PDA

View Full Version : ثورة البراق ... حينما يثأر أهل الحق!



hedaya
28-08-2006, 02:00 PM
ثورة البراق ... حينما يثأر أهل الحق!



حائط البراق لابد انك سمعت به.. ام انك سمعت بحائط المبكى؟!!
حائط البراق جزء من الحائط الذي يحد المسجد الأقصى المبارك من الغرب.. والذي يدعي اليهود انه جزء من هيكلهم اللاموجود. انظر الصورة*

هذا الحائط له قصة وله حكاية مع المسلمين قبل 77 عاما تعرف بـ "ثورة البراق" ..
قصة تثبت حبهم وتفانيهم وتضحيتهم من أجل الأقصى... كونوا معنا!


http://www.foraqsa.com/content/buraq/images/1Al-Aqsa_Mosque.jpg


القصة جرت أثناء الاحتلال البريطاني للقدس والذي بدأ عام 1917م، حيث زادت مطالب اليهود في الحائط الذي كان المسلمون قد سمحوا لهم بزيارته منذ العهد العثماني، ليتخذوه موضعا للبكاء على أطلال ملكهم الزائل، ثم ليسعوا علانية لتحويله إلى ما يشبه كنيس يهودي، وذلك في خطوة مثلت تمهيدا لاستيلائهم الكامل على الحائط (والذي تم بالفعل منذ احتلالهم القدس عام 1967 وللآن)!

ففي 15 آب أغسطس من عام 1929م، ومع احتفالاتهم بما يسمى "ذكرى تدمير الهيكل"، نظم اليهود مظاهرات ضخمة في القدس، وهتفوا "الحائط حائطنا" واتجهوا إلى حائط البراق حيث قاموا بتركيز أدوات العبادة الخاصة بهم قربه، ورفعوا العلم الصهيوني، وأنشدوا نشيدهم الوطني، وشتم خطباؤهم رسول الله صلى الله عليه وسلم والإسلام والمسلمين.

وفي اليوم التالي كانت بداية شرارة ثورة البراق حيث قام المسلمون بمظاهرة مضادة من المسجد الأقصى واتجهوا إلى حائط البراق، وهناك استمعوا إلى خطبة من الشيخ حسن أبو السعود، تبين الأخطار التي تتهدد المقدسات الإسلامية ،ثم حطموا منضدة لليهود أمام الحائط وأخرجوا من فجواته الأوراق التي وضعها الأخيرون فيها. وحدث شجار بين الجانبين في اليوم التالي، ثم وقعت صدامات واسعة بعد صلاة الجمعة 23 أغسطس في القدس بعد أن اندفعت جموع الفلسطينيين من المدن والقرى المجاورة إلى المدينة لأداء الصلاة في المسجد الأقصى، وحماية البراق.

ولم تكد أخبار هذه الصدامات تصل إلى الناس حتى عمت المظاهرات والصدامات جميع أنحاء فلسطين، واستمرت بشكل عنيف أسبوعا كاملا، وهاجم الشبان الفلسطينيون المستعمرات الصهيونية ومراكز الشرطة البريطانية، وتمكنوا من تدمير ست مستعمرات تدميرا كاملا.

وكان مما صعد أوار الثورة التي شملت معظم مدن فلسطين، مهاجهة اليهود لمسجد عكاشة القديم في القدس، وتدنيسه، وكذلك التدخل السافر للقوات البريطانية ضد العرب ولم تستطع السلطات البريطانية الإمساك بزمام الأمور إلا في 28 أغسطس عندما اكتملت التعزيزات العسكرية.

قتل في أحداث هذه الثورة 133 صهيونيا، واستشهد 116 فلسطينيا معظمهم على يد الشرطة والجيش البريطاني، وكانت الإصابات بين البريطانيين نادرة لأن الثورة كانت موجهة ضد اليهود فقط. وساقت السلطات البريطانية 1300 شخص منهم 90% من الفلسطينيين إلى المحاكمة، وبينما أفرجت عن معظم اليهود، نفذت أحكاما بالإعدام على ثلاثة من العرب هم الشهداء:" محمد جمجوم، وفؤاد حجازي، وعطا الزير".

وكان استشهادهم في 17 يونيو 1930 يوما مشهودا في تاريخ فلسطين عرف بالثلاثاء الحمراء حيث أبدى الثلاثة ضروبا من الشجاعة والثبات عند التقدم إلى حبل المشنقة، وطلب الزير وجمجوم حناء ليخضبوا أيديهما، وهي عادة عربية في منطقتهما للدلالة على الاغتباط بالموت، وأنشدوا وأنشد أهل فلسطين معهم:


يا ظلام السجن خيم *** إننا نهوى الظلاما
ليس بعد الليل إلا *** نور فجر يتسامى


كانت ثورة البراق أولى الثورات التي شملت كل فلسطين واتخذت بعدا إسلاميا واضحا من خلال سعي المسلمين للدفاع عن حرمة المسجد الأقصى وحقهم في حائط البراق، وكان من نتائجها أن أكدت لجنة دولية شكلت للتحقيق بشأن الحائط أنه للمسلمين وحدهم تعود ملكية الحائط لأنه يشكل جزءا لا يتجزأ من الحائط الغربي للمسجد الأقصى المبارك.

والآن وقد اكتملت فصول المؤامرة الصهيونية أو كادت على حائط البراق والأقصى بأكمله، هل من مسلمين كهؤلاء الأبطال الثابتين في أرض الإسراء لينصروا مسرى رسولهم صلى الله عليه وسلم ويذبوا عنه؟!!

هذا ألبوم صور للتعريف بحائط البراق الذي استولى عليه اليهود تماما الآن، وللتعريف بالاعتداءات الصهيونية التي انطلقت منه ومن تحته لتطال الأقصى برمته



www.foraqsa.com/content/buraq/index.htm