PDA

View Full Version : ((( كفاكـَ عُ تـ بَـ اً ))))



لأنك تعلم !
28-08-2006, 02:33 AM
شعرتُ بامتعاضٍ غريبٍ إثر موقفٍ حدَث ..



سافر شعوري بعده ، متخيّلاً أحداثاً لا أرجو تحققها ..



لكنّ الألم ظلّ ..



وسال مدادي على إثر جرحي الذي لم يولد !!










((( كـــَــــفــــَـــاكَـ عـُـــــــتــــْــــبـــَـــاً )))





أتـَـنـسـى وِدّنـَــا يــومَ الـتـقـَـيـنا ؟

أتمحو صفحةَ الماضي الجميل ِ ؟!



أتـحـسَـبُ قـلـبـَـنـا حَجَراً جَـمُـوداً

يرى ذِكراكَ واجـِـبَةَ الرحيل ِ ؟!


بَــلَـــى .. كـُـنــَّـا لَـــنـَصفح إن أســأنــــا ..

بــلـــى ؛ كُـــنـَّـــا لَــنَــرضى بـالـقـلـيـل ِ ..




ولـكـنّ الـوداد إذا تــولَّــى

وعـاشَ الـحُـبُّ أسبابَ الـذبُـول ِ



ومـــــات الصَّــفـحُ ، وانقطعتْ خـُـطَـانـا

وبــَـــاتَ الــوصــلُ مـثــل المستحيل ِ ..


عـَجِـزنَـا أن نـُــجـيـب لِـــمَ ابتعدنا

لمَ المعروف يـجـنـحُ لـــلأُفــول ِ !



عــجــزنــا أن نـُـبــرِّرَ إنْ بـَـكَـيـنــا

مُـرادُ الـنـفـسِ مـجـهـولُ الـحـلـول ِ



فـيـا قـلـبي الحَـنونُ كَـفـَـاكَ عُـتـبـاً

لــعــلّ الله يُــكــرِمُ بـالـبـَـديــل ِ




ومافتِئَ الـوفاءُ يَضـُـوعُ مِنـِّي

يُـوفــِّـي رِفـقـةَ الدَّربِ الطَّـوِيل ِ








ولكم الــعطر أيها العابرون






لأنكـ تعلم !





_ عَودَة ميمونةٌ ياساخري _

لأنك تعلم !
28-08-2006, 02:36 AM
الردود تباعاً حسب ترتيبها في المنفَى، هناك _حيث سيغدو خراباً _

مع كثير امتنانٍ لمن أدلى بدلوه من الأفاضل البارعين .. ولمن مرّ تحية !




لأنكَ تعلم

لأنك تعلم !
28-08-2006, 02:50 AM
سطّرها تكرّماً : سلطان

* * *

لأنك تعلم

جميل أن تكوني هنا ، بهذا النص الذي يعيد للذاكرة أنباء الشوق وذكريات اللقاء
والضرب على وتر النسيان القاتل .
فما بال الأحبة يهوون البعد ويضرمون نار العذر كل ساعة !



أتمحو صفحةَ الماضي الجميل ِ ؟!

هذه جريمة تفوق كل الجرائم فهل أحسست بذلك يوما ..؟ متعب هذا !





بَــلَـــى .. كـُـنــَّـا لَـــنـَصفح إن أســأنــــا ..

بــلـــى ؛ كُـــنـَّـــا لَــنَــرضى بـالـقـلـيـل ِ ..

هنا اختي لاأدري أي نوع من اللامات هذه ؟!
إن كانت للتوكيد -وهذا ظني- فما التوكيد للماضي بمجدٍ ولا مقبول !!كذا أزعم .







وعـاشَ الـحُـبُّ أسبابَ الـذبُـول ِ

جميل هذا الشطر ولو أن ( عاش ) لم ترق لي ولا أدري لم أحسست بثقلها
ما رأيك لو كانت مثلا : وقاسى / وعانى ...؟ مع كامل الاعتذار .




ومـــــات الصَّــفـحُ ، وانقطعتْ خـُـطَـانـا

وبــَـــاتَ الــوصــلُ مـثــل المستحيل ِ ..

هنا غاية التألق في المقطوعة الشعرية فهو بيت سمين .لافض فوك .


عـَجِـزنَـا أن نـُــجـيـب لِـــمَ ابتعدنا

أواه ..هذه صادقة كل الصدق ..وموجعة ..حين لا نستطيع الإجابة ..أنا عن نفسي جربت هذا !


زادك الله وفاءا ورد الغائب بلا بدلاء !!

لأنك تعلم !
28-08-2006, 02:57 AM
الكريم جداً / سلطان


أسعدتني ملحوظاتك كثيراً، فالنقد يرفع قدر النص بتبصير كاتبه عما سهى عنه أو جهِله ..


عدا أن مروركـ كافٍ لإضفاء البهجة على صفحتي !


ولي عودة _بحول الله_ لأشكركـ كما يجب ، وأجيب عما يفترض بي الإجابة عنه ، أوتصحيحه..







لأنكـ تعلم !

لأنك تعلم !
28-08-2006, 02:58 AM
سطّرها تكرّماً : بو جوري
* * *
أسعد الله اوقاتك بكل خير

جميل أن نرى في هذا المنتدى مثل هذا الشعر الرقيق بمعانيه الرصين بسبكه

و قد أعجبني كثيرا قولك :


بَــلَـــى .. كـُـنــَّـا لَـــنـَصفح إن أســأنــــا ..

بــلـــى ؛ كُـــنـَّـــا لَــنَــرضى بـالـقـلـيـل ِ ..

لكن لي تعقيب و هو : هل نحن من نصفح اذا أسأنا ؟ أم يصفح عنا غيرنا و نصفح عنهم إن أساؤوا ؟

و لك الأمر


و كأني بأبياتك أتذكر قول ابراهيم طوقان :

يا ليت من فجعت فؤادي بالمنى ... لم تبق لي ذكرت تطيل عذابي

لأنك تعلم !
28-08-2006, 03:02 AM
بو جوري !

حياكـ الباري





لكن لي تعقيب و هو : هل نحن من نصفح اذا أسأنا ؟ أم يصفح عنا غيرنا و نصفح عنهم إن أساؤوا ؟

و لك الأمر


كنت أقصد (نحن) بشكل عام ..

أي جميع المحبين يملكون القدرة على الصفح ، ونسيان الإساءات أو تناسيها ، ماداموا على قلب واحد ..


لكننا إذا نأينا ، واستقلّ كل واحد بمركبه ، وتباعدت خطانا ؛ هنا نشعر أن قدرتنا على التجاوز السريع قد أخذت في التناقص ، حتى توشك على التلاشي ، ثم تفنَى ..

الأمر الذي يجرح القلوب ، ويؤلمها ، إذا ماتراءت لها صورة البارحة ..

هذا كل شيء





تقديري العميق




لأنك تعلم !

لأنك تعلم !
28-08-2006, 03:08 AM
وإلى سلطان نعود !




بَــلَـــى .. كـُـنــَّـا لَـــنـَصفح إن أســأنــــا ..

بــلـــى ؛ كُـــنـَّـــا لَــنَــرضى بـالـقـلـيـل ِ ..

هنا اختي لاأدري أي نوع من اللامات هذه ؟!
إن كانت للتوكيد -وهذا ظني- فما التوكيد للماضي بمجدٍ ولا مقبول !!كذا أزعم .



بلى ، أردتها توكيداً..

والتوكيد للمعنى ذاته في ذاك الزمن لا اكثر .. !




وعـاشَ الـحُـبُّ أسبابَ الـذبُـول ِ

جميل هذا الشطر ولو أن ( عاش ) لم ترق لي ولا أدري لم أحسست بثقلها
ما رأيك لو كانت مثلا : وقاسى / وعانى ...؟ مع كامل الاعتذار .


لا فض فوك أيها المبجّل!

أهديتني شمعة أرادها قلبي و عجز عن تشكيلها عقلي !





زادك الله وفاءا ورد الغائب بلا بدلاء !!



سعادتي بتواجدك عظيمة


وترميمك لِــبــِنائـي ؛ جُودٌ لست أبلغ مداهـ !





كن بخير








لأنك تعلم !

لأنك تعلم !
28-08-2006, 03:12 AM
سطّرها تكرّماً : أحمد المنعي

* * *


شعرتُ بامتعاضٍ غريبٍ إثر موقفٍ حدَث ..
سافر شعوري بعده ، متخيّلاً أحداثاً لا أرجو تحققها ..
لكنّ الألم ظلّ ..

إيه ، هذا هو الوجع .

ولقد قرأت لإيليا كلمته التي كتبتها في غير هذا المقام ، لكني أسيرها منذ قرأتها :

إن التأمل في الحياة يزيد أوجاع الحياة !

وهو كذلك ، أذكر أني في الزمن الذي كنت أتهجى فيه الغربة ، أفكر كيف سأكون لو مات لي حبيب من أب أو أم أو قريب وأنا هنا في الغربة ، فلا أخرج من هذا الألم إلا بالدموع والعجز واليأس ، رغم أن شيئاً لم يحدث ..
حتى رأيت أن من راحة النفس ألا أرهقها إلا بلحظتها ، ولكل حادث حديث ، إنها الدنيا القاسية .

وبعد ذلك :

ولـكـنّ الـوداد إذا تــولَّــى
وعـاشَ الـحُـبُّ أسبابَ الـذبُـول ِ

ومـــــات الصَّــفـحُ ، وانقطعتْ خـُـطَـانـا
وبــَـــاتَ الــوصــلُ مـثــل المستحيل ِ ..

عـَجِـزنَـا أن نـُــجـيـب لِـــمَ ابتعدنا
لمَ المعروف يـجـنـحُ لـــلأُفــول ِ !

الله ، إي والله لقد صدقت ، وفي هذه القصيدة إجمالاً نظرة حكيم ، وتقرير مجرب ، ورأي شاعر ، وما أحلى آراء الشعراء في الحياة والانسان والوجود .

أتوقف عند ( أتـحـسَـبُ قـلـبـَـنـا حَجَراً جَـمُـوداً ) وأجد في كلمة " جمود " صيغة مبالغة أضعف في تركيبها ، وأظنك أقدر على إيجاد مفردة بديلة أبلغ وأدق وأعمق ، وهو رأيي فحسب .

وأخيراً ، فيما كتب عنه سلطان ، وقراءة سلطان للقصائد قصائد في ذاتها ، أقول :

عن اللامات ، فيسعنا يا أخي ويا أختي أن نحملها على وجه ما جاءت به في قوله تعالى ( وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ) كمثال .

أما ( عاش ) فأتفق معك في إمكانية تطويرها من حيث ذات معناها ، وفي المقابل أرى أنها بليغة في إيجاد صورة مطابقة ( عاش الحب ، و مات الصفح ) ومن لذيذ الشعر أنك ترى صورة تهوي وأخرى تبنى ، هذا سحر الطباق .

ثم إن كل هذا وما قبله وما بعده للروائع ..

مع التحية لك .. لأنك تعلم .
__________________

لأنك تعلم !
28-08-2006, 03:16 AM
سطّرها تكرّماً : عدرس

* * *

قصيدة جميلة ـ ولا أجد ماأقوله سوى أنها تستحق أن تكون حيث هي
تقديري

عدرس

لأنك تعلم !
28-08-2006, 03:44 AM
سطّرتها تكرّماً : عبير محمد الحمد

* * *


عـَجِـزنَـا أن نـُــجـيـب لِـــمَ ابتعدنا

لمَ المعروف يـجـنـحُ لـــلأُفــول ِ !


ببساطة .. لأن القلوب إذا تنافرَ ودها .. مثل الزجاجة كسرها لايُجبَرُ ..!
.
.
.




هنا اختي لاأدري أي نوع من اللامات هذه ؟!
إن كانت للتوكيد -وهذا ظني- فما التوكيد للماضي بمجدٍ ولا مقبول !!كذا أزعم

.
مرحباً سلطان :
وأزعم أن لام التوكيد تؤكد الفعل الذي تدخل عليه .. وقد دخلت اللام هنا على مضارع ,, أليست ؟
فلا شذوذ فيما جاءت به شاعرتُنا ,,





عن اللامات ، فيسعنا يا أخي ويا أختي أن نحملها على وجه ما جاءت به في قوله تعالى ( وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ) كمثال .

.
.
.
أخي أحمد ..
صحيح أن اللام هنا للتوكيد .. ولكنها لتوكيد النفي لا لتوكيد الفعل .. وهما تختلفان
فالنفي لا يؤكد بلامٍ مفتوحة .
.
.
.

عذراً .. فقضاياكم تفتح شهيتي للمشاغبة ..
.
.

شاعرتَنا .. ناقِدانا ..
.
.
.

أبدعتم .. فاسلموا
.
.


ع
ب
ي
ر

لأنك تعلم !
28-08-2006, 03:47 AM
سطّرها تكرّماً : سلطان

* * *

الشاعرة عبير الحمد

التوكيد وإن كان قد دخل على مضارع إلا أن التركيب كله مسبوق بـ ( كنا )
مما يجعل الزمن ماضياً ، أليس ؟

ولذلك لم أشأ أن أكتب إنه خطأ نحوي ، بل عبرت بقول : غير مجدٍ ولا مقبول ، أي من حيق المعنى
لا من حيث القاعدة النحوية والتي حتى هذه اللحظة أجهلها ، أعني دخول التوكيد على غير المضارع لفظاً وزمناً .

كل ما فُتحت قضية في النحو أزداد يقيناً بجهلي فالنحو بحر ورحب وحرب .

الشاعر المنعي

بين المثالين فرق فلام ( لأنك تعلم ) غير لام الاعراف ، فالأولى مفتوحة للتوكيد والثانية مكسورة
لتحتمل التوكيد وغيره كاللام التي تضمر بعدها أن .

لأنك تعلم !
28-08-2006, 03:52 AM
سطّرها تكرّماً : صمت الجراح

* * *

شهيتي فتحت منذُ أن قرأت هذه الحروف
الملائكية
لكن للأسف شهيتي لاتعرف كيف تمسك
بالملعقه وتلتهم معكم بنفس الطبق.
لذلك سأطلب يوماً منكم تدريسي... !

لأنك تعلم !
28-08-2006, 04:16 AM
صمت الجِراح


مرحباً بنا على أرضهم !


وهلمّ نلتهم أطباقهم ، ريثما يقلّبون مذاقاتها ويعرضونها _مشكورين_ على عناصرها الأولية !



عجبي لبليغ فهمهم ، وحرصهم على كشف الوجه الصحيح الذي يقبله القلب، والعقل، واللغة ،
دون اضطهاد لشعور النصّ الذي ماوُلِد إلا من رَحِمِ شعور !

هذا مع أدبٍ يروي النفوس الظمأى إلى مثله عند تعدد الوجهات .. واختلافها ..



*********


أيها الأحبة

من شرفة الروائع

يكاد نصيبي من الحبور أن يكفيكم لو وُقيتَ شحّ نفسي ، وقسمته بالسّويّة..

لكني سأضنّ به _والتمسوا لي الأعذار_

فلا أحد يدري إن كانت المرة الأخيرة !


*********


أحمد المنعي

عدرس

عبير

سلطان

صمت الجراح


إلى مرابعكم الغنيّة سأعود _بحول الله_ لأحتفي بتشريفكم إيايَ ..

وأنّى لي ألا أفعل !


*********


مودّتي


*********






لأنكـ تعلم !

لأنك تعلم !
28-08-2006, 04:28 AM
سطّرها تكرّماً : أحمد المنعي

* * *

مع الاعتذار للكاتبة عن تكرار العبور من حديقتها ، لكني أريد استيضاح نحوٍ ما ..

الحبيب سلطان ، الأديبة عبير ، هل لي بكلمة على انفراد لو تكرمتما ..

:



بين المثالين فرق فلام ( لأنك تعلم ) غير لام الاعراف ، فالأولى مفتوحة للتوكيد والثانية مكسورة
لتحتمل التوكيد وغيره كاللام التي تضمر بعدها أن



أخي أحمد .. صحيح أن اللام هنا للتوكيد .. ولكنها لتوكيد النفي لا لتوكيد الفعل .. وهما تختلفان
فالنفي لا يؤكد بلامٍ مفتوحة .

كأنكما قريبان من وجه واحد ، وهو اللام المنصوبة ، ولا شك أن الموضوع فيه نصبٌ كما يبدو ، لكن من جهة أخرى

الشاعرة تقول :

كنّا لِــنَصفحَ ..
كنّا لـِــنرضى ..


وفي كتاب الله : كنّا لِـــنهتدي َ !

أين الخلاف بين التركيبين نحواً ؟
أما الاختلاف في كون الآية نفياً وهنا توكيد ، فالنفي لم يدخل في الصياغة النحوية ، وتركيب الجملة ، فهو معنى ليس أكثر عندما نتكلم من جهة النحو .

أما الكسر والفتح ، فاللام في الحالين ( الآية والبيت ) لهما نفس الحركة ونفس الوظيفة .

فأفتوني في رؤياي أيها الكرام . كما أشكر لكم حضوركم مقدماً مؤخراً .

لأنك تعلم !
28-08-2006, 04:36 AM
سطّرها تكرّماً : سلطان

* * *

نسخة مكبرة مع التحية للشاعر أحمد المنعي


كـُـنــَّـا لَـــنـَصفح إن أســأنــــا ..

كُـــنـَّـــا لَــنَــرضى بـالـقـلـيـل ِ

لأنك تعلم !
28-08-2006, 04:40 AM
سطّرتها تكرّماً : عبير محمد الحمد

* * *


فهو معنى ليس أكثر عندما نتكلم من جهة النحو .


.
.

مساؤك الأوركيد أخي أحمد ..
.
.

أمَا واللام الأولى مفتوحة .. فالفعل بعدها مرفوع ..
والثانية مكسورة ..وهي لام الجحود بعد الكون المنفي .. فالفعل بعدها منصوب بأن المضمرة ..

.
.
هذا تأويل رؤياك من قبل .. أتمنى أنها اتضحت
.
.

ود .. بلا نصب ولا احتيال سيدي !
.
.عبير

لأنك تعلم !
28-08-2006, 04:51 AM
انتهت عملية القص ، واللصق !

***

أصبحنا هنا _ربما لنكون أكثر أماناً_

ولسنا على درايةٍ بالقادم من الأحداث


***



والعطر لم يزل فوّاحا




لأنك تعلم !

سلطان السبهان
28-08-2006, 05:40 AM
لأنك تعلم

اهلا بك في أفياء من جديد ، وفرصة جميلة منحتنا إياها لنقرأ هذا النص الجميل من جديد .
دمتِ

أحمد المنعي
28-08-2006, 12:11 PM
وحيث اكتمل العقد ..
لي أن أعلقه على جيد الروائع كما زانت بها زانت به .

ركاز
28-08-2006, 06:56 PM
مرور للتضامن معكم

الصنوبري
02-09-2006, 03:04 AM
نص رائع بالمعنيين اللغوي الذي يعني المرعب المروع والاصطلاحي الذي يعني الجميل
هناك ذاكرة موغلة في تعاريج التاريخ أنتجت هذا النص
أحسست حضورا للفقيه مؤلف كتاب طبقات الشافعية في قوله
ولم يبق من اللذات إلا ... محادثة الرجال ذوي العقول
وقد كنا نعدهم قليلا .... فقد صاروا أقل من القليل

رحمك الله أيها الفقيه كيف لو رأيت صاحبة هذا النص أظن انك ستغير فكرتك عن أحادية عقول الرجال

لأنك تعلم !
30-09-2006, 06:42 AM
الصنوبري


رحمك الله أيها الفقيه كيف لو رأيت صاحبة هذا النص أظن انك ستغير فكرتك عن أحادية عقول الرجال


سلمك الله ، وأكرم مقامك


فكم أسعدتني هذه المِدحة

والغواني يغرّهنّ الثناءُ !


:i:




رمضانٌ مباركـ








لأنك تعلم !

لأنك تعلم !
30-09-2006, 06:49 AM
سلطان !

مرحباً بالعودة

أسعدت بهذا الإكرام يا أخي !

أسعد الله أيامك ..






أحمد المنعي

إيجازك إسهاب !

لا حُرمتْ من إطلالاتك أحرفي





ركاز

جميل ذاك التضامن

حيث يزدهي المكان









ولكم العطر أيها العابرون










لأنك تعلم !