PDA

View Full Version : وعَهْدُكِ مازِلتُ أرْعَى مَعَي



مـاجـد
27-08-2006, 12:43 AM
أمُشتاقةٌ أنتِ مِثلي وبِي
تُناجِينَ ليلَ الغيابِ الأبِي


أشحْتُ عنِ الصّبحِ وجْهي ومَا
تناغَمْتُ يومًا معَ المغْرِبِ


فذاكَ الرّحيلُ يحطّمُ في
نَحِيلِي ضُلُوعًا يقولُ احْطُبِي


ومنْ مبْسَمِي سَافرتْ بسْمَةٌ
كمَا هاجرتْ دمعةٌ مِنْ صَبِي


فواللهِ شوقُكِ يا غادَتِي
يقولُ تعَالي ولا تذْهَبِي


وبَعْدُكُ أتعبتُ درْبًا هُنا
لعلِّي أراكِ فَلا تتعَبِي



وعَهْدُكِ مازِلتُ أرْعَى مَعَي
وأحْفظُ مَا كانَ مِنْ مذْهَبِي


أُصَافحُ في كلِّ ليلٍ أسَى
وأشربُ ما طابَ مِنْ مشْربِي


وأَعْرِفُ أنَّ الشَّقا لو أتَى
عليّّ عتيًا فلنْ ترغَبِي


لأنَّكِ أنتِ العَطَا والمَدَى
وأصدقُ مَا قِيلَ في الأقرَبِ


وأنتِ زمانٌ مِنْ الطُّهْرِ لي
يحومُ على الفُسْقِ كالعقْرَبِ


لِعينيكِ ضوءٌ يَشِعُّ على
نوافِذَ رُوحِي فلا تعْجَبِي


فمَا أجْملَ الوصلَ يا ليتَه
ومَا أتْعسَ القلبَ إذْ تُحْجَبِي


وحقًا أُحِبُّك أيْ والذي
أرادَ لنَا الحقَّ يا مَطْلَبِي

الصنوبري
27-08-2006, 12:51 AM
لِعينيكِ ضوءٌ يَشِعُّ على
نوافِذَ رُوحِي فلا تعْجَبِي


رائع وكفى

خالد الحمد
27-08-2006, 01:06 AM
الله الله الله

رائع ياماجد رائع

شاعر وفي

قصيدة كالفراة عذوبة

وكالنسيم رقة

صح منك اللسان والبدن

سلطان السبهان
27-08-2006, 05:37 AM
الشاعر ماجد

مرحبا بك عبر هذا المتنفس الغزلي المشتاق ، والذي أجدت فيه العزف على أوتار الحب العفيف والشوق اللطيف .

سأحاول أن أسأل بعض الاسئلة التي من شانها توضيح صور الجمال في القصيدة :

أمُشتاقةٌ أنتِ مِثلي وبِي
تُناجِينَ ليلَ الغيابِ الأبِي

هنا تداخل رائع في نسبة الاشتياق وانتسابها ، مع تحفظي على وصف ليل الغياب بالأبي !

فذاكَ الرّحيلُ يحطّمُ في
نَحِيلِي ضُلُوعًا يقولُ احْطُبِي

صورة جميلة وإن كان احتطاب الضلوع مستهلكاً كصورة ، اضف لذلك انني تهت في
من يكون المخاطب في : احطبي ؟

ومنْ مبْسَمِي سَافرتْ بسْمَةٌ
كمَا هاجرتْ دمعةٌ مِنْ صَبِي

هنا تضاد جميل ، لكن ألا ترى يا شاعري ان سفر البسمة حزن ، وهجرة الدمعة للصبي فرح !
إذن أين الخلل !
أظنه في الفعل هاجرت !


فواللهِ شوقُكِ يا غادَتِي
يقولُ تعَالي ولا تذْهَبِي

هذا البيت كان خافتا جدا في اشعاع القصيدة ، فهو منثور تماماً .

أُصَافحُ في كلِّ ليلٍ أسَى
وأشربُ ما طابَ مِنْ مشْربِي

هذا البيت من أروع مفاصل القصيدة حقيقة ، فلا فض فوك .


وأنتِ زمانٌ مِنْ الطُّهْرِ لي
يحومُ على الفُسْقِ كالعقْرَبِ

الفكرة رائعة هنا لولا ان العقرب ما دخلت شيئا إلا أفسدته !
فكيف وأنت مدحت الزمان بوصفه كالعقرب !!

فمَا أجْملَ الوصلَ يا ليتَه
ومَا أتْعسَ القلبَ إذْ تُحْجَبِي

الفعل تحجبي حقه الرفع بثبوت نونه !

دمت ولا حرمنا من جديدك .

رفقة
27-08-2006, 01:21 PM
الشاعر ماجد:
جميلة هذه في وصف الشوق لوعة ورقة في ذات الوقت
دمت بخير

أزهر
27-08-2006, 02:15 PM
لم يترك لنا سلطان حمراء ولا صفراء لننقدها !

الأخ ماجد : برغم سلطان :p ... جميلة قصيدتك .

أخوكم : عبدالله .

علي أسعد أسعد
28-08-2006, 02:43 AM
فمَا أجْملَ الوصلَ يا ليتَه
ومَا أتْعسَ القلبَ إذْ تُحْجَبِي

من أجمل الشعر الغزلي
هل كانت غمامة..
أم شمساً
لله أنت أيها الماجد

عبدالله عادل
28-08-2006, 06:07 AM
أخي العزيز .. ماجد ..

أحسنتَ أحسن الله إليك ..

\

قصيدة رائعة حميلة رقيقة ..

فلا فض الله فوك ..

كنتَ رائعاً حدَّ الإمتاع ..

.
.

دمتَ مبدعاً ..

دمعة الماس
28-08-2006, 12:52 PM
أيا ماجد.. دمتَ لأزاهير العذوبة رائد ..



دمعة الماس

مـاجـد
28-08-2006, 11:12 PM
لِعينيكِ ضوءٌ يَشِعُّ على
نوافِذَ رُوحِي فلا تعْجَبِي


رائع وكفى

شرفتني بهذا المرور أخي الصنوبري

أشكرك على القراءة والتعليق

لك التحية من قلب أخيك

مـاجـد
28-08-2006, 11:14 PM
الله الله الله

رائع ياماجد رائع

شاعر وفي

قصيدة كالفراة عذوبة

وكالنسيم رقة

صح منك اللسان والبدن





أبا علي .. كم من الفرحة نثرتها على قلب أخيك بردك هذا

بارك الله في مرورك يا صديقي وهذا العبير الذي نثرته

شكرا لك من الأعماق

مـاجـد
28-08-2006, 11:52 PM
الشاعر ماجد



مرحبا بك عبر هذا المتنفس الغزلي المشتاق ، والذي أجدت فيه العزف على أوتار الحب العفيف والشوق اللطيف .


سأحاول أن أسأل بعض الاسئلة التي من شانها توضيح صور الجمال في القصيدة :


أمُشتاقةٌ أنتِ مِثلي وبِي
تُناجِينَ ليلَ الغيابِ الأبِي


هنا تداخل رائع في نسبة الاشتياق وانتسابها ، مع تحفظي على وصف ليل الغياب بالأبي !


فذاكَ الرّحيلُ يحطّمُ في
نَحِيلِي ضُلُوعًا يقولُ احْطُبِي


صورة جميلة وإن كان احتطاب الضلوع مستهلكاً كصورة ، اضف لذلك انني تهت في
من يكون المخاطب في : احطبي ؟


ومنْ مبْسَمِي سَافرتْ بسْمَةٌ
كمَا هاجرتْ دمعةٌ مِنْ صَبِي


هنا تضاد جميل ، لكن ألا ترى يا شاعري ان سفر البسمة حزن ، وهجرة الدمعة للصبي فرح !
إذن أين الخلل !
أظنه في الفعل هاجرت !



فواللهِ شوقُكِ يا غادَتِي
يقولُ تعَالي ولا تذْهَبِي


هذا البيت كان خافتا جدا في اشعاع القصيدة ، فهو منثور تماماً .


أُصَافحُ في كلِّ ليلٍ أسَى
وأشربُ ما طابَ مِنْ مشْربِي


هذا البيت من أروع مفاصل القصيدة حقيقة ، فلا فض فوك .



وأنتِ زمانٌ مِنْ الطُّهْرِ لي
يحومُ على الفُسْقِ كالعقْرَبِ


الفكرة رائعة هنا لولا ان العقرب ما دخلت شيئا إلا أفسدته !
فكيف وأنت مدحت الزمان بوصفه كالعقرب !!


فمَا أجْملَ الوصلَ يا ليتَه
ومَا أتْعسَ القلبَ إذْ تُحْجَبِي


الفعل تحجبي حقه الرفع بثبوت نونه !


دمت ولا حرمنا من جديدك .




سـلـطـان كريم وابن كريم أنت والله .. ولا أدري كيف أرد لك هذا العطاء ..


واسمح لي أن أجيب على ما استطعت الإجابة عليه مع أني أعلم أنك في غنى عنها ولكن لعلي أضيف
شئيا ما ..


بالنسبة للمخاطب في ( احطبي ) هي التي خاطبتها في أول بيت .. ومازلت أخاطبها حتى نهاية الأبيات


أما هذا البيت :


ومنْ مبْسَمِي سَافرتْ بسْمَةٌ
كمَا هاجرتْ دمعةٌ مِنْ صَبِي


لا أعلم والله .. كلامك مقنع جدا .. ولكن التشبيه لم يكن في الصفات كالحزن والفرح وإنما في
الأحوال كالسفر والهجرة .. مع الفارق الذي تعمدته بين السفر المرجو عودته وبين الهجرة التي لا عودة
بعدها .. ثم أن الشطر الثاني وللتوضيح ليس إلا .. قصدت به (كما سقطت دمعة من عين صبي) ..
وليس كما ( رحلت الدموع عن عين صبي ) فعندما ترحل الدموع فلا حزن .. مع أن سقوطها أحيانا
فرح ..


ورغم ذلك لا أدري فربما جانبت الصوات وكنت أنت الأقرب ..


وأما عن هذا :


وأنتِ زمانٌ مِنْ الطُّهْرِ لي
يحومُ على الفُسْقِ كالعقْرَبِ


وقولك :

الفكرة رائعة هنا لولا ان العقرب ما دخلت شيئا إلا أفسدته !
فكيف وأنت مدحت الزمان بوصفه كالعقرب !!


فأقول قاتل الله العقرب ما الذي جاء بها في شعري إن لم تعجب سلطان ؟ :confused:

وللتوضيح أيضا : لقد قصدت أن العقرب في تربص لكل فسق ولسعتها والقبر :biggrin5:

أي لا فسق بحضور الطاهرين ..


وأما للفعل : ( تُحْجَبِي ) فلا مسوغ أبدا لحذف النون وقد والله شككت في هذا وأنا أكتبها وما تأكدت

إلا بعد مراجعتي لها بعد ردك .. حيث لا أداة الشرط جازمة ولا حتى فعله كان ماضيا أو مضارعا منفيا لكي يُحذف جوابه ..



وبعد ذلك : سلطان مرورك كان أشهى من العسل .. وأنفع من الدواء ..

بارك الله فيك أيها الشاعر النقي .. ودمت صديقا لأخيك ..

مـاجـد
31-08-2006, 02:31 AM
الشاعر ماجد:
جميلة هذه في وصف الشوق لوعة ورقة في ذات الوقت
دمت بخير


رفقة شكرا على مرورك

الأجمل والأنقى هو قراءة أمثالك

لك التحية والشكر

مـاجـد
31-08-2006, 02:38 AM
لم يترك لنا سلطان حمراء ولا صفراء لننقدها !


الأخ ماجد : برغم سلطان :p ... جميلة قصيدتك .


أخوكم : عبدالله .




عبدالله .. ولأني أعلم أن ذائقتك صعبة الإرضاء جدا


فاسمح لي أن أحتفي بحضورك أيها النقي .. نقدك لذيذ وممتع لـ :m:


ثم أن القصائد بدون أمثالك أنت وسلطان لا طعم لها


أشكرك بعمق على هذا المرور الكريم

مـاجـد
31-08-2006, 02:42 AM
فمَا أجْملَ الوصلَ يا ليتَه


ومَا أتْعسَ القلبَ إذْ تُحْجَبِي


من أجمل الشعر الغزلي
هل كانت غمامة..
أم شمساً
لله أنت أيها الماجد



الصديق الشاعر علي أسعد .. مرورك قد أسعد قلب أخيك وأدخل البهجة عليه


لا عدمت قراءتك وتوقيعك أيها العزيز


لك التحية والشكر

مـاجـد
03-09-2006, 02:05 PM
أخي العزيز .. ماجد ..


أحسنتَ أحسن الله إليك ..


\


قصيدة رائعة حميلة رقيقة ..


فلا فض الله فوك ..


كنتَ رائعاً حدَّ الإمتاع ..


.
.


دمتَ مبدعاً ..




إحسـاس فارس شكر الله لك المرور .. يا صاحب العطر والزهور


قراءتك وردك شرفني وأسعدني والله


لك التحية والمودة

طفل القمر
03-09-2006, 06:16 PM
شكرا لهذه المشاعر الصادقه والصادحه من اعماق القلب

محمد عريج
03-09-2006, 07:56 PM
الشاعر الجميل ماجد
شكرا على هذا الجمال
والبوح
لا حرمنا الله منك ومن قلمك المبدع
تحياتي وتقديري

حنان الاغا
04-09-2006, 07:57 PM
ماجد
ما قرأت عاطفة ولوعة بهذا الصدق وهذا الجمال
سحر هي الكلمات
فما بالك إن وجدت من يحبها ويخاف عليها الزلل؟
أتمنى لو أكتب شعرا كهذا ولكن بشرط:
أن يقتفي أثره سلطان ناصحا ومطببا
شكرا لك إبداعك ولسلطان نصحه وفطرته

منال العبدالرحمن
04-09-2006, 09:08 PM
وقفتُ هنا كثيرًا
لعلّها المرّة الأولى التي اقرأُ لكَ فيها و هذا التأخيرُ أعدّهُ من خساراتي الساخرية

.. عذبة ..
كأنّ هذهِ الكلمة نُصِبَت لأجل هذا النصّ



أشكركَ جدًا
دمتَ بخير

أحمد المنعي
05-09-2006, 11:27 AM
لم يترك لنا سلطان حمراء ولا صفراء لننقدها !

الأخ ماجد : برغم سلطان :p ... جميلة قصيدتك .

أخوكم : عبدالله .


أي والله ..

لقد أصبحت اليوم وفي نيتي أن أعرّج على ما أستطيع من درر أفياء وأسهبفي رأيي إن كان نقداً أو مدحاً ..

ولقد وجدت سلطان ذا قدم سبق في جل ما رأيت ..

أخي ماجد ،،

برغم عبدالله )k : .. جميلة قصيدتك ، بنفسها وبتعقيب سلطان .

شكراً لكم جميعاً .

alalyaa
06-09-2006, 02:50 PM
كنت بالامس حين يداعب الحرف شفاهي اشعر بالحنين لزمن المتنبي فارشف من عذب ترياقه ما ارشف ..لكنني اليوم قراتك فاحتبست انفاسي وانتابني فرح وحزن وحنين ...فاهنيئا لك رقة الحرف و عذوبة الكلمة..و هنيئا لك العاطفة الجياشة..و هنيئا لي و جدت متنفسا اخر انهل من عذبه..

مـاجـد
11-09-2006, 08:49 PM
أيا ماجد.. دمتَ لأزاهير العذوبة رائد ..



دمعة الماس


أختي دمعة ألماس .. تشرفت بقراءتك ومرورك والله أسعدني

لك التحية يا أختاه والاحترام

مـاجـد
11-09-2006, 08:51 PM
شكرا لهذه المشاعر الصادقه والصادحه من اعماق القلب


طفل القمر .. أسعدتني القراءة والمرور

والشكر لك وليس لي

لك التحية والاحترام

مـاجـد
11-09-2006, 08:53 PM
الشاعر الجميل ماجد
شكرا على هذا الجمال
والبوح
لا حرمنا الله منك ومن قلمك المبدع
تحياتي وتقديري



الشاعر الجميل محمد عريج .. شكر الله لك أخي القراءة والتعليق الذي شرفتني به

ولا حرمنا من ردودك وشعرك وقلمك أيها الصديق


لك التحية والاحترام

مـاجـد
11-09-2006, 08:57 PM
ماجد
ما قرأت عاطفة ولوعة بهذا الصدق وهذا الجمال
سحر هي الكلمات
فما بالك إن وجدت من يحبها ويخاف عليها الزلل؟
أتمنى لو أكتب شعرا كهذا ولكن بشرط:
أن يقتفي أثره سلطان ناصحا ومطببا
شكرا لك إبداعك ولسلطان نصحه وفطرته


حنان الآغا شكرا لك أولا على القراءة والمرور الذي شرفتني بهما

ومن ثم شكرا على هذه الكلمات الكبيرة والذي أخجتلني بها والله

أما سلطان فكبير بعلمه وكرمه .. أدامه الله لمحبيه وأصدقائه

لك التحية وفائق الاحترام يا أختاه

شاعر أويا
11-09-2006, 10:25 PM
جميلة اخي ماجد
دام نبضك ودام يراعك

سامي البكر
11-09-2006, 11:13 PM
الشاعر الماجد
ماجد
روعة تتحدر
عقودا من الماس
ما أجملها وأروع تصويرها
وما ألذ إقاعها الشجي
لله درك

مـاجـد
13-09-2006, 01:54 PM
وقفتُ هنا كثيرًا

لعلّها المرّة الأولى التي اقرأُ لكَ فيها و هذا التأخيرُ أعدّهُ من خساراتي الساخرية


.. عذبة ..

كأنّ هذهِ الكلمة نُصِبَت لأجل هذا النصّ


أشكركَ جدًا

دمتَ بخير





الأخت الأديبة / منال العبدالرحمن
ليست الأولى إن لم تخني الذاكرة ..

زدتها والله أُلقا بكلامك وألبستها زهوا وشرفا ..

زيارة وقراءة أسعدتني والله .. شكر الله مرورك وتفضلك

لك التحية وفائق الاحترام

مـاجـد
13-09-2006, 02:08 PM
أي والله ..


لقد أصبحت اليوم وفي نيتي أن أعرّج على ما أستطيع من درر أفياء وأسهبفي رأيي إن كان نقداً أو مدحاً ..


ولقد وجدت سلطان ذا قدم سبق في جل ما رأيت ..


أخي ماجد ،،


برغم عبدالله )k : .. جميلة قصيدتك ، بنفسها وبتعقيب سلطان .


شكراً لكم جميعاً .




شكرا لك أخي أحمد


كانت قصيدتي جميلة بالجميع وعلى رأسهم أنت وسلطان


مرورك عطر المكان هنا ..


دمت لأفياء والشعر

مـاجـد
13-09-2006, 02:17 PM
كنت بالامس حين يداعب الحرف شفاهي اشعر بالحنين لزمن المتنبي فارشف من عذب ترياقه ما ارشف ..لكنني اليوم قراتك فاحتبست انفاسي وانتابني فرح وحزن وحنين ...فاهنيئا لك رقة الحرف و عذوبة الكلمة..و هنيئا لك العاطفة الجياشة..و هنيئا لي و جدت متنفسا اخر انهل من عذبه..



كنت ولا زلت يا أختاه أشعر بالرهبة عندما أسمع بهذا العبقري ( المتنبي ) ماذا سيكون حالي الآن


ألجمتني أين أنا وأين هو .. اسمه في متصفحي كثير على قلبي أي والله ..


زادك الله شرفا يا أختاه وبارك الله في زيارتك ومرورك


لك التحية وفائق الاحترام

مـاجـد
15-09-2006, 09:29 PM
جميلة اخي ماجد
دام نبضك ودام يراعك

سلمت يا فتحي وشكرا لمرورك


شرفتني بالقراءة والرد

لك التحية

مـاجـد
15-09-2006, 09:33 PM
الشاعر الماجد

ماجد

روعة تتحدر

عقودا من الماس

ما أجملها وأروع تصويرها

وما ألذ إقاعها الشجي

لله درك


سامي كنت كريما سخيا حد البذخ بهذا الرد وهذه القراءة

شكرا لك .. تشرفت بقراءتك وسعدت

لك التحية