PDA

View Full Version : أوراق مكسورة .. !! / نـ ـصـ ـورة



مهزوم
19-08-2006, 07:05 AM
القراء الأفاضل..
هذا ما أتت به قريحتي , والله المستعان .


http://alre7anpage.jeeran.com/re7an%20(33).jpg

مؤلم هذا الزمن , يسقط أعذب وريقات يومي دون شعور بأي ذنب
حتى تلك الحياة لن تتوقف, تمر دوما دون ان تترك لي فرصة لأعيد ترتيب أوراقي, بل تنزعها عني وتتركها معلقة على عنق الرصيف حبلا أشنق عليه
تمر الفصول, ولا أجد ما يوحى بقدوم ربيع يمحو بزهراته أعواد السأم التي أعطبت ما تبقى لي
كثيرة هي أوراقي الذابلة وقليلة من تبقيها الأيام نضرة, ما الإهمال إلا قناعة بتفاهة ممتلكاتنا, وليس هناك أكثر عبثا من حياة تطعمنا إهمالا وتتركنا دون رعاية
ما أتعسني ..!!
بعد كل هذا التعب لا أجد ورقة فارغة اخط عليها ما سيأتي بعد, كل الأوراق انتهكت بما سولت لي نفسي, ونفسي انتهكت بأوراق عفا عليها الزمن
افكر في انتظار قطرة مطر تبعث الكلمات في جوانحي, وترسم على هوامش الجدران ناصيتي
ولكن كل ورقة تذبل تتشبث بأختها لينفرط عقد حياتي, قبل حتى ان يلفتني إلى زينته, ولن يجدي السيل
ذات حمق قررت ان أحافظ على من أحب داخلي دون ان اكتب مشاعرهم وأخطاءهم وأرقام هواتفهم على ورق , كثيرا لا أجد خيرا من هذا الورق ليدفئني في ليلة باردة خالية من الشمس, ومكدسة برائحتهم وصقيعهم
البدايات لمن لا يعرف مثلي عمر جديد يتخطى حاجز الوجود نحو الموت , ولذا بدأت ..
بدأت برجل يقف على الباب مازال يتردد بين الولوج والهروب, وجدته فريسة سهلة لأمارس عليها ساديتي بكل ما تحمل من قرارات وأفكار
وعلى قارعة النسيان , تركته يسير وئيدا إلى كفايته, ولا يطمع إلا في حوز عمر كالقطرة, تهبط قبل الشمس, وترحل مع اول طارق لها
وقبل أن تهطل اختطفها الطريق من غيمتها, لتموت عطشا على أثري, وتهبط إلى سمائها ممزقة الوريد

قطرة الحبر لا تكفي لأن تمنحني عمرا مستعملا , ولكن قطرة الذكرى تجعل من لحظاتي المستعملة أعمارا مكتملة.

إحسان بنت محمّد
23-08-2006, 09:57 PM
أوراق مكسورة .. !!

مهزوم :

حللتَ أهلاً ولا أنزلكَ الله مهزوماً :)

أيّامنا أوراقنا .. والحياةُ فصولٌ .. إلاّ بنا لا تحسنِ البكاء !

أراكَ ترى الوجه الزمنيّ لتساقط الأوراق , ثمّ تبدأ بتسلسل جميل في سرد فلسفتك الذاتية عن : الحياة .. الزمن .. الأيّام .. وكأنّك استقيتَ الفكرة الأساسيّة من الصورة , ثمّ بدأتَ بالكتابة بعيداً وبهدوء شديد كمن يحاسبُ نفسه - بصوتِ مرتفع يصل إلى القارئ بسلاسة تدمجه مع النصّ - عن أيّام خلت , أيقظه أن رآها قبل قليل أوراقاً متساقطة ! .

مجرّد اقتراح :

نصّ كهذا يناسبه أكثر أن تُفصل بين كلّ جملة وجملة بسطر .. كي تُسمح لأنفاس القارئ بالمرور :)

لاحظ :

مؤلم هذا الزمن
يسقط أعذب وريقات يومي دون شعور بأي ذنب
حتى تلك الحياة لن تتوقف ..
تمر دوما دون ان تترك لي فرصة لأعيد ترتيب أوراقي
بل تنزعها عني وتتركها معلقة على عنق الرصيف حبلا أُشنق عليه
تمر الفصول , ولا أجد ما يوحى بقدوم ربيع يمحو بزهراته أعواد السأم التي أعطبت ما تبقى لي .
كثيرة هي أوراقي الذابلة وقليلة من تبقيها الأيام نضرة ,
ما الإهمال إلا قناعة بتفاهة ممتلكاتنا,
وليس هناك أكثر عبثا من حياة تطعمنا إهمالا وتتركنا دون رعاية
ما أتعسني ..!!
بعد كل هذا التعب لا أجد ورقة فارغة اخط عليها ما سيأتي بعد,
كل الأوراق انتهكت بما سولت لي نفسي ...
ونفسي انتهكت بأوراق عفا عليها الزمن
افكر في انتظار قطرة مطر تبعث الكلمات في جوانحي,
وترسم على هوامش الجدران ناصيتي
ولكن كل ورقة تذبل تتشبث بأختها لينفرط عقد حياتي,
قبل حتى ان يلفتني إلى زينته, ولن يجدي السيل
ذات حمق قررت ان أحافظ على من أحب داخلي دون ان اكتب مشاعرهم وأخطاءهم وأرقام هواتفهم على ورق
كثيرا لا أجد خيرا من هذا الورق ليدفئني في ليلة باردة خالية من الشمس, ومكدسة برائحتهم وصقيعهم
البدايات لمن لا يعرف مثلي عمر جديد يتخطى حاجز الوجود نحو الموت , ولذا بدأت ..
بدأت برجل يقف على الباب مازال يتردد بين الولوج والهروب, وجدته فريسة سهلة لأمارس عليها ساديتي بكل ما تحمل من قرارات وأفكار .
وعلى قارعة النسيان , تركته يسير وئيدا إلى كفايته, ولا يطمع إلا في حوز عمر كالقطرة, تهبط قبل الشمس, وترحل مع اول طارق لها
وقبل أن تهطل اختطفها الطريق من غيمتها, لتموت عطشا على أثري, وتهبط إلى سمائها ممزقة الوريد
قطرة الحبر لا تكفي لأن تمنحني عمرا مستعملا , ولكن قطرة الذكرى تجعل من لحظاتي المستعملة أعمارا مكتملة.

ويا حبّذا لو جمّلنا النصوص بالحركات الإعرابية , فمن المحبط أن يقطع القارئ انسجامه مع النصّ بسبب محاولة تفهّم كلمة تحتمل أكثر من مغزى .

اممممم
وماذا أيضاً ؟

عبارتك الأخيرة جميلةٌ جدّاً .. وتصلح أن تكون توقيعاً !

شكراً لك
ـــــــــــــ