PDA

View Full Version : " وجدان"



يحيى السماوى
04-09-2006, 04:39 PM
ذُهِـــلَ البهــــاءُ ... فقــــال : ما أبهــــــاكِ !

وَتَسَــمَّــرَتْ عينــــايَ فــــوقَ لُـــمــــاكِ



خرساءُ تجهلُ ما تقولُ لِذُهْلِها

شفتي .. ولكنَّ العيونَ حواكي



فَهَمَسْتُ في سِرّي وقد بلغَ الزُّبى

عَطَشي لكأسٍ من رحيقِ نَداكِ



لا تَنْصبي شَركاً ...فإني قادمٌ

طـــوعــاً أُبــــاركُ في هــــــواكِ هــــلاكي



أدريكِ آسرتي ...وأدري أنني

سأكونُ بين الناسِ رَجْعَ صداكِ



العشقُ أودى بالذين قلوبُهم

حَجَرٌ ... فكيفَ بخافقِ المتشاكي؟(1)



صامت عن النَظَرِ العيونُ وأَفْطَرَتْ

بجمالِ وجهِكِ فانْتهى إمساكي



فَشَرِبتُ أَعْذَبَ ما تمنى ظامئٌ:

نَغَمٌ تزخُّ لحونَه شفتاكِ



عَصَرَ القَرُنْفُلُ فوق ثَغْرِكِ دمعَهُ

واسْتأْثرا بجفونِهِ خَدّاكِ



وَتَعَرَّتِ الأقمارُ ضاحكةَ السنا

في مقلتيكِ ..فأنجمي عيناكِ



صلّى دمي شوقاً إليكِ وكبَّرَتْ

روحٌ تَهَيَّمها نقيُّ هواكِ



قَبَّلْتُ كفك– لا الشفاهَ - فأَزْهَرَتْ

شفتي ..وسالَ العطرُ من أشواكي



خَضَّبْتِ بالحِنّاءِ صَخْرَ رجولتي

وَفَرَشْتِ صحرائي بعشبِ صِباكِ



أَحْبَبْتُ فيكِ نقائضي ..فأنا فتى

نَزِقٌ .. وأنتِ خٌلاصَةُ النُسّاكِ



وَتُمَحِّصين الدربَ قبلَ وُلُوجِهِ

فكأنما القنديلُ ظِلُّ خُطاكِ



وأنا إذا صَهَلَتْ خيولُ عواطفي

بعْتُ السلامةَ واشتريتُ هلاكي




الحمدُ للرحمنِ زانَ بلطفهِ

قلبي فكان شغافُهُ مأواكِ



لولاكِ ما رقَصَتْ حروف قصائدي

طرباً .. ولا غَنّى دمي لولاكِ



ولما حرصْتُ على حثالةِ جدولي

لِيَزُفَّ هودجَ مائِهِ لرباكِ



شَمَّرْتُ عن قلبي لنافلةِ المنى

وَتَيَمَّمَتْ روحي بفوحِ شذاكِ



دَثَّرْت بالنبضِ الطهورِ شتاءَهُ

وأَضَأْتِ عتمةَ ليلهِ بسناكِ



أَرَفيقَةَ العُمْرينِ ما حال الفتى

في الغربتين لو استخارَ سواكِ؟




مَرَّتْ عليَ من الحسانِ قوافلٌ

أَوْقَفْتُ حول مدارِها أَفلاكي



لم يلقَ مثلَ رغيفِ وِدِِّكِ في الهوى

وكماءِ نبعكِ في الهجيرِ فتاكِ



خَبَرَ الهوى قلبي فكنتِ صديقتي

ورفيقتي وحبيبتي وملاكي



سَنَدي وعُكّازي يداكِ ..فخيمتي

لولاكِ قد كانت بدونِ سَماكِ(2)



علَّمْتِني صَبْرَ الرِمالِ على اللظى

أَيُلامُ لو هتفَ الفؤادُ فداكِ؟



ما كان نهري يزدهي بنميرِهِ

لو لم تَصُنْهُ بطهرِها ضفتاكِ




وكفاكِ أني لا أُبادلُ كوثراً

بوحولِ دجلةَ والفراتِ ...كفاكِ



عَزِفَتْ عن الجاه الحرامِ ترفّعاً

نفسي .. وأَثراني نعيمُ تُقاكِ



و"جــــدان" مـــا عـــــادَ النخيــــلُ تميمــةً

لفـــتىً .... ولا عـــــادَ العـــــراقُ حِـــمـاكِ


بتنا – وربِ البيتِ – بين مُخاتلِ

لــــــصٍّ ... وغـــــولٍ فاســـــقٍ أَفّــــاكِ


دائي عصيٌّ – كالعراقِ - شفاؤُهُ

فـــــأنــــا الضحــــوكُ المستبــــاحُ البـاكي


الليلُ؟ بابي للصباحِ ...طرقْتُهُ ..

أمّا الجراحُ فإنها شُبّاكي




حاشا غصوني أنْ تخونَ جذورَها

ويخونَ نخلُكِ نهرَهُ ... حاشاكِ



ــــــــــــ


(1)المتشاكي : من يشتكي الداء أو الوهن.


(2)السماك : ما رفع به الشئ .. وهو من الخيمة: عمودها ترتكز عليه

السحيباني
04-09-2006, 05:31 PM
يحيى السماوي :

لا فض فوك ولا عاش حاسدوك

قصيدة جميلة بديعة

وصور فنية رقيقة

حاكيت فيها أمير الشعراء :

وتعطلت لغة الكلام وخاطبت .... عيناي في لغة الهوى عيناكِ

عظيم .. كعظيم

مودتي

منال العبدالرحمن
04-09-2006, 06:27 PM
ليسَ أجمل من هذا الشعر إلا قلم أتيتُ هنا فقط لأقول له كن جميلاً
قصيدة رائعة و تمنيت لو عندي متسعٌ من الوقتِ و الهدوءِ لأكتبها نثرًا ..



كلّ التقدير لك أخي الفاضل ..
يحيى السماوي

حنان الاغا
04-09-2006, 07:44 PM
السماوي ؟
هو ليس شاعرا !!
هو لا يؤلف شعرا أيضا
لأن من جبل بماء الفرات وطميه
ولأن من غسل روحه بالشروق المنعكس على رقراق دجلة
ليس شاعرا
بل الشعر لغته
فما بالنا إن كان حب الوطن والحبيبة توحدا في لغته؟
سنبحث في المعاجم عن لقب جديد
دمت

عبدالله عادل
05-09-2006, 07:51 AM
أستاذي .. و شاعرنا المعلم البارع ..

و أخي الكبير .. يحيى السماوي ..

/


تراقص فؤادي طرباً ..

و حلقتْ روحي فرحةً في سماءِ قصيدتكِ الجميلة ..

.
.

* نبضٌ جميل .. و إحساس رقيق .. و قصيدٌ عذب ..

باركَ الله فيكَ و لكَ و بكَ شاعر العراق ..

و أدامكَ لللغة و عشَّاقها شاعراً ماتعاً بارعاً ..

/

ودِّي .. و زهرُ القرنفل ..

إبن حزم
05-09-2006, 11:41 AM
قَبَّلْتُ كفك– لا الشفاهَ - فأَزْهَرَتْ
شفتي ..وسالَ العطرُ من أشواكي
ياااه يا يحيى ما أجملك

أبورويشد
05-09-2006, 01:50 PM
وكفاكِ أني لا أُبادلُ كوثراً


بوحولِ دجلةَ والفراتِ ...كفاكِ



حينما يقولها السماوي، فإنها تعني الكثير الكثير..


أحب قصائدك كثيراً، وأعود إليها بين فينة وأخرى، لأطرب قلبي.


حفظك الله..

اخوك
سليمان

طفل القمر
05-09-2006, 02:02 PM
أنا هنا لأقدم الشكر على هذا الجمال

فايز ذياب
05-09-2006, 02:08 PM
العشقُ أودى بالذين قلوبُهم

حَجَرٌ ... فكيفَ بخافقِ المتشاكي؟ كيف كيف كيف ؟؟؟؟؟؟

فواز الجبر
05-09-2006, 04:05 PM
أيها السماوي
حمى الله لك وجدان ورعاها
وأعاد لنا عراقنا المجيد
سلمت يمينك على هذه الرائعة

عبيرمحمدالحمد
06-09-2006, 03:50 AM
ويح ذائقتي لقد أتخمها الجمال ..!!
.

.

.

وهي تتقلب مندهشة في روض من الشعر ما كان البهاء لو مر به إلا قائلا : ما أبهاك !
.
.

حتى (أكلوني البراغيث) .. بدت كأحلى ماتكون اللغة بين بدائعك يوم قلت يا سماويّ العراق :

عَصَرَ القَرُنْفُلُ فوق ثَغْرِكِ دمعَهُ


واسْتأْثرا بجفونِهِ خَدّاكِ
.
.

أَحْبَبْتُ فيكِ نقائضي ..فأنا فتى


نَزِقٌ .. وأنتِ خٌلاصَةُ النُسّاكِ
.
.
أما هنا ..

فوالله إن الصمت أقسم علي أن أتلبسه أبداً .. وأن أتجمل به في نسك .. كـَ .. نسك العاشقين في معبد الحب
.
.


ألف تحية .. بل ألفان !
.
.
ع
ب
ي
ر

ماتم الفرح
06-09-2006, 10:16 AM
ما أحلى حرفك حين يعزف غزلا أيها القادم من أرض الرصافة والجسر.....
ولكن للأمانة شاعرنا الكبير لي أن أسأل.....
هل توقف نبض التفاؤل بعودة العراق إلى هذا الحد....
لولا البيت الأخير لغادرت وفي الروح غصة بحجم العراق......

دمت ودامت لك وجدان....
,
,
,

سأمكث طويلا هنا.....

alalyaa
07-09-2006, 09:00 PM
عجزت عن التعبير.رائع .رائع

مصطفى عراقي
08-09-2006, 04:45 AM
أسمى التحيات للأسمى

للشاعر وللوجدان وللعراق حتى يعود




مصطفى
شاعر مصري

الحنين
08-09-2006, 09:42 PM
واللــه قصيدة..ترد الروح....يا عمــاه..!!

لطالما افتقدنـا مثل هذا الندى..


ودي الكبير بحجم ارواحنــا المكسورة:nn

صعلوك الحروف
09-09-2006, 07:41 PM
من روائع المعارضات التي قرأت في حياتي
دامت قريحتك الساحرة أخ يحي
ومع كل هذا الجمال ماالذي يمكننا أن نضيف
سوى المرور والشكر
أعجبتني هذه الأبيات
لولاكِ ما رقَصَتْ حروف قصائدي


طرباً .. ولا غَنّى دمي لولاكِ

وأنا إذا صَهَلَتْ خيولُ عواطفي


بعْتُ السلامةَ واشتريتُ هلاكي

فتى ألمع
09-09-2006, 08:44 PM
أستاذي : يحي السماوي ....

قد لا تجد الكلمات طريقها في وصف هذا الجمال ، ولكن ....

الشعر والشعراء
مراكبٌ تغزُ النجوم
تطوف أرجاء
السماء
في شعرهم شيء غريب
في بوحهم أمرٌ مريب
لم يستكينوا للحدود
فتمردوا كسروا القيود
قد جاوزوا حد السماء
وتسابقوا نحو الضياء
وكنت دوماً بينهم
كالنهر يزخرُ بالعطاء

......

لا فض فوك لا عاش عذلوك




فتى ألمع

جيهان ام علي
10-09-2006, 09:20 PM
السلام عليك اخي العزيز الغالي نحن متتبعين اخبارك عبر الانترنت وهذه القصيده غايه في الجمال والروعه وحفظك الله لوجدان وحفظ الله وجدان لك والله لقد دمعت عيني من قراتنا لهذه القصيده الرائعه لاحد فحول الشعر العربي الحديث الاوهو الشاعر الكبير يحيى عباس السماوي اطال الله عمرك وحفظك من كل مكروه حتى تزيدنا ابداعا

اختك
جيهـــــان

سامي البكر
10-09-2006, 10:07 PM
يا للروعة
يا للعذوبة
يا للجمال
يا للرقة
يتلعثم اللسان في وصف ما قرأت
لله أبوك أيا الرقراق

الرائعه
11-09-2006, 02:55 PM
رائع أنت ......... يايحيى
صامت عن النَظَرِ العيونُ وأَفْطَرَتْ بجمالِ وجهِكِ فانْتهى إمساكي
لك مني كل الود أخي العزيز يحيى السماوي

مـاجـد
11-09-2006, 08:45 PM
لله درك أيها الشاعر الكبير


والله أن شعرك واسمك يخيفني فأتأخر عن قراءة كل قصيدة لك .. فشعرك شيء يخرج


من القلب يدخل القلوب ويهزها إن كان فرحا فرحت القلوب وإن كان غيره كانت هي ..


ما أجملك وما أجمل حروفك ومدادك .. رائع رائع أي والله


لك التحية والاحترام

Abeer
12-09-2006, 11:30 PM
هذا المتصفّح .!

أ " من حلّةٍ هو .. أم ألبستهُ الحللا ؟ " ..!



.