PDA

View Full Version : مدينة لا تحبها الأحلام !



حنان الاغا
23-08-2006, 12:35 PM
مدينة لا تحبها الأحلام !


---------



1_ تنام مدينتي ملء العين ، لا تدغدغ روحها أحلام وردية ولا حتى بنية ، بل ولا كوابيس .

ما أجملها مدينة قلبها إسمنت ووجهها حجر !


2_ ينهض من فراشه الممدود فوق أرضية الأسمنت التي فقدت لونها ..علىصوت زقزقة لا تصدر عن عصفور ..هي زقزقة الباب الخشبي المجمع من ألواح الخشب التي يمكن الحصول عليها ملقاة تتشمس فوق أسطح الأسواق التجارية ومستودعات البضائع وقرب حاويات القمامة,
يحلو له أن يسمي هذا الصوت زقزقة ،على الأقل هو يستطيع هذا ،فقد يحلم بحلم يجتاز روحه الكئيبة بصوت عصفور ..


3_ قالت له وهي تقدم له خاتما :
هذا محبسي (فابتسم) ستعيش فيه عمرك ، فردد معي:
- أنا فلان ابن فلانة
-أنا فلان ابن فلانة.
-سأكون وفيا لك
-سأكون وفيا لك.
-سألبي كل طلباتك
-سألبي كل طلباتك.
-سأبتاع لك دارا وسيارة
-سأبتاع لك دارا وسيارة.
-سأغني لك.. (ومقاطعا ) : سأغني لك . (هي بحدة ): انتظر .لم أكمل!
-سأغني لك كل يوم قصيدة حب اليوم الفائت .
صمت يفكر للحظة قصيرة
وضعت الخاتم في جيبها ناسية أنه الجيب المثقوب وسارت تحلم بحلم !


4_ تكوم الصبي على نفسه على الرصيف أمام دكان البقالة ، فراوده النعاس عن صحوه .
فكر .. ماذا يفعل الآن ؟ هل سيبقى ينتظرصاحب الدكان؟دفن الصبي رأسه بين ركبتيه بغية أن يحس بدفء أنفاسه المخبّأة . ثم تساءل :
لم لا ينتظر في الداخل حيث الجو أكثر راحة ودفأ ؟ دخل الصبي وألقى نظرة هي ليست الأولى ، إلا أنها الأولى من نوعها مستعرضة جميع الموجودات على الأرفف القذرة.ها هي المعلبات تغازله وها هي أكياس الرقائق والشطائر بألوانها الزاهية تناديه .تناول كيسا منها وهم بتناول رقاقة ، وقبل أن تلامس شفته سمع لغطا وأصوات حادة ، وأحس بيد تشده من ذراعه بعنف ، فسقطت الرقاقة أرضا وحاول أن لا يدوسها فداسوها . .لص سارق لص .. تنادت الأصوات .
-لم أقصد السرقة صدقوني .. حتى .. ها هو يمكنك أن تسأله .هذا معلمي صاحب الدكان ، ما زال يحتفظ ببقية أجري ..نظر إليه معلمه نظرة فارغة .
فتح عينيه وأسنانه تصطك بردا وفزعا ..حتى الحلم .. لا ..
-انهض . وشعر بلكزة من مقدمة حذاء تكاد تثقب ساقه الهزيلة... رفع رأسه ونظر إلى الأعلى فوجد العينين و النظرات الفارغة !
<!-- / message --><!-- sig -->
__________________
حنان

حنان الاغا
23-08-2006, 12:36 PM
اقتباس :
كتبت بواسطة علاءالدين
ماأكثر النظرات الفارغة, فراغ العقول , وفراغ المشاعر.. وماأكثر أحلامنا التي تتساقط من ثقب ليلنا, الذي لم ننسى أنه مثقوب.. أشكرك على إبداعك وصياغتك لواقع حواراتنا وخداعاتنا, وللهفة أحلامنا الممهورة دوما بالوهم.. وتبقى الإبتسامة هي الحقيقة الوحيدة , شكرا ياحنان.

__________________________________________________ __
الأخ علاء الدين
أشكر لك هذا التفاعل ، وفعلا شيء رهيب أن تحس بالفراغ والجمود فهذا يعني موت الأشياء حتى في الحياة
بينما نجد أن الجمادات تبث شعورا بالحياة في الأحوال التي تكون فيها المرارة واليباس قد غادرا
شكرا

حنان الاغا
23-08-2006, 12:37 PM
اقتباس :
كتبت بواسطة الراحلة
قد يكون الصبر ألطف على الدنيا وحده ولكن أن تكون بلا حلم ..
هنا المصاب العظيم
إن خالطت أحلامنا الصخور الصلبة
أبدعت

__________________________________---
الراحلة
وليس أسوأ من حياتنا إذاخلت من الحلم ، هذا صحيح
دمت أيتها العزيزة

حنان الاغا
23-08-2006, 12:38 PM
اقتباس :
كتبت بواسطة امنية
اخذتني من يدي و تهتي بي في مدينتك الاسمنتية...
يا لها من لحظات صحو قاسية تلك التي عشتها بين سطورك...
اكملت الجولة هاهنا و اسرعت هاربة الى مدينتي..مرددة وانا اهون على نفسي حتما سوف يكون الغد افضل...
كلماتك معبرة و لها معنى..
دامت احلامك وردية اختي الغالية..
تحياتي...

___________________________________
أحييك من قلبي المفعم أملا بغد أفضل
وشكرا لهذا المرور الراقي

حنان الاغا
23-08-2006, 12:38 PM
اقتباس :
كتبت بواسطة علي أسعد أسعد
الأخت حنان الآغا ..
قرأت تعقيبك على قصيدتي ..
بحثت عنك في هذا المنتدى ...
قرأت لك ..
قرأتها ..مرتين ..
أضفتها إلى مفضلتي
عرفت بأي أرض تسكن الكلمة
وكيف يمكن للكلمة أن تكون حين تورق على ضفاف قلم محترف
دام قلمك أختي الكريمة
ودام إبداعك

_________________________

الأخ علي أسعد أسعد
من قلبي أشكرك على ردك اللطيف
أسعدتني حقا
فقد قرأتني حقا
شكرا لك
__________________

حنان الاغا
23-08-2006, 12:40 PM
اقتباس :
كتبت بواسطة كنانة
آهٍ مِن أَحلَامنَا..
كَم هِيَ مُتعبَة..
كم هِيَ واهِنَة ضعِيفَة..
لم تَجرة يَومَا أَن تُحلّق بَعِيدَا عَن أنظَارِنَا..

آهٍ مِنهَا وَآه..

=

كلام كتيرر حلو..كتير معبر وبياخد العقل..

________________________________________

سلمت دوما
وشكرا لمرور حساس نقي
شكرا كنانة
__________________

حنان الاغا
23-08-2006, 12:41 PM
اقتباس :
كتبت بواسطة محمد القواسمي
تنام مدينتي ملء العين ، لا تدغدغ روحها أحلام وردية ولا حتى بنية ، بل ولا كوابيس .
ما أجملها مدينة قلبها إسمنت ووجهها حجر


رائعة هذه الأحرف

ورائع هو نزف قلمك

ابداع بالفكر ,, ورسم الصورة التي أردت

وصلت نصف أفكارك ,, ونصفها ما زلت أقف مشدوها أمامه

سلم قلمك

تقبلي تحيتي

_______________________________________-

أخي محمد القواسمي
تحيتك أقبلها ممتنة
واحتفاظك بهذه في مفضلتك لهو شرف كبير لها ولي
وأرجو أن أقرأ لك المزيد
شكرا أخي
__________________

حنان الاغا
23-08-2006, 12:42 PM
اقتباس :
كتبت بواسطة مصطفى
وإذا كانت المدينة لا تحلم فبحسب الأفراد أنهم يحلمون

أما هو: " فقد يحلم بحلم يجتاز روحه الكئيبة بصوت عصفور .."

لكن الحلم هنا مجرد حلم صوتي كأنه اقتنصه اقتناصا فلم يظفر إلا بالصوت، هروبا من اللغط والأصوات الحادة. والصدى الذي يتردد في الأرجاء


وأما هي : فقد " سارت تحلم بحلم " بعد أن أضاعت الأمل(الخاتم)


وحده الصبي المشتبك مع المدينة مثلها "حتى الحلم .. لا .."

ولكن الصبي يحظى بالتعاطف منا من الكاتبة في حين لا تستحق المدينة القاسية إلا السخرية:"ما أجملها مدينة قلبها إسمنت ووجهها حجر!"


الأستاذة حنان

ورغم أن المدينة لا تحب الأحلام فقد عشنا معك أحلامك هنا بتجلياتها وأصواتها وألوانها، لأنها كانت - رغم ضعفها - الأقوى.


************************************************** ***********
رحلاتك السندبادية الرائعة لا أملّ منها يا دكتور مصطفى
تعرف الكاتب بأماكن قد غفل عن التوقف فيها في نصه
وتفاصيل هي التي أعطت النكهة الخاصة للكلمة
بارك الله بك د. مصطفى عراقي شاعرا وناقدا من المستوى الرفيع
__________________