PDA

View Full Version : جهارًا تحت ستار الليل!



محمد إبراهيم
03-09-2006, 12:37 PM
((جهارا تحت ستار الليل))

مدينة معكوسة البنيان
أبوابها نوافذٌ , بلاطها سقوفها والسقفُ تحت موْقع الأقدام
مدينة مظلومةٌ لأنها مدينة الإِعْـــــــلامْ...

هيّا لنقطع الطريق للأمام
في جولةٍ جريئةٍ منزوعةِ اللثام
بلا قيودْ بلاحدودْ بلا مَلامْ
نـُخـْرِبُ كلّ ما تحويه
نبعثر الأوراق نقلبُ الأوزان
نكسِّرُ الرّاياتِ نـَحـْرقُ الأعلامْ
نزيل من رقابنا رِبقة الأفلامْ
ننقــضُّ كالنسورْ سنقتلُ الحمام
سنقطع الجسور ونمنع العبورْ
سنحرق التذاكر , ونخلع الكراسي
ونكسر الأصنامْ
سنبدأُ التطهيرَ من لوثة الآثام

هيّا معي إلى الأمام
في جولة مدمّرة
تخرّبُ الإعـــــلامْ

(( نظرة فاحصة للمدينة قبل التدمير))

رئيسها يمشي بلا لباسْ
ويأمر العمّال أن يخلعوا اللباسْ
[ إنني أعني عباءة الحياء
لا قطعة الحرير والقماش]
وبعد أن تـَـعْرى بلا شكٍّ أو التباسْ
ادخل بلا إذنٍ إلى مراتع الأنجاسْ

((الجاسوس))

دخل الجاسوس يمتطي بعزّةٍ صهوة الحذاء
من بين وديان الحتوفِ سار في الخفاء
حتى انتهى لقاعةٍ كبيرةٍ رحيبة الأفياء
على منصّةٍ في وسْطِها أستاذةٌ كبيرةٌ تدرّسُ الغباء
التفّ حولها مجموعة من الرجال والنساء
يتابعون درسهم من غير ما إعياء
فسجّل الجاسوس ماقالت
وما قالت؟
لقد قالت لطلاب الغباء
حياتكم فـنٌّ وفنــّكم رسالة الخـَوَاء
همومنا وهمّكم أن تقتلوا حوّاء
أن تخرقوا البيوتَ تحْرقوا الحياء
همّنا أن نقتل الأوقات بالغناء
دمّروا الشباب بعثروا الأشلاء
لوّثوا المعروفَ ألبسوه خُلعة الفناء...

(000000000000000000توقيع الجاسوس من داخل مدينة الإعلام.))

حسنا وسنوافيكم بالتفاصيل قريبا في غارة جوية بالرؤوس الحبريّة المحرمة أدبيّا!