PDA

View Full Version : أؤسس غيمــاً......



محمود أمين
27-08-2006, 12:55 AM
أؤسس غيما ً

لمن يولدون هباء

ويحرسهم شجر معتمٌ

كان في بدئه

وجعا ً.. وحصى





ومنذ قرابة حزن ٍ

وموت ٍ معُاد

وأنا مرهق ٌ بالحنين

أ ُسمّي التراب المبرأ من ساكنيه

...( بلاد)

وأظمأ نخلة فى المنافي

..(حبيبة)

وأسرج آخر عروة

من صباي

أ زيح البراءة عني قليلا

وادخل كالطفل

قوس الحليب

أفاجئ أمي بالحزن

تفاجئني بالغياب

فيا واحدي..

هئ لنا حصة من تراب المواجع

كي نظمأ اليوم

أنا الزائل المتفرد

لا الدماء ترممه

ولا حجر الماء

يدنو إليه

صعدت القرى

خلف قمح يتيم

وكان الجياع يفرون باسمائهم

مثل ماء ذبيح

تفلـّـت من شجر الغيم

فتبذل الأرض

أوفى قرابينها

لكنه الخبز..

جاء بريئا

من التفاصيل

وطيبا...

لايسامح

الصنوبري
27-08-2006, 01:00 AM
أنا الزائل المتفرد

لا الدماء ترممه

ولا حجر الماء

يدنو إليه

هنا أقرأ شعرا حقيقيا يفجر في النفس أسئلة وينشر مساحات من الضوء والرؤيا
سعيد لأني أول من مر من هنا

ن.ليلـى
27-08-2006, 01:25 AM
أؤسس غيما ً


لمن يولدون هباء


ويحرسهم شجر معتمٌ


كان في بدئه


وجعا ً.. وحصى






ومنذ قرابة حزن ٍ


وموت ٍ معُاد


وأنا مرهق ٌ بالحنين


أ ُسمّي التراب المبرأ من ساكنيه


...( بلاد)


وأظمأ نخلة فى المنافي


..(حبيبة)


وأسرج آخر عروة


من صباي


أ زيح البراءة عني قليلا


وادخل كالطفل


قوس الحليب


أفاجئ أمي بالحزن


تفاجئني بالغياب


فيا واحدي..


هئ لنا حصة من تراب المواجع


كي نظمأ اليوم


أنا الزائل المتفرد


لا الدماء ترممه


ولا حجر الماء


يدنو إليه


صعدت القرى


خلف قمح يتيم


وكان الجياع يفرون باسمائهم


مثل ماء ذبيح


تفلـّـت من شجر الغيم


فتبذل الأرض


أوفى قرابينها


لكنه الخبز..


جاء بريئا


من التفاصيل


وطيبا...


لايسامح


وانا يا أستاذ محمود أسعد لأني هنا...
كلما اخترت منها مقطعا الا وألفيتني أظلل الذي يليه أيضا
وهكذا دواليك حتي قر أيي أن h*
لا أترك منها حرفا
ليس غيما ما أسست فحسب انما هو طقس أخر من طقوس
تجلى اللغة على سن قلم يعجز ببيانه وشموخ صوره
كما الخبز حيث قلت انه يأتي بريئا من التفاصيل:nn
لك الود والسلام

الوردي ساري
27-08-2006, 10:42 PM
...
لما قرأتك، صحت بي أفراح التفاح ،
...أجل .. أن التراب المبرأ من ساكنيه بلاد.
فادخل قوس الحليب.

الوجع والحصى حارسان
...الشجر المعتم قصائد شعرالرّمّان....
.... أسس غيمك

ساري

محمود أمين
28-08-2006, 01:42 AM
أنا الزائل المتفرد

لا الدماء ترممه

ولا حجر الماء

يدنو إليه

هنا أقرأ شعرا حقيقيا يفجر في النفس أسئلة وينشر مساحات من الضوء والرؤيا
سعيد لأني أول من مر من هنا

السعادة منوطة بي أكثر ايها الصنوبري الجميل



مرور عذب رقراق


ممتن لمروك الذي يشبهك

أخوك محمود

علي أسعد أسعد
28-08-2006, 02:24 AM
أؤسس غيما ً


لمن يولدون هباء


ويحرسهم شجر معتمٌ


كان في بدئه


وجعا ً.. وحصى






ومنذ قرابة حزن ٍ


وموت ٍ معُاد


وأنا مرهق ٌ بالحنين


أ ُسمّي التراب المبرأ من ساكنيه


...( بلاد)


وأظمأ نخلة فى المنافي


..(حبيبة)


وأسرج آخر عروة


من صباي


أ زيح البراءة عني قليلا


وادخل كالطفل


قوس الحليب


أفاجئ أمي بالحزن


تفاجئني بالغياب


فيا واحدي..


هئ لنا حصة من تراب المواجع


كي نظمأ اليوم


أنا الزائل المتفرد


لا الدماء ترممه


ولا حجر الماء


يدنو إليه


صعدت القرى


خلف قمح يتيم


وكان الجياع يفرون باسمائهم


مثل ماء ذبيح


تفلـّـت من شجر الغيم


فتبذل الأرض


أوفى قرابينها


لكنه الخبز..


جاء بريئا


من التفاصيل


وطيبا...


لايسامح

الله يا محمود ..
ها أنت ترسم غيمة ..
ولله أنت من رسام
صدق يا صديقي
أوجعتني
وأقلقتني
كم أشعر بالسعادة حين أقرأ لك
وأنت ترتل
وأنت تحول الريشة إلى خنجر
والخنجر إلى ريشة
لله أنت
ولله هذا القلم

محمود أمين
28-08-2006, 10:36 PM
وانا يا أستاذ محمود أسعد لأني هنا...
كلما اخترت منها مقطعا الا وألفيتني أظلل الذي يليه أيضا
وهكذا دواليك حتي قر أيي أن h*
لا أترك منها حرفا
ليس غيما ما أسست فحسب انما هو طقس أخر من طقوس
تجلى اللغة على سن قلم يعجز ببيانه وشموخ صوره
كما الخبز حيث قلت انه يأتي بريئا من التفاصيل:nn
لك الود والسلام

ليلى...

تضمين كل الشذا في قبضة يديك

ثم تطلقينها على أحرفي

فيشتعل الطيب والند

جميل ما سربيته هنا أخيتي

دمت بألقك النادر

ساخر بلا حدود
29-08-2006, 02:30 AM
..

توقفتُ تحت غيمتك قليلاً

لكنها انقشعت!

..

زينب فقط
29-08-2006, 03:09 AM
ضعفاء بلا خبز
لا موت
لا أرض تحرس اجسادهم
لا بلاد تعاقب سكانها بالفرار
لا هجرة تستعيد قوافي البلاد
لا وطن يستبيح النخيل وينصفك اليوم
ان الهباء كالخبز اصبح منثورا
بلا وطن
لا ارض
لا رجل طيب يواري ثراه حين يموت


دمت مبدعا

زينب

محمود أمين
30-08-2006, 08:55 PM
...
لما قرأتك، صحت بي أفراح التفاح ،
...أجل .. أن التراب المبرأ من ساكنيه بلاد.
فادخل قوس الحليب.

الوجع والحصى حارسان
...الشجر المعتم قصائد شعرالرّمّان....
.... أسس غيمك

ساري

ماكتبته هنا اضاء النص

,اشعل به مواسم الدهشة

دم يارساري بكل مافيك من ألق

دمعة الماس
30-08-2006, 09:59 PM
أيا محمود..دمت للغيم مؤسساً ولربيع اللوحة النابضة بمداد مُخيلتكَ مُشكِّلاً ..



دمعة الماس

محمود أمين
01-09-2006, 11:50 AM
الله يا محمود ..
ها أنت ترسم غيمة ..
ولله أنت من رسام
صدق يا صديقي
أوجعتني
وأقلقتني
كم أشعر بالسعادة حين أقرأ لك
وأنت ترتل
وأنت تحول الريشة إلى خنجر
والخنجر إلى ريشة
لله أنت
ولله هذا القلم

لله قلب مر

ثم اضاء كل الأمسيات

النائمات على شطوط الروح

بالألق البهي

سلمت لي ياصاح

من عبث الأسى

وسلمت لي

وسلمت

محمود أمين
01-09-2006, 03:39 PM
..

توقفتُ تحت غيمتك قليلاً

لكنها انقشعت!

..


ساخر

هل سرك أم ساءك هذا.................

عموما تكفيني منك عذوبة الإطلالة

دم بود

محمود أمين
03-09-2006, 12:51 AM
ضعفاء بلا خبز
لا موت
لا أرض تحرس اجسادهم
لا بلاد تعاقب سكانها بالفرار
لا هجرة تستعيد قوافي البلاد
لا وطن يستبيح النخيل وينصفك اليوم
ان الهباء كالخبز اصبح منثورا
بلا وطن
لا ارض
لا رجل طيب يواري ثراه حين يموت


دمت مبدعا

زينب

لاشئ كان سوى فضاء لا تحركه بلاد

أو أنين

كم كان حرفك هنا مضمخا بأقواس الدهشة

والقلق النبيل

دمت زينب

بكل مافي قلبك من رقي

محمد شتيوى
03-09-2006, 02:35 AM
جئت متأخرا للأسف
لا فض الله فاك اخى

حنان الاغا
04-09-2006, 08:19 PM
ومنذ قرابة حزن ٍ

وموت ٍ معُاد

وأنا مرهق ٌ بالحنين

أ ُسمّي التراب المبرأ من ساكنيه

...( بلاد)

وأظمأ نخلة فى المنافي

..(حبيبة)

وأسرج آخر عروة

من صباي

أ زيح البراءة عني قليلا

وادخل كالطفل

قوس الحليب

أفاجئ أمي بالحزن

تفاجئني بالغياب____________________________________
من داس البغاة وأذيالهم وطنه حري به أن يرسم وطنا
ويرسم طفلا وأما
وأن يسمي له نخلة ووبيتا
محمود أمين
ترسم بكلماتك أوجاع الناس
وتشبهه هذا الجالس دائما قرب اسمك (لوركا )

* جفرا *
04-09-2006, 11:27 PM
فيا واحدي..

هئ لنا حصة من تراب المواجع

كي نظمأ اليوم

أنا الزائل المتفرد

لا الدماء ترممه

ولا حجر الماء

يدنو إليه

مرات عدة قرأتها , وعلى فترات متباعدة قرأتها .... في جميع الحالات راقت لي , لإن بها الكثير مما يسمونه ابداع .

تحياتي .

محمود أمين
15-09-2006, 04:02 PM
أيا محمود..دمت للغيم مؤسساً ولربيع اللوحة النابضة بمداد مُخيلتكَ مُشكِّلاً ..



دمعة الماس

كم سررت بلمعة الماس من دمعته النبيلة
دمت بكل رقيك