PDA

View Full Version : دمٌ ورحيـــــــقٌ



مصطفى عراقي
31-08-2006, 08:51 PM
دمٌ ورحيـقٌ!


شعر: مصطفى عراقي





شِعْري يَصُـوغُ خَرائـطَ الأيَّـامِ
ويضيءُ قَلْـبَ الكائنـاتِ أمامـي

هو رحلتي الكبرى أقود بساطََهـا
وأخوضُ متْنَ الرِّيـحِ والأحْـلامِ

يسعى فيخترقُ الضَّبابَ ويرْتقـي
وجْهَ السَّحابِ وساحـةَ الأوْهـامِ

ويشِفُّ أنْسامًـا تَلُـفُّ بشدْوهـا
وطَني ، وتحتضنُ الرُّبا أنْغامـي

يأوي إليه الشاردون على الحصى
فقصائدي هي موكبي ، وخِيامـي

هي قلْعتي العُظْمى أواجِهُ دونَهـا
جيشَ الظُّنونِ بكِلْمتي وسِهامِـي

هي مَسْجِدٌ تَسْمو الصَّلاةُ بساحِـهِ
وبـه تُزَكِّـي رُوحَهـا أيَّـامـي

مُتعطشـاتٍ للضِّـيـاءِ تَشِـيـدُهُ
بُرْجًـا تُداعبـهُ السَّمـا بحَمَـامِ

شعري هو الإعصار يجتاح الدجى
ولمن أحبُّ ...جزيـرة الأحـلامِ

***

شعري هو الدمُ والرَّحيقُ تعانقـا
يتفجَّرانِ بوَحْيِـهِ .....أسْـرارا

يتبـادلان الحُـبَّ فـي مِحْرابِـهِ
كـي يُنْجِبـا برِحابِـهِ الأفْكـارا

تحْبو قليـلا كـيْ تشِـبَّ فتيَّـةً
ونديـة عـذراء تَفـدِي الـدَّارا

ينداح في قلـبِ الظَّـلامِ لهيبُهـا
يسري يفجِّـرُ برقُـهُ الإعْصـارا

حتى يوافي الفجر فـي أوطانـه
ويعـود يحمـل قلبُـه الأنْهـارا

فيضـم أسـرارَ الحيـاةِ جناحُـه
وجناحُـه الثَّانـي يضـمُّ النَّـارا

***

شعري هو المرآة يصفو وجْهُهـا
وبها تمشط شعرَهـا الأغصـانُ

تتخضَّـبُ الآلامُ فـي صُفحاتِـهِ
يشدو فتنسى حُزنَهـا الأحـزانُ

إن مزَّقتْ أيدي الليالـي حُلْمَنـا
في دارنـا ، وتطاولـت قضبـانُ

ألقى أشعتـه الجسـورة حولنـا
ليفر منهـا السجْـنُ والسجَّـانُ

شمس تحيي الكون في إشراقهـا
يتعانـق الأحبـاب والإخــوانُ

شَجَـرٌ تُبارِكُـهُ السَّمـاءُ ظِلالُـهُ
يأْوِي إليهـا الطَّيْـرُ والإنْسـانُ

وبهِ أرى نوحًـا ينـادي قومَـهُ
لسفينـةٍ يعْيـا بهـا الطُّـوفـانُ

لمدائنِ الحُبِّ الطَّهـورِ بموكِـبٍ
يحْدو خُطاهُ إلى السَّما... قُـرْآنُ

****

شعري هو النار المباركـة التـي
في ضوئهـا تتوضـأ الأوطـانُ

فواز الجبر
31-08-2006, 10:21 PM
صدقت ايها الحبيب
الشعر هو الدوحة التي تظلنا بظلالها
انه الشاطئ الذي ترسو فيه مراكبنا
انه سفينتنا التي نبحر بها الى كل بحور العالم
انه الملجأ الذي نهب اليه عندما تلم بنا الخطوب
انه المحمل الذي يحمل عواطفنا بشتى اشكالها والوانها
سلمت ودمت على هذه المغناة الرائعة

خالد الحمد
31-08-2006, 10:47 PM
د مصطفى مساء الشعر والألق

الله الله الله الله

وأنا من الشاهدين على ذلك

حلّق بنا أيها الشاعر الغرّيد

دام شعرك قبسا يهدي الحائرين

دمعة الماس
31-08-2006, 11:35 PM
أيا مصطفى.. انها لمعزوفة صامتة ناطقة معبّرة عن خبايا ذاتها بذاتها .. دمتَ بعذوبة ..




دمعة الماس

محمود أمين
31-08-2006, 11:49 PM
دمٌ ورحيـقٌ!


شعر: مصطفى عراقي





شِعْري يَصُـوغُ خَرائـطَ الأيَّـامِ
ويضيءُ قَلْـبَ الكائنـاتِ أمامـي

هو رحلتي الكبرى أقود بساطََهـا
وأخوضُ متْنَ الرِّيـحِ والأحْـلامِ

يسعى فيخترقُ الضَّبابَ ويرْتقـي
وجْهَ السَّحابِ وساحـةَ الأوْهـامِ

ويشِفُّ أنْسامًـا تَلُـفُّ بشدْوهـا
وطَني ، وتحتضنُ الرُّبا أنْغامـي

يأوي إليه الشاردون على الحصى
فقصائدي هي موكبي ، وخِيامـي

هي قلْعتي العُظْمى أواجِهُ دونَهـا
جيشَ الظُّنونِ بكِلْمتي وسِهامِـي

هي مَسْجِدٌ تَسْمو الصَّلاةُ بساحِـهِ
وبـه تُزَكِّـي رُوحَهـا أيَّـامـي

مُتعطشـاتٍ للضِّـيـاءِ تَشِـيـدُهُ
بُرْجًـا تُداعبـهُ السَّمـا بحَمَـامِ

شعري هو الإعصار يجتاح الدجى
ولمن أحبُّ ...جزيـرة الأحـلامِ

***

شعري هو الدمُ والرَّحيقُ تعانقـا
يتفجَّرانِ بوَحْيِـهِ .....أسْـرارا

يتبـادلان الحُـبَّ فـي مِحْرابِـهِ
كـي يُنْجِبـا برِحابِـهِ الأفْكـارا

تحْبو قليـلا كـيْ تشِـبَّ فتيَّـةً
ونديـة عـذراء تَفـدِي الـدَّارا

ينداح في قلـبِ الظَّـلامِ لهيبُهـا
يسري يفجِّـرُ برقُـهُ الإعْصـارا

حتى يوافي الفجر فـي أوطانـه
ويعـود يحمـل قلبُـه الأنْهـارا

فيضـم أسـرارَ الحيـاةِ جناحُـه
وجناحُـه الثَّانـي يضـمُّ النَّـارا

***

شعري هو المرآة يصفو وجْهُهـا
وبها تمشط شعرَهـا الأغصـانُ

تتخضَّـبُ الآلامُ فـي صُفحاتِـهِ
يشدو فتنسى حُزنَهـا الأحـزانُ

إن مزَّقتْ أيدي الليالـي حُلْمَنـا
في دارنـا ، وتطاولـت قضبـانُ

ألقى أشعتـه الجسـورة حولنـا
ليفر منهـا السجْـنُ والسجَّـانُ

شمس تحيي الكون في إشراقهـا
يتعانـق الأحبـاب والإخــوانُ

شَجَـرٌ تُبارِكُـهُ السَّمـاءُ ظِلالُـهُ
يأْوِي إليهـا الطَّيْـرُ والإنْسـانُ

وبهِ أرى نوحًـا ينـادي قومَـهُ
لسفينـةٍ يعْيـا بهـا الطُّـوفـانُ

لمدائنِ الحُبِّ الطَّهـورِ بموكِـبٍ
يحْدو خُطاهُ إلى السَّما... قُـرْآنُ

****

شعري هو النار المباركـة التـي
في ضوئهـا تتوضـأ الأوطـانُ


هذا هو الشعر اللذي يجتاحنا

ويهزنا في زحفه ....طوفاااانا

بوركت يا رب المشاعر.. كلما

أغرت ورود...في الربى..بستانا


...

مصطفي أيها الشاهق

دم بشعر

امنية
01-09-2006, 02:20 AM
دمٌ ورحيـقٌ!


شعر: مصطفى عراقي





شِعْري يَصُـوغُ خَرائـطَ الأيَّـامِ
ويضيءُ قَلْـبَ الكائنـاتِ أمامـي

هو رحلتي الكبرى أقود بساطََهـا
وأخوضُ متْنَ الرِّيـحِ والأحْـلامِ

يسعى فيخترقُ الضَّبابَ ويرْتقـي
وجْهَ السَّحابِ وساحـةَ الأوْهـامِ

ويشِفُّ أنْسامًـا تَلُـفُّ بشدْوهـا
وطَني ، وتحتضنُ الرُّبا أنْغامـي

يأوي إليه الشاردون على الحصى
فقصائدي هي موكبي ، وخِيامـي

هي قلْعتي العُظْمى أواجِهُ دونَهـا
جيشَ الظُّنونِ بكِلْمتي وسِهامِـي

هي مَسْجِدٌ تَسْمو الصَّلاةُ بساحِـهِ
وبـه تُزَكِّـي رُوحَهـا أيَّـامـي

مُتعطشـاتٍ للضِّـيـاءِ تَشِـيـدُهُ
بُرْجًـا تُداعبـهُ السَّمـا بحَمَـامِ

شعري هو الإعصار يجتاح الدجى
ولمن أحبُّ ...جزيـرة الأحـلامِ

***

شعري هو الدمُ والرَّحيقُ تعانقـا
يتفجَّرانِ بوَحْيِـهِ .....أسْـرارا

يتبـادلان الحُـبَّ فـي مِحْرابِـهِ
كـي يُنْجِبـا برِحابِـهِ الأفْكـارا

تحْبو قليـلا كـيْ تشِـبَّ فتيَّـةً
ونديـة عـذراء تَفـدِي الـدَّارا

ينداح في قلـبِ الظَّـلامِ لهيبُهـا
يسري يفجِّـرُ برقُـهُ الإعْصـارا

حتى يوافي الفجر فـي أوطانـه
ويعـود يحمـل قلبُـه الأنْهـارا

فيضـم أسـرارَ الحيـاةِ جناحُـه
وجناحُـه الثَّانـي يضـمُّ النَّـارا

***

شعري هو المرآة يصفو وجْهُهـا
وبها تمشط شعرَهـا الأغصـانُ

تتخضَّـبُ الآلامُ فـي صُفحاتِـهِ
يشدو فتنسى حُزنَهـا الأحـزانُ

إن مزَّقتْ أيدي الليالـي حُلْمَنـا
في دارنـا ، وتطاولـت قضبـانُ

ألقى أشعتـه الجسـورة حولنـا
ليفر منهـا السجْـنُ والسجَّـانُ

شمس تحيي الكون في إشراقهـا
يتعانـق الأحبـاب والإخــوانُ

شَجَـرٌ تُبارِكُـهُ السَّمـاءُ ظِلالُـهُ
يأْوِي إليهـا الطَّيْـرُ والإنْسـانُ

وبهِ أرى نوحًـا ينـادي قومَـهُ
لسفينـةٍ يعْيـا بهـا الطُّـوفـانُ

لمدائنِ الحُبِّ الطَّهـورِ بموكِـبٍ
يحْدو خُطاهُ إلى السَّما... قُـرْآنُ

****

شعري هو النار المباركـة التـي
في ضوئهـا تتوضـأ الأوطـانُ


اخي مصطفى عراقي

كم اسعدتني قراءة حروفك ايها الشاعر المبدع..
رائعة كلماتك الشجية..
دام شدوك لنا و دمت ايها الشاعر الحساس..


لك كل التقدير و الود اخي الكريم..
_________________________________
لا تقل يا رب هم كبيربل قل يا هم عندي رب كبير

حنان الاغا
01-09-2006, 02:47 PM
وماذا عساه يكون شعرك هذا إن لم يكن شريحة من نسيجك أيها الشاعر الصداح؟
ويجوز لك ، لا بل يحق لك أن تتغزل به ، بل تفخر به وتفخر بك .
أليس هو النار المطهرة لأدران النفس؟ والماء الحي الذي تتعمد به الكلمة ؟
أليس هو التراب الذي يتيمم فيه الوطن؟
بورك اقتران بين دمه ورحيقه ، وبورك الوليد من الأفكار التي تشع ضياء وبهاء وفخارأ
شعر لا يليق إلا بمبدع مثلك
وأفكار لا تنطلق إلا من هذا الشعر
وشرارة لا تحدثها إلا غيماته الهتون
مصطفى عراقي سلمت روحك

الصنوبري
01-09-2006, 07:17 PM
رائعة من روائعك أخي مصطفى
حفظك الله للشعر والوطن وللمكارم
أعجنبتني جدا الخاتمة
شعري هو النار المباركـة التـي
في ضوئهـا تتوضـأ الأوطـانُ
سلمت دوما

مصطفى عراقي
02-09-2006, 01:24 AM
صدقت ايها الحبيب
الشعر هو الدوحة التي تظلنا بظلالها
انه الشاطئ الذي ترسو فيه مراكبنا
انه سفينتنا التي نبحر بها الى كل بحور العالم
انه الملجأ الذي نهب اليه عندما تلم بنا الخطوب
انه المحمل الذي يحمل عواطفنا بشتى اشكالها والوانها
سلمت ودمت على هذه المغناة الرائعة


فواز الحبيب القريب
حقا يا أخي هذا هو الشعر الذي توجهت إليه القصيدة
شكرا لهذا التواصل الجميل

دمت لي أخا ودليلا


مصطفى

مصطفى عراقي
02-09-2006, 01:27 AM
د مصطفى مساء الشعر والألق

الله الله الله الله

وأنا من الشاهدين على ذلك

حلّق بنا أيها الشاعر الغرّيد

دام شعرك قبسا يهدي الحائرين



شاعرنا الكبير وبحرنا الطهور أبا علي

كل الشكر لك يا منصف الموتى من الأحياءِ
والشعراءَ من الشعراء

إنه فضلك الجميل يفيض علينا نورا وجمالا

فدمت لنا ودام الفضل والشعر


مصطفى

مصطفى عراقي
02-09-2006, 01:31 AM
أيا مصطفى.. انها لمعزوفة صامتة ناطقة معبّرة عن خبايا ذاتها بذاتها .. دمتَ بعذوبة ..




دمعة الماس


دمعة الماس التي تشع صدقا جميلا وبريقا جليلا

حلقت بي كلماتك النيرات بين السحب

دمت بسعادة


مصطفى

مصطفى عراقي
02-09-2006, 01:41 AM
هذا هو الشعر اللذي يجتاحنا

ويهزنا في زحفه ....طوفاااانا

بوركت يا رب المشاعر.. كلما

أغرت ورود...في الربى..بستانا


...

مصطفي أيها الشاهق

دم بشعر



===

شاعرنا المتوهج سناءً وبهاءً

لك ما يليق بك من شكر كبير وتحيات طيبة يا حادي الموكب وشاديه ورُبَّان السفية الصادق الأمين

حسبنا أن نكون معك

يا نبع الشعر المتدفق نبلا وجمالا



دمت بكل هذا الألق العبقري


مصطفى

ن.ليلـى
02-09-2006, 01:43 AM
دمٌ ورحيـقٌ!


شعر: مصطفى عراقي





شِعْري يَصُـوغُ خَرائـطَ الأيَّـامِ
ويضيءُ قَلْـبَ الكائنـاتِ أمامـي

هو رحلتي الكبرى أقود بساطََهـا
وأخوضُ متْنَ الرِّيـحِ والأحْـلامِ

يسعى فيخترقُ الضَّبابَ ويرْتقـي
وجْهَ السَّحابِ وساحـةَ الأوْهـامِ

ويشِفُّ أنْسامًـا تَلُـفُّ بشدْوهـا
وطَني ، وتحتضنُ الرُّبا أنْغامـي

يأوي إليه الشاردون على الحصى
فقصائدي هي موكبي ، وخِيامـي

هي قلْعتي العُظْمى أواجِهُ دونَهـا
جيشَ الظُّنونِ بكِلْمتي وسِهامِـي

هي مَسْجِدٌ تَسْمو الصَّلاةُ بساحِـهِ
وبـه تُزَكِّـي رُوحَهـا أيَّـامـي

مُتعطشـاتٍ للضِّـيـاءِ تَشِـيـدُهُ
بُرْجًـا تُداعبـهُ السَّمـا بحَمَـامِ

شعري هو الإعصار يجتاح الدجى
ولمن أحبُّ ...جزيـرة الأحـلامِ

***

شعري هو الدمُ والرَّحيقُ تعانقـا
يتفجَّرانِ بوَحْيِـهِ .....أسْـرارا

يتبـادلان الحُـبَّ فـي مِحْرابِـهِ
كـي يُنْجِبـا برِحابِـهِ الأفْكـارا

تحْبو قليـلا كـيْ تشِـبَّ فتيَّـةً
ونديـة عـذراء تَفـدِي الـدَّارا

ينداح في قلـبِ الظَّـلامِ لهيبُهـا
يسري يفجِّـرُ برقُـهُ الإعْصـارا

حتى يوافي الفجر فـي أوطانـه
ويعـود يحمـل قلبُـه الأنْهـارا

فيضـم أسـرارَ الحيـاةِ جناحُـه
وجناحُـه الثَّانـي يضـمُّ النَّـارا

***

شعري هو المرآة يصفو وجْهُهـا
وبها تمشط شعرَهـا الأغصـانُ

تتخضَّـبُ الآلامُ فـي صُفحاتِـهِ
يشدو فتنسى حُزنَهـا الأحـزانُ

إن مزَّقتْ أيدي الليالـي حُلْمَنـا
في دارنـا ، وتطاولـت قضبـانُ

ألقى أشعتـه الجسـورة حولنـا
ليفر منهـا السجْـنُ والسجَّـانُ

شمس تحيي الكون في إشراقهـا
يتعانـق الأحبـاب والإخــوانُ

شَجَـرٌ تُبارِكُـهُ السَّمـاءُ ظِلالُـهُ
يأْوِي إليهـا الطَّيْـرُ والإنْسـانُ

وبهِ أرى نوحًـا ينـادي قومَـهُ
لسفينـةٍ يعْيـا بهـا الطُّـوفـانُ

لمدائنِ الحُبِّ الطَّهـورِ بموكِـبٍ
يحْدو خُطاهُ إلى السَّما... قُـرْآنُ

****

شعري هو النار المباركـة التـي
في ضوئهـا تتوضـأ الأوطـانُ



شعري هو الإعصار يجتاح الدجى
ولمن أحبُّ ...جزيـرة الأحـلامِ


ما أسعد الشعر بشعرك يا دكتور مصطفى
ان الكلام ليتضائل امام توهج حروفك هنا
دمت بالابداع كله
:nn
تحياتي

محمد عريج
02-09-2006, 02:39 AM
شعري هو الإعصار يجتاح الدجى
ولمن أحبُّ ...جزيـرة الأحـلامِ


صدقت و الله فقد
و جدت عندك جزيرة وارفة الظلال
من الأحلام التي تزرع الأمل في النفوس
اسمح لي سيدي
أن أقضي بين أشجارك
و أفيائك
فسحة تزودني بالأمل
لأكمل بعدها مسيرتي في البحر

تحياتي لقلم يصنع الجمال

لا عدمتك

محمد

طفل القمر
03-09-2006, 05:55 PM
صديقي العزيز.... تحياتي لك ولهذا الحداء الجميل

يسعى فيخترقُ الضَّبابَ ويرْتقـي
وجْهَ السَّحابِ وساحـةَ الأوْهـامِ

ويشِفُّ أنْسامًـا تَلُـفُّ بشدْوهـا
وطَني ، وتحتضنُ الرُّبا أنْغامـي

بريق المعاني
03-09-2006, 07:41 PM
أخي الغالي :
الحمد لله الذي أعاد للقصيدة العمودية وزنها في هذا المنتدى وقد غابت قبل فترة بين أكوام التفعيلة
دمت متميزا على هذه الروعه

مصطفى عراقي
04-09-2006, 12:07 AM
اخي مصطفى عراقي

كم اسعدتني قراءة حروفك ايها الشاعر المبدع..
رائعة كلماتك الشجية..
دام شدوك لنا و دمت ايها الشاعر الحساس..


لك كل التقدير و الود اخي الكريم..
_________________________________
لا تقل يا رب هم كبيربل قل يا هم عندي رب كبير


الأخت الفاضلة والأديبة المبدعة أمنية

شكرا لقراءتك التي هطلت على القصيدة حبات مطر نقية

وشكرا لمرورك الذي حلَّ كالنسيم

دمت لنا هنا وحقق الله أمنياتك كلها


مصطفى

مصطفى عراقي
04-09-2006, 12:19 AM
وماذا عساه يكون شعرك هذا إن لم يكن شريحة من نسيجك أيها الشاعر الصداح؟
ويجوز لك ، لا بل يحق لك أن تتغزل به ، بل تفخر به وتفخر بك .
أليس هو النار المطهرة لأدران النفس؟ والماء الحي الذي تتعمد به الكلمة ؟
أليس هو التراب الذي يتيمم فيه الوطن؟
بورك اقتران بين دمه ورحيقه ، وبورك الوليد من الأفكار التي تشع ضياء وبهاء وفخارأ
شعر لا يليق إلا بمبدع مثلك
وأفكار لا تنطلق إلا من هذا الشعر
وشرارة لا تحدثها إلا غيماته الهتون
مصطفى عراقي سلمت روحك

=========

أديبتنا الفنانة الأستاذة حنان

ما أسعدني بهذه النظرة الفنية تصافح جوهر الشعر الذي نتغنى به سعيا للوصول إلى بلاده القصية لعلنا نحظى منه بقبس

أسمى تحياتي وأصدق دعواتي لحضورك المشرق في قلب القصيدة ، ولحوارك المثمر الخصيب

سلمت عيناك الغاليتان وقلبك النضير وقلمك الصادق وريشتك الساحرة

مصطفى

مصطفى عراقي
04-09-2006, 12:31 AM
شعري هو الإعصار يجتاح الدجى
ولمن أحبُّ ...جزيـرة الأحـلامِ


ما أسعد الشعر بشعرك يا دكتور مصطفى
ان الكلام ليتضائل امام توهج حروفك هنا
دمت بالابداع كله
:nn
تحياتي


بل ما أسعدني أنا بهذا الحضور المتألق نورا وجمالا

وبتحياتك الغالية

وبكلماتك المحلقة المشرقة

دمت بكل الخير والسعادة


مصطفى

مصطفى عراقي
04-09-2006, 12:38 AM
رائعة من روائعك أخي مصطفى
حفظك الله للشعر والوطن وللمكارم
أعجنبتني جدا الخاتمة
شعري هو النار المباركـة التـي
في ضوئهـا تتوضـأ الأوطـانُ
سلمت دوما


=========

شكرا من أعماق القلب يا شاعرنا الصنوبري
وأخانا الحبيب

إنه شعرنا أيها الغالي والشعر الصادق كالعلم النافع رحمٌ بين أهله

دمت لنا ودام الشعر والصنوبر


مصطفى

مصطفى عراقي
04-09-2006, 06:31 PM
شعري هو الإعصار يجتاح الدجى
ولمن أحبُّ ...جزيـرة الأحـلامِ


صدقت و الله فقد
و جدت عندك جزيرة وارفة الظلال
من الأحلام التي تزرع الأمل في النفوس
اسمح لي سيدي
أن أقضي بين أشجارك
و أفيائك
فسحة تزودني بالأمل
لأكمل بعدها مسيرتي في البحر

تحياتي لقلم يصنع الجمال

لا عدمتك

محمد



أخانا النبيل وشاعرنا العبقري محمد

لا حرمنا الله من إطلالتك الشعرية التي تشيع في القلب الأنس والسكينة

دمت يا أخي الحبيب في الحوار والجوار مشكاة شعر ونبراس أدبٍ


محبك : مصطفى

مصطفى عراقي
04-09-2006, 06:37 PM
صديقي العزيز.... تحياتي لك ولهذا الحداء الجميل

يسعى فيخترقُ الضَّبابَ ويرْتقـي
وجْهَ السَّحابِ وساحـةَ الأوْهـامِ

ويشِفُّ أنْسامًـا تَلُـفُّ بشدْوهـا
وطَني ، وتحتضنُ الرُّبا أنْغامـي

أخي الغالي وصديقي الحبيب:
طفلَ القمر السابح في سماء القصيدة نورا وجمالا

كم اشتقنا إلى سباحتك السماوية بقصائدك الإنسانية القريبة من القلب ، الحبيبة إلى الوجدان.

دمت لنا ودامت حروفك المشرقة


مصطفى

مصطفى عراقي
04-09-2006, 06:41 PM
أخي الغالي :
الحمد لله الذي أعاد للقصيدة العمودية وزنها في هذا المنتدى وقد غابت قبل فترة بين أكوام التفعيلة
دمت متميزا على هذه الروعه


أخانا الصادق وشاعرنا المخلص بريق المعاني

ما أجمل حضورك في القلب والمكان ولكني أرى يا أخي أنه لاخصومة بين شعرٍ وشعرٍ

أنا مقدر لك إعجابك بالشعر الأصيل وسعيدٌ به ولكنني أريدك أن تعلم أن من شعر التفعيلة (وهو شعر موزون) شعرا صادقا جليلا

ودمت بكل الخير والود والسعادة
ودام بريق معانيك السامية

عبيرمحمدالحمد
06-09-2006, 04:36 AM
شعري هو النار المباركـة التـي
في ضوئهـا تتوضـأ الأوطـانُ
.
.
.
باذخ هذا النوع من الغرور حين يتلبس الشعراء
.
,.
أتدري لماذا يا عراقي .. لأنه يحمل رسالة هي من أسمى الرسائل التي تنصب في القلوب حاملة أثمن القيم
في ثوب قشيب .. ونزف .. وعزفٍ .. و وجيب !
.
.
دمت بود أيها الشاعر الكبير
.
.
عبير

مصطفى عراقي
06-09-2006, 03:37 PM
.
.
.
باذخ هذا النوع من الغرور حين يتلبس الشعراء
.
,.
أتدري لماذا يا عراقي .. لأنه يحمل رسالة هي من أسمى الرسائل التي تنصب في القلوب حاملة أثمن القيم
في ثوب قشيب .. ونزف .. وعزفٍ .. و وجيب !
.
.
دمت بود أيها الشاعر الكبير
.
.
عبير



ودمت بكل الخير يا عبير الشعر وزهور النثر وبستان الأدب العامر الزاخر


ما أجملها من قراءة صافحت القصيدة فرفعتها إلى سماء بعد سماء!

الآن أدركت أن الدمَ والرحيق لم ينزفا سُدًى


حفظك الله لنا نورا وعبيرا



مصطفى

رجـل أخـر
06-09-2006, 03:40 PM
كم أشتقت لحرفك
رحمك ربي وأسعدك
مصطفى _ أنت مهذب جداً ذو أصاله
__
أخوك أحمد الطائي

زينب فقط
07-09-2006, 02:50 AM
أنتم أيّها الشعراء..؛
كيف تكتبون هكذا وَ كأنكم تتنفسون الشِّعر ..؟!
أكان غداؤكم شعرًا من أمهاتكم صغاراً ..أم لا تتدخل " جنّيات " الشِّعر في تكوينكم ؟!

استمتعتُ هنا
كُنْ بخير



زينب

مصطفى عراقي
08-09-2006, 04:39 AM
[quote=زينب فقط;996752]أنتم أيّها الشعراء..؛
كيف تكتبون هكذا وَ كأنكم تتنفسون الشِّعر ..؟!
أكان غداؤكم شعرًا من أمهاتكم صغاراً ..أم لا تتدخل " جنّيات " الشِّعر في تكوينكم ؟!

استمتعتُ هنا
كُنْ بخير

================

الأستاذة زينب وكفى بك فضلا ونبلا

أسئلةٌ تلك أم نجومٌ تتلألأ في سمائك

لتمنحنا من أنوارها إشعاعات بعض الثقة بأننا على الطريق

شكرا لحروف زرعت هنا شجرة وارفة من الحبور


مصطفى