PDA

View Full Version : الراحلون.. دائماً يتشابهون!



أبورويشد
02-09-2006, 01:17 AM
قالت: هل أنا الأُولى في قلبك؟
قلت: أنتِ الأَولى بقلبي..
قالت:لا تتلاعب بالكلمات، وأخبرني كم ترتيبي في قلبك؟
قلت: الأخيرة بجدارة..
قالت: وكم واحدة أحببتها قبلي؟
قلت: المهم في الحب النهاية، وليست البداية.
قالت: لا تتهرب من أسئلتي، وأجب.. كم واحدة أحببتها قبلي؟
قلت: لا اذكر..
قالت: وكيف تنسى بهذه البساطة؟
قلت: الذاكرة لا تحتفظ إلا بالأشياء المميزة والمختلفة. والراحلون.. يتشابهون دائماً.
قالت: وكيف أحببت؟
قلت: لكل حب حكاية، وسبب.
قالت: أتوق لسماع حكايات حبك، وأسبابه..
قلت: أنتِ لحوحة.
قالت: وأنت عابث!
قلت: في كل مرة أجدني أحب لأني أحب، وليس لأن المقابل يستحق الحب.
قالت: حتى معي؟
قلت: الحكاية معكِ مختلفة.. لأنكِ مختلفة..
قالت: ولكن لي أربعون شبيهة!
قلت: كلهن موزعات بين أحلامي..
قالت: ماذا تسميني باختصار؟
قلت: دنياي.
قالت: وإن رحلت؟
قلت: واحدةً عبرت في دنياي..
قالت: ظننت أني أبيَّة على النسيان!
قلت: هذه ظنونُ راحل.
قالت: ولكني لن أرحل!
قلت:وكيف ذاك.. وأنتِ تفردين أشرعة القلب، لرياح الظنون!
قالت: من لا يظن.. لا يعشق..
قلت: من يعشق.. لا يظن..
قالت: أنت عنيد.. وغبي..
قلت: لذلك أحببتـِني.
قالت: بل أنت ذكي..
قلت: لذلك أحببتك.
قالت:........
قلت:........
قالت: كيف أحافظ على المركز الأخير في قلبك؟
قلت: ابقِ كما أنتِ..
قالت: ولكني غبية..و أنت لا تحب الأغبياء.
قلت: حسبكِ ذكاءً أن اكتشفتِ غباءك بنفسك.
قالت: بل أنا ذكية..
قلت: اختيارك يدل على ذلك.
قالت: وهل تحب المرأة الغبية أم الذكية؟.
قلت: أحب الصادقة، العفوية، النقية.. بالمختصر الشديد أحب كل من لا يلبس لباس غيره.. وبالمختصر الشديد جداً.. أحبكِ أنتِ..
قالت: وهل لباسي لائق عليّ؟
قلت: كل ما تلبسينه لائق عليك، وكأن كل جميل مصنوع لكِ وحدك..
قالت: حقيقة.. ما رأيك بهذا الفستان؟
قلت: قبل أن تلبسينه، كان اسمه فستان.
قالت: وبعد أن لبسته؟
قلت: صار اسمه بستان.. هذه خضرة، وهذا ثمر، وهذا ورد، وهذا فَرَاش.. وأينما تحركتِ فاح العبير.. أرأيتِ يا جنتي.. أن الأسماء لا تعني شيئاً؟
قالت: وهل اسمي لا يعني شيئاً أيضاً؟
قلت: أخبريني كم واحدة في الكون تحمل اسمك، وكم واحدة في هذا الكون أناديها أنا بـ "حبيبتي"..
قالت:.........
قلت: ومع ذلك، أصبح الاسم حكراً عليك، وصرت أحبه.. لدرجة أنني..
قالت: أنك ماذا؟
قلت: ربما اسمي ابنتي باسمك..
قالت: هذا كلام راحل!
قلت:أفلا أكون من المازحين يا... حبيبتي؟..

ن.ليلـى
02-09-2006, 01:52 AM
قالت: هل أنا الأُولى في قلبك؟
قلت: أنتِ الأَولى بقلبي..
قالت:لا تتلاعب بالكلمات، وأخبرني كم ترتيبي في قلبك؟
قلت: الأخيرة بجدارة..
قالت: وكم واحدة أحببتها قبلي؟
قلت: المهم في الحب النهاية، وليست البداية.
قالت: لا تتهرب من أسئلتي، وأجب.. كم واحدة أحببتها قبلي؟
قلت: لا اذكر..
قالت: وكيف تنسى بهذه البساطة؟
قلت: الذاكرة لا تحتفظ إلا بالأشياء المميزة والمختلفة. والراحلون.. يتشابهون دائماً.
قالت: وكيف أحببت؟
قلت: لكل حب حكاية، وسبب.
قالت: أتوق لسماع حكايات حبك، وأسبابه..
قلت: أنتِ لحوحة.
قالت: وأنت عابث!
قلت: في كل مرة أجدني أحب لأني أحب، وليس لأن المقابل يستحق الحب.
قالت: حتى معي؟
قلت: الحكاية معكِ مختلفة.. لأنكِ مختلفة..
قالت: ولكن لي أربعون شبيهة!
قلت: كلهن موزعات بين أحلامي..
قالت: ماذا تسميني باختصار؟
قلت: دنياي.
قالت: وإن رحلت؟
قلت: واحدةً عبرت في دنياي..
قالت: ظننت أني أبيَّة على النسيان!
قلت: هذه ظنونُ راحل.
قالت: ولكني لن أرحل!
قلت:وكيف ذاك.. وأنتِ تفردين أشرعة القلب، لرياح الظنون!
قالت: من لا يظن.. لا يعشق..
قلت: من يعشق.. لا يظن..
قالت: أنت عنيد.. وغبي..
قلت: لذلك أحببتـِني.
قالت: بل أنت ذكي..
قلت: لذلك أحببتك.
قالت:........
قلت:........
قالت: كيف أحافظ على المركز الأخير في قلبك؟
قلت: ابقِ كما أنتِ..
قالت: ولكني غبية..و أنت لا تحب الأغبياء.
قلت: حسبكِ ذكاءً أن اكتشفتِ غباءك بنفسك.
قالت: بل أنا ذكية..
قلت: اختيارك يدل على ذلك.
قالت: وهل تحب المرأة الغبية أم الذكية؟.
قلت: أحب الصادقة، العفوية، النقية.. بالمختصر الشديد أحب كل من لا يلبس لباس غيره.. وبالمختصر الشديد جداً.. أحبكِ أنتِ..
قالت: وهل لباسي لائق عليّ؟
قلت: كل ما تلبسينه لائق عليك، وكأن كل جميل مصنوع لكِ وحدك..
قالت: حقيقة.. ما رأيك بهذا الفستان؟
قلت: قبل أن تلبسينه، كان اسمه فستان.
قالت: وبعد أن لبسته؟
قلت: صار اسمه بستان.. هذه خضرة، وهذا ثمر، وهذا ورد، وهذا فَرَاش.. وأينما تحركتِ فاح العبير.. أرأيتِ يا جنتي.. أن الأسماء لا تعني شيئاً؟
قالت: وهل اسمي لا يعني شيئاً أيضاً؟
قلت: أخبريني كم واحدة في الكون تحمل اسمك، وكم واحدة في هذا الكون أناديها أنا بـ "حبيبتي"..
قالت:.........
قلت: ومع ذلك، أصبح الاسم حكراً عليك، وصرت أحبه.. لدرجة أنني..
قالت: أنك ماذا؟
قلت: ربما اسمي ابنتي باسمك..
قالت: هذا كلام راحل!
قلت:أفلا أكون من المازحين يا... حبيبتي؟..

كم هو جميل هذا الحوار الشيق بينهما
يقول وتقول ولكن للامانة يكاد يتفوق كلما قال
وتتفوق كلما احست بما يقوووول
اقول شكرا لهذه المفارقات الشاردة بنا خارج
دائرة الاحتمالات...
سلمت

أبورويشد
02-09-2006, 07:13 PM
كم هو جميل هذا الحوار الشيق بينهما
يقول وتقول ولكن للامانة يكاد يتفوق كلما قال
وتتفوق كلما احست بما يقوووول
اقول شكرا لهذه المفارقات الشاردة بنا خارج
دائرة الاحتمالات...
سلمت





يا مجنون ليلى..

حينما تكون الملهمة غير عادية، يكون النص والحوار والحياة.. غير عادية..

شعرت باختلاف النص، بعد قراءتك..

لك الشكر كله..

أبوغريب
02-09-2006, 07:55 PM
لم يكن ملك اليمين إلا رحلة
وبينها وجه واحد
فكل الوجوه واحد إن كانت العين واحد

جميل :)

:::رحيـــل:::
03-09-2006, 07:43 AM
حوار لطيف..اخي ابو رويشد :)

سلم مدادك..
رحيــل

(نجاة)
03-09-2006, 07:53 AM
قالت: ولكني غبية..و أنت لا تحب الأغبياء.
قلت: حسبكِ ذكاءً أن اكتشفتِ غباءك بنفسك.

أضحكتني.... ولم أنفك...

شكرا لجمالك..

سلامي..

مـاجـد
03-09-2006, 01:48 PM
قالت: من لا يظن.. لا يعشق..
قلت: من يعشق.. لا يظن..
قالت: أنت عنيد.. وغبي..
قلت: لذلك أحببتـِني.
قالت: بل أنت ذكي..
قلت: لذلك أحببتك.


هذا الحوار يدعى بالعامية : (( تسحيب ))
بمعنى أن الشاب سحّب بـ حبيبته .. أي ((جرجرها)) كما تجر العربة :cwm11:


قالت: حقيقة.. ما رأيك بهذا الفستان؟
قلت: قبل أن تلبسينه، كان اسمه فستان.
قالت: وبعد أن لبسته؟
قلت: صار اسمه بستان.. هذه خضرة، وهذا ثمر، وهذا ورد، وهذا فَرَاش.. وأينما تحركتِ فاح العبير.. أرأيتِ يا جنتي.. أن الأسماء لا تعني شيئاً؟



هذا المقطع يفوق الجمال والرقة بكثير .. أعدت قراءته أكثر من مرة .. أعجبني جدا جدا


قالت: أنك ماذا؟
قلت: ربما اسمي ابنتي باسمك..
قالت: هذا كلام راحل!
قلت:أفلا أكون من المازحين يا... حبيبتي؟..


هذه مزحة مؤلمة أعتاد عليها الراحلون عندما يريدون التعويض على فتاة ضحية
ويفعلها حقا الأغبياء عندما تخدعهم كاذبة وترحل ..


أبا رويشد جميل هذا الحوار


دمت متألقا
لك التحية

مســـــافر
03-09-2006, 02:56 PM
أبو رويشد ..


كم طربت من التنقل بين قلت ، وقالت ..

أتقنت صياغة الحرف فأبهرت القارئ ..

كن جواري ..

مســــافر ,,

علي أسعد أسعد
04-09-2006, 02:04 AM
قالت: من لا يظن.. لا يعشق..
قلت: من يعشق.. لا يظن..
قالت: أنت عنيد.. وغبي..
قلت: لذلك أحببتـِني.
قالت: بل أنت ذكي..
قلت: لذلك أحببتك

جميل هذا الحوار
أتدري ..
أيها الأخ شعرت هنا بعمق الفلسفة الروحية
ومتانة السبك والحبكة
أجدت هنا وأمسكت قياد الكلمة
فحركتها كما تشاء بذكاء
وحنكة
وقدرة على الإيحاء والإيماء
تحياتي لك

ركاز
04-09-2006, 02:56 AM
فاخر هذا الأسلوب أمتعني بحق

امنية
04-09-2006, 03:09 AM
جميلة و عذبة هنا كلماتك اخي الكريم..
لك كل الود و التقدير..

تحياتي..

خالد الحمد
04-09-2006, 04:58 AM
حوار ثر وجميل

رائع ياأبارويشد

رائع جدا

أبورويشد
14-09-2006, 04:35 PM
لم يكن ملك اليمين إلا رحلة
وبينها وجه واحد
فكل الوجوه واحد إن كانت العين واحد

جميل :)



وما الحياة إلا رحيل، بين إقامات عابرة!

لكنا لا نتأقلم..

مرحباً بك يا أبا غريب :)

أبورويشد
14-09-2006, 04:36 PM
حوار لطيف..اخي ابو رويشد :)

سلم مدادك..
رحيــل




رحيل.. والكلام عن الرحيل :)

مرحباً بك.. وسلم قلبك :)

أبورويشد
14-09-2006, 04:37 PM
أضحكتني.... ولم أنفك...

شكرا لجمالك..

سلامي..




ضحكة دائمة يا رب هذه الوجه :)


مرحباً بك دائماً يا ابنة الأقصى..

أبورويشد
14-09-2006, 04:38 PM
قالت: من لا يظن.. لا يعشق..
قلت: من يعشق.. لا يظن..
قالت: أنت عنيد.. وغبي..
قلت: لذلك أحببتـِني.
قالت: بل أنت ذكي..
قلت: لذلك أحببتك.


هذا الحوار يدعى بالعامية : (( تسحيب ))
بمعنى أن الشاب سحّب بـ حبيبته .. أي ((جرجرها)) كما تجر العربة :cwm11:


قالت: حقيقة.. ما رأيك بهذا الفستان؟
قلت: قبل أن تلبسينه، كان اسمه فستان.
قالت: وبعد أن لبسته؟
قلت: صار اسمه بستان.. هذه خضرة، وهذا ثمر، وهذا ورد، وهذا فَرَاش.. وأينما تحركتِ فاح العبير.. أرأيتِ يا جنتي.. أن الأسماء لا تعني شيئاً؟



هذا المقطع يفوق الجمال والرقة بكثير .. أعدت قراءته أكثر من مرة .. أعجبني جدا جدا


قالت: أنك ماذا؟
قلت: ربما اسمي ابنتي باسمك..
قالت: هذا كلام راحل!
قلت:أفلا أكون من المازحين يا... حبيبتي؟..


هذه مزحة مؤلمة أعتاد عليها الراحلون عندما يريدون التعويض على فتاة ضحية
ويفعلها حقا الأغبياء عندما تخدعهم كاذبة وترحل ..


أبا رويشد جميل هذا الحوار


دمت متألقا
لك التحية



وهل الحياة إلا تسحيبٌ في تسحيب :)

فلنسحب بمن نحب إذن :z: ..

الأجمل من الحوار حضور شاعر جميل مثلك.. فمرحباً بك :)

أبورويشد
14-09-2006, 04:40 PM
أبو رويشد ..


كم طربت من التنقل بين قلت ، وقالت ..

أتقنت صياغة الحرف فأبهرت القارئ ..

كن جواري ..

مســــافر ,,



لاشك أنه لا يُبهر بالجمال إلا الذواق، كأنت..


فلك الشكر والتحية على مرورك الجميل :)

أبورويشد
14-09-2006, 04:41 PM
قالت: من لا يظن.. لا يعشق..
قلت: من يعشق.. لا يظن..
قالت: أنت عنيد.. وغبي..
قلت: لذلك أحببتـِني.
قالت: بل أنت ذكي..
قلت: لذلك أحببتك

جميل هذا الحوار
أتدري ..
أيها الأخ شعرت هنا بعمق الفلسفة الروحية
ومتانة السبك والحبكة
أجدت هنا وأمسكت قياد الكلمة
فحركتها كما تشاء بذكاء
وحنكة
وقدرة على الإيحاء والإيماء
تحياتي لك



ربما ليس لكل هذا الكلام معنى، لو لم يجد القارئ الفطن، مثلك..

لذلك كل الشكر لك أنت بأن ألبست النص كل هذا الجمال والثناء.. فألف شكر لك :)

أبورويشد
14-09-2006, 04:42 PM
جميلة و عذبة هنا كلماتك اخي الكريم..
لك كل الود و التقدير..

تحياتي..




كجمال روحك وعذوبة منطقك ولا شك..

فتحية نقية تليق بمثلك..

أبورويشد
14-09-2006, 04:43 PM
فاخر هذا الأسلوب أمتعني بحق



هذا ثناء كثير.. كثير!

مرحباً بك يا ركاز وشكرا لك لطفك :)

أبورويشد
14-09-2006, 04:44 PM
حوار ثر وجميل

رائع ياأبارويشد

رائع جدا






لا أشك في أنه كذلك، ما دام أنك أنت من يقول ذلك..

مرحباً بك أيها الشاعر النبيل..

الغيمة
21-03-2007, 04:31 PM
قلت: ربما اسمي ابنتي باسمك..
قطعت قلبي..
كلام جميل..لطيف..أحيانا يشعرنا بالأسى..
ما الذي نخسره عندما نلقي الكلام لذيذا على مسامع من نحب..
وما الذي يخسره من نحب..غذا أثبتوا لنا بكلماتهم كم يحبوننا؟
شكرا لكل هذا الحب..
أندريفنا بتروفتش

Abeer
21-03-2007, 05:59 PM
مجنون وربي .!
وربي مجنون .!



شكراً لغيمة حملت إلينا خراجك ...


.

الشاعر الرجيم
21-03-2007, 09:02 PM
قالت: ولكني غبية..و أنت لا تحب الأغبياء.
قلت: حسبكِ ذكاءً أن اكتشفتِ غباءك بنفسك.

ههههههههههههههههههههه جميلة جدااااااااااااااا

أبورويشد
22-03-2007, 01:16 PM
**الغيمة**

هي سؤالات بلا إجابة..
شكراً لكِ أن بعثتِ الموضوع من مرقده.
أتمنى أنكِ قضيتِ معه وقتاً ممتعا :)



**عبير**

لم تقولي جديداً والله..
لو عقلت لما استمتعتُ بالحياة..
بالمناسبة، ليتك تفتحين صندوق رسائلك المغلق، في اليومين القادمين..



**الشاعر الرجيم**

اووووص
لاتجعلها تكتشف أن في الأمر شتيمة، ثم أتورط أنا :p

مرحباً بك أيها الشاعر..

sniper_2222
08-09-2008, 09:47 PM
تحفففففففففففففففففففففه
تسلم ايدك وربنا يبارك فيك