سلمت جنة الشعر
__________________

حنان الاغا
23-08-2006, 12:06 PM
اقتباس :
كتبت بواسطة ن.ليلى
روحك يا مدينتي ، تلك الروح الصحراوية الرجع ،
ألِفتْ الجدب رغم تلك التلال التي تفيء عليك بالحب آناء الليل وأطراف النهار ..
تحضنك في صقيعك والأصياف ..و تلك البيوت الحجرية البيضاء
التي يصر ساكنوها على إنبات اللون

حنان الآغا
من غيرك يكلم احجار المدينة
ويناجي اشجارها وأغوارها ليحمل الينا هذه الصورة الباليغة العميقة
سلمت
ودمت بالابداع كله

_____________________________________

ليلى أيتها الصديقة
مقدر لمن مثلي ومثلك أن يكلم ذرة الرمل والغصن الجاف والنجم البعيد
ربما سمعنا جوابا ذات يوم
شكرا عزيزتي
__________________

حنان الاغا
23-08-2006, 12:07 PM
اقتباس :
كتبت بواسطة مصطفى
أديبتنا الفنانة الإنسانة

في هذه المرة أنا في حاجة إلى التأمل في هذه الرحلة التي هي باتجاه واحد صوب القلب

لأحيا مشاهدها مع غروب شمسك الجميلة

حتى لو تهت في هجيرها بلا حقائب

مصطفى

________________________________________
دكتور مصطفى
باب التأمل مفتوح لمن هوايته التأمل
تفضل هي لك سيدي تأملها فقد يغنيها هذا التأمل من شاعر حساس مثلك
شكرا

حنان الاغا
23-08-2006, 12:14 PM
كتبت بواسطة زينب فقط

لا أقسى من أن تعشق مدينة تمتهن أقصاء محبيها
وترحل كل مساء بدون أن تمنحنا نسمة بضياء قادم ولون فرح يشد رحاله للوصل لنا

أن نقع في عشق المدينة الخطأ للمرة السبعين بعد الألف لهو أمر أسطوري
وأن تواجهنا في كل الامكنه لهو أمر أشد غرابة

هنــــــــــــــــا
تجسدت المدينة كل ما يمكن ان تقع عليه العين المجردة
البوابات....الحقائب... ذرات الغبار والهواء
قلوبنا صاحبة الأبواب المواربة ..
وكل شيء سوى دفاتر الألهام التي لا تنفك تترك أناملنا الصغيرة

___________________________



ما أجملها قراءتك المعمقة المؤثرة
جميلة هي الطريقة التي تصوغين فيها عباراتك
وكم أحس بجدوى ما كتبت عندما أهدى مثل هذا الرد ، والسبب أنه يجعلني أفكر من جديد
وأتأمل النص وما عساه يكون الجزء الأهم
شكرا لك زينب
__________________

حنان الاغا
23-08-2006, 12:18 PM
اقتباس :
كتبت بواسطة هلا
حنان اشكرك على ابداعك واستخدامك صور الليل كان رائعا
فالليل هو كوخ الاحبه
وهو الناي الحزين اذا قسى الزمن

__________________________________________
هلا
هلا بك ومرحبا
والليل هو أحد وجهينا وأحد وجهي الحياة
وهو الجمال الذي يلف الأشياء بسحره
شكرا

حنان الاغا
23-08-2006, 01:24 PM
كتبت بواسطة علي أسعد أسعد

الأخت حنان ..
مفاجئة أنت كغمامة صيفية
ما طرة كسحابة شتوية
كلامك جميل ...
وإحساسك رائع
________________________
شكرا لكلماتك المحملة طيبا وصدقا
تحياتي علي أسعد

ركاز
23-08-2006, 08:32 PM
جميلة ياحنان ورائعة هذه النصوص
جربي نوعا من الخط أكثر نعومة وسلاسة

حنان الاغا
23-08-2006, 09:08 PM
إن شاء الله أجرب
وشكرا جزيلا على المتابعة

بريق المعاني
23-08-2006, 09:18 PM
معبرة هي الحروف حينما تسطرها أناملك وتصوغها مشاعرك
دام قلمك براقا ومدادك دفاقا

حنان الاغا
23-08-2006, 09:22 PM
معبرة هي الحروف حينما تسطرها أناملك وتصوغها مشاعرك
دام قلمك براقا ومدادك دفاقا
________________________----

ودمت ودام الذواقون من أمثالك
كن جميلا تر الوجود جميلا
شكرا بريق المعاني

ركاز
23-08-2006, 10:13 PM
نعومة الخط ممتعة لكل نص رائع
شكرا حنان

الصنوبري
24-08-2006, 01:33 AM
بانوراما رائعة
شدتني الصيغ التي تحمل خصوصية الكاتبة وتشي بمساحة التجربة نحو يتدفق عبري إلى ما ورائي
سمحت لها بأن تحشو نفسها ...هذا المسترخي في جيبي
حفظ الله هذا النبع الفياض

حنان الاغا
24-08-2006, 11:13 AM
مودتي
شكرا ركاز

حنان الاغا
24-08-2006, 11:17 AM
بانوراما رائعة
شدتني الصيغ التي تحمل خصوصية الكاتبة وتشي بمساحة التجربة نحو يتدفق عبري إلى ما ورائي
سمحت لها بأن تحشو نفسها ...هذا المسترخي في جيبي
حفظ الله هذا النبع الفياض
__________________________________-
رائعة نظرتك الفاحصة الذواقة أيها الصنوبري وليس غريبا عليك
وأوافقك أن لغتنا العربية الرائعة الجوهرة البراقة لها أفضال علينا ومن كرم هذه اللغة أنها تتيح الفرصة لمن يحب أن يقطف لنفسه لونا خاصا به فتهبه إياه وتزيد
شكرا لك